:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار النوادي والجمعيات, اخبار كنسية, العام » بيان “سينودس – مجمع” أساقفة الكنيسة الكلدانيّة المنعقد في روما برئاسة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكليّ الطوبى 4 – 8 تشرين الأول 2017

بيان “سينودس – مجمع” أساقفة الكنيسة الكلدانيّة المنعقد في روما برئاسة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكليّ الطوبى 4 – 8 تشرين الأول 2017

نينوى.نو/اعلام البطريركية

في ختام سينودس الكلدان الّذي عُقد في روما أصدر الآباء المجتمعون برئاسة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو البيان التّالي والّذي نشره موقع البطريركيّة الرّسميّ:

“نودّ أن نتوجّه إليكم في هذه الظّروف الصّعبة والحرجة الّتي تمرّ بها بلادنا الحبيبة، معربين عن تضامننا واعتزازنا بكم.

إننّا نقدّر عالياً ما قامت به قوّاتنا المسلّحة بجميع أصنافها ونحيّيها على انتصاراتها الباهرة وتحريرها المدن الواحدة تلو الأخرى، من قبضة تنظيم داعش الإرهابيّ، إنّنا نتطلّع إلى تحرير كامل الأراضي العراقيّة.

نعيش بقلق كبير تطوّرات الأوضاع السّياسيّة في البلد وخاصّة أزمة استفتاء إقليم كوردستان العراق ورغبته بالاستقلال. إنّنا ندعو الجميع إلى التّهدئة وعدم التّصعيد ممّا يقلق مواطنينا، ونرى أنّ السّبيل الأسلم لتجاوز كلّ العقبات والمشاكل العالقة وحلّها هو الحوار الشّجاع والحضاريّ. لأنّ لغة الحوار هي الطّريق الأسلم لتجاوز الأزمات. وإنّ الكنيسة تصلّي من أأجل ذلك ومستعدّة للانضمام إلى كلّ ذوي الإرادة الطّيّبة لتفعيل الحوار والمصالحة.

وكوننا شعب كلدانيّ أصيل نرفض رسميًّا التّسميات الّتي تشوّه هويّتنا الكلدانيّة كالتّسمية المركبة “الكلدان السّريان الآشوريّون” الّتي تستعمل في إقليم كوردستان بخلاف التّسمية المثبّتة في الدّستور العراقيّ، لذا ندعو بناتنا وأبناءنا إلى رفضها والتّمسّك بهويّتهم الكلدانيّة من دون تعصّب واحترام التّسميات الأخرى كالآشورييّن والسّريان والأرمن. ونطالب السّلطات في الإقليم باحترامها، كما نشجّع أبناءنا الكلدان على التّعاون مع الجميع للخير العام وعدم التّشظّي إلى جماعات بلا هويّة والانسياق وراء مشاريع وهميّة تضرّ بالمسيحيّين. كذلك نشجّعهم على الانخراط في الشّأن العامّ والعمليّة السّياسيّة كشركاء أصيلين لهذه الأرض المباركة وأداء دورهم جنبًا إلى جنب مع إخوتهم المواطنين في بناء دولة مدنيّة حديثة وقويّة تناسب حضارة بلادهم ومجدها، وتحترم حقوق الجميع ومساواتهم. كما نعرب عن دعمنا للرّابطة الكلدانيّة الّتي تسعى إلى ترسيخ الرّوابط بين الكلدان في العالم.

وأخيرًا بالرّغم ممّا نعيشه اليوم من تجاذبات واختلافات، فلا يزال رجاؤنا قويًّا وثقتنا بمواطنينا عالية بالارتقاء إلى مستوى المسؤوليّة وتغليب صوت الاعتدال والمحبّة والسّلام.

يا رب السّلام امنح بلادنا السّلام”. 

 

To our sisters and brothers in the homeland,
 
We would like to talk to you in these difficult and critical circumstances of our beloved country, expressing our solidarity with you and pride in you.
 
We highly appreciate the achievements of our armed forces, and commend them for their outstanding victories and liberation of cities, one by one, from the grip of the ISIS terrorist organization. We look forward to the liberation of the entire land of Iraq.
 
We watch with great concern the developments of the political situations in the country, especially the crisis of the referendum of the Kurdistan Region and its desire for independence. We call on all parties to settle down and not to escalate, which is a matter of concern to our citizens. We believe that the safest way to overcome and resolve all obstacles and problems is brave and civilized dialogue. Dialogue is the safest way to overcome crises. The Church is praying for that and was ready to join all those with good will to activate dialogue and reconciliation.
 
As a genuine Chaldean people, we officially reject the labels that distort our Chaldean identity, such as the composite name “Chaldean Syriac Assyrian” used in the Kurdistan Region, contrary to the name established in the Iraqi constitution. We call upon our daughters and sons to reject these labels, to adhere to their Chaldean identity without fanaticism, and to respect the other names such as ‘Assyrians’, ‘Syriacs’, and ‘Armenians’. We call upon the authorities in the region to respect them, and we encourage our Chaldeans to cooperate with everyone for the common good and not to split into unidentified groups or follow illusory projects that harm Christians. We also encourage them to engage in public affairs and in the political process as genuine partners of this blessed land, and to play their role alongside their fellow citizens in building a modern and strong civil country that befits their country’s civilization and glory, a country that respects the rights and equality of all. We also express our support for the Chaldean League which seeks to establish links between the Chaldeans around the world.
 
Finally, despite today’s struggles and disagreements, our hope remains strong and our confidence that our citizens will be up to the level of responsibility and will resort to the voice of moderation, love, and peace is still high.
 
O Lord of peace, give our country peace.

اكتب تعليق

© 2017 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی