جمعية نينوى في النرويج » مركبات عضوية في المريخ تنعش الأمل بالعثور على حياة
:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » العام, بيئة & علوم &طرائف وغرائب » مركبات عضوية في المريخ تنعش الأمل بالعثور على حياة

نينوى.نو/ترجمة عبدالاله مجيد/إيلاف من لندن: عثرت مركبة “كيوريوستي” الجوالة التي أرسلتها وكالة الفضاء الاميركية الى المريخ على مادة كاربونية مدفونة ومحفوظة في ترسبات غابرة القدم اصبحت قاع بحيرة كبيرة قبل أكثر من ثلاثة مليارات سنة.

حياة سابقة؟

يوفر الاكتشاف أقوى دليل حتى الآن على ان بحيرات المريخ، قبل ان يصبح عالماً قاحلاً كما هو اليوم، كانت غنية بمركبات كاربونية ضرورية لنشوء الحياة، على الأقل كما نعرفها الآن.

ولا يعرف الباحثون كيف تكونت المادة العضوية أو الاجابة عن السؤال بالغ الأهمية عمّا إذا كانت المركبات بقايا كائنات عضوية سابقة أو نتاج تفاعلات كيمياوية مع صخور أو نقلتها الى المريخ مذنبات أو أنقاض فضائية أخرى سقطت على سطحه. فكلها تبدو متشابهة في الفحوص التي أُجريت عليها.

لكنّ اياً يكن المصدر، فإن وجود مادة عضوية يعني ان أي حياة ميكروبية وجدت لها موطئ قدم في المريخ كانت تتغذى على شيء ما.

سبُل العيش موجودة

وقالت جنيفر آيغنبرود عالمة الكيمياء البيولوجية في ناسا، “اننا نعرف ان المتعضيات المجهرية تأكل كل أنواع العضويات على الأرض فهي مصدر غذائي ثمين لها”.

واضافت ان نتائج الفحوص التي أُجريت تدفع الى الاعتقاد “ان لدينا مؤشراً مؤكداً الى وجود عضويات في المريخ وهو مؤشر لا يقول لنا إن حياة كانت موجودة، ولكنه يقول إن كل ما تحتاجه الكائنات العضوية حقاً للعيش في بيئة كهذه، كلها كانت هناك”.

مهمة “كيوريوستي”

اكتشفت المركبة “كيوريوستي” التي قطعت مسافة 19.3 كلم منذ هبوطها في فوهة غايل البركانية قبل ست سنوات مجموعة من الجزيئات العضوية في أشطار من الصخور الطينية المريخية بعد الحفر في قاع البحيرة القديمة، وسخنتها في الفرن الموجود على متنها.

ويعتقد فريق العلماء ان نتائج فحص الأبخرة الناجمة عن التسخين تبين انها مكونات جزيئات كاربونية حتى أكبر مماثلة لتلك الموجودة في الفحم وكانت محبوسة في الصخورة المريخية منذ القدم.

في انتظار أدلة جديدة

قالت كيرستن سيباك المختصة بالجيولوجيا الكوكبية في جامعة رايس بولاية تكساس “إن من المدهش أن نستطيع ان نبين وجود مادة عضوية محفوظة منذ ما يربو على 3 مليارات سنة في هذه الصخور”.

وأنعش اكتشاف جزيئات عضوية في صخور على عمق سنتمترات فقط تحت سطح المريخ، الآمال بالعثور على مكامن أغنى لهذه المركبات على مسافة أعمق حيث يمكن ان توجد علائم على وجود الحياة نفسها، كما يقول العلماء.

وبحسب آيغنبرود، فإن “العثور على اشياء مثل حوامض دهنية سيكون أولى الاشارات المحتملة على وجود حياة”.

© 2018 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی