:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبارالرياضة, العام » رونالدو يقتل أحلام بايرن و يوفنتوس يحبط محاولات برشلونة ويتأهل لنصف النهائي

حسم يوفنتوس تأهله للدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا، بتعادل سلبي مع مضيفه برشلونة على ملعب كامب نو في إياب دور الـ 8 مستغلاً فوزه ذهاباً في تورينو بثلاثية دون رد.

لويس إنريكي اختار اللعب بطريقة 4-3-3 وهي الطريقة التي لعب بها في الشوط الثاني من لقاء الذهاب معيداً الثنائي سيرجيو بوسكيتس وجوردي ألبا إلى التشكيلة بعدما غاب الأول عن لقاء الذهاب للإيقاف والثاني لأسباب تكتيكية فيما فضل المدرب الإبقاء على خافير ماسكيانو احتياطياً.

أما المدرب ماسيمليانو أليجري فاختار طريقة 4-2-3-1 كالمعتاد دافعاً بنفس التشكيلة التي خاضت لقاء الذهاب دون تغيير بوجود هيجواين في المقدمة مدعوماً بالثلاثي كوادرادو وديبالا وماندزوكيتش.

اللقاء بدأ بتوازن من قبل كلا الفريقين، وظهرت الثقة على لاعبي يوفنتوس بالرغم من وجود ما يقرب من 100 ألف مشجع لبرشلونة في ملعب الكامب نو.

ضغط يوفنتوس على لاعبي برشلونة في كل أنحاء الملعب عند امتلاك لاعبيه الكرة، مما صعب كثيراً مهمة أصحاب الأرض في تحضير أي هجمة منظمة.

بدأ لاعبو برشلونة في السيطرة على مجريات اللقاء بمرور الوقت، ولكن ظل الطريق إلى مرمى تير شتيجن مفتوحاً في ظل المساحات الكبيرة الموجودة في دفاعات الفريق، ولكن رعونة لاعبي يوفنتوس واللعب البطيء في الهجمات المرتدة أبقى التعادل قائماً بين الفريقين.

واصل برشلونة الضغط بقوة بحثاً عن هدف على الأقل خلال الشوط الأول يسهل المهمة الصعبة للغاية ، واستمر يوفنتوس في الأداء الدفاعي والتمركز في وسط ملعبه لإغلاق المنافذ أمام لاعبي البلوجرانا.

مرت الدقائق المتبقية على نفس الوتيرة ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط بالتعادل السلبي بين الفريقين.

الشوط الثاني بدأ بنفس التشكيل الذي خاض به الفريقان الشوط الأول في ظل رغبة كلا المدربين في تأجيل التبديلات بعض الوقت.

كاد كوادرادو أن يفتتح النتيجة ليوفنتوس مع بداية الشوط من هجمة مرتدة سريعة ولكن كرته مرت بجوار القائم.

واصل برشلونة سيطرته وضغطه مثلما كان الحال خلال الشوط الأول وواصل يوفنتوس أيضاً اللعب بشكل دفاعي واضح للحفاظ على النتيجة.

مع وصول اللقاء للمنعطف الأخير أدخل المدرب الإيطالي ماسيمليانو أليجري مدافعه أندريا بارزالي بدلاً من الأرجنتيني باولو ديبالا المتأثر بالإصابة التي لحقت به في لقاء بيسكارا الأخير ليتحول الفريق إلى طريقة 3-5-2.

رد لويس إنريكي بإدخال خافير ماسيكرانو بدلاً من سيرجيو روبيرتو ليتحول الفريق إلى 3-4-3 بحثاً عن مزيد من اللعب الهجومي.

مرت الدقائق المتبقية دون أي جديد وسط الجدار الدفاعي الحديدي للاعبي يوفنتوس ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية اللقاء بالتعادل السلبي دون أهداف وتأهل يوفنتوس للدور قبل النهائي.

ملخص مباراة برشلونة ويوفنتوس:

– موناكو يؤكد احقيته ببطاقة التأهل –

وعلى ملعب “لويس الثاني” أكد موناكو احقيته ببطاقة التأهل الى دور الأربعة بعد أن جدد فوزه على ضيفه بوروسيا دورتموند الالماني 3-1.

وسجل كيليان مبابي (3) والكولومبي راداميل فالكاو (17) وفاليري جيرمان (81) لموناكو، وماركو رويس (48) لدورتموند.

وكان موناكو عاد من دورتموند بفوز ثمين 3-2 ذهابا، في أسبوع مؤلم بالنسبة للنادي الالماني بعد ان تعرضت حافلته إلى ثلاثة تفجيرات وأدت الى اصابة مدافعه الاسباني مارك بارترا بجروح في يده، وخلفت لحظات من الرعب لدى لاعبيه.

وأرجئت المباراة من الثلاثاء الى الاربعاء الاسبوع الماضي اثر استهداف حافلة الفريق الألماني بثلاثة تفجيرات بعيد مغادرتها الفندق في طريقها الى الملعب.

وأصيب بارترا بجروح فنقل الى المستشفى حيث أجريت له جراحة في معصم اليد اليمنى ستبعده عن الملاعب أربعة أسابيع.

وتأخر انطلاق مباراة اليوم خمس دقائق وذلك بسبب تأخر وصول حافلة دورتموند بسبب الزحمة بحسب ما أكد الاتحاد الاوروبي.

لكن دورتموند انتقد على “تويتر” الشرطة، مدعيا ان الفريق منع من مغادرة الفندق لمدة 20 دقيقة “من دون مبرر”.

وعلق مدرب دورتموند توماس توخيل على الامر قائلا لشبكة سكاي “أنه أمر موسف للغاية”، مضيفا “لم نكن نعرف ماذا يجري. ربع الساعة هذا حرمنا من التفكير بكرة القدم، بينما كنا مستعدين جيدا للمباراة”.

وأبقى توخل مارسل شميلتسر والفرنسي عثمان ديمبيلي على دكة البدلاء قبل أن يدفع بالاخير بدلا من اريك دروم في الدقيقة 27، ثم بالاول مكان التركي نوري شاهين في الشوط الثاني.

بكر موناكو في التسجيل، وتحديدا في الدقيقة الثالثة حين انطلق بنجامين ميندي بالكرة وسددها قوية سدها الحارس فتهيأت أمام كيليان مبابي الذي اعادها الى الزاوية اليمنى للمرمى.

حاول دورتموند الرد بسرعة، فأصاب شاهين القائم الايسر من ركلة حرة في الدقيقة 14.

لكن الهدف جاء في الاتجاه المعاكس حين انطلق موناكو بهجمة مرتدة مرر على اثرها توماس ليمار كرة من الجهة اليسرى تابعها فالكاو برأسه في المرمى (17).

وقلص دورتموند الفارق بعد ثلاث دقائق على انطلاق الشوط الثاني اثر اختراق للغابوني بيار ايميريك اوباميانغ من الجهة اليمنى وكرة الى رويس تابعها في الزاوية اليسرى للمرمى.

وهو الهدف الثاني لرويس بعد غياب ستة أسابيع بسبب الاصابة، حيث سجل الهدف الاول لفريقه في مرمى اينتراخت فرانكفورت (3-1) في الدوري الالماني السبت.

وبعد سلسلة من الفرص، اضاف موناكو الهدف الثالث عبر جيرمان الذي تلقى كرة في منتصف المنطقة من دون رقابة فأكملها من بين قدمي الحارس قبل النهاية بتسع دقائق.

اهداف مباراة موناكو ودورتموند:

رونالدو يقتل أحلام بايرن ويقود ريال مدريد إلى نصف النهائي

سجل البرتغالي كريستيانو رونالدو ثلاثية “هاتريك” وقاد ريال مدريد الاسباني حامل اللقب إلى حرمان ضيفه بايرن ميونيخ الألماني من تحقيق الانجاز وقلب خسارته ذهابا على أرضه، فبلغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم بفوزه المثير عليه 4-2 بعد التمديد الثلاثاء في إياب ربع النهائي.

إيلاف_الفرنسية: وبلغ ممثل اسبانيا الثاني اتلتيكو مدريد نصف النهائي بتعادله مع مضيفه ليستر سيتي الانكليزي 1-1 بعدما كان فوز 1-صفر ذهابا في مدريد.

على ملعب “سانتياغو برنابيو” وأمام 78 ألف متفرج بينهم نحو 4 آلاف من جماهير بايرن، افتتح البولندي روبرت ليفاندوفسكي التسجيل من ركلة جزاء (53)، قبل أن يرد رونالدو لريال (76) ثم يسجل قائد الأخير سيرخيو راموس هدفا عكسيا (78). وأكمل بايرن الشوطين الاضافيين بعشرة لاعبين بعد طرد لاعب وسطه التشيلي ارتورو فيدال، ما فتح المجال لرونالدو باضافة هدف التأهل الثاني في نهاية الشوط الاضافي الاول (105)، ثم تحقيق الهاتريك (110) قبل ان يختم البديل ماركو أسينسيو المهرجان (112).

وأصبح رونالدو أول لاعب يسجل 100 هدف في تاريخ دوري الأبطال.

وكان النادي الملكي المتوج بـ11 لقبا في المسابقة الأوروبية (رقم قياسي)، آخرها العام الماضي، فاز في مباراة الذهاب على ملعب “أليانز أرينا” 2-1، بفضل ثنائية رونالدو في الشوط الثاني ايضا.

واستمرت عقدة بايرن، حامل اللقب 5 مرات، أمام الأندية الاسبانية في السنوات الأخيرة، وذلك بعد اقصاء النادي البافاري من نصف النهائي أمام ريال مدريد (2014) وبرشلونة (2015) وتلتيكو مدريد (2016).

وهذه سابع مرة على التوالي يتأهل فيها ريال إلى نصف النهائي، فيما سيغيب بايرن للمرة الأولى عن المربع الأخير منذ موسم 2011-2012.

ولم يسبق للنادي الاسباني ان فشل في التأهل من الأدوار الاقصائية لدوري الأبطال بعد فوزه ذهابا خارج ملعبه.

ومن مجموع 24 مواجهة بينهما، فاز كل منهما 11 مرة مقابل تعادلين. وفاز ريال على ارضه 9 مرات على بايرن، تعادل مرة وخسر مرتين.

وفي ظل اصابة الجناح الويلزي غاريث بايل، دفع مدرب ريال الفرنسي زين الدين زيدان بلاعب الوسط ايسكو اساسيا، بعد تألقه الكبير أمام خيخون نهاية الاسبوع الماضي في الدوري المحلي. وفضل زيدان الذي اعتمد خطة 4-4-2، ايسكو على الكولومبي خاميس رودريغيز ولوكاس فاسكيز.

من جهته، عاد إلى بايرن هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي بعد غيابه عن الذهاب لإصابة في كتفه، كما استعاد المدرب الايطالي كارلو أنشيلوتي المدافعين ماتس هوملس وجيروم بواتنغ العائدين من اصابة.

وحملت المباراة نكهة خاصة لانشيلوتي، اذ كانت عودته الأولى الى سانتياغو برنابيو منذ اقالته من تدريب ريال في أيار/مايو 2015. ودفع المدرب الايطالي بأكبر تشكيلة اساسية لبايرن في تاريخ مشاركته في دوري الابطال بلغت 30 عاما و116 يوما.

– شوط أول مثير من دون أهداف –

وجاء الشوط الاول مشوقا، فسيطر بايرن على أول ربع ساعة وريال على النصف ساعة المتبقية من دون تسجيل أي هدف.

وبعد محاولات عادية من الطرفين، حصل بايرن على أول فرصة جدية اثر خرق من الفرنسي فرانك ريبري على الجهة اليسرى وتمريرة أبعدها دفاع ريال أمام الاسباني تياغو الكانتارا، فوصلت إلى روبن لعبها قوية بمساعدة من الارض في الشباك الجانبي الايسر لمرمى الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس (9).

وسدد بعدها لاعب الوسط التشيلي أرتورو فيدال من الخارج قوية فوق العارضة (13)، قبل أن يتحسن ريال تدريجا، فسدد ظهيره الأيمن دانيال كارباخال كرة قوية من حدود المنطقة أبعدها نوير ببراعة (26).

وكاد قلب الدفاع سيرخيو راموس الذي أصبح رابع لاعب من ريال يخوض 100 مباراة في دوري الأبطال بعد ايكر كارسياس (150)، راوول غونزاليس (130) والبرازيلي روبرتو كارلوس (107)، يفتتح التسجيل من تسديدة محكمة من نقطة الجزاء أبعدها بواتنغ عن خط المرمى (27).

وسدد لاعب وسط ريال الالماني طوني كروس فوق عارضة فريقه السابق (34)، ثم انطلق رونالدو الذي رفع ذهابا رصيده في المسابقات الأوروبية الى 100 هدف، بسرعة وسدد ارضية صدها نوير (36).

وصد هوملس كرة كروس بمكان سانح للتسجيل (39)، ومن مرتدة سريعة للظهير البرازيلي مارسيلو سدد رونالدو قوية فوق العارضة (42)، قبل ان يختم كروس الشوط الأول بأرضية من خارج المنطقة بين يدي نوير (45).

– بايرن يخطف التمديد بقدم راموس –

وقدم بايرن بداية نارية في الشوط الثاني، فأهدر روبن كرة ساقطة من مسافة قريبة أبعدها الدفاع عن خط المرمى (51)، لكن الهولندي المخضرم حصل بعد ثوان قليلة على ركلة جزاء اثر عرقلة من لاعب الوسط الدفاعي البرازيلي كاسيميرو، نفذها ليفاندوفسكي قوية في قلب المرمى (53).

ورفع ليفاندوفسكي رصيده الى 39 هدفا خلال 41 مباراة في مختلف المسابقات هذا الموسم. كما هو الهدف الـ40 له في 61 مباراة في دوري الأبطال بينها 6 في شباك ريال.

وكاد فيدال يضع ريال في مأزق كبير عندما سدد من مسافة قريبة فوق مرمى نوير (54)، ثم سدد ريبيري بين يدي نافاس (57).

ونشط المدربان تشكيلتهما في آخر ثلث ساعة، فدخل اسينسيو ولوكاس فاسكيز بدلا من الفرنسي كريم بنزيمة وايسكو، فيما دفع انشيلوتي بالبرازيلي دوغلاس كوستا وتوماس مولر على حساب ريبيري والاسباني المخضرم شابي الونسو.

وكرر رونالدو، أفضل لاعب في العالم 4 مرات، ما فعله ذهابا، فمن أول كرة فعلية وصلته في الشوط الثاني، عادل برأسية محكمة من مستوى نقطة الجزاء إلى يسار نوير بعد مجهود وكرة مرفوعة من كاسيميرو (76).

لكن المفاجأة تحققت بعد ثوان على الطرف المقابل، عندما حاول القائد راموس تشتيت كرة نحو نافاس تدحرجت في مباراته المئة عن طريق الخطأ في شباكه (77)، فخيمت أجواء التمديد على المباراة.

وسدد بعدها مارسيلو أرضية قوية صدها نوير (79)، ثم لوكاس فاسكيز خطيرة على الطائر في الشباك الجانبي الايسر (83)، قبل أن يحصل فيدال على انذاره الثاني بعد عرقلة على أسينسيو احتج عليها لاعبو بايرن (84) فأكمل بايرن المباراة بعشرة لاعبين للمرة الثانية تواليا بعد طرد الاسباني خافي مارتينيز ذهابا.

– شوطان اضافيان من دون ركلات ترجيح –

وفي الشوط الاضافي الاول، سدد رونالدو كرة قوية ابعدها نوير تابعها مارسيلو بجانب القائم الايسر (97)، رد عليها روبن بمرتدة تابعها كوستا ارضية قريبة من القائم الايسر (98)، وبعد ثوان أهدر أسنسيو بأرضية جميلة أبعدها نوير ببراعة الى ركنية (99).

وحاول ريال الاستفادة من النقص العددي قبل الوصول الى ركلات الترجيح، وهذا ما قام به رونالدو عندما سجل سجل هدفه المئة في دوري الابطال بعد عرضية من راموس (105)، قبل ان يقتل البرتغالي آمال بايرن بمرتدة لمارسيلو مررها له مقشرة على طبق من ذهب (110)، ثم يختتم أسنسيو المهرجان بتسديدة ارضية في مرمى نوير (112).

أهداف مباراة ريال مدريد وبايرن:

– اتلتيكو ينهي مغامرة ليستر –

أنهى اتلتيكو مدريد مغامرة ليستر سيتي عندما تعادل معه بهدف لساوول نيغويز (26) مقابل هدف لجايمي فاردي (61).

وهي المرة الثالثة التي يبلغ فيها اتلتيكو مدريد الدور نصف النهائي للمسابقة في المواسم الاربعة الاخيرة علما انه خاض المباراة النهائية مرتين عامي 2014 و2016 وخسر امام مواطنه وجاره ريال مدريد.

في المقابل، خرج ليستر سيتي مرفوع الرأس في مشاركته الاولى في تاريخه في المسابقة.

وكانت اول واخطر فرصة في المباراة في الدقيقة 21 عندما مرر فاردي كرة من داخل المنطقة الى الياباني شينجي اوكازاكي الذي سددها من مسافة قريبه فوق الخشبات الثلاث (21).

ولم يتأخر رد اتلتيكو مدريد وجاء بعد 5 دقائق افتتح من خلاله التسجيل نيغويز بضربة رأسية اثر تمريرة عرضية من البرازيلي فيليبي لويس اسكنها إلى يمين الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل.

أهداف مباراة – اتلتيكو مدريد وليستر:

1 تعليقات

  1. امانة عليك يا ليل طول خلي شاماشا و خالد ينامو هم مرتاحين لايفكرون ببرشا انه خسرت البطوله انشالله الجايات اكثر من الرايحات تحياتي يا حبايبي

اكتب تعليق

© 2017 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی