:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » الآشوريون … بين الأمس واليومفي المتحف البريطاني=أبرم شبيرا 

أبرم شبيرا 

بعد الحدث العظيم الذي أقيم في المتحف البريطاني خلال الأشهر القليلة الماضية عن المعرض التاريخي للملك الآشوري آشور بانيبال ملك العالم والذي أثار إهتمام عدد كبير جداً من زوار المتحف يعودوا أشوريو اليوم لتعزيز هذا الوجود التاريخي لأمتهم الآشورية وليؤكدوا الصلة القوية بين الأمس واليوم لتواصل تاريخهم العظيم مع حاضرهم بجملة نشاطات قام بها مجموعة من الآشوريين في لندن والقادمين من بعض البلدان خاصة من ألمانيا والسويد والولايات المتحدة الأمريكية. ففي الأيام الأخيرة من المعرض وتحديدا في 22/02/2019 نظمت مجموعة نشاطات فنية وعرض أزياء تراثية في قاعة المعرض في المتحف البريطاني والتي أثيرت إهتماما كبيراً ومنقطع النظير من قبل زوار المعرض. وفي تصريح للصديق الكركوكلي واللندني الناشط القومي عمانوئيل يعقوب، الحجر الأساس في هذه الفاعلية، يقول بهذا الخصوص على موقعه في الفيسبوك ” وهو يقدم شكرخ الخاص للمشاركين في هذا الحدث العظيم قائلا” لا يسعني في هذه المناسبة والتي تكللت بالنجاح المنقطع النضير إلا أن أشكر هذه المجموعة الرائعة … المشاركين في الحدث التاريخي الكبير من بريطانيا والشتات … فلكم ترفع القبعات لأنكم بحق أديتم الواجب كآشوري مخلص خلال الثلاث الساعات الأولى للرقص التراثي الآشوري على أنعام الطبل والزرنا ضمن برنامج المتحف البريطاني لأشوريو اليوم والتي صفق لها كل من كان في المتحف… وفي ختام حديثه قدم الشكر والأمتنان للسيدة والناشطة القومية رابيتا يوليا، العزيزة على قلوب كل الآشوريين في لندن، والتي شاركت بملابس آشورية التي عرضىت أمام بوابة الملك آشور بانيبال ومشاركتها في تزويد معظم الراقصين بالملابس الآشورية التراثية (خومالا) للنساء والرجال… كما  قدم شكر خاصر للسيد نينب لاماسو الذي قام بالتنسيق مع المتحف البريطاني وتنظيمات شعبنا في ألمانيا والسويد والولايات المتحدة.

في الحقيقة، رغم إنشغالي المكثف بالكثير من القضايا وببعض الإستحقاقات الفكرية وخاصة وأنا أتهيأ للسفر إلى شمال وطني بيت نهرين بعد ساعات من كتابة هذه السطور، إلا أن هذا الموضوع أثار إهتمامي الكبير جداً وفعل فعله المؤثر لدرجة إندمجت إندماجا كاملاً مع الحدثين التاريخي والمعاصر… فألف شكر وشكر لكل الذين شاركوا في إحياء هذه المناسبة العظيمة… ولعل بعض الصور المنشورة على مواقع التواصل الإجتماعي تغنينا من الشرح المفصل خاصة هناك فيدوات معروفة على هذه المواقع لم يتسنى لنا عرضها هنا غير هذه الصور الجميلة والرائعة… جيبو… جيبو.. جيبو للجميع.

 

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی