:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » لما سمعتك تغرد يا شاكر سيفو. لطيف ﭘولا

لطيف ﭘولا
اجل يا صاحبي شاكر, البلابلُ الغِرد لا تتخلى عن الإنشادِ حتى وهي أسيرة في الأقفاص . كنتُ اسمعُ كثيراً من النعيبِ والزعيقِ والنقيق ومن اللغط وحشو الكلام وما ترفظه الأذن وتشمئز منه النفس . لقد غاب الكثير منالشحاريرِ التي كانت تشنف آذاننا بنشيدها. وعليه أحجمنا عن السماع, وآثرنا النشيد مع انفسنانرثي  ونجتر مامضى من الشعر في الزمن الجميل لأصحاب شتتهم الدهر أو  واراهم التراب أو أضربوا عن النشيد كصاحبي شاكر . واليوم رأيته في الصورة قد  اعتلى المنبر كفارس همام  لينشدَ صوتَ جروحِه .وما ان طرقت اولى حروفه  مسامعي  حتى انتفض  قلبي من غفوته وهو يرددُ:  لما سمعتك يا شاكر تغرد … فكانت في الحال هذه القصيدة المتواضعة انشدها قلبي ترحيبا بشاكر سيپو المنتصر على ازمته والمغرد بقصيدته النابعة من اعماق الجروح ليسمع بصوته من  به صممُ. اليكم قصيدتي ..

لما سمعتك تغردُ


لطيف پولا
السبت 8/ 4 / 2017

غرّد يا شاكر سيپو وانفض عنك الأحزانا
كبلبلٍ صداحٍٍ يتحـدى الغُـربانا
وقــلــبـُكَ  ناقــوسُ  يــزلــزلُ  الأكــوانــا
إذا استفاق الموتى لن تـجـدَ أكفانا
لازالت لحودُهم تستنشقُ دخانا
ماذا تتوقعُ  مِمَّن  ليس إنسانا ؟!
اذا اجتاحَ الجرادُ هل يترك بُستانا ؟
أهدونا خرائباً وأحرقوا الأوطانا
ومرتعُ الأجدادِ لم يعد كما كانا
في وسط العُبابِ راعي الضأن رَمانا
وحيتانُ المحيطِ  تـُقـايضُ السَفانا
وتخشى  نشيدَنا  قد  يغدوَ  بُركانا
شعبُك مُكممُ فكن له لِسانا
والحرُ  يا صاحبي ل ا يقبل  الهَوانا

اكتب تعليق

© 2017 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی