:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » نسجتُ من حزنكِ  ســيدتي  قصيدة ً  ومن تنهداتكِ لحنا/لطيف پولا


  لطيف پولا
قبل ايام نشرت موضوعا واغنية حول مزارع البطيخ في القوش ايام زمان يوم كان العراق بلد الزراعة من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه وكان بطيخ القوش يُباع في الموصل وكركوك وبغداد واربيل وربما في محافظات اخرى , وكان بطيخ القوش مشهورا بانواعه المتعددة وبطعمه اللذيذ وكبر حجمة .كان معظم الالقوشيين يزرعون البطيخ  ويهتمون ويتفننون بزراعته والزائد منه يجفف ويسمى محليا( بلو جِـكّى ) , يحفظ لموسم الشتاء ,يشبه المشمش المجفف . واليوم نستورد البطيخ  من دول الجوار !!!!!! 
قرأت احدى الصديقات ما نشرته حول مزارع البطيخ وعن الكپرات التي تُنصب في المزارع على اعمدة خشبية يسمى الواحد منها محلياً ـ شَقلا ـ وتسقف بنبات بري كان ينمو في القوش بكثرة قبل استعمال المبيدات والكيمياويات , يسمى محليا (عارين ) وهو  نبات لين سريع الاشتعال ذو رائحة زكية .أما قوپرانا  ( الكپرة ) فكانت تستعمل للإحتماء بها  من اشعة الشمس واحيانا للنوم تحتها او على سطحها .وبجانبها تحفر حفرة تسمى كولكثا توضع فيها جرة الماء وتحاط بجدار طيني وتغطى ايضا بالنباتات لتحافظ على برودة الماء . قرأتْ احدى الصديقات ما كتبتُه سابقا وسمعت الاغنية التي كتبتها وغنيتها قبل عقود يوم كان بطيخ القوش يباع في البتاويين في بغداد . فكتبتْ لي  صديقتنا في الفيسبوك قائلة :انها  تاثرت بالاغنية وتذكرت الاهل والقپرانة (الكپرة)  والكولكثا حتى فاضت دموعها  .وانا ايضا تاثرت بكلامها فكتبتُ لها قصيدة ولحنتها ثم غنيتها وسجلتها اليوم في البيت على العود تسجيلا ً متواضعا وبدات بتوليفها  وتحميلها قبل قليل مع صور مناسبة من ارشيفي ,وها انا ذا اقدمها لها ولكم اصدقائي الاعزاء علها تسمعها صديقتي وتكفكف الدمع .
مع تحياتي 
لطيف پولا الخميس  8 / 11 / 2018   

رابط الفيديو

https://www.youtube.com/watch?v=R_DoApX7dSk&feature=youtu.be

لا بخيت تا قوپرانا
                              لطيف پولا 
ويشلي  ورزانى  دماثـا  …. لا بخيت تا قوبرانا 
 شقلى دقوپـرانا پشلي      بتنورا مقبلانا 
زللي خپارى دورزا        امد زونا طوانا 
وان ديلي پياشا رپيلي     دلا خيلا ودلا خولمانا 
                      ******* 
لا پيش ريخا دبشيلِ            دفيحوا بكل عدانا 
مبي كلبا وهل بي سينا        بعقارا ميرقانا 
وأو پوخا  وريخا دعارين    دمَبسموا  كل حشانا
پـيشلي  أوپــرا  وتَنانا       دآوذي خاين گيهانا
                       *******   
ما وردي بپقخي بورزن     دلا مطرا ودلا  انانا ؟
من بناصولا قوپرانا     وكولكثا مخيثا لدانا !
تلمن وتلمثن كرخلي     بگو اذ قيطا مقذانا
نشماثا دقدمياثا          پشلي شلقو  وموثانا 
                 ******* 
كول حقلاثا ديَـرتوثن    كم ماليلي زيوانا 
ثيوالا قليثا بمقلِ         تا كل سخلا وشيذانا 
پشلي دّرغى وپوگدانا     تا گناوا  ومدگلانا 
ورشيعى دلا منيانا            مزبونيلي وبزوانا  

               ********
لاپيش خازت بگو شوقن   ديله بخايا معوقانا
لا   بشيلِ   ملكايي         ولا بَـرزرا  طيمانا
ولا ضورا وسهاذا ليوما   ولا حميضى وشماما 
شلنگيلي  وعونجرياثا     دلا كيخلي قنيانا  
                 ********
مرگنياثا دمردوثن   لا پيش ميثي خذا عانا 
ورزا كبى ناطورى    وخپارا وخبوني وأشاپا 
خراوى  بكل دوكاني    لا كزدي من دَيّانا  
گذله يولا لوريذن     من مپايدلن   درمانا ؟
                ********  
سوستا  كبا  ركاوا        لا شپيلا ومطرطرانا 
او دكايب قم نوخراي    بركويله دلا روشوانا 
 حراثا  ايمن  دناپل     ماني بطاريلا بذانا ؟
ولا كخشون دپارى پَـرا    الا بارى طوپـانا  !

    ترجمتها الى العربية            
          لا تبكي على الكـپـرة
 احـتـرقـت  بساتين  الوطن     فلا تبكين على الكپرَة 
اعــمـدة  الكپرات اصبحت         للـتـنـور سفود 
رحــل  من  كـان  يزرع       مع  ذلك  الزمن  الجميل 
لـم  يـبـق  الا  العاطــل         لا  حول  له  ولا  قــوة 
لم تعد ثمة ريحة ٌ للبطيخ     يوم كان تفوح في كل الاوقات 
من (بي كلبا) حتى ( بي سينا)   عبر   حقولنا  الخضراء
والهواء العذب وريحة العارين   كانت تنعش النفوس الحزينة 
كلها اصبحت هباءا ودخانا    لتجعل حياتنا جحيما لا يُطاق 
اي ورود تتفتح في بساتيننا     دون ســـحاب  ومـطر ؟
من  ينصب كپرات البساتـين      وكل شيء اصبح في خبر كان 
الجراري كلها اصابها الجفاف    في هذا الـقـيـظ المُحرق 
حتى الأنسام الصباحية العذبة     اصبحت سموم ورياح الموت 
كل  حقول  تراثنا  الخالد           مــلأوهــا بالــزؤان   
ليُمسي الوضع  مناسبا         لكل جاهل ومختل العقل 
ليصح التهافت على الكراسي       وعفونة الفساد تزكم الانوف  
والمنافقون اعدادهم لا تُحصى   يبيعون ويشترون بالشرف 
فلم تعد تجد في السوق        الذي يشكو  من الفراغِ
لا ذلك البطيخ الحسن       ولا تلك البذور القيًمة 
لا الذرة ولا عباد الشمس   ولا الحميض ولا الشمام 
كل ما تبقى انواع  رديئة     لا تصلح  علفاً للحيوانات 
أمـا مجوهرات ثـقـافتنا      اصبح سعرها زهيدا جدا 
والبستان يحتاج من يحرسه    ومن يحفر ويزرع ويقطف
المخربون في كل مكان      ولا يخشون القانون أبدا 
جذورنا خنقها الثيل          وليس لنا من يسعفنا 
الفرس يركبها خيال       لا مـعـوق  طـرطـور 
والذي يخضع للغريب      يركبوه بدون بردعة 
اذا غاب الفلاح الشهم      ترى من يحرث الأرض ؟
ولا اظن ستقع البلَّـة      إن لم يحدث طوفان 

© 2018 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی