:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار النوادي والجمعيات, العام » تقرير و صور من سفرة الاراضي المقدسة (ليوم الثاني)


اليوم الثاني من الزيارة للأراضي المقدسة 
كان يوم جميل جدا ومميز،وختامه كانت اروع مفاجأة .
جولة جميلة في الناصرة نبداها بجبل طابور (التجلي ).
يخبرنا انجيل مرقس (9:2-9)   هنا بسوع يأخذ الطابع الالهي ،
أخذ المسيح بطرس ويعقوب ويوحنا معه وصعد الجبل ليصلي بعد حوالي أسبوع من وقت أن أخبر التلاميذ بوضوح عن آلامه وموته وقيامته (لوقا 9: 22). وبينما هو يصلي تغيرت هيئته إلى صورة ممجدة وأصبحت ملابسه بيضاء ناصعة. ظهر موسى وإيليا وتحدثا مع يسوع عن موته المزمع أن يحدث. عرض بطرس الذي كان خائفاً ولم يكن يعلم ما يقوله أن ينصب ثلاث مظال (خيمات) لهم. هذه كانت بلا شك إشارة إلى المظال المستخدمة في الإحتفال بعيد المظال حيث كان شعب إسرائيل يقيمون في مظال لمدة سبعة أيام العيد (لاويين 23: 34-42). كان بطرس يعبِّر عن رغبته في البقاء في ذلك المكان. وعندما غطتهم سحابة سمع صوت يقول: “هذا هو إبني الحبيب. له إسمعوا.” ثم إرتفعت السحابة وإختفى موسى وإيليا وظل يسوع وحده مع تلاميذه الذين كانوا مازالوا خائفين. ثم حذرهم يسوع من أن يخبروا أحد ما رأوه حتى يقوم من الأموات. نجد تسجيل لهذا الحدث في متى 17: 1-8 و مرقس 9: 2-8 و لوقا 9: 28-36.

ومن ثم نكمل زيارتنا إلى قانا الجليل.
يسوع بصنع الاعجوبة الأولى وهي تحويل الماء الى خمر في عرس قانا الجليل.
  كان في قانا الجليلِ عُرسٌ وكانت فيه أُمُّ يسوع. فدُعيَ يسوعُ أيضاً وتلاميذُهُ إلى العُرس. ونَفِدَت الخَمر. فقالت ليسوعَ أُمُّهُ : ” لم يبقَ عندَهم خمر”. فقالَ لها  يسوع : ” ما لي ولكِ أيَّتُها المرأة ؟ لم تَأْتِ ساعَتي بعد”. فقالت أُمُّهُ لِلْخَدَم: “إِفعَلوا ما يأمُرُكُم به “. وكان هناك سِتُّ أجاجينَ من حَجَر لقضاءِ الطهارةِ عندَ اليهود، تَسَعُ كُلُّ واحدةٍ  منها مِقدارَ مِكيالَيْنِ أو ثلاثة.

فقالَ لهم يسوع: ” املأُوا الأجاجينَ ماء “. فمَلأُوها حتّى طَفَحَت. فقالَ لهم : ” اغرفِوا الآنَ وناوِلوا وكيلَ المائدة “. فناوَلوه. فذاقَ وَكيلُ المائدةِ الماءَ الذي صارَ خمراً، وكانَ لا يَدري مِن أينَ أَتَتْ، غيرَ أنَّ الخَدَمَ الذينَ غَرَفُوا الماءَ كانوا يَدرونَ، 

فدعا وكيلُ المائدةِ العروسَ وقالَ لـهُ : ” جرَت عادةُ الناس أن يُقَرِّبوا الخَمرَةَ الجيّدَةَ أولاً، فإذا أخَذَ منهُمُ الشَّراب قرَّبوا ما كان دونَها في الجودَة. أمّا أنت فأخَّرتَ الخمرَةَ الجيِّدَةَ إلى الآن “. هذِهِ أُولى آياتِ يسوع أتى بها في قانا الجليل، فأَظهَرَ مَجدَهُ فآمَنَ به تلاميذُهُ.

ثم بعد الغداء زرنا معالم الناصرة مدينة العائلة المقدسة بدأناها بعين العذراء ثم مشينا في السوق القديم نحو كنبسة البشارة. 

في ساحة العين يقع السبيل المعروف باسم بئر مريم أو “عين العذراء”. حسب التقاليد كانت السيدة مريم أم يسوع تنزل إلى العين من أجل تعبئة الماء. وهناك من يؤمن أن مريم كانت تغسّل إبنها يسوع بمياه العين، وهناك من يرى أن يسوع نفسه كان ينزل إلى العين لإحضار الماء إلى أمه مريم. بالإضافة إلى ذلك، كانت العين في الماضي المصدر الوحيد للماء في المدينة، وتجمع فيها الكثيرون من أبناء المدينة وعابري الطريق من أجل تعبئة الماء. وقد تمَّ ترميم وأعادة بناء الدوار والسبيل استعدادا لاستقبال العام 2000. 

كنيسة البشارة للروم الأرثوذكس أو كنيسة الملاك جبرائيل هي كنيسة أرثوذكسية شرقية تقع في مدينةالناصرة شمالي إسرائيل.
وهي الكنبسة التي ظهر فيها الملاك لمربم العذراء وبشرها بانها ستحبل وتلد ابنا تسميه يسوع (انجيل لوقا 1:26-38).
 على الأرجح أنها أنشئت في البداية خلال العهد البيزنطي خلال فلسطين الأولى، تم إعادة بناؤها في زمن الحروب الصليبية، ومرة أخرى في القرن ال18 تحت حكم ظاهر العمر، حاكم العرب في منطقة الجليل.

ومن ثم الى كنيسة القديس يوسف المبنية على اثار منجرته. 
مقام المقال ها هنا، القديس يوسف ومهنته النبيلة، والكنيسة الحاملة لاسمه. للمرء أن يتخيّل القدّيس وهو في منجرته، يعمل بمهنته الجميلة؛ النجارة. حيث الأشجار تفارق الطبيعة والتربة، لتلتقي بيد البشري وأدواته البسيطة. ومن خلال الدأب والصبر، يصنع النجار ما يفيد حياتنا ويؤثثّها من مادّة الخشب لا يمكن وصفها إلا بهبة إلهية، ونعمة من نعمات الربّ الكريم.
وكان يسوع يقضي معظم اوقاته في المنجرة ليساعد القديس يوسف. 

وختاما لهذا اليوم المميز  وهنا تكمن المفاجاة التي لم نكن ننتظرها الا وهي دعوتنا في المساء بعد الزيارات التي قمنا بها الى كنيسة البشارة لحضور عيد الصليب العظيم. وكان قداسا مباركا في منتهى الروعة. لمس قلوب الجميع واسعدهم. نشكر الرب على هذه النعمة التي نلناها.

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

جولة جميلة في الناصرة نبداها بجبل طابور (التجلي ).
يخبرنا انجيل مرقس (9:2-9)   هنا بسوع يأخذ الطابع الالهي ،
أخذ المسيح بطرس ويعقوب ويوحنا معه وصعد الجبل ليصلي بعد حوالي أسبوع من وقت أن أخبر التلاميذ بوضوح عن آلامه وموته وقيامته (لوقا 9: 22). وبينما هو يصلي تغيرت هيئته إلى صورة ممجدة وأصبحت ملابسه بيضاء ناصعة. ظهر موسى وإيليا وتحدثا مع يسوع عن موته المزمع أن يحدث. عرض بطرس الذي كان خائفاً ولم يكن يعلم ما يقوله أن ينصب ثلاث مظال (خيمات) لهم. هذه كانت بلا شك إشارة إلى المظال المستخدمة في الإحتفال بعيد المظال حيث كان شعب إسرائيل يقيمون في مظال لمدة سبعة أيام العيد (لاويين 23: 34-42). كان بطرس يعبِّر عن رغبته في البقاء في ذلك المكان. وعندما غطتهم سحابة سمع صوت يقول: “هذا هو إبني الحبيب. له إسمعوا.” ثم إرتفعت السحابة وإختفى موسى وإيليا وظل يسوع وحده مع تلاميذه الذين كانوا مازالوا خائفين. ثم حذرهم يسوع من أن يخبروا أحد ما رأوه حتى يقوم من الأموات. نجد تسجيل لهذا الحدث في متى 17: 1-8 و مرقس 9: 2-8 و لوقا 9: 28-36.

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

ومن ثم نكمل زيارتنا إلى قانا الجليل.
يسوع بصنع الاعجوبة الأولى وهي تحويل الماء الى خمر في عرس قانا الجليل.
  كان في قانا الجليلِ عُرسٌ وكانت فيه أُمُّ يسوع. فدُعيَ يسوعُ أيضاً وتلاميذُهُ إلى العُرس. ونَفِدَت الخَمر. فقالت ليسوعَ أُمُّهُ : ” لم يبقَ عندَهم خمر”. فقالَ لها  يسوع : ” ما لي ولكِ أيَّتُها المرأة ؟ لم تَأْتِ ساعَتي بعد”. فقالت أُمُّهُ لِلْخَدَم: “إِفعَلوا ما يأمُرُكُم به “. وكان هناك سِتُّ أجاجينَ من حَجَر لقضاءِ الطهارةِ عندَ اليهود، تَسَعُ كُلُّ واحدةٍ  منها مِقدارَ مِكيالَيْنِ أو ثلاثة.

فقالَ لهم يسوع: ” املأُوا الأجاجينَ ماء “. فمَلأُوها حتّى طَفَحَت. فقالَ لهم : ” اغرفِوا الآنَ وناوِلوا وكيلَ المائدة “. فناوَلوه. فذاقَ وَكيلُ المائدةِ الماءَ الذي صارَ خمراً، وكانَ لا يَدري مِن أينَ أَتَتْ، غيرَ أنَّ الخَدَمَ الذينَ غَرَفُوا الماءَ كانوا يَدرونَ، 

فدعا وكيلُ المائدةِ العروسَ وقالَ لـهُ : ” جرَت عادةُ الناس أن يُقَرِّبوا الخَمرَةَ الجيّدَةَ أولاً، فإذا أخَذَ منهُمُ الشَّراب قرَّبوا ما كان دونَها في الجودَة. أمّا أنت فأخَّرتَ الخمرَةَ الجيِّدَةَ إلى الآن “. هذِهِ أُولى آياتِ يسوع أتى بها في قانا الجليل، فأَظهَرَ مَجدَهُ فآمَنَ به تلاميذُهُ.

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

ثم بعد الغداء زرنا معالم الناصرة مدينة العائلة المقدسة بدأناها بعين العذراء ثم مشينا في السوق القديم نحو كنبسة البشارة. 

في ساحة العين يقع السبيل المعروف باسم بئر مريم أو “عين العذراء”. حسب التقاليد كانت السيدة مريم أم يسوع تنزل إلى العين من أجل تعبئة الماء. وهناك من يؤمن أن مريم كانت تغسّل إبنها يسوع بمياه العين، وهناك من يرى أن يسوع نفسه كان ينزل إلى العين لإحضار الماء إلى أمه مريم. بالإضافة إلى ذلك، كانت العين في الماضي المصدر الوحيد للماء في المدينة، وتجمع فيها الكثيرون من أبناء المدينة وعابري الطريق من أجل تعبئة الماء. وقد تمَّ ترميم وأعادة بناء الدوار والسبيل استعدادا لاستقبال العام 2000. 

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

في ساحة العين يقع السبيل المعروف باسم بئر مريم أو “عين العذراء”. حسب التقاليد كانت السيدة مريم أم يسوع تنزل إلى العين من أجل تعبئة الماء. وهناك من يؤمن أن مريم كانت تغسّل إبنها يسوع بمياه العين، وهناك من يرى أن يسوع نفسه كان ينزل إلى العين لإحضار الماء إلى أمه مريم. بالإضافة إلى ذلك، كانت العين في الماضي المصدر الوحيد للماء في المدينة، وتجمع فيها الكثيرون من أبناء المدينة وعابري الطريق من أجل تعبئة الماء. وقد تمَّ ترميم وأعادة بناء الدوار والسبيل استعدادا لاستقبال العام 2000. 

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

كنيسة البشارة للروم الأرثوذكس أو كنيسة الملاك جبرائيل هي كنيسة أرثوذكسية شرقية تقع في مدينةالناصرة شمالي إسرائيل.
وهي الكنبسة التي ظهر فيها الملاك لمربم العذراء وبشرها بانها ستحبل وتلد ابنا تسميه يسوع (انجيل لوقا 1:26-38).
 على الأرجح أنها أنشئت في البداية خلال العهد البيزنطي خلال فلسطين الأولى، تم إعادة بناؤها في زمن الحروب الصليبية، ومرة أخرى في القرن ال18 تحت حكم ظاهر العمر، حاكم العرب في منطقة الجليل.

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

رموز على الباب من العهد الجديد 

الملاك يظهر للرعاة 

ولادة يسوع المسيح في بيت لحم
المجوس يقدموا الهدايا 
الهروب إلى مصر
يسوع المسيح يساعد يوسف
يسوع المسيح في نهر الأردن 
يسوع المسيح في بحر الجليل 
الصلب عندما ظهر لثلاث مريمات
الصعود إلى السماء

????????????????????????????????????

وختاما لهذا اليوم المميز  وهنا تكمن المفاجاة التي لم نكن ننتظرها الا وهي دعوتنا في المساء بعد الزيارات التي قمنا بها الى كنيسة البشارة لحضور عيد الصليب العظيم. وكان قداسا مباركا في منتهى الروعة. لمس قلوب الجميع واسعدهم. نشكر الرب على هذه النعمة التي نلناها.

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

رموز على الباب من العهد القديم
آدم وحواء والشجرة والحية 
قابيل يقتل اخاه هابيل

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

وكان يسوع يقضي معظم اوقاته في المنجرة ليساعد القديس يوسف. 

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

2 تعليقان

  1. يقول Gabriel:

    صور جميلة ورائعة وتقرير اجمل. اتفق مع الاخ خالد في مال كتبه بخصوص كتابة تعليق تحت كل صورة او على الاقل كل مجموعة صور في نفس المكان

  2. السلام للجميع
    والحمد الله على سلامتكم جميعا وانشاء الله كانت سفره سعيده للجميع.
    عندي تعليق واحد فقط.
    اتمنى لو كان مكتوب تحت كل صوره تعليق حول المكان او الحدث وماذا تعني كل صوره وخصوصا الصور والاماكن الاثريه كي يمكننا أن نتعرف وبكل الشرف على هذه التحف.
    تحياتي خالد المنصير

© 2018 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی