:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة 1.2.3 ) لَطيف عَبد سالم

مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي

( الحلقة 1.2.3 )

لَطيف عَبد سالم

(( يقولُ أدونيس إنَّ الشعرَ ليسَ مجردَ تعبيرٍ عَنْ الانفعالاتِ وَحدها، إنَّمَا هو رؤية متكاملة للإنْسَانِ وَالعَالم وَالأشياء، وَكُلِّ شاعرٍ  كبير هو مفكرٌ كبير. وَلَا أخفي سراً أَنَّ تمعّني فِي الرؤيةِ المذكورة آنفاً، كان مِنْ بَيْنِ أهمِ الأسباب المَوْضُوعِيَّة الَّتِي حفزتني للخوضِ فِي غمارٍ – مَا أتيح لي – مِنْ تجربةِ الشَاعر الكبير يحيى السَمَاوي بأبعادِها الإنسانيَّة، بعد أنْ تيقنتُ مِنْ سموِ منجزه الشعري المغمس بثراءٍ فكري وَحس وَطني وَوَعى عقلاني، فلا غرابة فِي أنْ يكون للإنسانِ وَالحبِ وَالجمال حضورٌ وجدانيٌّ فِي مَا تباين مِنْ أجناسِ نصوصِه الشعرية الرشيقة الأنيقة، وَالمؤطرة بذوقٍ عالٍ وحسٍ مرهف )).

لَعَلَّ مِن المنَاسبِ اليَوْم – وَنحن فِي خضمِ الحديثِ عَنْ بعضِ   المحطاتِ الَّتِي مَا تَزال آثارها محفورة فِي ذاكرةِ الشاعر يحيى السَماوي – أنْ نُشيرَ إلى مجموعةِ منازلَ مِنْ طرفِ الغربي فِي مدينةِ السَماوة، تَشكلت مِنْها أزقةٌ ضيّقة فِي فضاءٍ لا يبعد سوى مرمى حجرٍ عَنْ نهرِ الفرات، وَالَّتِي ليس بالضرورةِ أنْ تكون مستقيمة، حيث ظهر بعضها متعرجاً، كحالِ نظيراتها فِي بقيةِ مناطق البلاد، وَمِنْ بَيْنِها مَا تبقى مِنْ محلاتِ بَغْدَادُ القديمة الَّتِي مَا تَزال حتى اليوم ماثلةً للعيانِ، بعد أنْ أفضى جهل الاداراتالَّتِي لَمْ تبلغ سن الرشد الإداريّ، فضلاً عَنْ تركِها الحبل عَلَى الغارب إلى إهمالٍ تلك المواقع التاريخية، وَفسح المجال أمام العابثين للنيلِ مِنْ حكاياتٍ ذهب أصحابها، وَالمُسَاهَمَة فِي اضمحلالِ أسلوبِ عمارتها، وَإفساد رونقها. وكان أهم ما يميز تلك الأزقةٌ الَّتِي يشار إليها مَحَلِّياُ باسْمِ (العكَد)، هو البساطة فِي طابعِ بنائها، إلى جانبِ تلاصقِها ببعضِها البعض إلى الحدِ الَّذِي جعلها تبدو للناظرِ بمثابةِ بنية متماسكة، أبوابها مؤصدة وَنوافذها صامتة. وَالْمُلْفِتُ أَنَّ تلكَ المنازل، كان يجري إنشاؤها عادةُ بمعزلٍ عَنْ التفكيرِ فِي تغطيةِ جزءٍ مِنْ مساحاتِها لِمَا متعارفٌ عليه فِي عالمِ اليوم مِنْ أغراضٍ جمالية أو ترفيهية، بالإضافةِ إلى خلوِها مِنْ اللمساتِ الفَنِّيَّة بفعلِ ضيقها وَمحدوديةِ مساحاتها، فبالكاد تجدُ ربةَ البيت مكاناً مناسباً لنصبِ تنورها الَّذِي يتوجب إقامته بقصدِ تغطية مَا يحتاجه صغارها مِنْ أرغفةِ الخبز؛ إذ أَنَّها أُعدت بالأساسِ لأجلِ المأوى، مَعَ العرض أَنَّ إقامةَ دَّارٍ للسكن أو الحصول عَلَيها فِي ذلك الزمان، لَمْ تكن مهمة يسيرة، إلى جانبِ عدمِ إتاحتها للسوادِ الأعظم مِن الشعب، الَّذِي يعيش غالبيته شظف العيش وَقساوته، بالإضافةِ إلى معاناته مِنْ ضيقِ ذات اليد، الأمر الَّذِي أفضى إلى محدوديةِ تطلعات الأفراد وَبساطة أماني رب الأسرة ، وَاقتصارِ اقصاها عَلَى سقفٍ يحتويه وَعياله، وَلسان حاله يقول المرء فِي داره أمير.

وَلِــي عُـذْرِي إِذَا يَبِسَتْ حُـرُوْفِي

عَلَـى شَفَـتِي وَجَـفَّ صَدَىً أَثِيْرُ

تَقَـرَّحَتِ الرَّبَــابَةُ … وَالـمَــرَايَا

مُقَــرَّحَةٌ … وَخُـبْزِي وَالنَّمِيْرُ

أَيُـغْوِي سَعْفُــهُ الـمَحْــرُوْقُ طَيْـراً

نَخِـيْــلٌ ؟ وَالعَصَافِيْرَ القُبُوْرُ؟

هَرَبْـتُ إِلَيْــهِ مِنِّي بَعْــدَ عَشْـرٍ

وَنِصْـفِ العَشْـرِ فَارَقَهَا الـحُبُوْرُ

رَأَيْـتُ النَّخْــلَ – مِثْلَ بَنِيْهِ – يَبْكِي     

فَيَمْسَـحُ دَمْــعَ سَعْفَتِهِ الـهَـجِيْرُ

مِنْ أجلِ الحفاظ على خصوصية العائلة، وَبقصدِ منعِ الأغراب مِنْ إختلاسِ النظر إليها، إعتادت العوائل العراقية – فيما مضى – عَلَى تجهيزِ الأبواب الخارجية لمنازلِها بستارةٍ نسيجية مما متاح مِن القماش وأن تعددت ألوانه أو أشكاله؛ لأَنَّ غالبيةَ المنازل كانت قد شيدت بطريقةٍ تجعل منها مطلة بشكلٍ مباشرٍ عَلَى الأزقةِ أو الشوارع، الأمر الذي جعل الحاجة قائمة لتثبيت ستارة القماش؛ لأجلِ التيقن مِنْ حجب مَا يحدث خلفها مِن فعاليات العائلة وَأنشطتها. وَمثلما ساهمت تلك الستائر فِي صيانةِ كرامة العوائل وَحفظ أسرارها، أفضت طيبة البسطاء الذين يسكنون تلك البيوت إلى المُسَاهَمَة فِي ترسيخِ أسس المواطنة الصالحة، وتعميق الانتماء الوطني والتعايش الإنساني. وَعَلَى الرغم مِنْ سعةِ البون مَا بين الأزمنة وإختلاف العصور، إلا اَنَّ أصالةَ مدن الفقراء والمعوزين، ما تَزال باقية كخيطِ الظل الَّذِي يتحرك بعبقِ الماضي مِنْ وراءِ تلك الحجب النسيجية بعيداً عَنْ صخبِ المعاصرة وَهمومها. وَلعلَّ خير  مصداق عَلَى سلامة هَذِه الرؤيةِ هو إجابة أبا الشيماء على إحدى مداخلاتي قبل سنوات، وَالَّتِي يقول فِي قسمٍ مِنْها: (ترى أيّة روعة سيكون عَلَيها الإنسان حين يكون عقله نهر إيمان، وقلبه بستان محبة إنسانية، ويداه لا تكفّان عَنْ التضرعِ إلى الله ليجعل خبز الفقراء أكبر مِن الصحن، وَالصحن أكبر مِن المائدة، والمائدة عَلَى سعةِ الوطن؟).

فـتـّشـْتُ في كلّ نـافـيـاتِ حـروبِ الـقـهـر

عـن مـديـنـتـي ..

فـتـَّـشـتُ ما بين سـبـايـا الـعـصـرِ عـن حـبـيـبـتي ..

وعـن فـراتٍ سـاحـرٍ عـذبِ ..

وفـجـأةً :

رأيـتُ نـخـلـةً عـلى قـارعـةِ الـدربِ ..

هـزَزْتـُـهـا

فـانـهـمَـرَ الـدمـعُ عـلى هـدبي ..

وعـنـدمـا هـززتُ جـذعَ الأرضِ

يـا ربّي :

تـسـاقـَطَ الـعـراقُ في قـلـبي !!

مَا بَيْنَ زحمة الدكاكين المتراصة عَلَى جانبي السوقِ المسقوف – الَّذِي يُعَدّ أحد المعالم التاريخية لمدينةِ السماوة – وَتحديداً عند بدايته مِنْ جهةِ النهر، كان والده رحمه الله يعمل يوم ولادته فِي حانوتِ بقالةٍ صغير، أجيراً عند عمّه – جده لأمه – حتى مَـنّ الله تبارك وَتَعَالى عَلَى أبي يحيى بنعمتِه، فَعمدَ إلى الاستقلالِ فِي عملِه؛ إذ سرعان ما وجد له مستقراً عَلَى رصيفٍ مِن أرصفةِ تلك المدينة البائسة، وَالَّتِي لَمْ تظهر عَلَى جنباتِها مَا يشير إلى علاماتِ التطور حتى فِي أيامِ الألفية الثالثة، عَلَى الرغمِ مِنْ أَنَّ كتبَ التأريخ تشير إلى ازدهارِ المدينة مِن الناحيةِ الاقْتِصَادِيَة والتِجاريّة فِي عهدِ الدَّوْلَة العثمانية.

ليلةٌ واحدةٌ من فـرحٍ

تكفي لأنْ تغسلَ حزنَ العمرِ

لكنْ :

كيف للهدهدِ

أنْ يحملَ بشراهُ إلى نافذتي

في زمنٍ

أصبح فيه الصُّبحُ

أدجى من عباءات الدراويشِ

وأحداقِ المداخِنْ؟

***

مسكينٌ وطني

منطفئُ الضحكةِ

مفجوعُ الإنسانْ

لو كان له مثلي

قدَمٌ وجوازٌ ولسانْ

لمضى يبحث في المعمورة

عن ملجأ أوطانْ !    

لا رَيْبَ أَنَّ طموحَ والده فِي محاولةِ تحسين حال أسرته، حفزه إلى  السعيِّ الحثيث لاستغلالِ موقعِ مناسبٍ فِي مَا متاح مِن أروقة المراكزِ التجارية المتمثلة يومها بأسواقِ شعبية؛ لأجلِ توظيفه فِي ممارسةِ مهنةِ البقالة الَّتِي خبر اسرارها مِنْ عمله السابق، فكان أنْ جمع مِن الرزقِ الحلال مِنْ عمله الجديد، مَا أعانه عَلَى استئجارِ دكانٍ صغير لا تتعدى مساحته أربعة أمتار مربعة، ثم مَا لبث أنْ استأجر بيتاً صغيراً بغرفةٍ واحدةٍ لإسكانِ عائلته المكونة مِنْ أربعِ بنات وَأربعة بنين.

يَومي لـــــــه ليلانِ.. أين نَهاري؟

أتكون شمسي دونمــــــــــا أنوارِ؟

أَبْحَرتُ فِي جسدِ الفصول مهاجراً  

 طاوي الحقولِ وليس مِنْ أنصـارِ

زادي يراعي والمدادُ.. وصهوتي

خوفي.. وظبيـةُ هودجي أفكـاري

أَبدَلتُ بالظلِّ الهجيـــــرَ .. لأنني

قد كنتُ فِــــي داري غريبَ الدارِ

مرَّ الربيعُ أمــــــــام نخلي شامتاً

لمـــــــا رأى جيــــدي يتيمَ نضارِ

تَعَبتْ من الصمتِ المذلِّ ربابتي

وَتَيَبِّستْ – كاضالعي – أوتاري

أنا ضائعٌ – مثلَ العراقِ – فَفَتِّشي

عني بروضِكِ لا بليلِ صحاري

أنا لستُ أَوَّلَ حــــاكم نكثتْ به

أحلامُهُ فأفاقَ بـــــــــــعد عثارِ

حظي كدجلةَ والفــراتِ نَداهُما

دمعٌ.. ولحنُهما صراخُ: حذارِ

وكحظِّ بستانِ (السَماوةِ) نَخلهُ

كَرَبٌ وسعفٌ دونمـــــا أثمارِ

وكخبزِها: بدمٍ يُدافً طحينُهُ

وطنٌ على سَعَةِ السماءِ رغيفُهُ

لكنه حكرٌ عـــــــَلى الأشرارِ

 

مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي
( الحلقة الثانية )

لَطيف عَبد سالم  

(( يقولُ أدونيس إنَّ الشعرَ ليس مجردَ تعبيرٍ عَن الانفعالاتِ وَحدها، إنَّمَا هو رؤية متكاملة للإنسانِ وَالعالم وَالأشياء، وَكل شاعرٍ كبير هو مفكرٌ كبير. ولا أخفي سراً أَنَّ تمعّني فِي الرؤيةِ المذكورة آنفاً، كان مِن بين أهمِ الاسباب الموضوعية التي حفزتني للخوضِ فِي غمارٍ – مَا أتيح لي – مِنْ تجربةِ الشاعر الكبير يحيى السماوي بأبعادِها الإنسانية، بعد أنْ تيقنتُ مِنْ سموِ منجزه الشعري المغمس بثراءٍ فكري، فلا غرابة فِي أنْ يكون للإنسانِ وَالحبِ والجمال حضورٌ وجدانيٌّ في مَا تباين مِنْ أجناسِ نصوصِه الشعرية )).
السماوةُ – لِمَنْ لا يعرفها، أو مَنْ تقتصر معرفته بِتاريخِها عَلَى وجودِ صرحاً أثرياً ألا وهو جامعِ السماوة الكبير الَّذِي شيد فِي عام ١٨٩٦ م – مدينةٌ عراقية حالمةٌ قدر لَهَا أنْ تغفوَ منذ أمد بعيد عَلَى نهرِ الفرات، وَالَّذِي نَسَبَ إليه أهلُ العراقُ القدماء مِن السومريين والبابليين صفة القداسة، بالإضافةِ إلى كونه أحد أهم الأنهار الَّتِي ذَكَرَتهَا الأديان، وَتحدثت عَنْها كتب التأريخ. وَغَنِيٌّ عَنِ البَيَانِ أَنَّ نهرَ الفرات – الَّذِي يغذي مَعَ توأمه دجلة رقعة جغرافية نشأت عليها اقدم حضارة فِي التأريخِ الإنسانيّ – ارتبط بعلاقة وجدانية مَعَ الأهالي فِي الحواضرِ الَّتِي أُقيمت عَلَى ضفافِه، وَترامت أطراف مناطقها ومحلاتها عميقاً عَلَى أديمِ أرضٍ يشار إليها فِيمَا مضى باسْمِ بلادِ مَا بَيْنَ النهرين، فلا غرابة أنْ يكون الفراتُ رمزاً لوطنِ السماويّ الَّذِي لا يكف عَنْ مناجاتِه مِنْ أبعدِ أصقاعِ الأرض وهو يذرفُ الدموع متألماً باكياً.
داويـتُ جُـرحـي ـ والـزّمانُ طـبـيـبُ
بـالـصّـبــرِ أطـحـنُ صـخـرَهُ وأذِيـبُ
لا أدّعـي جَـلَـداً .. ولـكـنْ لـلـهــوى
حُـكْـمٌ يُـطـاعُ بـشـرْعِـهِ الـمـحـبـوبُ
أسْــلـمْــتُـهُ أمـري … وأعْـلـمُ أنـنـي
حَـطـبٌ … وأمّـا دربُـهُ فـلـهــيــبُ
طـاوَعْـتُـهُ رُغْــمــاً عـلـيَّ … لأنـهُ
كُـلّـي : صِــبـاً وفـتـوَّةٌ ومَــشِــيـبُ
جَـرَّبْـتُ أنْ لا أسْـتـجـيـبَ فـعـابَـنـي
شَـرَفي وهـدَّدَ بالـخِـصـامِ نـســيـبُ
هو من غصوني طيـنُهـا وجذورُهـا
هـل للغـصونِ من الـجـذورِ هُـروبُ ؟
حـيـناً يُـنيـبُ ضُحايَ عن ديـجـورِهِ
قـسْـراً وحـيـنـاً عن ضُـحـاهُ أنـوبُ
ورأيـتُ أنّ الأصـغـريـن تـعـاضـدا
ضِـدّي وشــدَّ إلى الـبـعـيـدِ قـريـبُ
كُـتِـبَ الـوفـاءُ عـلـيَّ دون إرادتـي
فـالـلـوحُ قـبـل ولادتـي مـكـتـوبُ
أجـفـو نـعـيـمَ الـمـارقـيـن وإنْ سعى
ليْ مـنهُ صـحـنٌ بالـرحـيـقِ خضيبُ
ثلثـــا دمي مـــــاءُ الفراتِ وثلثـهُ
طينٌ بدمــــــعِ العاشقينٓ مٓذوبُ
عَلَى الرغمِ مِنْ شدةِ معاناة أبناءُ مدينته كبقيةِ مناطق العراق الأخرى؛ بفعلِ انتهاجِ أغلب الحكوماتِ المتعاقبة سياسة الإهمال وَالتجويع وَالترهيب، وَغيرها مِن التداعياتِ الَّتِي ترتبت عَلَى تصاعدِ وتيرة التناحر السياسي، الَّذِي عاشته البلاد فٍي مراحلٍ لا يمكن للذاكرةِ الوطنية نسيان جمرِ سنواتها وَعذابات لياليها، إلا إنَّ السماويَ يرى أَنَّ شمسَ المحبةَ ستجعلُ مرايا الغد صافية كما ينبغي أن تكون، والأفق الَّذِي ملأه دخان الحرائق، سيغدو يوماً مطرّزاً بألفِ قوس قزح.
الطوفان
قادم لا محالة
ولكن
يا سجين قلبي المحكومَ بمحبتي المؤبَّدةِ
لا شجرَ فِي الوادي
فكيف يصنع (نوح) السفينة؟.
أهلُ السماوة مِنْ وجهةِ نظرِ السماوي بمثابةِ ملائكةٍ أرضيين (باستثناءِ شيطاناً أرضياً خان الأمانة والصداقة ومكارم الأخلاق)، إلا أنَّ مَا خفف عنه آثار فجيعته هو أيمانه بأَنَّ الثراءَ الحقيقي فِي محبة الطيبين؛ فالسماوي بالاستنادِ إلى مَا اطلعت عليه مِنْ إجاباتٍ عَلَى مواساةِ أصدقائه القدامى له، يحمد الله تبارك وَتعالى؛ لأَنَّه خسرَ مالاً وَمُلكاً، ولَمْ يخسرُ مَاء جبينه، فضلاً عَنْ حمدِه وَشكره الله عز وَجل؛ لأَنَّه كان الجرح وَليسَ الخنجر. وَضمن هَذَا الإطار تعود بي الذاكرة إلى أحدِ أيام شهر تشرين الأول مِنْ عام 2011م، حيث أسرني السماوي آنذاك، أَنَّه حين صعد سفح جبل عرفات قبل نحو عشرين سنة، تضرع لله وَعيناه ممطرتان قائلاً بتهدجٍ: يَا ذا الجلال اجعلني جرحاً لا سكيناً، إلى جانبِ دعائه الأثير وهو يسعى مَا بَيْنَ الصفا والمروة: اللهم اجعلني مظلوماً لا ظالما واخزِ ظالمي، ظاناً أَنَّ الله قد استجاب لدعائِه، فسلّط عليه ذلك الصديق.
هـا نـحـنُ فـي وادي الـسّـمـاوةِ
فـاخـلـعـي الـخـوفَ الـقـديـمَ
الـنـاسُ ـ كـلُّ الـنـاسِ باسـتـثـنـاءِ نـذلٍ واحِـدٍ ـ أهـلـي
وكـلُّ بـيـوتِـهـا بـيـتـي ..
اطـرقـي مـا شِـئـتِ مـن أبـوابـهـا :
تـجـدي الـرّغـيـفَ ..
الـظِـلَّ ..
والـمـاءَ الـقـراحَ ..
ومـا يُـسِـرُّكِ مـن كـلامْ
السماوةُ – عَلَى الرغمِ مِنْ افتقارِها إلى أغلبِ متطلباتِ الحياةِ العصرية – هي المدينة الأحب إلى نفسِه؛ فمهما تجملت عواصم الدنيا وتحضرت مدنها، مَا تَزال مدينة السماوة بعينِه صبية غضة الصبا طرية العود، وَلا منافس لها فِي قلبه وَذاكرته المتعبة.
كل أرصفة الغرب
لا تغوي قدمي على التسكع
وحدها أزقة ودرابين السماوة
تقود قدمي
كما يقود الراعي القطيع
حمامةُ قلبي لا تحلم
بغيرِ نخلتها الفراتيَّةِ الحفيف
أكثيرٌ عَلَى المُتسكِّعِ
أنْ يحلمَ
بأرصفةٍ آمنة؟
لا مفاجأةٌ فِي القولِ إنّ رحلةَ السماوي – وهو يتنقل مَا بَيْنَ معسكرات اللجوء والمنافي – كانت غنيةٌ بالألم؛ فأيامها قاسية وَساعاتها مريرة، وَلعلَّ مَا حملته بعض قصائده مِنْ همٍ وشجن خير مصداق عَلَى مَا تقدم ذكره.
مُــشـَـرَّدٌ وهـمـومُ الـنـخـلِ أمْـتِـعَــتــي
حَـمَـلــتـُها .. وجـراحـاتي مَـحَـطـاتـي
هُــويَّــتي ؟ غَـجَــريٌّ لا بـــلادَ لـــهُ
إلآ ظِـــلالُ بـــلادٍ فــي الـهُــوِيّـــــاتِ
خطـيئةُ العصــر فـي وجهي مُكـَثـَّفـةٌ:
أنـا ابـنُ دجلةَ.. لكنْ : في السِـجـِلّاتِ
عـشـقـتُ دجـلـةَ حتى كـدتُ ألـعَـنـُهـا
وألعـنُ الـوطـنَ الـمـخـبـوءَ في ذاتـي
نَـخَـلـتُ أسْـطــرَ قامـوسي لـعـلَّ بـهـا
مـا قـدْ يُـزيــنُ بـأفــراحٍ عــبــاراتــي
وجدتُ لـفظَ (عـراقٍ) في صحـائـفِـهِ
كما الـفـرات.. ولكـنْ : دون (راءاتِ)
المذهلُ فِي الأمرِ أَنَّ ابنَ مدينة النخيل، وَعلَى الرغمِ مِمَا عاشهُ مِنْ شدةِ الأحزان، لَمْ تظهر عَليه علامات الإحباط أو الشعور بفقدانِ الأمل؛ إذ بقي متسلحاً بالإرادةِ وقوة الشكيمة فِي مواجهةِ تحديات الحياة، والشاق مِنْ متاعبِها، فضلاً عَمَا تخللها مِنْ أوقاتٍ عصيبة مليئة بالصعوباتِ ورُبَّما الَّذِي لا يحتمل مِن العواصف، مدفوعاً بحبِ وطنه، ومستوعباً لأهميةِ دور الأدب فِي استنهاضِ همم بُناة البلاد، وَتحفيز حماس الشباب وَاندفاعاتهم. ولأنَّه مدركاً لدلالاتِ وطنه الحضارية والثقافية والتاريخية، فَمِنْ المحالِ أنْ يمحوَ مِنْ ذاكرتِه صورة وطنه، فإشاراتِه – فِي بوحِه – إلى الأمِ أو النخلة أو القديم مِنْ معالمِ مدينته – البيئة والعادات والتقاليد – أو غيرها، تُشكل فِي واقعِها المَوْضُوعِيّ أيقونات مَشْروع وَطَنِيّ وإنسانيّ متكامل، جهدَ فِي صياغةِ مساراته عَلَى رؤى شاملة، القصد منها الوطن وَإنسانه المبتلى بالهمومِ والمظالم.
ولا جزعـتُ لأنَّ الدربَ شـائـكـةٌ
إنَّ الـثـوابَ على قـدر المشـقـّاتِ

إشارة : 
يوما بعد آخر، تتراكم المقالات والدراسات والكتب والأطاريح الجامعية عن المنجز الشعري الفذّ للشاعر العراقي الكبير “يحيى السماوي”. وقد ارتأت أسرة موقع الناقد العراقي أن تعمل على تقديم ملف ضخم عن منجز هذا المبدع الذي حمل قضيته؛ وطنه؛ العراق الجريح، في قلبه وعلى أجنحة شعره الملتهبة لأكثر من خمسين عاماً كانت محمّلة بالمرارات والخسارات الجسيمة التي اختار علاجا لها الكيّ الشعري الفريد والمُحبّب عبر أكثر من 20 مجموعة شعرية. تدعو أسرة الموقع الأحبة النقّاد والقراء إلى المساهمة في هذا الملف وإثرائه بما لديهم من مقالات ودراسات وكتب وصور ووثائق. تحية للمبدع الكبير يحيى السماوي.
مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي
( الاولى)
لَطيف عَبد سالم 
(( يقولُ أدونيس إنَّ الشعرَ ليس مجردَ تعبيرٍ عَن الانفعالاتِ وَحدها، إنَّمَا هو رؤية متكاملة للإنسانِ وَالعالم وَالأشياء، وَكل شاعرٍ كبير هو مفكرٌ كبير. ولا أخفي سراً أَنَّ تمعّني فِي الرؤيةِ المذكورة آنفاً، كان مِن بين أهمِ الاسباب الموضوعية التي حفزتني للخوضِ فِي غمارٍ – مَا أتيح لي – مِنْ تجربةِ الشاعر الكبير يحيى السماوي بأبعادِها الإنسانية، بعد أنْ تيقنتُ مِنْ سموِ منجزه الشعري المغمس بثراءٍ فكري، فلا غرابة فِي أنْ يكون للإنسانِ وَالحبِ والجمال حضورٌ وجدانيٌّ في مَا تباين مِنْ أجناسِ نصوصِه الشعرية )).
ولادتهُ كانت فِي بيتِ جَدِّه لأمه بمدينةِ السماوة، وَالَّذِي يشكلُ مَعَ منازلَ عدة زقاقاً ضيّقاً في محلةِ طرف الغربي، وَالَّتِي قد لا نبعد عَنْ الصَوَابِ إنْ قُلْنَا إنَّها لا يبعدها عَنْ نهرِ الفرات سوى هديل حمامة تدور حول نفسها وتنوح عَلَى سعفةِ نخلة؛ إذ شهدت ظهيرة يوم السادس عشر مِنْ شهرِ آذار عَـامَ أَلْـفٍ وَتِـسْـعِـمِـئَـةٍ وَتسعة وأربعين صرخة بكائه الأولى، والَّتِي أدخلت الفرح فِي نفسِ والده المرحوم عباس عبود الَّذِي ينتمي إلى قبيلةِ آل حسن العربية، بالإضافةِ إلى البهجةِ الَّتِي عمَت أرجاء منزل جَدِّه، إلا أنَّ تلك الصرخة رُبَّما لَمْ تكن شبيهة بأغلبِ مَا اعتاد الأهل انتظاره مِنْ صرخات؛ إذ كانت – وَكما أثبتت الأيام اللاحقة – إيذاناً بولادةِ قامةٍ إبداعية، وَشخصية وَطَنيّة، تكيفت بما امتلكته مِنْ ثراءٍ فكري مَعَ متاعب الإنْسَان، محاولة سبر أغوار همومه؛ لتستخلص بصبرٍ وجلد وطول أناة، مَا أفضى إلى المُسَاهَمَةِ فِي التعبيرِ بصدقٍ عَنْ خلجاتِ أزماته وَالدفاع عَنْ قضاياه منذ وقت مبكر؛ إذ لا مناص مِن القولِ بأَنَّ تلكَ الصرخة كانت عَلَى مَا يَبْدُو عالية الصوت، مفعمة بالحياة؛ لذَا ترتب عَلَيها ولادةُ صرخات إنسانيَّة مدوية ومتلاحقة عبر قطار الزمن؛ سعياً منها فِي محاولةِ التغلغل مَا بَيْنَ آهات المعوزين، وهموم المعذبين، والتوشح بعبقِ رائحة عرق العمالوالفلاحين؛ بغية المُسَاهَمَةِ فِي مواجهةِ الظلام بالكلمةِ الواعية الصادقة، وَالَّتِي مِنْ شأنِها إثارةِ محركاتِ الوعيِّ الوطني حيال مَا فرضه النظام الدكتاتوري عَلَى أبناءِ جلدته، مِنْ قهرٍ وإذلالٍ وَاستلاب، وَالَّذِي ترتب عَلَيه عيش أغنى شعوب الأرض، وَأقدمها حضارة، وأعرقها تاريخاً فِي فضاءاتٍ مغلقة النهايات، كأنَّها زنزاناتٍ مرسومة داخل سجن كبير يفتقر إلى نوافذٍ تطل عَلَى العَالمِ الخارجي؛ لذا مِن البديهي أنْ تتحول صور البؤس الَّتِي تلمسها السماوي إلى بوحٍ يختزل عمق تلك المحن، كالصورة الَّتِي تعكس اشتداد الوجع، وتصاعد الألم، فِي إحدى نصوص قصائد ديوانه الموسوم ( أغانيِّ المشرد ) الصادر عام 1993م.
عقدتُ على أرض العراق قِرانيا
فمهري وفاءٌ والعفاف صداقيا
(يقولون ليلى في العراق مريضةٌ )
وما عرفوا أنّ المريضَ عراقيا
السماوة يوم ولد يحيى السماوي، وَعَلَى الرغم مِنْ وضوحِ ما يؤكد مقومات ثقافتها، وَتعدد الشواهد الأثرية عَلَى عراقتِها، فضلاً عَنْ كونِها وحدة إدارية بدرجةِ قضاء، بَيْدَ أنَّها بحسبِه كانت قريةً أكثر مِنْ كونِها مدينة؛ إذ أَنَّها منسيَّة لم تُولِهِا الحُكُومات المتلاحقة الرعاية وَالاهتمام؛ فـلا عجبَ أنْ ينظر إليها مَنْ قال فِيها ذات مساء ( السماوة جنتي وجحيمي معاً )، بوصفِها مدينة مَارقة عصيّة عَلَى التدجين، تكاد تكون منطقة محرّمة عَلَى الفكرِ غير التقدمي، عَلَى الرغمِ مِنْ انتهاجِ أغلب الأنظمة السِّياسِيَّة المتعاقبة أشرس الممارساتِ القمعية مِنْ أجلِ تغييبِ الحرية وَتعطيل الفكر وَنفى العقل. وَضمن هَذَا الإطار، يمكن القول إنَّ جملةَ الأحداث والوقائع الَّتِي عاشتها تلك المدينة فِي حقبةٍ قاسيةٍ مِنْ تأريخِ العراق المعاصر، شُكلتْ علامة بارزة لها فِي معارضتِها للنظامِ السابق، ورفض أهلها لِمَا انتهج مِما تباين مِنْ محاولاتِ الترويض. وَلعلَّ مِنْ بَيْن تلك الإضاءات الإنسانيَّة الخالدة، وَالَّتِي تُعَدّ خيرَ مصداق عَلَى مَا نوهنا عَنه، هو إيجابية وقفة أهلها فِي أحدِ أيام شهرِ تموز مِنْ عامِ 1963م، حيال ما أشير إليه باسْمِ قطارِ الموت، وَالَّذِي يُعَدّ أسوء مشروعات الموت الَّذِي ابتكرته الحُكُومة العراقية حينئذ عَلَى خلفيةِ حركة الشهيد حسن سريع فِي معسكرِ الرشيد صبيحة يوم الثالث مِنْ تموز عام 1963م، حيث جرى حشر أعدادٍ كبيرة مِن المناضلين فِي عرباتِ قطارٍ حديدية مخصصة بالأساسِ لنقلِ البضائع – يشبه كُلٍّ مَنْهَا إلى حدٍ كبير علبة السردين – خلال عملية نقلهم فِي أجواءٍ شديدةِ الحرارةِ مِنْ سجنِ رقم (1) فِي بَغْدَاد إلى مدينةِ السماوةِ بقصدِ إيصالهم إلى سجنِ نقرة السلمان الصحراوي الشهير، وَالَّذِي يقع فِي الصحراءِ المحاذية لمدينةِ السماوة. والمتوجبُ إدراكه أيضاً هو أَنَّ دمويةَ السُّلطة وَاستبدادها، لَمْ تدخل الخشية فِي نفوسِ أهل السماوة، ولَمْ تفضِ إلى منعِهم مِن التعبيرِ عَنْ طيبتهم وَحبهم للخير، فضلاً عَنْ التمسكِ بموجباتِ الإنتماء الوطني وَاِحترام الإنْسَان فِي حادثةِ قطارِ الموت؛ إذ استقبل السجناء عند وصولهم المدينة ببالغِ الترحاب، وهرع الكثير مِن الأهالي إلى محطةِ القطار حاملين الماء والطعام والملح، بالإضافةِ إلى مرافقةِ سيارةِ حمل – جهزت بالموادِ الغذائية وَالماء – لقافلةِ السيارات المحملة بالسجناء، وَالمتجهة مِنْ محطةِ القطارِ إلى سجنِ نقرة السلمان.

اكتب تعليق

© 2017 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی