:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » من ناشط وناطق ومدافع عن المملكة العربية السعودية الى مجهول المصير.

بقلم الكاتب اللبناني

عصام محمد جميل مروّة ..

أودّع الصحافي والناشط والناقد والمدافع السعودي “جمال خاشقجي” اوراقهِ المهمة وهواتفهِ المحمولة امانة لدى خطيبتهِ التركية الأصل “خديجة جنكيز” التي لها دراسات موسعة عن سلطنة “عُمان “.صباح يوم الثلاثاء الماضي في الثاني من الشهر الجاري “٢-أكتوبر-٢٠١٨-” بعدما كان قد وعدها ان يدخل الى مقر ومبني القنصلية التابعة للمملكة العربية السعودية في اسطنبول لإستخراج أوراق رسمية ومدموغة بالأختام الرسمية من قبل دولتهِ لكي يتسني لَهُ من جديد بعد طلاقهِ من زوجتهِ الأولى الدكتورة” آلاء نصيف”،في الإرتباط بها مجدداً،
هذا ما قالته الناشطة والخطيبة التي غدّت اكثر من “لغزاً” حير الكثير من الذين يتابعون الأزمة القاتلة والحادة في أوقاتها وزمانها وهي تزداد تعقيداً دقيقة بعد اخرى،
الموت او القتل او الخطف او حتى الإذابة في الأسيد .والإعدام شنقاً على “أعواد المشانق” او رمياً بالرصاص او ترك الأجساد الحيّة عرضة لكي تفترسها الوحوش في الصحاري او تغرقها في قاع المحيطات ،كلها افعال وأعمال اجرامية كانت على مر التاريخ الحديث في البلاد العربية إنتقاماً خصوصاً مع اصحاب الاقلام النزيهة في الكتابة عن الحقائق حتى لو كانت” مرّةً”؟
من المعروف ان الصحافي جمال خاشقجي كان محرراً في “جريدة الشرق الاوسط” التي تُعتبرُ منارةً ومنطلقاً ومنبراً مهماً يُطِلُ عن احداث المملكة العربية السعودية التي ساهمت في تأسيسها منذ “١٩٧٨”. كذلك كان يعمل كاتباً صحافيا في جريدة “الحياة” التي يملكها واحدُ من الأمراء الذين يروّن نهج الصحافة اكثر إشعاعاً من غيرها في الوصول الى عقول الناس.
كذلك كان قد كتب لسنوات طويلة عن المجتمع السعودي في مجلة “المجلة” التي كانت تختار موادها عن مسار الحكم الملكي في عصر التطور والتقدم والازدهار”،هكذا كانت كتابات جمال خاشقجي الذي وثقت بهِ وزارة الإعلام السعودية في سنوات ما بعد الغليان نتيجة افعال وأعمال الإرهاب الذي أُتهّم بهِ الشباب السعودي بعد “٢٠٠١” خصوصاً حينما زُجّ بأكثر من المئات للمتهمين السعوديين في سجن “غوانتنامو” الشهير؟
وصار كتابهِ أنذاك “علاقات حرجة السعودية بعد-١١-سبتمبر” من اهم الاعمال التي تقرب بها الى كبار الخبراء المدافعين عن خط المملكة المعتدل في السياسة الداخلية والخارجية .الى درجة وصفهِ من احدهم انهُ العقل السياسي في مسيرة المملكة العربية السعودية في جميع الميادين والساحات الدولية .وكان لَهُ إتصالات يومية مع الأمراء ومنهم الوليد بن طلال الذي إختارهُ مديراً إفتراضياً الى المحطة والقناة التلفزيونية التى كان الامير قد أطلقها مؤخراً.
إن الأزمة التي اصبحت تُشكلُ خطراً حقيقيا على العلاقات ما بين المملكة العربية السعودية من جهة ،والولايات المتحدة الامريكية والغرب قاطبةً ،زائد تركيا من جهة اخرى . وصلت الى مراحل النقد الجارح والفاضح والغاضب حسب التصريحات النارية للرئيس دونالد ترامب منذُ أسبوعين عن العلاقة الاقتصادية التي ترعاها بلادهِ مع المملكة العربية السعودية في تعدياتهِ وإنتهاكهِ كل القوانين والإتفاقات بين البلدين قد تُصبحُ في مهب الريح إذا ما نفذت المملكة العربية السعودية تعهداتها في دفع ما عليها من أموال بدلاً لحمايتها من اجل الإستمرارية .
على ما يبدو إن تدبير أختفاء جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية سوف تكون محل تساؤول دولى عام لما يتمتع بهِ الكاتب من مصداقية منذُ ما بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر “٢٠٠١” حيثُ كانت له علاقة مميزة مع كبار الموظفين في وزارة الخارجية السعودية ومع الامير “سعود الفيصل” شخصياً ومع كبار مساعديه أنذاك في العمل من اجل إزاحة التهمة عن شباب المملكة العربية السعودية المتواجد في ميادين واسعة ويُعتبرُ متهماً في الإرهاب ولم تكن عملية نيويورك إلا تكملةً الى قيادة اسامة بن لادن وحربه في أفغانستان والباكستان والسودان ونيروبي وسواها ؟ الى ان حددت الخارجية السعودية كل طاقاتها في الإستعانة بالمستشارين والخبراء الذين لهم تواجد في الغرب وفِي لندن، وباريس ،وواشنطن ، تحديداً وهذا كان دور جمال خاشقجي ،بعد الأحداث الدامية حيث اصبح وجهاً مألوفاً لدى المحطات التلفزيونية الغربية والعربية إبان فترة ولادة الربيع العربي وصاعداً.كانت معظم مداخلاته ما قبل التغيير الجذرى الذي احدثهُ “الامير محمد بن سلمان”
عبارة عن خدمة طوعية للنظام السعودي الذي يعتبرهُ ممثلاً لآمال ابناء المملكة العربية السعودية في إرساء الأمن والتطور والعيش في سلام.
لكن التحول السريع في فكر جمال خاشقجي عندما صار لَهُ “زاوية و عامود” صحفي في جريدة “الواشنطن بوست “، وأُعتبر ناقداً جارحاً للسياسة الجديدة والحديثة للأمير الشاب كما سماه في مقالاتهِ قائلاً عَنْهُ انه متحمس الى درجة الغرور وحُبه للسيطرة والهيمنة على حكم المملكة تحت ظل ولاية والده الملك سلمان بن عبد العزيز.
إذا كان هناك املاً ضئيلاً في توجيه رسالة الى كل ضمير حيّ يحترم حقوق الإنسان ويُقدر الأدوار الخطيرة التي يقوم بها اصحاب الأقلام في تقديم صورة واقعية عن الأحداث والآلام في كل البقاع والاصقاع لإيصال الكلمة الحرة من خلال الصحافة. نأمل ان تتظافر الجهود المبذولة وتتكلل بالنجاح في الأفصاح عن مصير جمال خاشقجي وأمثالهِ من ابناء مهنة المتاعب ،
ها هو يتحول في ليلة وضحاها من ناشط ومدافع عن بلادهِ في الغرب الى أسير مجهول المصير وربما فقيد وشهيد من اجل الصحافة وحرية التعبير ،
عصام محمد جميل مروّة ..
اوسلو في -١٥-تشرين الاول أكتوبر -٢٠١٨-..

2 تعليقان

  1. مساء الخير
    صديقي الاستاذ جِبْرِيل
    نعرف جميعاً أن الخضة الإعلامية حول فقدان او خمن كما تشاء عن الصحافي جمال خاشقجي ما هي إلا حالة ممتدة منذُ ما بعد عصر النهضة . وهنا إذا أردنا ان نعود قليلاً الى التضييق على مهمة
    ومعاملة اصحاب الاقلام من قبل الحكام فسوف لا ننتهي من ملئ الصفحات وعن المواقع والأسماء
    للذين تم شنقهم واعدامهم وإحراقهم وهم احياء.
    لذلك الصحافي دائماً في خطر حتى لو منح جائزة الحياة الأزلية .
    اما جمال خاشقجي حسبما اراه انها قضية سعودية وتركية وامريكية مشتركة الإشتباه؟؟
    الى اللقاء

  2. يقول Gabriel:

    الاستاذ عصام مروة المحترم
    تحية طيبة
    لاشك ان آل سعود يمتازون بحب السلطة والسيطرة، وعندما ياتيهم من يحاول زعزعة هذه السلطة، يكون من الطبيعي، واقول من الطبيعي، في بيئة المملكة، ان يتم تصفية مزعزعي سلطتهم، خصوصاً ان جاءت هذه الحركة من رفاقهم او عائلتهم. فخاشقجي معروف عنه في شبابه انه كان احد المجاهدين في افغانستان، مثله مثل بن لادن وابوقتادة والجوالاني، هؤلاء “المجاهدين” الذين دعمتهم السعودية واميركا بكل قوتها ابان ما يسمى الغزو السوفيتي، الى ان انقلب السحر على الساحر في الـ11 من سبتمبر، عندها استفاق الاميركان وعلموا اي وحوش كاسرة قد دعموا وربوا. لكن بقى من المجاهدين من اعتقد انه ليبرالي وانه بامكانه ان يغير حتى في مملكته، ومنهم خاشقجي، متناسيا الخط الاحمر الذي عليه ان لا يتجاوزه، لا بيده ولا بلسانه ولا بقلمه ولا حتى بقلبه، ومتناسيا وحشية السلطة عندما تقرر تصفية اي معارض سواء كان خاشقجي او عشرة مثل خاشقجي. وسواء قتل ام لم يقتل خاشقجي فانه سيظل مثلا لكل من يحاول تجاوز الخط الاحمر لسلطة آل سعود.
    تحياتي

© 2018 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی