:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » على شعبنا رفض الكوتا… لأننا لسنا بحاجة لان يقودنا عملاء !اوراها دنخا سياوش 

اوراها دنخا سياوش

مرة اخرى ضرب خنجر الديمقراطية الفاسدة خاصرة شعبنا الكلدوآشوري السرياني، فبدلا من ان تكون الكوتا معبرة عن راي وطموحات شعبنا، صارت منفذا للتلاعب الديمقراطي بحقوقه.
ان ما حصل في الانتخابات السابقة عندما استولى فصيل من الحزب الشيوعي على احد مقاعد الكوتا، وقبله عندما استولى الاكراد على مقعدين من الكوتا لصالح احزابهم المصنعة، قد فتح الباب على مصراعيه هذه المرة للأحزاب الشيعية للدخول في عقر الكوتا وتمزيقها. فها هي قائمة بابليون تُدعم من قبل الشيعة علنا، ليستحوذوا على مقعدين تابعين يدوران في فلك الاحزاب الشيعية، بلعبة سياسية قذرة، وديمقراطية اقذر.
ان فوز هذا الفصيل المنكر وغير المرغوب من معظم ابناء شعبنا الكلدو آشوري السرياني، جاء بسبب الدعم الشيعي الواضح، فالعدد الكبير والذي ذكر في نتائج الانتخابات يؤكد ان الحشد الشعبي قد تم توجيهه من قبل المسؤولين عنه ليضمن الحزب الذي يرعاه مقعدين من خلال المسيحيين.
ان ما يحصل يتحمل وزره بالدرجة الاولى غبطة البطريرك لويس ساكو، ومن ثم ابناء النهرين ثانيا، بالإضافة الى الاحزاب التابعة والمصنوعة من قبل الاكراد، لانهم جميعا قاموا بتفكيك أواصر شعبنا مذهبيا وسياسياً، مما حدا بالأحزاب الشيعية باختراق مكوننا وبالتالي زيادة تشتته عن طريق عملاء الاحزاب الشيعية.
ان كانت الديمقراطية بهذا الوجه القبيح، فعلى شعبنا رفضها …
ان كانت الكوتا بهذه الهشاشة فعلى شعبنا رفضها …
من هذا المنبر ندعو جميع الاطراف ان تتوحد في اجتماع فوري، وان ترفض هذه الانتخابات وان تنسحب منها، لأننا لسنا بحاجة لان يقودنا عملاء…
اوراها دنخا سياوش 

1 تعليقات

  1. الاستاذ اوراها دنخا سياوش المحترم
    بعد التحية، اضم صوتي الى صوتك وان احد اسباب هذه الكارثة هي ابناء النهرين الذين شتتوا اصواتنا وبالتالي ساعدوا على هذه الكارثة وبمساعدة المؤسسة الكنسية باختيارهم النبرة المذهبية وابتعادهم عن بقية مكونات شعبنا، وكذلك بمساعدة المجلس الذي آثر ان يظل تابعا للأحزاب الكردية. فلو كنا متحدين لما تجرأ احد ان يسمي نفسه بالشيخ ولا تجرأ ان يشكل حزباً باسم بابل ويلوث اسمها. لقد استفادت منه بدر بمقعدين، مقابل 29000 صوت اعطوها له في حين لو ان مناصري بدر صوتوا لقائمتهم لا يمكن ان يأتوا بمقعدين بهذا العدد. سيظل العرب يعاملوننا بنظرة فوقية، ويستغلوننا ما لم نتوحد جميعا ككلدان سريان آشوريين. شكرا وتقبل تحياتي

اكتب تعليق

© 2018 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی