:المنتديات اتصل بنا

 
 



صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبارالرياضة, العام » برشلونة يثأر من ليفانتي وليفربول يحسم القمة مع يونايتد

(Nineveh.no/Elaph)قاد ليونيل ميسي فريقه برشلونة للثأر من ليفانتي، وحسم ليفربول لقاء القمة بفوزه على مانشستر يونايتد، وفك تشلسي الشراكة مع أرسنال بفوزه على برايتون، وخسارة شريكه السابق أمام ساوثمبتون، فيما أنقذ أركاديوش ميليك فريقه نابولي من فخ كالياري.

ثأر برشلونة لخسارته الوحيدة في الموسم الماضي على يد ليفانتي عندما هزمه الأحد في عقر داره 5-صفر بينها هاتريك لنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، فيما عاد اشبيلية الى سكة الانتصارات بتغلبه على ضيفه جيرونا 2-صفر.

وكان برشلونة فاز في ذهاب الموسم الماضي على ملعبه نو كامب 3-صفر قبل أن يخسر على ملعب سيوتات دي فالنسيا إيابا 4-5 في 13 أيار/مايو، وكانت الخسارة الوحيدة لحامل اللقب ومتصدر الترتيب الحالي في المرحلة 37 قبل الأخيرة (مقابل 28 فوزا و9 تعادلات) فتبخر حلمه بإنهاء الموسم دون خسارة.

ويلتقي الفريقان مجددا في 9 و16 كانون الثاني/يناير المقبل في دور الـ 16 من مسابقة كأس إسبانيا.

وبدأ برشلونة في غياب العديد من عناصره الأساسية بداعي الإصابة، بتهديد مرمى مضيفه مع الدقيقة العاشرة بمحاولتين من رأس البلجيكي توماس فيرمايلن إثر ركنية، ثم بتسديدة لميسي من خارج المنطقة، فيما كان الغاني ايمانويل بواتنغ أنشط وأخطر لاعبي ليفانتي وكانت تنقصه النهاية الناجحة.

-19 هدفا لميسي في 17 مباراة-

ونفذ ميسي ركلة حرة من مكان مناسب في أحضان الحارس أوبر اولاثابال (26)، وهرب ميسي من ثلاثة لاعبين ومرر كرة عرضية الى الأوروغوياني لويس سواريز تابعها الأخير “طائرة” في الشباك (35)، مسجلا هدفه الخامس في آخر 5 مباريات والـ 11 هذا الموسم في الليغا.

وازدادت الأخطاء الدفاعية من جانب ليفانتي وترك مساحات فارغة استغلها ميسي مجددا بعدما خطف سيرجي بوسكيتس الكرة في منتصف الملعب وأرسلها خلف المدافعين فكسر الأرجنتيني التسلل بسرعته الفائقة وانفرد بالحارس أولاثابال ووضع الكرة في مرماه (43).

ولم يمهل ميسي اصحاب الأرض في الشوط الثاني سوى دقيقتين لاضافة الهدف الثالث لفريقه بعد لعبة مشتركة بين سواريز وجوردي ألبا الذي عكس كرة تركها الأوروغوياني الى الأرجنتيني فتابعها مباشرة في الشباك (47).

وأكمل ميسي ال”هاتريك” بعد أن مر سواريز من أكثر من لاعب وسار بالكرة في الجهة اليسرى ثم ارسلها عرضية أرضية ققابلها التشيلي أرتورو فيدال في اليمنى وارسلها بدوره الى الأرجنتيني أمام المرمى تابعها الأخير “طائرة” بسهولة متناهية في قلب المرمى (60).

ورفع ميسي رصيده الى 19 هدفا في 17 مباراة هذا الموسم منها 14 في الدوري في صدارة ترتيب الهدافين، والى 397 هدفا في 432 مباراة خاضها مع العملاق الكاتالوني.

ونقصت صفوف ليفانتي بطرد الاوروغوياني إريك كاباكو بعد تدخل خشن ضد الفرنسي عثمان ديمبيلي (76)، وأضاع سواريز فرصة هدف خامس من انفراد بعد تمريرة من ميسي (80)، واختتم المدافع جيرار بيكيه المهرجان بهدف خامس بعد أن قاد بنفسه هجمة من منطقة فريقه وتبادل الكرة مع أكثر من لاعب حتى أصبح في مواجهة المرمى وأطلقها بقوة بارتطمت بقدم البديل كويكي وخدعت حارسه أولاثابل (88).

-أشبيلية يعيد الوصل مع الفوز-

ورفع برشلونة رصيده الى 34 نقطة، وحافظ على فارق النقاط الثلاث التي تفصله عن مطارده أشبيلية الذي دخل اللقاء مع ضيفه جيرونا على خلفية تعادلين في المرحلتين السابقتين ضد ديبورتيفو الافيس وفالنسيا (بنتيجة واحدة 1-1)، ما تسبب بتنازله عن صدارة الترتيب لصالح برشلونة حامل اللقب.

وبعد أن حجز الخميس بطاقته الى الدور ثمن النهائي لمسابقة “يوروبا ليغ” وتصدره لمجموعته بفوزه على المتصدر السابق كراسنودار الروسي 3-صفر، نجح الفريق الأندلسي الأحد في تأكيد تفوقه على ضيفه الكاتالوني الذي خسر جميع مباريات الثلاث حتى الآن مع منافسه، وتحقيق فوزه التاسع هذا الموسم.

ويدين اشبيلية بالفوز الى الأرجنتيني ايفر بانيغا وبابلو سارابيا اللذين سجلا الهدفين في الشوط الثاني من اللقاء، الأول من ركلة جزاء انتزعها البرتغالي أندريه سيلفا من خوانبي (54)، والثاني بتسديدة من داخل المنطقة بعد تمريرة من الفرنسي وسام بن يدر الذي سجل ثنائية في مباراة الخميس ضد كراسنودار (64).

ورفع اشبيلية رصيده الى 31 نقطة في المركز الثاني بنفس عدد نقاط أتلتيكو مدريد الثالث الذي فاز السبت على بلد الوليد 3-2، فيما تجمد رصيد جيرونا عند 21 نقطة في منتصف الترتيب بعد تلقيه هزيمته السادسة هذا الموسم.

وخسر اسبانيول أمام ضيفه ريال بيتيس بهدف لسيرجيو غارسيا (24) مقابل ثلاثة أهداف للأرجنتيني جيوفاني لو سيلسو (43) وكريستيان تيو (85) والكوستاريكي أوسكار دوارتي (90 خطأ في مرمى فريقه).

وبقي اسبانيول في المركز الحادي عشر وله 21 نقطة، فيما صعد ريال بيتيس الى المركز الخامس موقتا برصيد 25 نقطة بفارق نقطة واحدة امام ليفانتي وديبورتيفو ألافيس الذي يختتم المرحلة الإثنين مع ضيفه أتلتيك بلباو.

وتعادل هويسكا الوافد الجديد وصاحب المركز الأخير مع ضيفه فياريال بهدفين لخوان كاميلو هرنانديز (44 من ركلة جزاء) والإيطالي صامويلي لونغو (90) مقابل هدفين للكولومبي كارلوس باكا (63 من ركلة جزاء أيضا) وجيرار مورينيو (81).

ولعب فياريال بعشرة عناصر منذ الدقيقة 64 لطرد ماريو غاسبار بعد نيله البطاقة الصفراء الثانية.

ملخص مباراة برشلونة وليفانتي:

ملخص مباراة اشبيلية وجيرونا:

ملخص مباراة إسبانيول وريال بيتيس:    

ليفربول يحسم القمة مع يونايتد وتشلسي يفك الشراكة مع أرسنال

حسم ليفربول لقاء القمة بفوزه على ضيفه مانشستر يونايتد 3-1 واستعاد الصدارة، وفك تشلسي الشراكة مع أرسنال بفوزه على مضيفه برايتون 2-1، وخسارة شريكه السابق أمام مضيفه ساوثمبتون 2-3 الأحد في ختام المرحلة السابعة عشرة من الدوري الآنكليزي لكرة القدم.

ورفع ليفربول رصيده الى 45 نقطة متقدما بفارق نقطة واحدة على مانشستر سيتي حامل اللقب الذي تغلب أمس على ايفرتون 3-1 أيضا، بينما توقف رصيد يونايتد السادس عند 26 نقطة، علما أنها الخسارة الأولى له امام فريق “الحمر” في الدوري منذ 16 آذار/مارس 2014 على ملعبه اولدترافورد (صفر-3).

ويدين ليفربول بفوزه إلى مهاجمه الدولي السويسري شيردان شاكيري الذي سجل ثنائية في 7 دقائق بعد 3 دقائق من دخوله مكان الدولي الغيني نابي كيتا.

وحاصر ليفربول منذ البداية ضيفه الذي غاب عنه صانع ألعابه الفرنسي بول بوغبا، في منطقته على ملعب أنفيلد، وحصل على خمس ركنيات في أول 10 دقائق ، وسنحت أول فرصة للبرازيلي روبرتو فيرمينو نجح حارس المنتخب الإسباني دافيد دي خيا في إبعادها (6).

وتابع رجال المدرب الألماني يورغن كلوب سيطرتهم المطلقة على المجريات لكنهم افتقدوا الى اللمسة الأخيرة الناجحة، فيما واصل رجال البرتغالي جوزيه مورينيو دفاعهم الصلب مع رقابة خاصة وعالية على المصري محمد صلاح.

وافتتح ليفربول التسجيل عندما رفع البرازيلي فابينو كرة خلف الدفاع امتصها السنغالي ساديو مانيه على صدره وتابعها “طائرة” بيسراه في الشباك مفتتحا التسجيل (24).

وأدرك يونايتد التعادل من أول فرصة بعد كرة في العمق الى البلجيكي روميلو لوكاكو في الجهة اليسرى عكسها أمام المرمى وامسكها الحارس البرازيلي لليفربول أليسون لكنها أفلتت من يديه بعدما ارتطمت بركبته لتتهيأ أمام جيسي لينغارد فركلها في المرمى بيمناه من مسافة قريبة (33).

وأعاد التعادل الضيوف الى أجواء اللقاء مع انخفاض مستوى أداء أصحاب الأرض حتى نهاية الشوط الأول.

-ثنائية الحسم للبديل شاكيري-

وفي الشوط الثاني، دفع مورينيو بالقناص البلجيكي مروان فلايني الذي يجيد المتابعات الرأسية، بدلا من البرتغالي ديوغو دالوت مع استمرار سيطرة وعسكرة الفريق المحلي في منطقة خصمه، وحاول فيرمينو مرتين بالرأس (51) ثم بالقدم اليمنى برع دي خيا في التصدي لها بارتماءة ولمسة باليد اليسرى (52).

وتعددت الفرص الضائعة والركنيات لليفربول، ونزل شاكيري بدلا من كيتا، فتحرر صلاح قليلا (70)، وتمكن البديل من منح التقدم لفريقه بعدما احدث مانيه اختراقا في الجهة اليسرى ومرر كرة عرضية ابعدها دي خيا بقدمه لتجد السويسري الذي تابعها بقوة ارتطمت بقدم أشلي يونغ وأعلى القائم الأيسر وتحولت الى داخل المرمى (73).

وبدأ شاكيري لعبة داخل منطقة مانشستر وتبادل الكرة مع فيرمينو فأطلقها بيمناه قوية ارتطمت بالعاجي إريك بايي وحطت على يمين دي خيا (80).

وفي المباراة الثانية على ملعب فالمر، انتظر تشلسي حتى الدقيقة 17 لزيارة شباك مضيفه لأول مرة عبر الإسباني بدرو رودريغيز الذي انهى كرة من زميله البلجيكي إيدن هازار في أسفل الزاوية اليمنى.

وقاد البرازيلي ويليان هجمة مرتدة سريعة من منطقة فريقه، ومرر الكرة الى هازار الذي لم يتوان في إيداعها الشباك هدفا ثانيا (33).

وفي الشوط الثاني، تابع تشلسي ضغطه، وأصاب الإسباني ماركوس ألونسو القائم الأيسر (63) قبل أن يقلص برايتون الفارق من كرة مرفوعة من الجهة اليمنى على رأس البرازيلي برناردو فلم يتحكم بها كما يجب لتسقط أمام زميله الآخر سولي مارش الذي دفعها بقدمه في المرمى من بين ثلاثة مدافعين على يسار الحارس الإسباني كيبا أريثابالاغا (66).

ورفع تشلسي رصيده الى 37 نقطة، وصار على بعد نقطتين من توتنهام هوتسبر الثالث الذي تغلب السبت على ضيفه بيرنلي 1-صفر، وعلى بعد 3 نقاط عن أرسنال الذي مني بخسارته الثالثة هذا الموسم في مختلف المسابقات، والأولى بعد 22 مباراة ومنذ نحو 4 أشهر عندما خسر أمام تشلسي 2-3 في المرحلة الثانية من الدوري بعدما خسر قبلها أمام ضيفه مانشستر سيتي صفر-2 في افتتاح الموسم.

-4 أهداف من 4 ضربات رأس-

وشهد ملعب سانت ميريز تسجيل الأهداف الثلاثة الأولى من ثلاث ضربات رأس، وكذلك الخامس، أي أن أهداف ساوثمبتون جميعها سجلت بهذه الطريقة.

ووجد رجال المدرب الإسباني لأرسنال أوناي إيمري أنفسهم متخلفين بهدف في الدقيقة 20 عندما عكس ماتيو تارغيت كرة عالية تطاول لها داني إينغز وتابعها برأسه في المرمى على يمين الحارس الألماني بيرند لينو.

ورد أرسنال بالطريقة ذاتها بعد لعبة ثلاثية مشتركة بدأها في الجهة اليمنى الفرنسي ماتيو غندوزي الى الإسباني ناتشو مونريال ومنه الى الأرميني هنريك مخيتاريان برأسه من خارج المنطقة استقرت في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس أليكس ماكارثي (28).

وأعاد إينغز التقدم لأصحاب الأرض قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول من ضربة رأس ثانية لكن هذه المرة من عرضية نايثن ريدموند.

وفي الشوط الثاني، نجح مخيتريان في إعادة المباراة الى نقطة الصفر بإدراكه التعادل الثاني بتسديدة قوية بيسراه من خارج المنطقة فارتطمت بقدم المدافع الدنماركي يانيك فيسترغارد وخدعت الحارس ماكارثي (53).

وسجل شاين لونغ، بديل ريدموند، هدفا بعد ركلة ركنية ومعمعة أمام مرمى لينو، لكن المساعدة الأولى للحكم كريستوفر كافاناغ رفعت رايتها لوجود اللاعب في موقف تسلل عندما أكمل الكرة في الشباك (75).

وجاء هدف الحسم لساوثمبتون بعدما لاحظ لونغ الحارس لينو متقدما فأرسل الكرة عالية بدل أن يسددها بنفسه، قابلها تشارلي أوستن برأسه مستغلا فشل الحارس الالماني في التقاطها ووضعها في المرمى الخالي (85).

والفوز هو الأول لساوثمبتون في ثاني مباراة لمدربه النمسوي رالف هازنهوتل (خسر الأولى أمام كارديف صفر-1) الذي خلف الويلزي مارك هيوز، والثاني هذا الموسم فتخلى عن المركز قبل الأخير الى السابع عشر برصيد 12 نقطة.

ملخص مباراة ليفربول ومانشستر يونايتد:

ملخص مباراة برايتون وتشيلسي:

ملخص مباراة ساوثهامتون وآرسنال:

ميليك ينقذ نابولي من فخ كالياري ويبقيه مطاردا ليوفنتوس

أنقذ المهاجم الدولي البولندي أركاديوش ميليك من فخ مضيفه كالياري عندما سجل له هدف الفوز الوحيد 1-صفر في الوقت بدل الضائع الأحد في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وكان نابولي على حافة السقوط في فخ التعادل السلبي وإهدار نقطتين ثمينتين في سعيه لمنافسة يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في المواسم السبعة الأخيرة، بيد أن ميليك خطف هدف الفوز في الدقيقة الأولى من الدقائق السبع التي احتسبها الحكم كوقت بدل من ضائع من ركلة حرة مباشرة رائعة تبعد نحو 25 مترا أسكنها على يسار الحارس أليسيو كرانيو.

وهو الهدف الثامن لميليك هذا الموسم، والرابع في آخر 3 مباريات بعد هدف الفوز في مرمى مضيفه أتالانتا (2-1) في الثالث من كانون الأول/ديسمبر الحالي، وثنائيته في مرمى فروزينوني (4-صفر) السبت الماضي.

وكاد مدرب نابولي كارلو أنشيلوتي يدفع ثمن المداورة التي لجأ إليها في هذه المباراة بعدم إشراك 7 لاعبين أساسيين بينهم قوته الهجومية الضاربة المؤلفة من البلجيكي درايس مرتنز ولورنتسو إينسينيي والإسباني خوسيه كايخون، فضلا عن السلوفاكي ماريك هامسيك الذين بقوا على دكة البدلاء، قبل أن يدفع بالثلاثي الأول في الدقائق 62 و71 و80 على التوالي، فاصطاد إينسينيي ركلة حرة ترجمها ميليك إلى هدف الفوز.

وحقق نابولي الذي دخل المباراة بمعنويات مهزوزة نسبيا عقب خروجه خالي الوفاض من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا بخسارته أمام ليفربول الإنكليزي صفر-1 في الجولة السادسة الأخيرة الثلاثاء الماضي، الأهم وواصل صحوته المحلية بتحقيقه الفوز الثالث تواليا والـ12 هذا الموسم فعزز موقعه في المركز الثاني برصيد 38 نقطة وأعاد الفارق إلى 8 نقاط بينه وبين يوفنتوس الذي كان حسم “دربي المدينة” بفوزه على تورينو 1-صفر السبت في افتتاح المرحلة.

وقال أنشيلوتي “خسارة أنفيلد كانت ضربة قوية لكن اللاعبين ردوا على الفور كما توقعت منهم”.

واضاف “اخترت تشكيلة بلاعبين جاهزين من الناحية البدنية لمنحنا الطاقة طيلة المباراة”، مضيفا “الفريق يبلي بلاء حسنا، نحن ننافس في الدوري، كما كنا في دوري الأبطال ونريد أن نكون في الدوري الأوروبي وكأس إيطاليا”.

وقدم نابولي الذي سيواصل مشواره القاري في مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”، أحد أسوأ عروضه هذا الموسم خصوصا في الشوط الأول الذي لم يسدد خلاله لاعبوه أي كرة باتجاه المرمى بل أن كالياري كان الأقرب إلى هز الشباك بتسديدة قوية لباولو فاراغو من مسافة قريبة أبعدها حارس المرمى الدولي الكولومبي دافيد أوسبينا إلى ركنية (11).

وتحسن أداء نابولي نسبيا في الشوط الثاني مع دخول نجومه تباعا، وكانت أخطر فرصه عن طريق ميليك بتسديدة قوية أبعدها الحارس قبل أن يشتتها الدفاع (64)، ورأسية إثر ركلة ركنية ارتطمت بالعارضة ونزلت على خط المرمى (68)، ورأسية أخرى من مسافة قريبة بجوار القائم الأيسر (76)، قبل أن يفعلها ببراعة من ركلة حرة في الوقت القاتل.

– انتصارات روما وساسوولو وسمبدوريا وفيورنتينا –

وعادت أندية روما وساسوولو وسمبدوريا وفيورنتينا إلى سكة الانتصارات بفوزها على التوالي على جنوى 3-2، فروزينوني 2-صفر، بارما 2-صفر أيضا وإمبولي 3-1.

في المباراة الأولى على الملعب الأولمبي في العاصمة، فاجأ الضيوف أصحاب الأرض بهدف مبكر عندما سدد الدولي السويدي أوسكار هيلييمارك كرة قوية من خارج المنطقة افلتت من يدي مواطنه حارس مرمى روما روبن أولسن ومرت بين ساقيه قبل أن يتابعها الدولي البولندي كريستوف بياتيك بيمناه داخل المرمى الخالي (17).

وهو الهدف الثاني عشر لبياتيك فانفرد بصدارة لائحة الهدافين بفارق هدف واحد أمام شريكه السابق مهاجم يوفنتوس الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وأدرك الأرجنتيني فيديريكو فاثيو التعادل لروما بتسديدة قوية بيمناه من مسافة قريبة اثر ركلة حرة حانبية (31).

وأعاد هيلييمارك التقدم مجددا لجنوى مستغلا كرة رأسية للبرازيلي ساندرو إثر ركلة ركنية تابعها بيمناه داخل المرمى (33).

وأدرك الدولي الهولندي جاستن كلايفرت، نجل باتريك هداف المنتخب البرتقالي، التعادل بتسديدة قوية بيمناه من داخل المنطقة أسكنها الزاوية اليمنى البعيدة للحارس (45).

وتقدم روما للمرة الأولى في المباراة عندما تبادل براين كريستانتي الكرة مع كلايفرت عند حافة المنطقة فهيأها له الأخير برأسه داخلها وسددها قوية وهي طائرة داخل المرمى (59).

وهو الفوز السادس لروما هذا الموسم والأول في مبارياته الأربع الأخيرة فصعد إلى المركز السادس برصيد 24 نقطة بفارق الأهداف أمام ساسوولو الذي وضع حدا لسلسلة 4 مباريات دون انتصار (3 تعادلات وخسارة)، واقتنص فوزا غاليا من مضيفه فروزينوني الوافد حديثا بثنائية نظيفة سجلها لورنتسو أريودو (43 خطأ في مرمى فريقه) ودومينيكو بيراردي (58).

وصعد ساسوولو إلى المركز السابع برصيد 24 نقطة مستغلا خسارة شريكه السابق تورينو أمام جاره ومضيفه يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب صفر-1 السبت في افتتاح المرحلة، وبفارق نقطة واحدة أمام سمبدوريا الذي انتظر الشوط الثاني لحسم استضافته لبارما بهدفين نظيفين سجلهما جانلوكا كابراري (66) وفابيو كوالياريلا (69).

وهو الفوز السادس لسمبدوريا هذا الموسم وجاء بعد تعادله مع لاتسيو 2-2 في المرحلة الماضية، فيما تراجع بارما إلى المركز الثاني عشر بعدما مني بخسارته السابعة هذا الموسم.

وفي الرابعة، قلب فيورنتينا تخلفه أمام ضيفه إمبولي بهدف للبوسني راده كرونيتش (24) إلى فوز بثلاثة أهداف تناوب على تسجيلها البلجيكي كيفن ميرالاس (40) والأرجنتيني جيوفاني سيميوني، نجل دييغو مدرب أتلتيكو مدريد الإسباني (59)، والفرنسي بريان دابو (78).

وهو الفوز الخامس لفيورنتينا هذا الموسم، والأول منذ 30 أيلول/سبتمبر الماضي عندما تغلب على ضيفه أتالانتا 2-صفر حيث تعادل بعد 6 مرات وخسر مرتين.

وصعد فيورنتينا إلى المركز التاسع برصيد 22 نقطة مقابل 16 نقطة لإمبولي الخامس عشر.

وتعادل سبال مع كييفو صفر-صفر، فرفع الأول رصيده إلى 16 نقطة في المركز السادس عشر، والثاني إلى 4 نقاط في المركز الأخير.

وتستكمل المرحلة غدا بلقاء اتالانتا مع لاتسيو، على أن تختتم الثلاثاء بمباراة بولونيا مع ميلان.

ملخص مباراة نابولي وكالياري:

>

ملخص مباراة روما وجنوى:

ملخص مباراة فيورنتينا وإمبولي:

ملخص مباراة سامبدوريا وبارما:

لايبزيغ يستعيد التوازن بثنائيتين لبولسن وفيرنر

استعاد لايبزيغ، وصيف بطل الموسم قبل الماضي، توازنه بفوزه الكبير على ضيفه ماينتس 4-1 الأحد في ختام المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الألماني لكرة القدم.

ويدين لايبزيغ بفوزه إلى مهاجميه الدوليين الدنماركي يوسف بولسن وتيمو فيرنر اللذين تناوبا على تسجيل الأهداف الأربعة بمعدل ثنائية لكل منهما، الأول سجلها في الشوط الأول في الدقيقتين 14 و19، والثاني في الشوط الثاني في الدقيقتين 74 و88، فيما سجل النمسوي كريم أونيسيوو الهدف الوحيد للضيوف في الدقيقة 38.

وهي الثنائية الخامسة لفيرنر في البوندسليغا هذا الموسم بعد الأولى في مرمى هانوفر (3-2)، والثانية في مرمى نورمبرغ (6-صفر)، والثالثة في مرمى هرتا برلين (3-صفر)، والرابعة في مرمى بوروسيا مونشنغلادباخ (2-صفر)، علما أنه سجل ثنائية في مرمى هوفنهايم (2-صفر) في الدور الثاني من مسابقة كأس ألمانيا.

في المقابل، سجل بولسن ثنائيته الثالثة في الدوري هذا الموسم بعد الأولى في مرمى هوفنهايم (2-1)، والثانية في مرمى باير ليفركوزن (3-صفر).

وعوض لايبزيغ خسارته المذلة أمام مضيفه فرايبورغ صفر-3 في المرحلة الماضية، وعزز موقعه في المركز الرابع برصيد 28 نقطة من 8 انتصارات و4 تعادلات و3 هزائم، مقابل 19 نقطة لماينتس العاشر والذي مني بخسارته السادسة مقابل 5 انتصارات و3 تعادلات.

وبدوره، استعاد إينتراخت فرانكفورت توازنه بفوزه الصعب على ضيفه باير ليفركوزن 2-1.

وتقدم إينتراخت فرانكفورت عبر الأنغولي الأصل داني دا كوستا في الدقيقة 28، وأضاف الصربي فيليب كوستيتش الثاني مطلع الشوط الثاني (57)، قبل أن يقلص الدولي المغربي الأصل كريم بلعربي الفارق لباير ليفركوزن في الدقيقة 65.

وعاد إينتراخت فرانكفورت إلى سكة الانتصارات بعد خسارتين متتاليتين فحقق فوزه الثامن هذا الموسم معززا موقعه في المركز الخامس برصيد 26 نقطة، فيما مني باير ليفركوزن بخسارته السابعة، الأولى في مبارياته الأربع الأخيرة (فوزان وتعادل) فتجمد رصيده عند 18 نقطة في المركز الحادي عشر.

ملخص مباراة لايبزيغ وماينز:

ملخص مباراة آينتراخت فرانكفورت وباير ليفركوزن:

ليل يعزز موقعه في المركز الثاني وليون ينتزع الثالث

عزز ليل موقعه في المركز الثاني بفوزه الثمين بعشرة لاعبين على مضيفه نيم 3-2، وانتزع ليون المركز الثالث من مونبلييه بفوزه الكبير على ضيفه موناكو 3-صفر الأحد في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

في المباراة الأولى، بكر ليل بالتسجيل منذ الدقيقة الخامسة عبر المهاجم البرتغالي رافايل ألكسندر كونسيساو لياو بضربة رأسية من مسافة قريبة.

وتلقى ليل ضربة موجعة بطرد قائده المدافع الدولي البرتغالي جوزيه فونتي في الدقيقة 17 بسبب كلمات وجهها للحكم المساعد عقب هجمة لأصحاب الأرض في قرار لم يعجب مدربه كريستوف غالتييه الذي طرد بدوره بعد دقيقتين لعدم رضاه عن قرار الحكم.

لكن ليل لم يتأثر بالنقص العددي وعزز تقدمه قبل نهاية الشوط الأول بأربع دقائق بهدف ثان سجله جوناثان بامبا بتسديدة بيمناه من خارج المنطقة اثر تمريرة من الدولي التركي محمد زكي جيليك (41).

وأضاف الدولي العاجي نيكولاس بيبيه الهدف الثالث للضيوف في الدقيقة 66 بتسديدة بيسراه اثر تمريرة من بامبا أسكنها الزاوية اليمنى البعيدة لمرمى أصحاب الأرض رافعا رصيده إلى 12 هدفا هذا الموسم فلحق بمهاجمي باريس سان جرمان كليان مبابي ونانت الأرجنتيني إيميليانو سالا في صدارة لائحة الهدافين.

وسجل الدولي المغربي رشيد عليوي هدف الشرف لاصحاب الأرض بعد دقيقتين بتسديدة بيسراه من خارج المنطقة (68)، قبل أن يضيف كليمان ديبريه الهدف الثاني بضربة رأس اثر تمريرة عرضية من تيجي سافانييه (90+2).

وعوض ليل سقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه رينس 1-1 في المرحلة الماضية، وحقق فوزه العاشر هذا الموسم والثاني في مبارياته السبع الأخيرة فرفع رصيده إلى 34 نقطة مقلصا الفارق إلى 10 نقاط بينه وبين باريس سان جرمان المتصدر وحامل اللقب والذي تأجلت مباراته مع مضيفه ديجون على غرار خمس مباريات أخرى من المرحلة “بسبب الوضع القائم في البلاد وتكليف الشرطة القيام بمهمات أخرى”، على خلفية احتجاجات أصحاب “السترات الصفراء”.

ويملك نادي العاصمة مباراتين مؤجلتين بعدما تأجلت مباراته مع ضيفه مونبلييه السبت الماضي للسبب ذاته.

وكانت رابطة الدوري أعلنت الأسبوع الماضي إرجاء ست مباريات من المرحلة 17 بطلب من الشرطة الراغبة في تخصيص كل مواردها للتعامل مع الاحتجاجات، على أن تقام في 15 و16 كانون الثاني/يناير 2019.

وتشهد مناطق فرنسية عدة أبرزها العاصمة باريس ومدن رئيسية، منذ أكثر من ثلاثة أسابيع احتجاجات باتت تعرف بحركة “السترات الصفراء” للمطالبة بالمزيد من العدالة الاجتماعية.

وإضافة للتظاهرات المحتملة لأصحاب “السترات الصفراء” في نهاية الأسبوع، زادت الحكومة من مستوى الإجراءات الأمنية بعد إطلاق نار على المارة في سوق لعيد الميلاد في مدينة ستراسبورغ الثلاثاء، ما أسفر عن سقوط ثلاثة أشخاص (أحدهما اعتبر ميتا دماغيا) وإصابة 13 آخرين على الأقل.

في المقابل، توقفت انتفاضة نيم العائد حديثا إلى دوري الأضواء بتلقيه الخسارة السادسة هذا الموسم والأولى بعد 3 انتصارات متتالية فتجمد رصيده عند 23 نقطة في المركز العاشر مع مباراة مؤجلة.

وفي المباراة الثانية، حقق ليون المنتشي بتأهله إلى الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ موسم 2011-2012، فوزا كبيرا على ضيفه موناكو بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها حسام عوار (6) ونبيل فقير (34) وفيرلان مندي (59).

وعاد ليون إلى نغمة الانتصارات محليا بعد تعادل مع ليل وخسارة أمام رين، فحقق فوزه التاسع هذا الموسم رافعا رصيده إلى 31 نقطة بفارق نقطتين أمام مونبلييه الثالث سابقا والذي تأجلت مباراته مع نانت، فيما عاد موناكو لسكة الهزائم بعد فوزه على أميان وتعرض للخسارة العاشرة هذا الموسم وبقي في المركز التاسع عشر قبل الأخير برصيد 13 نقطة.

وفي مباراة ثالثة، تعادل نيس مع سانت إتيان 1-1.

وكان سانت إتيان البادئ بالتسجيل عبر لويس ديوني في الدقيقة 54، وأدرك نيس التعادل بواسطة ويلان سيبريان من ركلة جزاء في الدقيقة 81.

وأكمل الفريقان المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد مدافع نيس كريستوف هيريل (58)، ومهاجم سانت إتيان يانيس ساليبور (63).

وهو التعادل الثالث تواليا لنيس الذي بقي في المركز السابع برصيد 26 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف سانت إتيان الخامس.

ملخص مباراة نيس وسانت إيتيان:

ملخص مباراة ليون وموناكو:

ملخص مباراة نيم وليل:

© 2018 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی