:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » من يستحق صوتي الانتخابي  يوسف شكوانا

 يوسف شكوانا

انني سانتخب قائمة ائتلاف الرافدين 144 للاسباب التالية:
-1 لقد تأسس زوعا عام 1979 عندما لم تكن اية مناصب في الافق وانما الاضطهادات والسجون والمشانق، ولكن الحاجة الى مثل هذا التنظيم كانت اكبر من كل ذلك، وهكذا تركوا مدارسهم وعوائلهم ولبوا النداء القومي والوطني في النضال السري والكفاح المسلح، فوفاء لكل تضحياتهم انتخب 144
-2 يؤمن زوعا ايمانا قاطعا بوحدتنا القومية ويقف ضد تقسيمنا الى عدة قوميات وهذا ما يطبقه على ارض الواقع فنرى التنوع في اعضائه وقياداته وشهدائه وانجازاته دون تمييز، بعكس الذين يحاولون تقسيم ما تبقى من شعبنا الى اجزاء لا يكون لها اي ثقل او مكان في الواقع العراقي، فقائمة الرافدين هي للكل وليست لجزء واحد، وايمانا مني باننا واحد انتخب 144
-3 الاعتزاز والاهتمام بلغتنا العريقة وهذا ما طبقه فعلا منذ عام 1992 ابتداءا من الصف الاول الابتدائي الى الجامعة، لقد ضحوا كثيرا من اجل انجاح هذا المشروع، ولانني اعتز بلغتنا انتخب 144
-4 باعتراف الكل ان زوعا يتمسك باستقلالية القرار حيث تكون قراراته نابعة من مصلحة شعبنا، وتاريخه يشهد ان رفضه للتبعية لاي كان قد كلفه كثيرا، يعمل من اجل مصلحة شعبنا ويحرص على عدم زجه في صراعات الاخرين او اتخاذ مواقف من اجل تنفيذ اجندات الغير، لهذا الموقف الثابت انتخبهم ورقمهم 144
– 5 رغم الصعوبات وفقدان الامن في بغداد لم يتركها اي من نائبي زوعا ويسكنوا في اماكن اخرى آمنة بل اصروا على البقاء في بغداد يقدمون الخدمات الممكنة لكل من يحتاجها من الاهتمام بالمهجرين من اماكنهم لاكثر من ثلاث سنوات ومتابعة الاف المعاملات المختلفة للكل دون تمييز، لصمودهم انتخب قائمتهم 144
-6 في زوعا نجد المكان للمستقلين وهذا ما يطبقه على ارض الواقع سواء في قوائمه الانتخابية ام في المناصب التي حصل عليها كاستحقاقات انتخابية من وزراء وسفراء ومدراء عامين وغيرها، لذلك انتخبهم في رقم 144
-7  بعد ما حصل عام 2014 وترك بلداتنا من غير حماية ليدخل داعش ويهجر سكانها كانت الضرورة بايجاد حل لذلك وهكذا تم تشكيل وحدات حماية سهل نينوى وتطوع فيها الشباب من مختلف الاماكن كي يقوموا بحماية بلداتنا وشعبنا فمن اجل هؤلاء الابطال انتخب 144
هذه كانت باختصار اهم اسباب اختياري لقائمة ائتلاف الرافدين 144 اتمنى ان تتفقوا معي وتخصصوا نصف ساعة من وقتكم وتنتخبوا الذين يضحون ليل نهار من اجلنا
ولكم جزيل الشكر والاحترام

© 2018 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی