:المنتديات اتصل بنا

 
 



صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار العراق و العالم, العام » إيران تفشل في إطلاق “دوستي – الصداقة”!

(نينوى.نو/عن/نصر المجالي ايلاف)تحدثت تقارير عن فشل محاولة ثانية لإطلاق صاروخ يحمل قمرًا اصطناعيًا إيرانيًا من مطار “الإمام الخميني” الفضائي. وكانت التجربة الأولى فشلت يوم 15 يناير الماضي، على أن نائب وزير الدفاع الإيراني أعلن عن نجاح المحاولة.

إيلاف: تظهر الصور التي تناقلتها القمار الاصطناعية الصاروخ في المطار الفضائي يوم الثلاثاء، ويختفي يوم الأربعاء تاركًا آثار احتراق على منصة إطلاقه. ولم يتضح على الفور ما إذا كان القمر الصناعي الذي تم إطلاقه، قد وصل إلى المدار أم لا، فيما لم تعلن بعد إيران إجراء مثل هذا الإطلاق.

قال تقرير لوكالة (أسيوشيتدبرس) إن الصور تظهر كلمات باللغة الفارسية بأحرف كبيرة خطت على منصة الإطلاق تقول “40 سنة” و”إيراني الصنع” في أقسام مختلفة. ومن المرجح أن هذا يشير إلى الذكرى الأربعين لثورة إيران، التي احتفلت بها أخيرًا.

قمر الدوستي
وكانت إيران قالت إنها ستطلق قمرها “الدوستي”، أي “الصداقة”. وفشلت عملية إطلاق في يناير في وضع قمر اصطناعي آخر، “بايام” أي “الرسالة”، في المدار بعد إطلاقه بنجاح من المركز الفضائي نفسه.

وقال محللون من “ديجيتال غلوب” إن الصور التي نشرت يوم الثلاثاء تشير إلى أن إيران استخدمت صاروخ “سفير” في إطلاق القمر. وفي إطلاق يناير، استخدم المهندسون صاروخ “سيمورغ”، أي “طائر الفينيق”.

وكان وزير الاتصالات الإيراني، محمد جواد آذري جهرمي، أعلن يوم 15 يناير الماضي عن فشل تجربة إطلاق قمر اصطناعي إلى الفضاء، مشيرًا إلى أن القمر لم يستقر في مداره.

عزا وزير الاتصالات فشل القمر في الوصول إلى مدراه إلى عدم قدرة الصاروخ الحامل للقمر الصناعي على الوصول إلى السرعة المطلوبة في إطار ما تعرف بالمرحلة الثالثة من عملية الإطلاق.

تأكيد
ورغم التقارير عن فشل المحاولة، فإن نائب وزير الدفاع الإيراني العميد قاسم تقي زادة، أكد أن طهران أطلقت أمس قمرًا اصطناعيًا، وذكر في كلمة ألقاها أمس الأربعاء في مدينة بردسير بفي محافظة كرمان في جنوب شرقي إيران، أن صاروخ “سفير” الحامل لقمر “دوستي” (الصداقة) الصناعي أطلق أمس، وتم وضع القمر في مداره المحدد، مشيرًا إلى أن التجربة الجديدة أجريت بالتزامن مع “أيام عشرة الفجر”، حسب وكالة “إرنا”.

كما أعلن تقي زادة، أن قمر “طلوع” للاتصالات سيوضع في مداره المقصود “في القريب العاجل”، موضحًا أن ذلك سيحدث في غضون الأشهر الثلاثة أو الأربعة المقبلة.

وتحدث نائب الوزير عن إعادة صيانة صاروخ “شهاب ثاقب” المصنع “في زمن الحرب المفروضة”، قائلًا إن هذا الصاروخ المزود بأجهزة رادار استطلاعية، والذي يحلق على ارتفاع 27 كلم، ويبلغ مداه 200 كلم يعد من بين ثلاثة أنواع متميزة من الصواريخ الإيرانية محلية التصميم والتصنيع.

وكانت الولايات المتحدة وإسرائيل وفرنسا دانت بشدة تجارب إيران في هذا المجال، معتبرة إياها مخالفة لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231، فيما شددت طهران على أن تجاربها سلمية حصرًا ولا تنتهك هذا القرار.

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی