نينوى.نو/عن/زوعا اورغ/ ملبورن

بعد جولته في سيدني باستراليا وصل النائب يونادم كنا مدينة ملبورن عصر يوم ٢١ اذار ٢٠١٨ واستقبل من قبل مؤازري واعضاء الحركة الديمقراطية الآشورية في المطار وبعدها لقاء جمهور من ابناء شعبنا.

وفي اليوم التالي التقى النائب كنا بسيادة الاسقف مار بنيامين ايليا لكنيسة المشرق الآشورية في فكتوريا ونيوزيلاند وشارك في اللقاء الاب كيوركيس توما والاب انطوان ميخائيل.

وفي يوم ٢٣ اذار التقى النائب كنا بالاب اسحاق باباوي لكنيسة السريان الارثوذكس في ملبورن وبالفنان فارس دانيال، والخوري نسطورس هرمز للكنيسة الشرقية القديمة واعضاء من مجلس الكنيسة.

وفي يوم السبت النائب لقاء نخبة من وجهاء ومثقفي شعبنا بدعوة ومبادرة من ملتقى سورايا الثقافي، تطرقت اللقاءات الى الاوضاع في العراق عموما ولاوضاع شعبنا خصوصا.

وشارك في اللقاءات السيد سركون توماس مسؤول قاطع ملبورن للحركة الديمقراطية الآشوربة والرفيقين اخيقار ووليم عضوي قيادة قاطع ملبورن، وتخللت اللقاءات زيارات عوائل شهداء زوعا وبعض وجهاء شعبنا، واختتم النائب يونادم كنا جولته في ملبورن بندوة جماهيرية شارك فيها جمهور غفير من ابناء شعبنا، عرض فيها الاوضاع في العراق من كافة النواحي السياسية والامنية والاقتصادية للفترة ما بعد داعش واولويات الرافدين لا زالت هي دعم عودة اهلنا النازحين وتفادي ومنع التغيير الديموغرافي في مناطق وبلدات شعبنا والعمل على تحقيق مطالبهم المشروعة وتعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم. وفي ختام الندوة اجاب النائب على اسئلة الجمهور.