:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبارالرياضة, العام » رونالدو يواصل هوايته التهديفية ويضع ريال على مشارف النهائي

واصل المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هوايته التهديفية في دوري ابطال اوروبا لكرة القدم ووضع فريقه ريال مدريد الاسباني حامل اللقب على مشارف النهائي بتسجيله اهداف فريقه الثلاثة في مرمى جاره اتلتيكو مدريد الوصيف الثلاثاء على ملعب “سانتياغو برنابيو”.

نينوى.نو- متابعة وسجل رونالدو الاهداف الثلاثة في الدقائق 10 و73 و86، وبات اول لاعب يسجل هاتريك في دور الاربعة للمسابقة القارية منذ موسم 2012-2013 عندما حقق ذلك البولندي روبرت ليفاندوفسكي.

وتقام مباراة الاياب على ملعب “فيسنتي كالديرون” الاربعاء المقبل.

ويلتقي موناكو الفرنسي مع يوفنتوس الايطالي الاربعاء في ذهاب المواجهة الثانية من نصف النهائي.

وكرس ريال مدريد حامل الرقم القياسي في البطولة برصيد 11 لقبا عقدته القارية لاتلتيكو، اذ تواجها 4 مرات، بينها ثلاث مرات في الأعوام الثلاثة الأخيرة، وكانت الكلمة الفصل للنادي الملكي الذي توج بلقبين على حساب جاره معززا سجله القياسي في المسابقة برصيد 11 لقبا.

وتواجه ريال مدريد مع اتلتيكو في نهائي 2014 في لشبونة وفاز عليه 4-1 بعد التمديد، في مباراة تقدم فيها اتلتيكو 1-صفر حتى الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع قبل ان يدرك سيرخيو راموس التعادل ويجر الفريقين الى شوطين إضافيين سجل فيهما فريقه ثلاثة أهداف.

وأوقعت القرعة الفريقين في الموسم التالي في ربع النهائي فتعادلا سلبا ذهابا وفاز ريال 1-صفر ايابا، قبل ان يخرج من دور الاربعة على يد يوفنتوس الايطالي الذي خسر النهائي أمام الغريم التقليدي برشلونة.

وكانت المواجهة القارية الأخيرة بين الجارين اللدودين العام الماضي في النهائي بمدينة ميلانو الايطالية، وحسمه ريال بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1.

وتواجه الفريقان في نصف نهائي المسابقة بصيغتها القديمة (كأس الأندية الأوروبية البطلة) خلال موسم 1958-1959 حين فاز ريال ذهابا 2-1، ورد اتلتيكو ايابا 1-صفر، فاحتكم الطرفان الى مباراة فاصلة (لم يكن معتمدا حينها فارق الأهداف المسجلة خارج القواعد).

وفاز النادي الملكي وقتها 2-1.

ويطمح ريال الى تحقيق ثنائية نادرة (الدوري المحلي ودوري الابطال) للمرة الاولى منذ الخمسينيات وتحديدا عامي 1957 و1958 بقيادة الراحل الفريدو دي ستيفانو.

ويتقاسم ريال مدريد صدارة الليغا مع غريمه التقليدي برشلونة حامل اللقب برصيد 81 نقطة قبل 3 مراحل من نهاية الموسم مع مباراة مؤجلة للنادي الملكي امام سلتا فيغو.

– بداية نارية لريال –

دفع مدرب ريال الفرنسي زين الدين زيدان بتشكيلته المعهودة معولا على مواطنه كريم بنزيمة ورونالدو في المقدمة والكرواتي لوكا مودريتش والبرازيلي كاسيميرو والالماني طوني كروس وايسكو، بديل الويلزي غاريث بايل المصاب في الوسط، وخلفهم داني كارفاخال والفرنسي رافايل فاران وسيرخيو راموس والبرازيلي مارسيلو في الدفاع، والكوستاريكي كيلور نافاس في حراسة المرمى.

من جهته، اشرك الارجنتيني دييغو سيموني مدرب اتلتيكو السلوفيني يان اوبلاك في حراسة المرمى، والمونتينيغري ستيفان سافيتش والاوروغوياني دييغو غودين والفرنسي لوكاس هرنانديز والبرازيلي فيليبي لويس في الدفاع، والبلجيكي يانيك كاراسكو وساول نيغويز وغابي وكوكي في الوسط، والفرنسيان انطوان غريزمان وكيفن غاميرو في الهجوم.

وبدأ ريال المباراة بقوة فسيطر على المجريات طوال نصف ساعة حصل فيها على عدد لا بأس به من الفرص الخطرة ترجم واحدة منها الى هدف عبر هدافه رونالدو.

وكانت الفرصة الاولى لاصحاب الارض بعد أن اخترق داني كارفاخال المنطقة من الجهة اليمنى وسدد كرة صدها الحارس اوبلاك فارتدت منه لتصطدم بالمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة وتتابع طريقها الى خارج الملعب (7).

لكن هدف حامل اللقب لم يتأخر وجاء بعد ثلاث دقائق عبر هدافه رونالدو حين استغل كاسيميرو كرة مرتدة من الدفاع داخل المنطقة ومررها على الطائر ارتقى لها البرتغالي وتابعها برأسه في الشباك.

وتوالت الفرص الخطرة لريال، ابرزها كرة رأسية لفاران اثر ركنية ابعدها اوبلاك في اللحظة المناسبة (16)، وتسديدة قوية لمودريتش مرت قريبة من القائم الايمن (24)، وتمريرة من رونالدو من الجهة اليسرى الى بنزيمة تابعها “اكروباتية” فوق المرمى بسنتمترات قليلة (29).

وانتزع اتلتيكو السيطرة الميدانية في ربع الساعة الاخير لكن من دون فرص خطيرة على مرمى نافاس باستثناء واحدة من ركلة حرة حضرها غريزمان فوق المدافعين الى غودين تابعها عالية عن المرمى (32).

وخسر ريال جهود كارفاخال في الثواني الاخيرة من الشوط الاول بسبب اصابة عضلية، وشارك ناتشو بدلا منه مطلع الشوط الثاني.

ونزل اتلتيكو مهاجما في الشوط الثاني في ظل تراجع لاعبي ريال، وعزز سيميوني هجومه باشراك فرناندو توريس والارجنتينيان نيكولاس غايتان وانخل كوريا بدلا من غاميرو ونيغويز وكاراسكو.

لكن حامل اللقب استعاد توازنه بسرعة ولم يتح الفرصة لمنافسه الخطير لفرض ايقاعه، ونجح في اضافة الهدف الثاني عبر رونالدو بالذات حين مرر مارسيلو كرة من الجهة اليسرى الى بنزيمة فحضرها الى رونالدو فشل الدفاع في تشتيتها فسددها البرتغالي قوية في الزاوية اليمنى لمرمى اوبلاك (73).

وحسم رونالدو النتيجة قبل النهاية بأربع دقائق حين أضاف الهدف الثالث اذ تلقى كرة من الجهة اليمنى من لوكاس فاسكيز، بديل بنزيمة، تابعها من مسافة قريبة في الشباك.

وهي الثلاثية الثانية على التوالي لرونالدو في المسابقة بعد هاتريك في مرمى بايرن ميونيخ الالماني في اياب ربع النهائي في مدريد بعد ثنائية ذهابا في اليانز ارينا.

كما هي الثلاثية الثانية لرونالدو في مرمى اتلتيكو مدريد بعد الاولى في ذهاب الدوري المحلي.

وعزز رونالدو (32 عاما) رقمه القياسي للاهداف في دوري ابطال أوروبا رافعا رصيده الى 104 اهداف (بينها هدف في الدور التمهيدي). وهو اول لاعب يسجل مئة هدف في البطولة.

ويأتي الارجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة في المركز الثاني برصيد 94 هدفا.

كما رفع النجم البرتغالي رصيده الى 10 اهداف في البطولة هذا الموسم.

وهي الثلاثية السابعة لرونالدو في المسابقة القارية فعادل الرقم القياسي لميسي.

شاهد أهداف المباراة:

اكتب تعليق

© 2017 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی