:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبارالرياضة, العام » برشلونة يتخطى الافيس وإنتر يُسقط روما ويونايتد ينفرد بالصدارة

قاد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة للفوز على ألافيس بهدفين نظيفين، وأنقد رحيم ستيرلينغ مانشستر سيتي مجددا هذا الموسم،وانفرد يونايتد بالصدارة، وحول يوفنتوس تخلفه أمام جنوى إلى فوز، فيما حسم إنتر مواجهته مع روما.

نينوى.نو/إيلاف_الفرنسية: أهدر الارجنتيني ليونيل ميسي ركلة جزاء في الشوط الاول لكنه عوضها بهدفين في الثاني منح بهما برشلونة الفوز على مضيفه الافيس 2-صفر، السبت في المرحلة الثانية من الدوري الإسباني لكرة القدم

وهذا الفوز الثاني لبرشلونة بعد الاول الافتتاحي على ضيفه ريال بيتيس 2-صفر، فتساوى في الصدارة مع ريال سوسييداد الذي افتتح المرحلة الجمعة بفوز كبير على فياريال 3-صفر.

ويختتم ريال مدريد حامل اللقب وبطل اوروبا المرحلة الاحد بمباراة قوية مع ضيفه فالنسيا، بعد فوزه الافتتاحي على ديبورتيفو لاكورونيا 3-صفر.

وعاش برشلونة فترة صعبة هذا الصيف بعد خسارة نجمه البرازيلي نيمار لمصلحة باريس سان جرمان الفرنسي مقابل 222 مليون يورو (رقم قياسي)، لكنه قام برد فعل سريع، فاشترى الفرنسي عثمان ديمبيلي (20 عاما) من بوروسيا دورتموند الالماني، مقابل 105 ملايين اضافة الى مكافآت قد ترفع القيمة الى 147 مليونا.

وبانتظار اكتمال انتقال ديمبيلي، لعب جيرار ديلوفيو اساسيا فيما جلس لاعب الوسط الجديد البرازيلي باولينيو على مقاعد البدلاء.

ولعب ميسي دورا حرا في تشكيلة المدرب ارنستو فالفيردي، امام ديلوفيو واندريس اينيستا واليكس فيدال، بيد انه اهدر ركلة جزاء في نهاية الشوط الاول اثر خطأ على المدافع جيرار بيكيه، صدها ببراعة حارسه المتألق فرناندو باشيكو مرتميا الى اقصى الزاوية اليمنى (39)، لينهي الشوط الاول بسبع صدات.

وانهى برشلونة الشوط الاول بنسبة استحواذ بلغت 80%، وتألق حارسه الالماني مارك-اندريه تير شتيغن بانقاذ كرة روبن سوبرينو المنفرد (31) بعد تخطيه بيكيه الذي كان يخوض مباراته الـ400 مع برشلونة في مختلف المسابقات.

وكان برشلونة الحق الموسم الماضي اقسى خسارة بالافيس في تاريخه على ملعبه منديسوروسا صفر-6.

وفي وقت كان فالفيردي يجهز المهاجم باكو الكاسير للدخول في ظل غياب الاوروغوياني لويس سواريز المصاب، عوض ميسي ركلته الضائعة، عندما استلم عرضية من الظهير الايسر جوردي البا وسددها من داخل المنطقة ارتدت من قدم المدافع المخضرم اليكيس داخل الشباك (55).

وقال فالفيردي بعد الفوز “اظهرنا الكثير من الصبر. كان دفاعهم محكما فاغلقوا كل المنافذ وكان الاقتراب من منطقتهم صعبا. لم نتمكن من التحرك نوعا ما، برغم ادراكنا ان التسجيل لن يكون بعيدا. كان ينبغي ان تنضج المباراة وان نصر حتى تفتح خطوط دفاع الخصم في النهاية”.

– 350 هدفا لميسي –

ومن هفوة دفاعية بالتشتيت، استغلها ميسي على اكمل وجه وتابعها بيسراه طائرة من داخل المنطقة في الشباك مسجلا هدفه الثاني (66).

واصبح ميسي ثاني لاعب في الدوريات الاوروبية الخمسة الكبرى يسجل 350 هدفا (ثم 351 بعد تسجيل الثاني) مع فريق واحد (في 384 مباراة و160 تمريرة حاسمة) بعد الالماني غيرد مولر “مدفعجي” بايرن ميونيخ السابق (365)، علما بان غريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف ريال يملك 285 هدفا في 265 مباراة.

وكاد ميسي يضيف الثالث بتسديدة جميلة من حدود المنطقة هبطت على العارضة (74).

ودخل انزو زيدان فرنانديز، نجل الفرنسي زين الدين مدرب ريال، في الدقيقة 77 ليخوض مباراته الاولى في الليغا بعد 4120 يوما من خوض والده مباراته الاخيرة ضد اشبيلية في ايار/مايو 2016.

ورأى لاعب وسط برشلونة الكرواتي ايفان راكيتيتش “اللعب هنا معقد دوما. كل الاندية متحمسة. تصاعد اداؤنا بحثا عن التسجيل. كي ننجح في الشوط ثاني والتسجيل، يجب ان ننجح في الشوط الاول. سننضم الى منتخبانا ونحن في وضع جيد. نحن برشلونة ونريد الفوز بكل شيء”.

وحقق جيرونا الصاعد فوزه الاول على حساب ملقة 1-صفر بهدف بيدرو الكالا (28)، فيما عادل ليفانتي ضيفه ديبورتيفو لاكورونيا 2-2 برغم انهائه المباراة بعشرة لاعبين.

ويلعب في وقت لاحق ولاس بالماس مع اتلتيكو مدريد.

أهداف مباراة برشلونة والافيس:

أهداف مباراة جيرونا وملقة:

ستيرلينغ ينقذ مانشستر سيتي مجددا ويونايتد ينفرد بالصدارة

أنقد رحيم ستيرلينغ فريقه مانشستر سيتي مجددا هذا الموسم، بتسجيله هدف فوز قاتل أمام مضيفه بورنموث السبت في المرحلة الثالثة من بطولة انكلترا لكرة القدم، قبل طرده ببطاقة صفراء ثانية، فيما انفرد جاره يونايتد بالصدارة بتحقيق فوزه الثالث على التوالي على ضيفه ليستر سيتي 2-صفر.

وهي المرة الثانية تواليا ينقذ ستيرلينغ لاعب الوسط الدولي البالغ 22 عاما، فريق المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا، بعدما حقق في المرحلة السابقة التعادل أمام الضيف ايفرتون (1-1) في الدقائق الأخيرة.

واليوم، انتظر ستيرلينغ حتى الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع لتسجيل هدف الفوز على بورنموث (2-1)، بعدما كان تشارلي دانييلز قد منح المضيف التقدم (13)، وعادل البرازيلي غابريال جيزوس في الدقيقة 21.

الا ان فرحة ستيرلينغ وفريقه عكرها نيله البطاقة الصفراء الثانية من الحكم مايك دين، على خلفية احتفاله المفرط بالهدف مع مشجعي سيتي في ملعب “فيتنيس فيرست ستاديوم” (10 الاف متفرج)، الأصغر بين ملاعب اندية الدوري الانكليزي الممتاز، ونزول بعضهم الى أرض الملعب.

ولقيت البطاقة الثانية انتقاد غوارديولا الذي أكد انه “لا يفهم” قرار الحكم، مضيفا “اذا لا يمكن الاحتفال مع المشجعين، ليخبرني (الحكم) بالسبب. ربما يجب ألا نلعب بوجود المشجعين”.

واحتفل غوارديولا بنفسه بالهدف مع الجهاز التدريبي، لاسيما بعدما فرط سيتي في المرحلة السابقة بنقطتين ثمينتين على ملعبه.

وأنفق النادي هذا الموسم أكثر من 200 مليون جنيه استرليني هذا الموسم على تعزيز صفوفه بعدما أنهى الموسم الماضي دون ألقاب.

واعتبر غوارديولا ان “الفوز في الدقيقة الأخيرة هو دائما أمر مميز”، معتبرا انها “كانت مباراة صعبة. المباراة ضد بورنموث معقدة دائما”.

وهدد بورنموث مرمى الحارس البرازيلي لسيتي إيدرسون منذ البداية. وأتى افتتاح التسجيل بعدما تابع دانييلز بيسراه كرة جانبية من الجهة اليمنى لمنطقة الجزاء، فسددها قوية “على الطاير” اخترقت الشباك الأيسر لإيدرسون بعدما أصابت العارضة وارتدت للمرمى.

وكاد الدولي المخضرم جيرماين ديفو يعزز تقدم أصحاب الارض بعد كرة بينية أرسلها أندرو سورمان عالية خلف الدفاع وتابعها الاول مباشرة باتجاه المرمى، الا ان إيدرسون تمكن من التصدي لها (19).

وبشكل تدريجي، تمكن لاعبو غوارديولا من السيطرة على مجريات اللقاء، وأدركوا التعادل بعد تمريرة بينية من الاسباني دافيد سيلفا الى جيزوس الذي اخترق المنطقة وحولها في الشباك.

وكاد البرازيلي يضيف هدفا ثانيا بعد دقائق اثر عرضية متقنة من الفرنسي بنجامان مندي، تابعها بقوة فجانبت القائم الايسر (24).

وفي الشوط الثاني، استمرت سيطرة سيتي مع تهديد من بورنموث.

وساهم دخول الارجنتيني سيرخيو أغويرو بدلا من سيلفا في الدقيقة 66، بمنح سيتي المزيد من العمق والخطر في الجانب الهجومي. وفي الدقيقة 75، كاد مواطنه نيكولاس أوتامندي يمنح الضيوف التقدم، الا ان حارس بورنموث البوسني اسمير بيغوفيتش والقائم الأيمن تكفلا بإبعاد كرته الرأسية اثر ركلة ركنية.

وفي الدقيقة السابعة من الوقت الضائع، حسم ستيرلينغ النتيجة بعدما حول عرضية من البرازيلي دانيلو في اتجاه المرمى، اصطدمت بالمدافعين وتابعت طريقها الى مرمى بيغوفيتش، تلاها اشتباك اغويرو مع رجال الامن ما دفع الشرطة لفتح تحقيق بالامر.

ولقي طول الوقت الضائع اعتراض عدد من لاعبي بورنموث، لاسيما وان الحكم الرابع كان قد أشار الى وجود خمس دقائق مضافة فقط.

وقال دانييلز “نسأل الحكم لماذا لعبنا سبع (دقائق)”، منتقدا ايضا احتساب ركلة حرة لصالح سيتي انطلقت منها الهجمة، معتبرا ان التدخل الذي حصل من زميله الفرنسي ليس موسيه كان سليما.

– بدلاء يونايتد –

واحتاج البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب يونايتد الى هدفين متأخرين من البديلين ماركوس راشفورد والبلجيكي مروان فلايني، كي يحقق يونايتد فوزه الثالث على التوالي بصعوبة على حساب ضيفه ليستر سيتي 2-صفر أمام 75 الف متفرج على ملعب اولد ترافورد.

ورفع يونايتد رصيده الى 9 نقاط من 3 مباريات، وبمقدور وست بروميتش فقط اللحاق به بحال فوزه على ستوك سيتي الاحد.

وكان بمقدور يونايتد التقدم ابكر، لكن البلجيكي الاخر روميلو لوكاكو اهدر ركلة جزاء في الدقيقة 53 صدها الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل.

وقال مورينيو بعد المباراة “الحائط الازرق كان منظما جدا لكننا حافظنا على هدوئنا، وبرغم اهدار ركلة الجزاء لاحظت ان الفريق واثق. لكلمة التي اختارها لوصف فريقي في مباراة اليوم: صلب”.

وافتتح يونايتد التسجيل بعد ركنية من الارميني هنريك مخيتاريان تابعها راشفورد من اللمسة الاولى في شباك شمايكل (70)، ثم راوغ البديل الاخر جيسي لينغارد وسدد كرة ارتدت من فلايني داخل الشباك هدفا ثانيا (82).

وخسر هادرسفيلد الصاعد اولى نقاطه بتعادله من دون اهداف مع ضيفه ساوثمبتون السادس، لكن شباكه بقيت عذراء بعد 3 مباريات رافعا رصيده الى 7 نقاط.

وبعد خسارتين على التوالي، عمق نيوكاسل يونايتد العائد الى دوري الاضواء جراح ضيفه وست هام اللندني وهزمه بثلاثية حملت توقيع لاعبه الاسباني الجديد خوسيلو (36)، كياران كلارك (73) والصربي الكسندر ميتروفيتش (87)، أمام 52 ألف متفرج على ملعب “سانت جيمس بارك”.

وحقق سوانسي فوزه الاول ملحقا الخسارة الثالثة على التوالي بكريستال بالاس وصيف القاع الذي لم يسجل اي هدف حتى الان،وذلك بهدفين لليافع تامي ابراهام (44) والغاني جوردان ايو (48).

ولم تشهد مباراة واتفورد الخامس وضيفه برايتون السابع عشر تسجيل اي هدف، علما بان بان الاول اكملها بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 24 بعد طرد الاوروغوياني ميغيل بريتوس.

– ترتيب فرق الصدارة:

1- مانشستر يونايتد 9 نقاط من 3 مباريات

2- هادرسفيلد 7 من 3

3- مانشستر سيتي 7 من 3

4- وست بروميتش 6 من 2

5- واتفورد 5 من 3

ساوثمبتون 5 من 3

أهداف مباراة مانشستر سيتي بورنموث:

أهداف مباراة يونايتد وليستر:

أهداف مباراة نيوكاسل ووست هام:

ديبالا وكوادرادو يعودان بيوفنتوس من بعيد وانتر يسقط روما

عاد يوفنتوس، الساعي الى لقبه السابع على التوالي، من بعيد وتجنب تكرار سيناريو الموسم الماضي بتحويله تخلفه أمام مضيفه جنوى بهدفين نظيفين الى فوز ثان، وجاء بنتيجة 4-2 السبت على ملعب “ماراتسي” في المرحلة الثانية من الدوري الإيطالي لكرة القدم، فيما قاد الارجنتيني ماورو ايكاردي انتر الى فوز مثير على مضيفه روما 3-ويدين فريق المدرب ماسيميليانو اليغري بالفوز على فريق اسقطه الموسم الماضي على هذا الملعب 1-3، الى الأرجنتيني باولو ديبالا الذي اعاده الى اللقاء ثم ادرك له التعادل بتسجيله ثنائية في الشوط الأول.

وفي نهاية اللقاء الذي احتسبت فيه ركلتا جزاء بالاحتكام الى تقنية الفيديو، سجل ديبالا هدفه الثالث عندما كانت النتيجة 3-2 لمصلحة فريقه بفضل هدف الأكوادوري خوان كوادرادو.

وأثبت يوفنتوس، الفائز في المرحلة الأولى على كالياري 3-صفر والذي يفتقد للاعب وسطه كلاوديو ماركيزيو لاسابيع عدة بسبب الإصابة، قوة عزيمة لاسيما أنه تخلف بهدفين بعد 7 دقائق فقط على البداية، إلا إنه حافظ على رباطة جأشه وحرم جنوى في نهاية المطاف من فوزه الأول (تعادل في المرحلة الأولى مع ساسوولو صفر-صفر).

– تقنية الفيديو نجمة الشوط الأول –

وكانت البداية صعبة جدا على يوفنتوس إذ وجد نفسه متخلفا بعد 18 ثانية فقط عندما توغل المقدوني غوران بانديف في الجهة اليمنى قبل أن يلعب كرة عرضية حاول جورجيو كييليني اعتراضها، فسددها في زميله البوسني ميراليم بيانيتش ثم تحولت من الأخير الى شباك الحارس القائد جانلويجي بوفون.

وهو اسرع هدف يدخل شباك يوفنتوس منذ المباراة التي فاز بها على ميلان 3-2 في 2013 عندما اهتزت شباكه بهدف للغاني سولي مونتاري بعد 19 ثانية، علما بأن اسرع هدف في تاريخ الدوري الإيطالي باسم باولو بوجي الذي سجل بعد 8,1 ثانية من مباراة فريقه بياتشينزا مع فيورنتينا (3-1) عام 2001.

واكتملت البداية الكارثية عندما احتكم الحكم الى تقنية الاعادة بالفيديو للتأكد بأن دانييلي روغاني ارتكب خطأ على الوافد الجديد الى جنوى البلغاري اندري غالابينوف داخل المنطقة، فاحتسب ركلة جزاء بعد حوالي دقيقة من المراجعة والتشاور مع حكام الفيديو ونفذها لاعب نوفارا السابق بنفسه (7).

وهو الهدف الأول للبلغاري البالغ 28 عاما في الدرجة الأولى الإيطالية، علما أنه يلعب في ايطاليا منذ عام 2006 لكن في الدرجات الدنيا، وهو مر ببولونيا وليفورنو اللذين لعب معهما في الدرجة الثانية.

وعلق بوفون على تقنية الفيديو لمساعدة التحكيم “لا تعجبني تقنية الفيديو. لدي انطباع لعب رياضة واتر بولو (كرة الماء – رياضة فيها الكثير من الاوقات المستقطعة). لا يمكننا التوقف كل 3 دقائق. ستكون اداة مفيدة اذا استخدمت بتقتير. هنا الحكام يمتنعون عن اتخاذ القرارات”.

– أول ثلاثية لديبالا –

لكن يوفنتوس عاد سريعا الى اجواء اللقاء عبر ديبالا الذي قلص الفارق اثر لعبها جماعية شارك فيها مواطنه غونزالو هيغواين الذي حولها الى بيانيتش الذي كان صاحب التمريرة الحاسمة وعوض الى حد ما هفوة الهدف الأول لجنوى (13).

وضغط يوفنتوس بعدها وحصل على عدد من الفرص دون أن ينجح في الوصول الى الشباك، وعندما كان الشوط الأول يلفظ انفاسه الأخيرة تدخلت تقنية الاعادة بالفيديو مجددا وأهدت يوفنتوس التعادل من ركلة جزاء نفذها ديبالا، وذلك بعدما كشفت الاعادة بأن الصربي داركو لازوفيتش لمس الكرة بيده اثر تسديدة للكرواتي ماريو ماندوزكيتش (3+45).

وفي بداية الشوط الثاني الذي شهد دخول الوافد الجديد الفرنسي بلاز ماتويدي بدلا من الألماني سامي خضيرة، سجل يوفنتوس هدف التقدم بعد مجهود رائع لكوادرادو الذي وصلته الكرة بتمريرة من ماندزوكيتش، فسيطر عليها بصدره قبل أن يسددها قوسية في الزاوية اليمنى العليا (62).

ورغم بعض المحاولات الخجولة من الطرفين، بقيت النتيجة على حالها حتى الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عندما سجل ديبالا هدفه الثالث بعدما وصلته الكرة بتمريرة من هيغواين على الجهة اليمنى لمنطقة الجزاء، فتلاعب بالمدافع قبل أن يسددها ارضية في الشباك، مسجلا ثلاثيته الأولى في الدوري الإيطالي.

ورفع ديبالا رصيده الى اربعة اهداف في مباراتين بعد أن سجل ايضا في المرحلة الافتتاحية ضد كالياري (3-صفر) في مباراة احتسبت خلالها ركلة جزاء ضد يوفنتوس بعد الاحتكام ايضا الى تقنية الفيديو لكن بوفون صدها.

وقدم روما اداء هجوميا قويا سجل خلاله هدفا جميلا واصاب القائم 3 مرات، بيد انه سقط امام ضيفه انتر ومدربه السابق لوتشانو سباليتي 1-3.

وتقدم روما مبكرا بعد تمريرة على المسطرة من البلجيكي راديا ناينغولان تلقفها البوسني ادين دزيكو بصدره بحرفنة وتابعها طائرة بيمناه قوية في شباك الحارس السلوفيني سمير هندانوفيتش (15).

واصاب فريق العاصمة القائم مرتين بكرتين بعيدتين للصربي الكسندر كولاروف (14) والبلجيكي راديا ناينغولان (39)، ثم في الشوط الثاني للارجنتيني دييغو بيروتي (65).

لكن الارجنتيني ماورو ايكاردي صاحب هدفين في الفوز الاول على فيورنتينا، كان له رأي اخر فسجل هدف التعادل بتسديدة يمينية من حافة المنطقة بعد تمريرة من انطونيو كاندريفا (67).

وحاول البديل ستيفان الشعراوي الرد (68)، بيد ان ايكاردي ضرب مجددا مانحا نيراتسوري التقدم 2-1 (77).

وفي نهاية اللقاء، عمق الاوروغوياني ماتياس فيتشينو النتيجة بتسجيله الهدف الثالث (87) ليتعرض جمهور روما لصدمة كبيرة بعد تقدمه نحو ساعة.

وفي مباراة اخرى، الحق بولونيا الهزيمة الثانية بالوافد الجديد بينيفينتو بالفوز عليه بهدف للغاني غودفريد دونساه (55).

أهداف مباراة يوفنتوس وجنوى:

أهداف مباراة انتر وروما:

ليفاندوفسكي يهدي بايرن فوزه الـ16 تواليا على بريمن

أكد بايرن ميونيخ حامل اللقب تفوقه على مضيفه فيردر بريمن بالفوز عليه للمباراة السادسة عشرة على التوالي، وهذه المرة بنتيجة 2-صفر السبت في المرحلة الثانية من الدوري الألماني لكرة القدم.

ويدين النادي البافاري، الساعي الى لقبه السادس تواليا، بفوزه الثاني الى الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي سجل الهدفين في اواخر اللقاء الذي كان صعبا على النادي البافاري بحسب ما أكد مهاجم بوروسيا دورتموند السابق.

واعترف ليفاندوفسكي الذي سجل ثلاثين هدفا الموسم الماضي، أنه “لم يكن من السهل تسجيل الهدف الأول. كان علينا التحلي بالصبر وانتظار فرصتنا. حاولنا تمرير الكرة، لكن بالمجمل لعبنا مباراة جيدة، وفرضنا سيطرتنا ولم نفسح أمامهم المجال… بهذه الطريقة يجب أن تلعب كرة القدم”.

وعزز بايرن سجله المميز أمام بريمن بفوزه عليه للمرة السادسة عشرة تواليا في مسابقتي الدوري والكأس، وقد بدأت هذه السلسلة في 26 تشرين الأول/اكتوبر 2010 في الدور الثاني من مسابقة الكأس، فيما تعود آخر هزيمة له أمام منافسه الى 20 ايلول/سبتمبر 2008 على ارضه 2-5 في منافسات الدوري.

ويعود الفوز الأخير لبريمن على ملعبه ضد النادي البافاري الى 21 تشرين الأول/اكتوبر 2006 بنتيجة 3-1 في الدوري الذي توج شتوتغارت بلقبه في ذلك الموسم، فيما حل بايرن رابعا وبريمن ثالثا.

– عودة نوير واستبعاد ريناتو –

وشهدت المباراة عودة حارس مرمى بايرن مانويل نوير الى تشكيلة المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي بعد ان غاب عن المرحلة الاولى لعدم تعافيه تماما من عملية جراحية في كاحله خضع لها اواخر الموسم الماضي، وهو أكد بعد المباراة “إنه لشعور جيد بالعودة الى الفريق مجددا”.

واستبعد البرتغالي الشاب ريناتو سانشيز (20 عاما) عن الفريق البافاري بطلب منه بحسب ما أكد المدير الرياضي الجديد البوسني حسن صالح حميدزيتش، وذلك لأنه يبحث في عروض مقدمة له ويسعى الى حسم احدها قبل اقفال باب الانتقالات الصيفية الخميس المقبل، علما أن التقارير تتحدث عن رغبة تشلسي وليفربول الإنكليزيين بالتعاقد معه.

وفرض فريق انشيلوتي الذي غاب عن تشكيلته الأساسية توماس مولر لمصلحة الهولندي اريين روبن، أفضليته منذ البداية وحاصر بريمن الذي خسر مباراته الأولى ضد هوفنهايم (صفر-1)، في منطقته بكن دون أي فرص فعلية حتى الدقيقة 25 عندما اطلق النمسوي دافيد الابا كرة قوية من خارج المنطقة تصدى لها الحارس التشيكي ييري بافلينكا ببراعة.

ونجح بعدها بريمن في فك الحصار وانطلق نحو مرمى نوير، ما فتح المجال أمام بايرن للانطلاق بهجمات مرتدة لكنها كانت عقيمة بعدما افتقد فريق انشيلوتي الى اللمسة الأخيرة إن كان عبر روبن أو ليفاندوفسكي والفرنسي فرانك ريبيري.

وتكرر سيناريو الشوط الأول في بداية الثاني، إذ حاصر بايرن مضيفه في منطقته لكن دون تهديد المرمى سوى بتسديدات بعيدة تعامل معها بافلينكا بسهولة.

واحتكم بعدها انشيلوتي الى الفرنسي كينغزلي كومان الذي دخل بدلا من روبن في الدقيقة 64، وكان المدرب الإيطالي موفقا بخياره لأن لاعب يوفنتوس الإيطالي السابق تلاعب في الدقيقة 72 بالمدافع على الجهة اليمنى، قبل أن يلعب كرة عرضية حولها بكعبه ليفاندوفسكي في الشباك على طريقة الجزائري رابح ماجر في نهائي كأس الاندية الاوروبية البطلة عام 1987 مع فريقه بورتو البرتغالي ضد بايرن ميونيخ بالذات.

وتحرر بايرن بعد الهدف وسرعان ما وجد طريقه مجددا الى الشباك عبر ليفاندوفسكي ايضا بعدما تلاعب المهاجم البولندي بالمدافعين الواحد تلو الاخر قبل أن يسدد كرة ارضية بين ساقي الحارس والى الشباك (74)، مسجلا هدفه الثالث في مباراتين.

– فوز ثان ايضا لدورتموند –

وحذا بوروسيا دورتموند حذو غريمه بايرن ميونيخ وحقق فوزه الثاني تواليا وجاء على حساب ضيفه هرتا برلين 2-صفر، في أول مباراة له بين جماهيره وبعد رحيل جناحه الفرنسي عثمان ديمبيلي الى برشلونة الإسباني في صفقة قد تصل الى 147 مليون يورو.

ويدين دورتموند الذي يخوض موسمه بمدرب جديد هو الهولندي بيتر بوس، بفوزه الثاني بعد ذلك الذي حققه في المرحلة الافتتاحية على فولفسبورغ (3-صفر)، الى الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ الذي سجل هدفه الثاني في مباراتين (15)، والتركي نوري شاهين الذي جدد الموعد مع الشباك للمرة الأولى منذ 13 شباط/فبراير 2015.

وبدوره، فرط بوروسيا مونشنغلادباخ بالعودة من ملعب اوغسبورغ بفوزه الثاني على التوالي وتعادل معه 2-2، في مباراة تخلف خلالها عندما منح الايسلندي الفرد فينبوغاسون صاحب الأرض اسرع هدف له في تاريخ مشاركاته في الدوري بوصوله الى الشباك بعد 33 ثانية فقط على انطلاق اللقاء.

لكن الفرحة لم تدم طويلا لأن السويسري دينيس زكريا ادرك التعادل لمونشنغلادباخ في الدقيقة 7، قبل أن يسجل السويدي اوسكار ويندت هدف التقدم في الدقيقة 30. وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الأخيرة خطف الفنزويلي سيرخيو كوردوبا هدف التعادل (89).

وسجل مدافع بايرن ميونيخ السابق هولغر بادشتوبر هدفه الثاني فقط في الدوري وقاد به فريقه شتوتغارت للفوز على ضيفه ماينتس 1-صفر، علما أن الأول يعود الى 4 كانون الأول/ديسمبر 2009 حين فاز بايرن على مونشنغلادباخ 2-1.

وفرط باير ليفركوزن بفرصة تعويض خسارة المرحلة الافتتاحية امام بايرن، بعدما تقدم مرتين على ضيفه هوفنهايم قبل أن يكتفي بالتعادل بهدفين للبرازيلي ويندل بورغيس (32 من ركلة جزاء) وكريم بلعربي (49)، مقابل هدفين للكرواتي اندري كراماريتش (47) ومارك الكسندر اوث (70).

وعاد فولفسبورغ من ملعب اينتراخت فرانكوفورت بفوزه الأول بفضل هدف لدانييل ديدافي (21).

أهداف مباراة دورتموند وهرتا برلين:

أهداف مباراة فولفسبورغ واينتراخت فرانكوفورت:

ليون يخسر نقطتين جديدتين في الدوري الفرنسي

خسر ليون، الطامح لاستعادة مكانته بين الكبار، نقطتين للمباراة الثانية على التوالي بعد تعادله مع مضيفه نانت من دون اهداف، السبت في المرحلة الرابعة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وبانتظار مباراة القمة بين موناكو الثاني ومرسيليا الخامس الاحد، رفع ليون رصيده الى 8 نقاط في المركز الرابع، بفارق 4 نقاط عن باريس سان جرمان المتصدر والذي حقق فوزا صريحا على سانت اتيان 3-صفر الجمعة في افتتاح المرحلة.

وبعد تعادله المثير مع بوردو 3-3 عندما تلقى هدفين في الوقت القاتل، جاءت مواجهة نانت عادية بالنسبة لليون الذي كثف جهوده في الدقائق الاخيرة لادراك الشباك.

وغاب لاعب الوسط الدولي نبيل فقير الذي سجل هدفا من 54 مترا امام بوردو، عن مستواه وأهدر فرصة سانحة بعد ساعة على انطلاق المباراة.

وقال مدرب ليون برونو جينيزيو “خاب املنا لاننا كنا نستحق افضل من ذلك الليلة نظرا لهيمنتنا طوال المباراة. السبت الماضي اهدرنا الفوز من ايدينا لاننا لم نكن مركزين في بعض الفترات. الليلة اعتقد اننا قدمنا كل ما نملك بحسب الامكانات التي بحوزتنا”.

وتابع “افتقدنا للنجاعة والدقة في الحركة الاخيرة او قبل الاخيرة والقليل من النجاح”.

بدوره، قال المخضرم الايطالي كلاوديو رانييري مدرب نانت “اعتقد (انها نقطة جيدة) نعم. امام فريق كبير حاولنا الفوز لكن هذا صعب. في الشوط الاول كنت غاضبا جدا وقلقا. الثاني كان افضل قليلا، لكن ليون حصل على فرصتين او ثلاث للتسجيل”.

وأضاف “بالنسبة الينا من الهام الا نخسر عندما لا نستطيع تحقيق الفوز. لذا التعادل جيد لنا. بعد الفوز على تروا حصلنا على نقطة من دون ان تهتز شباكنا، لذا انا راض”.

واشتكى رئيس ليون جان ميشال اولاس من “رفع القيود” الذي يمارسه سان جرمان المتصدر في سوق الانتقالات وقال لصحيفة “ليكيب” السبت “نحاول انهاء صفقاتنا في نهاية فترة الانتقالات، لكن الاسعار ارتفعت بنسبة 30 و40 و50% مما كنا نتوقعه بسبب هذه المزايدات”.

وكان سان جرمان اشترى المهاجم البرازيلي نيمار من برشلونة الاسباني مقابل رقم قياسي خيالي بلغ 222 مليون يورو.

واشار اولاس لشبكة “كانال بلوس” بعد المباراة انه بالنسبة للاعب وسط سلتا فيغو الاسباني الشاب باب شيخ ديوب (20 عاما) المطارد من توتنهام الانكليزي “نقوم بصياغة الوثائق مقابل 25 مليون يورو (بما فيها المكافآت). لقد حسم الامر تقريبا، سيجري الفحص الطبي في ليون (الاحد)”.

وعبر اولاس عن استعداد فريقه للتعاقد مع لاعب الوسط حاتم بن عرفة المبعد عن التشكيلة الاساسية في سان جرمان، علما بانه حمل الوان ليون بين 2004 و2008.

– خسارة ثالثة لنيس –

وتابع نيس الجنوبي ثالث الوسم الماضي بدايته المتعثرة فمني بخسارته الثالثة في اربع مباريات امام مضيفه اميان المتواضع صفر-3، في ظل غياب هدافه الايطالي المصاب ماريو بالوتيلي واستبعاد لاعب وسطه العاجي جان-ميشال سيري بعد تعثر انتقاله الى برشلونة الاسباني.

وسجل لاميان الصاعد من الدرجة الثانية والذي حقق فوزه الاول بعد 3 خسارات، الكونغولي الديموقراطي غايل كاكوتا لاعب تشلسي الانكليزي السابق (15) والسنغالي موسى كوناتي (28 و88).

وكان نيس فشل بالتأهل الى دوري ابطال اوروبا لخسارته امام نابولي الايطالي صفر-4 بمجموع مباراتي الملحق الفاصل.

واحتفظ بوردو الخامس بسجله الخالي من الخسارة بفوزه على ضيفه تروا 2-1، بهدفي الغيني فرانسكوا كامانو (10) والسنغالي يونس سانخاريه (48) مقابل هدف ستيفان داربيون (52).

وحقق كاين فوزه الثاني على حساب ميتز متذيل الترتيب 1-صفر، وديجون فوزه الاول امام مونبلييه 2-1، فيما حسم تولوز النقاط امام رين بفوزه عليه 3-2.

– ترتيب فرق الصدارة:

1- باريس سان جرمان 12 نقطة من 4 مباريات

2- موناكو 9 من 3

3- سانت اتيان 9 من 4

4- ليون 8 من 4

5- بوردو 8 من 4

ملخص مباراة ليون ونانت:

أهداف مباراة نيس واميان:

أهداف مباراة تولوز ورين:

اكتب تعليق

© 2017 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی