:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار النوادي والجمعيات, العام » تقرير و صور من سفرة الاراضي المقدسة (ليوم السابع)

اليوم السابع من الزيارة للأراضي المقدسة 

في هذا اليوم نبدأ زيارتنا في كنيسة المهد في بيت لحم التي بنتها الملكة هيلانة. 

كنيسة المهد التي شيدت فوق المغارة التي ولد فيها السيدالمسيح.
كنيسة المهد تعتبر من أهم الأماكن المقدسة لدى المسحيين من كل الطوائف، و تقع فى جنوب الضفة الغربية بمدينة بيت لحم بفلسطين.
وتعود قصة بناء كنيسة المهد إلى زمن الإمبراطور الروماني هادريان ، الذي بني معبداً وثنياً للإله الروماني أدونيس فوق مغارة المهد في القرن الثاني ، ليقضى على عادة الحج التى بدأها المسيحيون الأوائل للمكان . وبدلاً من أن ينجح هذا الإمبراطور في إسدال ستار النسيان على قصة ميلاد السيد المسيح في هذه المغارة ، ساهم في اعتماد المسيحيين لهذا المكان كمكان مقدس . وفعلاً استبدل المعبد الروماني بكنيسة مسيحية (كنيسة المهد)عندما وحد قسطنطين الإمبراطورية الرومانية تحت راية الديانة المسيحية في اوائل القرن الرابع وقد زارت الملكة هيلانة الأراضي المقدسة بغرض مشاهدة الأماكن المهمة في حياة السيد المسيح، ومن ضمن ماشاهدت مغارة على مشارف بيت لحم والتى ولِدَ فيها السيد المسيح.
وقد شيدت الملكة هيلانة والدة الامبراطور قسطنطين البناء الأصلي للكنيسة فوق هذه المغارة عام 326 م.
ثم بعد ذلك قام الإمبراطور جوستينيان بإعادة بنائها بشكلها الحالي في عام 540 وأقام لها ثلاث حنيات على شكل صليب. يبلغ عدد الأعمدة في ساحة الكنيسة (48) عامودا من الحجر الوردي.
وكان مستوى أرض الكنيسة منخفض 60سم عن الأرضية الحالية، ويقع فوق المغارة مبنى مثمن الشكل وعلى جانبيه غرفتان مستطيلتان احداهما تستخدم كحجرة للشمامسة والأخرى 
مائدة المذبح. ويقع المذبح الرئيسي حيث يقيم الروم الأرثوذكس احتفالاتهم الدينية. وتوجد هناك بقايا رسوم الفسيفساء البارزة على جدران صحن الكنيسة وهي عبارة عن رسم شجرة الحياة لأجداد المسيح. وتقام فيها الطقوس الدينية منذ القرن السادس وحتى يومنا هذا بانتظام ، ولأهميتها التاريخية والآثرية تم أدراجها على قائمة التراث العالمي عام 2012.. وتعتبر أول موقع تاريخي في فلسطين يتم إدراجه ضمن قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر.

نتابع زيارتنا في نفس المكان في كنيسة القديس  ايرونيموس أو جيروم  أعظم آباء الغرب في تفسيره للكتاب المقدس، له تراث عظيم في هذا المجال مع مقالات نسكية وجدلية ضد الهراطقة ورسائل. في مدينة ستريدون Stridon على حدودد لماطية وبانونيا وإيطاليا، من أسرة رومانية غنية وتقية. ولما بلغ الثانية عشرة من عمره أرسله والده إلى روما، فبرع في الفصاحة والبيان، وقد شغف بكبار شعراء اليونان والرومان 
أهتم أيضًا بنسخ الكثير من الكتب كنواة لإنشاء مكتبة خاصة به. في هذا التيار انجرفإيرونيموس عن الحياة التقوية، لكنه عاد فتاب ثم نال سرّ العمادوإن كان قد بقي زمانًا يصارع ضد الشهوات فكريًا

وهناك ثلاث مغارات في الكنيسة 
1- مغارة الحليب” التي تُعَدّ من المواقع المسيحية المقدسة في بيت لحم، إذ حازت هذه المغارة على قدسيتها بعد أن قيل أن مريم العذراء لجأت إليها خلال هربها مع طفلها يسوع إلى مصر، خوفاً من قتله على يد جنود هيرودس آنذاك، وأثناء رضاعتها للمسيح، سقطت بضع قطرات من حليبها على أرض المغارة فابيضّت صخورها، وأصبحت شاهدة على شفاء العديد من الناس،

2- مغارة مار يوسف
“تقع كنيسة يوسف على الطريق المنحدر من بيت لحم إلى حقل الرعاة، على بعد عشر دقائق شرق مغارة الحليب. هناك، تجد بيت فوقه جرسية صغيرة تعرف باسم “كنيسة القديس مار يوسف”، وتفيد العادات والتقاليد أنّ العائلة المقدّسة مكثت في بيت لحم مدة سنتين تقريبًا، وأغلب الظن إنهم وجدوا مكانا التجؤوا إليه في هذا الاتجاه. وقد حُدّد هذا المكان انه يعود إلى القديس يوسف، وذلك في النصف الأخير من القرن الرابع عشر. وقد شُيّدت الكنيسة الحالية عام ألف وثمانمئة وتسعين، فوق صخرة وبقايا مباني قديمة، إذ توجد صخرة عند الهيكل، وخلف الهيكل حجرٌ كبيرٌ ربما يعود إلى الكنيسة سابقا. وقد تبرّعت السيدة اوديبرت بنفقات بناء الكنيسة لتحيي ذكرى القديس يوسف، وقد بُنيت كمكان للسكن تحاشيًا لاعتراضات السلطة. وفي العشرين من آذار عام ألف وثمانمئة وثلاثة وتسعين جرى تكريس هذه الكنيسة من قبل حارس الأراضي المقدسة جيمس جيزي. وقد وُجد في الموقع آثار كنيسة قديمة وبقايا جدران ونحت في الصخور وقاعدة مائدة الهيكل القديم التي تم طلاؤها بالملاط للحفاظ عليها عام ألف وتسعمئة وثمانية.
يتم الاحتفال بعيد القديس يوسف في التاسع من آذار.

3- مغارة الاطفال الابرياء
خوفاً من أن يفقد عرشه، أمر هيرودس في زمن يسوع بقتل أطفال أبرياء. ويروي القديس متى في انجيله قصة هذه المذبحة التي طالت جميع الأطفال الذكور الذين تقلّ أعمارهم عن سنتين. وتحتفل حراسة الأراضي المقدسة كل عام في بيت لحم بذكرى هذه المذبحة، في احتفال خاص يدعى بعيد الأطفال الأبرياء. 
وفي المدينة التي تمّت فيها المذبحة، أي في بيت لحم، توجد مغارة تحيي فيها كنيسة الأرض المقدسة ذكرى الأطفال الأبرياء وذكرى ظهور الملاك للقديس يوسف أثناء الحلم مشيراً إليه أن يهرب من وجه هيرودس مع يسوع ومريم. في هذه المغارة أيضاً أقيم القداس الإلهي بمناسبة عيد الأطفال الأبرياء، حيث ترأس الإحتفال نائب الحارس الأب دوبرومير ياشتال، بحضور مجموعة من الرهبان ومشاركة رئيس دير بيت لحم الأب أرتيميو فيتّوريس. 

ومن ثم نكمل الى بيت ساحور التي يوجد فيها حقل الرعاة.
“وكان في تلك الكورة رعاة متبدين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم. وإذا ملاك الرب وقف بهم ومجد الرب أضاء حولهم، فخافوا خوفًا عظيمًا. فقال لهم الملاك: لا تخافوا؛ فها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب. إنه ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب. وهذه لكم العلامة تجدون طفلًا مقمطًا مضجعًا في مذود. وظهر بغتة مع الملاك جمهور من الجند السماوي مسبحين الله وقائلين. المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة” (لو2: 8-14).

وكنيسة حقل الرعاة إحدى كنائس مدينة بيت لحم،فلسطين. وهي عبارة عن مغاره ينزل إليها بحوالي 20 درجه أسفل سطح الأرض، وحسب ما ورد في الانجيل انه في هذه المغاره كان هناك رعاه وهم أول من بشرهم الملائكه بميلاد المسيح.
وفي العصور اللاحقه استعملت هذه المغاره كأول كنيسه بالمنطقه التي كانت تعرف بسهل (بوعاز) نسبة لما ورد في التوراة، ولا زال سكان بيت ساحور حتى يومنا هذا يقيمون بها كل يوم أحد القداس الالهي (بالرغم من وجود كنيسه أخرى بنيت عام 1896.

وكان هذا آخر يوم للزيارات في الاراضي المقدسة واليوم الثامن من السفر.

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

3 تعليقات

  1. يقول Gabriel:

    الاخ العزيز حكمت كاكوز المحترم
    شكراً لهذا الجهد الكبير الذي قمت به، وشكراً لتوضيحك بالصور لسلسلة الزيارة ابتداءً من اليوم الاول والى اليوم السابع، وشكراً للأخت، سلمى ميرو على جهدها الرائع في كتابة التقارير اليومية الخاصة بهذه الزيارة التي تعتبر من سفرات العمر. انكما فعلا قد اتحفتمونا بتقاريركم اليومية، والرب يبارككما على هذا الجهد والعمل الجميل

    • يقول Selma Miro:

      شكرا اخ جبرائيل على كلماتك الرائعة
      هذا اقل واجب نقدمه واتمنى ان اكون أوضحت كل ما يتعلق بالزيارات.

  2. يقول Gabriel:

    ومع نهاية اليوم السابع وهو الاخير في هذه الزيارة المباركة لا يسعنا الا ان نقول لجميع زوار الاراضي المقدسة من اعضاء جمعية نينوى واصدقائها الذين شاركوا في هذه الزيارة: حجّاً مبرورا، وذنباً مغفورا… والى اللقاء في زيارة اخرى لمجموعة اخرى بعونه تعالى

© 2018 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی