:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار العراق و العالم, العام » من يخلف تيريزا ماي في زعامة المحافظين؟

نينوى.نو/عن/ايلاف/ترجمة عبدالاله مجيد

تطول لائحة الخلفاء المحتملين لرئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي في رئاسة حزب المحافظين. فزعامتها مهددة فعليًا اليوم بسبب مواقفها المتأرجحة من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

باتت قيادة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لحزب المحافظين مهدَّدة بعد استقالة وزير البركسيت دايفيد ديفيز، ثم وزير الخارجية بوريس جونسون. أدناه أسماء المرشحين لخلافتها على رأس الحزب، في حال نجاح مؤيدي بركسيت في حجب الثقة عنها.

ساجد جافيد

نال وزير الداخلية ثناء مؤيدي بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي ومؤيدي بركسيت على السواء، لتحديه ماي مرات متكررة والخروج من معركة التحدي منتصرًا، بما في ذلك إجبارها على التراجع عن منح تأشيرات للمهاجرين ذوي المهارات العالية. ورحب مؤيدو بركسيت بقرار جافيد الوقوف مع ديفيز وجونسون في رفض الشراكة الجمركية التي اقترحتها ماي.

مايكل غوف

لعب وزير البيئة أوراقه بحذر شديد في الأسابيع الأخيرة. وفي حين أبدى معارضة قوية لسياسة ماي بشأن بركسيت في مجالسه الخاصة، فإنه لم يعبر عن هذه المعارضة في تصريحاته العلنية، كما أثبتت المقابلة التي أجراها معه تلفزيون “بي بي سي” الأحد، وأيد فيها خطة ماي للخروج من الاتحاد الاوروبي.

لكن، ثمة الكثير من عدم الثقة بين غوف وجونسون بسبب موقفه قبل انتخاب ماي لقيادة الحزب، حين اتُهم بطعن جونسون في ظهره. وما زال كثر من مؤيدي بركسيت ينظرون إليه بعين الشك والريبة، لكن سياسته ضد النفايات البلاستيكية بوصفه وزير البيئة تتمتع بشعبية واسعة.

بوريس جونسون

جونسون أبرز منتقدي سياسة ماي تجاه بركسيت الآن. وما زال يتمتع بشعبية واسعة بين مؤيدي بركسيت في حزب المحافظين، بعد أن دافع عن قضيتهم بضراوة في مجلس الوزراء.

السؤال الكبير: هل سيتمكن جونسون من تحشيد ما يكفي من النواب المحافظين للوصول إلى المرحلة النهائية من التنافس على قيادة الحزب؟ في هذه الحالة، لن يصوت ضده إلا عدد قليل من النواب.

جريمي هانت

من الجائز أن يكون وزير الصحة الحصان الأسود بين المتنافسين على خلافة ماي في قيادة حزب المحافظين، بعد أن تمكن من البقاء في منصبه على الرغم من محاولات ماي إبعاده عن وزارة الصحة. وهو أثبت انه من مؤيدي بركسيت الثابتين على الرغم من تصويته مع البقاء في الاستفتاء.

يعتبر بعضهم هانت مرشح حل وسط، ويُسجل له نجاحه في تأمين 20 مليار جنيه استرليني سنويًا لتمويل الخدمات الصحية المجانية في بريطانيا، على الرغم من أنه قد يواجه ردة فعل معادية من زملائه المحافظين، إذا كانت زيادة الضرائب هي مصدر التمويل.

غافن وليامسون

اشتبك وزير الدفاع مع ماي في معركة استثنائية على الإنفاق العسكري، واتُهم بأنه قال لمسؤولين إن بمقدوره إسقاط رئيسة الوزراء. لكن صعوده إلى منصب وزير الدفاع إستعدى عليه بعض زملائه الذي يملكون تحفظات على طريقته التي تنحو إلى المواجهة مع زملائه.

جاكوب ريس موغ

هو الأكثر شعبية بين مناهضين الاتحاد الاوروبي في حزب المحافظين. كان شديدًا في انتقاده رئيسة الوزراء بشأن بركسيت، لكنه لم يذهب حتى الآن إلى حد الدعوة إلى إسقاطها على الرغم من اقترابه من ذلك بصورة لافتة.
أكد موغ دائمًا أنه لا يطمح في الزعامة، وهمه إلزام ماي بوعودها بشأن بركسيت. ومن المرجح أن يكون موغ في أقل تقدير صانع ملوك في الصراع على زعامة حزب المحافظين، لكن البعض يعتقد أنه ربما يكون أحد المتنافسين على هذه الزعامة.

مرشحون بفرص ضئيلة

هناك عدد وافر من النواب المحافظين الذين يعتقدون أن لديهم القدرة على قيادة حكومة محافظة في بريطانيا. من هؤلاء: توم توجندات رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، وجيمس كليفرلي نائب رئيس حزب المحافظين، ودومنيك راب وزير الاسكان قبل تعيينه خلفًا لديفيز في وزارة بركسيت، وهو معروف بأنه أحد أبرز مؤيدي الخروج من الاتحاد الأوروبي.

اكتب تعليق

© 2018 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی