:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار شعبنا, العام » بيان بمناسبة يوم الشهيد الكلداني السرياني الاشوري

 

نينوى.نو/عن/زوعا اورغ/ وكالات

اذ نستذكر في السابع من اب الذكرى الثالثة لكارثة التهجير القسري التي حلت بشعبنا في سهل نينوى والموصل على يد تنظيم داعش الارهابي،  فاننا نستقبل الذكرى الرابعة والثمانون لمذبحة سميل، يوم الشهيد لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري.

وبهذه المناسبة الاليمة نقف بصمت واجلال على ارواح شهداؤنا الابرار وتنحني الهامات امام تضحياتهم وارواحهم التي قدموها على مذبح حرية شعبنا و طموحاته المشروعة في ارض اباءه واجداده.

وبهذه المناسبة الاليمة حري ان نستذكر ضحايا شعبنا احفاد بابل واشور، التي قدموها للحفاظ على أنتمائهم الديني والقومي في مواجهة الطواغيت عبر العصور، اذ تعرضوا للمذابح

الجماعية كنتيجة للتعصب والتشدد الديني منذ ايام الحكم الساساني وحقب الدول الاسلامية والعثمانية مرورا ببدرخان ومذابحه في اواسط القرن التاسع عشر وإبادات والتطهير العرقي على يد الدولة العثمانية

 ابان الحرب العالمية الاولى ، ثم مذابح سميل اثر انتفاضة شعبنا التحررية عام 1933، حيث المذابح والابادة العرقية التي قامت بها الحكومة العراقية في مناطق  سميل والتي راح ضحيتها الالاف من ابناء شعبنا وتلتها مذبحة صورية عام 1969 ، وجرائم الانفال للنظام الدكتاتوري البائد ومذبحة سيدة النجاة عام2010 ، ثم كوكبة

شهداء حركتنا على ايدي نظام الطاغية البائد والذين ضحوا بارواحهم الطاهرة دفاعا عن كرامة الامة وحقوقها المشروعة .

ان تلك الجرائم بحق شعبنا عبر التاريخ ناجمة بشكل أساسي عن عقليه وثقافة لا تتقبل الآخر وتعمل على الغاء وتدمير ثقافته وتاريخه  وارثه ووجوده .

واليوم اذ تتزامن هذه الذكرى الاليمة مع النصر بتحرير الموصل وسهل نينوى من دنس تنظيم داعش الارهابي، فاننا نتأمل  خيرا بعودة سكان سهل نينوى بعد تأهيل البنى التحتية في بلداته وتعمير مساكنه .

وعلى المجتمع الدولي والحكومة العراقية تحمل مسؤولياتهم تجاه المناطق المنكوبة والمتضررة نتيجة تدمير داعش او العمليات العسكرية اثناء التحرير ، وعليهم  دعم سهل نينوى وحمايته ورعايته وتعزيز دور ابناءه وذلك من خلال تمكينهم سياسيا واداريا واقتصاديا، ودعم مطالب شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المشروعة بتفعيل قرار استحداث محافظة سهل نينوى على اساس جغرافي واداري، هذا من شانه ان يقوض سياسات واجندات التغيير الديموغرافي  والممارسات التي تهدف الى  فرض ارادات خارجية على مناطقنا، كما ونرفض سياسات فرض الامر الواقع على مناطقنا في سهل نينوى بعيدا عن رؤى ابنائها وتطلعاتهم.

وفي ذات الوقت على البرلمان ان يشرع ما يحفظ حقوق وكرامات المواطنين ، ويمنع تكرار المذابح على اية خلفية كانت عبر تحقيق العدالة والمساواة وفرض سلطة القانون في البلاد لتوفير الامن والاستقرار والازدهار وفي ذات الوقت تشريع ما يضمن حق العودة لمهجري مذبحة سميل عام 1933 وتعويضهم وبناء قراهم  .

كما وان حلول الذكرى الثالثة لاحتلال داعش لسهل نينوى وتهجير سكانه واستكمال تحرير الموصل ، اذ نحيي قواتنا المسلحة والامنية بكافة مسمياتها، فانه يتحتم علينا العمل الجاد لعودة النازحين بعد ان استكملت عملية التحرير بمشاركة ابناؤنا  الابطال في وحدات حماية سهل نينوى NPU  والذين كان لهم دور مشهود في التحرير ومن ثم مسك الارض وبالتعاون مع الشرطة المحلية والجهات الرسمية لعودة النازحين والعيش بامان وكرامة في بلداتهم .

كما ونشيد  بدور جاليات شعبنا ورفاقنا في المهجر لوقوفهم الى جانب شعبنا وبالاخص المهجرين من سهل نينوى والموصل من خلال المساعدة لتخفيف المعاناة مؤكدين دعوتنا  للتواصل وتكثيف الجهود لكسب الدعم السياسي لقضية شعبنا وحقوقه وتطلعاته المشروعة.

وفي اقليم كردستان فإننا نؤكد مرة اخرى على اولوية ازاله التجاوزات على قرى واراضي  شعبنا، واحترام ارادته وتحقيق  مبدأ الشراكة السياسة والوطنية  وتمثيله في كافة المؤسسات الحكومية .

وفي الختام نعاهد شعبنا بالثبات ونؤكد عهدنا بالسير على خطى الشهداء الابرار ملتزمين نهجهم القومي والوطني وتكملة مسيرتهم في التضحية حتى تحقيق كافة حقوقنا المشروعة والعادلة.

المجد لشهدائنا … والنصر لقضيتنا العادلة

المكتب السياسي

الحركة الديمقراطية الاشورية

بغداد ٧ اب ٢٠١٧

اكتب تعليق

© 2017 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی