:المنتديات اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبارالرياضة, العام » برشلونة يقلب تأخره إلى فوز ثمين وسيتي يبتعد في الصدارة

Soccer Football – La Liga Santander – FC Barcelona v Rayo Vallecano – Camp Nou, Barcelona, Spain – March 9, 2019 Barcelona’s Lionel Messi in action with Rayo Vallecano’s Santi Comesana REUTERS/Albert Gea

(Nineveh.no/Elaph)قلب برشلونة حامل اللقب تأخره أمام ضيفه رايو فايكانو إلى فوز 3-1، وحقق أتلتيكو المطلوب، فيما تشبث مانشستر سيتي بالصدارة التي انتزعها من ليفربول، وواصل توتنهام نزيف النقاط بخسارته أمام ساوثمبتون.

حقق كل من برشلونة المتصدر ووصيفه أتلتيكو مدريد فوزه الرابع تواليا، فبقي الفارق بينهما 7 نقاط السبت في المرحلة 27 من الدوري الإسباني لكرة القدم، قبل استحقاقهما الهامين الاسبوع المقبل في دوري أبطال أوروبا.

وقلب برشلونة حامل اللقب تأخره أمام ضيفه رايو فايكانو إلى فوز 3-1 على غرار أتلتيكو مدريد الفائز بصعوبة على ضيفه ليغانيس 1-صفر.

ويلتقي برشلونة الاربعاء ضيفه ليون الفرنسي (صفر-صفر ذهابا)، فيما يحل أتلتيكو مدريد الثلاثاء على يوفنتوس الإيطالي بعد تحقيقه نتيجة جيدة ذهابا بفوزه 2-صفر.

في المباراة الاولى على ملعب “كامب نو”، استعد برشلونة لمباراة ليون بتشكيلة قوية ضمت نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي والهداف الاوروغوياني لويس سواريز، بيد أن مدربه ارنستو فالفيردي أراح الكرواتي ايفان راكيتيش والفرنسي عثمان ديمبيلي وسيرجي روبرتو في التشكيلة الاساسية، فيما غاب قلب الدفاع الفرنسي كليمان لانغليه لايقافه.

وأصبح ميسي (31 عاما) ثاني أكثر اللاعبين خوضا لمباريات الدوري مع برشلونة (443) متخطيا زميله السابق أندريس إينييستا، فيما يحتل المركز الاول زميله السابق أيضا تشافي (505).

وخاض برشلونة المباراة قادما من انتصارين هامين جدا في الدوري خارج قواعد على إشبيلية القوي (4-2) وريال مدريد (1-صفر)، إضافة الى الفوز الكاسح على الأخير في اياب نصف نهائي الكأس (صفر-3).

وضغط برشلونة مطلع المباراة عبر ميسي (23) والبرازيلي فيليبي كوتينيو من تسديدة سانحة (24). لكن فايكانو لم يكن خصما سهلا، فخسر لاعب الوسط التشيلي أرتورو فيدال الكرة لينطلق الضيف بمرتدة سريعة وصلت الى مهاجمه راوول دي توماس، فأطلق تسديدة جميلة من خارج المنطقة في الزاوية اليسرى البعيدة للألماني مارك أندريه تير شتيغن (25)، رافعا رصيده الى 11 هدفا هذا الموسم.

لكن برشلونة عادل قبل انتهاء الشوط الاول من ضربة حرة من الجهة اليمنى لعبها ميسي جميلة على القائم القريب، تابعها قلب الدفاع جيرار بيكيه برأسه قوية (39)، مسجلا رابع اهدافه هذا الموسم.

وعلق بيكيه بعد المواجهة “نصارع على 3 جبهات ومباراة الاربعاء (ليون) ستكون بمثابة النهائي”.

مطلع الشوط الثاني، حصل برشلونة على ركلة جزاء بعد عرقلة على البرتغالي نلسون سيميدو، ترجمها ميسي عكس اتجاه الحارس (51)، رافعا رصيده الى 26 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين مع 12 تمريرة حاسمة و651 هدفا في 800 مباراة في مسيرته الاحترافية.

وبعد دقيقتين من دخوله بديلا لكوتينيو، مرر راكيتيتش عرضية مقشرة الى سواريز ليسجل الهدف الثالث رافعا رصيده الى 17 هدفا في المركز الثاني في ترتيب الهدافين (82)، ليحقق برشلونة فوزه الثالث عشر تواليا على فايكانو.

ورأى فالفيردي بعد الفوز “من لا شيئ سجلوا هدفا، لكنه جميل. الفوز على أي فريق صعب في هذه الليغا”.

وعن الدفع بديمبيلي أضاف “كانت الفكرة ان نشتت دفاعهم المؤلف من خمسة لاعبين. كان صعبا اللعب في العمق وشعرنا أننا بحاجة للقوة على الجناحين ولهذا دخل. في الشوط الثاني استفدنا أكثر من العمق”.

وتحدث فالفيردي عن مواجهة ليون الفرنسي “لدينا مباراة أساسية الاربعاء لعدة أسباب: هوية الخصم، طبيعة المسابقة… وقد شاهدنا ماذا حصل في باقي مباريات ثمن النهائي”.

بدوره، قال ميتشل مدرب رايو “أتينا الى هنا للخروج بنتيجة جيدة. بعد الهدف لم يمنحنا برشلونة الكثير من الفرص، لعبنا عبر الاطراف وليس هناك ما يعاب على الفريق اليوم”.

– أتلتيكو يحقق المطلوب –

وفي المباراة الثانية على ملعب “واندا متروبوليتانو”، دخل فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني الى مباراته مع صاحب المركز الثالث عشر وذهنه في تورينو حيث يحل الثلاثاء ضيفا على يوفنتوس.

ولعب سيميوني دون الثنائي الموقوف الاوروغوياني دييغو غودين وكوكي، فيما غاب بسبب الإصابة الظهيران البرازيلي فيليبي لويس والفرنسي لوكاس هرنانديز والمهاجم دييغو كوستا، وجلس المهاجم الفارو موراتا على مقاعد البدلاء بعد تسجيله ثنائية على ارض ريال سوسييداد (2-صفر).

ونجح ليغانيس في الشوط الاول بالتضييق على لاعبي اتلتيكو من دون صناعة اية فرصة حقيقية على مرمى السلوفيني يان أوبلاك.

في المقابل، كان أتلتيكو الاكثر استحواذا لكن دون جماعية ونجاعة.

وكان المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان الأقرب الى التسجيل مع كرة فوق العارضة (6) وأخرى بعيدة المدى صدها الحارس الاوكراني الشاب اندري لونين (30)، فيما سدد لاعب الوسط الغاني النشيط توماس بارتي من خارج المنطقة بجانب القائم الايسر (18).

في الاستراحة، أجرى سيميوني تغييرين فأراح نجمه غريزمان والظهير الكولومبي الشاب أندريس سولانو المشاركة في مباراته الاولى مع اتلتيكو لحساب الفرنسي توما ليمار وساوول نيغيس.

وبرر سيميوني اراحة غريزمان قبل مواجهة دوري الابطال “قدّرت ان غريزمان أعطى كل ما لديه في هذه المباراة”.

وأثمرت التبديلات امام ليغانيس الفائز مرتين فقط خارج ارضه هذا الموسم، فسقط الارجنتيني أنخل كوريا داخل المنطقة، ليحتسب الحكم ركلة جزاء سددها ساوول فصدها الحارس قبل ان يتابعها بيسراه في الشباك (50).

ووقفت بعدها العارضة أمام تسديدة بعيدة لبارتي (52)، ثم ضربة حرة خطيرة لليمار تعملق لونين في صدها (61)، قبل أن يبحث ليغانيس عن هدف التعادل دون فائدة، لينهي أتلتيكو عاشر مباراة له هذا الموسم دون ان تهتز شباكه.

وقال ساوول صاحب هدف الفوز “كان فوزا هاما وصعبا. لم نحصل على فرص كثيرة لكن أظهرنا شخصنا قوية”.

وعزز خيتافي موقعه في المركز الرابع بعدما قلب الطاولة على ضيفه هويسكا صاحب المركز الأخير محولا تخلفه بهدف لأنريك غاييغو (35) إلى فوز بهدفين لخايمي ماتا (50 و77 من ركلة جزاء) رافعا رصيده إلى 13 هدفا هذا الموسم.

وأهدر ماتا ركلة جزاء في الدقيقة 75.

وعاد الافيس الخامس الى مسلسل التعادلات وخسر نقطته السادسة في أربع مباريات بتعادله مع ايبار العاشر 1-1. افتتح الافيس التسجيل عبر الياباني تاكاشي إينوي (58)، قبل أن يعادل ايبار في آخر ثلث ساعة عن طريق مارك كاردونا (71).

ويلعب ريال مدريد الثالث والواقع في أزمة الاحد على ارض بلد الوليد السادس عشر، بعد خروجه من ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا، نصف نهائي الكأس وفقدانه الامل منطقيا بالمنافسة على الدوري، إذ يبتعد بفارق 15 نقطة عن برشلونة.

ملخص مباراة برشلونة ورايو فاليكانو:

ملخص مباراة أتلتيكو مدريد وليغانيس:

ملخص مباراة ألافيس وإيبار:

 

هاتريك سترلينغ يبعد سيتي 4 نقاط وتوتنهام يواصل النزيف

تشبث مانشستر سيتي حامل اللقب الموسم الماضي بالصدارة التي انتزعها الأسبوع الماضي من ليفربول، وابتعد 4 نقاط مؤقتا بفوز كبير على ضيفه واتفورد بثلاثية لمهاجمه الدولي رحيم سترلينغ 3-1 السبت في افتتاح المرحلة الثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وواصل توتنهام الثالث نزيف النقاط بخسارته أمام مضيفه ساوثمبتون 1-2.

في المباراة الأولى على ملعب الاتحاد في مانشستر، سجل سترلينغ اهدافه الثلاثة في 13 دقيقة و12 ثانية (46 و50 و59)، محققا أسرع هاتريك في الدوري منذ ثلاثية مهاجم مانشستر يونايتد حاليا الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو في مرمى سندرلاند عندما كان يدافع عن ألوان إيفرتون في أيلول/سبتمبر 2016 (11 دقيقة و37 ثانية).

وسجل الإسباني جيرار دولوفيو الهدف الوحيد لواتفورد (66).

وتابع مانشستر سيتي انتصاراته المتتالية ورفعها إلى ستة معززا موقعه في الريادة برصيد 74 نقطة واضعا الضغط على مطارده المباشر ليفربول الذي يستضيف بيرنلي غدا الأحد في ختام المرحلة.

وكان سيتي انتزع الصدارة الأحد الماضي نستفيدا من تعثر ليفربول امام مضيفه وجاره ايفرتون صفر-صفر.

كما كرس مانشستر سيتي تفوقه على واتفورد حيث لم يخسر أمامه في 10 مباريات جمعت بينهما في البريمر ليغ حتى الآن بينها 8 انتصارات متتالية سجل خلالها 25 هدفا مقابل 4 أهداف دخلت مرماه.

وخاض مانشستر سيتي، المدعو لمواجهة شالكه الألماني الثلاثاء في إياب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، المباراة في غياب صانع ألعابه البلجيكي كيفن دي بروين المصاب، فيما أبقى مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا المدافع الفرنسي أيميريك لابورت والجناح الألماني لوروا سانيه على دكة البدلاء.

في المقابل، أراح مواطنه خافيير غارسيا كارلوس مدرب واتفورد 7 لاعبين أساسيين ترقبا للمباراة ضد كريستال بالاس في ربع نهائي مسابقة الكأس السبت المقبل.

– نقطة التحول –

وضغط مانشستر سيتي بقوة منذ البداية لكنه لم يجد الثغرة طيلة الشوط الأول وسط تنظيمي دفاعي جيد للضيوف، لكن نقطة التحول في المباراة كانت مطلع الشوط الثاني عندما افتتح مانشستر سيتي التسجيل.

وتقدم حامل اللقب بهدف لسترلينغ أثار احتجاجات من لاعبي واتفورد بعدها ألغاه الحكم المساعد بداعي تسلل الأخير قبل أن يعود للحديث مع حكم الساحة الذي أكد صحته كون مهاجم سيتي الذي كان متسللا خلال تلقيه كرة من المهاجم الأرجنتيني سيرخيو أغويرو، لم يلعب الكرة مباشرة بل ارتدت من ركبته اليسرى عندما حاول المدافع الهولندي داريل يانمات إبعادها (46).

وعلق غوارديولا على الهدف قائلا “هو جدل قائم بين الحكم ومساعده وانا لا ادري خفايا الامور”، مضيفا “لكن الأكيد هو أنني لا يعجبني ان يسجل لاعبو فريقي أهدافا من تسلل”.

من جهته، رفض مدرب واتفورد توجيه أصابع الاتهام إلى الحكم، واكتفى بالقول “الجميع رأى تلك اللقطة وما حدث، انا لا اشكك في قرارات الحكام، لكن كان هناك تأثير من رحيم سترلينغ”.

وأضاف سترلينغ الهدف الثاني من مسافة قريبة اثر تمريرة من الدولي الجزائري رياض محرز (50)، وعزز سترلينغ بالثالث بمجهود فردي رائع داخل المنطقة أنهاه بكرة ساقطة من مسافة قريبة (59).

وقلص البديل دولوفيو الفارق بعد 17 ثانية من دخوله اثر انفراد بالحارس البرازيلي إيدرسون بعد تمريرة من البديل الآخر تروي ديني فتابعها بيمناه داخل المرمى (66).

– نزيف توتنهام –

وفي الثانية، تنفس ساوثمبتون الصعداء وأشعل فتيل المنافسة على المركزين الثالث والرابع بزيادته محن ضيفه توتنهام عندما قلب عليه الطاولة محولا تخلفه إلى فوز ثمين 2-1.

وكان توتنهام الطرف الأفضل في الشوط الأول وسنحت له أكثر من فرصة للتسجيل اكتفى بترجمة واحدة عبر قائده وهدافه هاري كاين (26)، قبل أن يدفع الثمن غاليا في الشوط الثاني الذي شهد انتفاضة كبيرة لأصحاب الأرض ترجموها إلى هدفين عبر الفرنسي يان فاليري (76) وجيمس وورد-براوز (81).

وهي الخسارة الثالثة لتوتنهام في مبارياته الأربع الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز فتجمد رصيده عند 61 نقطة وبات مهددا بلحاق مانشستر يونايتد به في حال فوز الأخير على مضيفه أرسنال غدا في ختام المرحلة، وبتقليص الأخير للفارق بينهما إلى نقطة واحدة في حال فوزه أيضا.

كما أسدى ساوثمبتون الذي عوض خسارته أمام مانشستر يونايتد 2-3 في المرحلة الماضية، خدمة أيضا إلى تشلسي السادس والذي بات يملك فرصة تقليص الفارق بينه وبين جاره توتنهام إلى نقطتين في حال فوزه على ضيفه ولفرهامبتون الأحد، علما بأن تشلسي يملك مباراة مؤجلة ضد برايتون.

ودخل الفريق اللندني المباراة منتشيا بتأهله إلى ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا الثلاثاء الماضي. وأبقى مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الذي تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف، الدولي الكوري الجنوبي هيونغ-مين سون على دكة البدلاء، قبل أن يدخله في الدقيقة 72 دون جدوى.

وعبر بوكيتينو عن غضبه لعدم قدرة فريقه على الحفاظ على تقدمه في الشوط الأول، وقال “من الصعب جدا فهم لماذا تغير مستوانا كثيرا من الشوط الاول الى الثاني. أشعر بخيبة أمل كبيرة، كنا أفضل في كل شيء ثم خسرنا المباراة”.

وأضاف “الشوط الثاني لم نأخذه بجدية. لا أريد أن أنتقد كثيرا، ولكن عندما تخسر مباراة تحت السيطرة بعد 45 دقيقة، فالنتيجة كان يجب أن تكون 3-0، 4-0، لكن إنهاء المباراة بخسارة 1-2، من الصعب تقبل ذلك”.

وحذا إيفرتون حذو توتنهام وفرط في فوز في المتناول على مضيفه نيوكاسل عندما تقدم بهدفين لدومينيك كالفرت-ليوين (18) والبرازيلي ريتشارليسون (32)، قبل أن يخسر بثلاثية تناوب على تسجيلها الفنزويلي خوسيه سولوموس روندون (65) والإسباني أيوسي بيريس (81 و84).

وأهدر الاسكتلندي مات ريتشي ركلة جزاء لنيوكاسل في الدقيقة 31.

– فوز أول لرودجرز مع ليستر –

وقاد المدرب الإيرلندي الشمالي برندن رودجرز فريقه ليستر سيتي إلى الفوز الأول في ثاني مباراة على رأس إدارته الفنية، وكان على حساب ضيفه فولهام بثلاثة أهداف للبلجيكي يوري تيلمانز (21) وجيمي فاردي (78 و86) مقابل هدف للتوغولي فلويد أييتي (51).

ورفع فاردي غلته التهديفية إلى 100 هدف في مختلف المسابقات مع ليستر سيتي، وبات أول لاعب يحقق هذا الإنجاز منذ غاري لينيكر.

وكان رودجرز دشَّن عودته إلى الدوري الإنكليزي وبدايته مع ليستر سيتي بخسارة أمام واتفورد 1-2 الأحد الماضي.

وكان ليستر تعاقد الثلاثاء قبل الماضي مع رودجرز الذي كان يشرف على تدريب سلتيك الاسكتلندي، خلفا للفرنسي كلود بويل المقال على خلفية النتائج السيئة.

وانتزع بورنموث فوزا ثمينا من مضيفه هادرسفيلد بهدفين نظيفين سجلهما كالوم ويلسون (20) والاسكتلندي راين فرايزر (67) معمقا جراح مضيفه صاحب المركز الأخير.

وحقق كارديف سيتي فوزا ثمينا على ضيفه وست هام يونايتد بهدفين نظيفين سجلهما الكندي دافيد هويليت (4) والإسباني فيكتور كاماراسا (52).

وخسر كريستال بالاس أمام برايتون بهدف للصربي لوكا ميليفويفيتش (50 من ركلة جزاء) مقابل هدفين لغلين موراي (19) والفرنسي أنطوني نوكيرت (74).

ملخص مباراة مانشستر سيتي وواتفورد:

ملخص مباراة ساوثهامتون وتوتنهام: 

ملخص مباراة ليستر سيتي وفولهام:

ملخص مباراة نيوكاسل وإيفرتون:

ملخص مباراة كريستال بالاس وبرايتون:

ملخص مباراة كارديف سيتي وست هام:  

ملخص مباراة هيديرسفيلد تاون وبورنموث:

بايرن ميونيخ يكتسح فولفسبورغ ويزيح دورتموند عن الصدارة

أزاح بايرن ميونيخ بوروسيا دورتموند عن صدارة الدوري الألماني لكرة القدم بفارق الاهداف للمرة الاولى منذ ستة أشهر بفوزه الكاسح على ضيفه فولفسبورغ 6-صفر وبات مهاجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي أفضل هداف أجنبي في البوندسليغا، في حين عانى الثاني الأمرين لتخطي عقبة شتوتغارت أحد فرق الذيل 3-1.

ويملك كل من الفريقين 57 نقطة ويتفوق بايرن ميونيخ بفارق هدفين.

وكانت المرة الأخيرة التي احتل فيها الفريق البافاري المركز الأول في المرحلة الخامسة علما بانه تخلف بفارق 9 نقاط في احدى المراحل لكنه نجح في قضم الفارق تدريجيا.

وعلق مدرب بايرن ميونيخ الكرواتي نيكو كوفاتش الذي كاد يدفع ثمن النتائج الهزيلة في مطلع الموسم، على اعتلاء فريقه الصدارة بقوله “نحن في المكان الذي نريد وحيث نريد البقاء”.

وغاب عن بايرن ميونيخ ظهيره الأيسر النمسوي دافيد ألابا بعد اصابة في التمارين قبل أيام فحل بدلا منه البرازيلي رافينيا، في حين استمر غياب الجناح الفرنسي كينغسلي كومان ولم يعرف ما إذا كان سيشارك في المباراة المرتقبة ضد ليفربول الانكليزي في إياب ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا الاربعاء المقبل.

وقبل انطلاق المباراة على ملعب أليانز أرينا، قام بايرن ميونيخ بتكريم حارسه الأسطوري سيب ماير في عيد ميلاده الخامس والسبعين من خلال هدية تذكارية قدمها له الرئيس أولي هونيس والرئيس التنفيذي كارل هاينتس رومينغه.

وعانى بايرن لفتح ثغرة في دفاع فولفسبورغ في نصف الساعة الأول وكانت أخطر فرصة تسديدة قوية للبولندي روبرت ليفاندوفسكي تصدى لها الحارس البلجيكي كوين كاستيلز (25).

لكن الفريق البافاري عاد وسجل هدف السبق بعد لعبة مشتركة بين يوشوا كيميش وتوماس مولر على الجهة اليمنى قبل ان يرسل الأخير كرة عرضية تابعها سيرج غنابري من مسافة قريبة داخل الشباك (34).

– أفضل هداف اجنبي للبوندسليغا –

وقبل ان يستفيق فولفسبورغ من الصدمة تلقت شباكه الهدف الثاني بعد لعبة رائعة بين صانع الألعاب الكولومبي خاميس رودريغيز وغنابري ومنه الى ليفاندوفسكي ليتابعها الأخير في الشباك الخالية (37).

وبات ليفاندوفسكي أفضل هداف أجنبي في تاريخ البوندسليغا بعد ان رفع رصيده الى 196 هدفا بفارق هدف واحد عن البيروفي كلاوديو بيتزارو مهاجم بريمن الحالي وبايرن ميونيخ سابقا. ومن بين الاهداف الـ196، سجل ليفاندوفسكي 74 عندما كان يدافع عن ألوان بوروسيا دورتموند.

وفي مطلع الشوط الثاني، اضاف رودريغيز الهدف الثالث بتسديدة زاحفة بيسراه (52).

وتبادل الاحتياطيان البرتغالي ريناتو سانشيز والفرنسي المخضرم فرانك ريبيري الكرة قبل ان يمررها الاخير باتجاه مولر ليتابعها بيسراه داخل الشباك محرزا الهدف الرابع (76).

واضاف كيميش الهدف الخامس من كرة رأسية بعد تمريرة من ريبيري (83)، وانهى ليفاندوفسكي مهرجان الاهداف بتسجيله السادس بكرة رأسية ماكرة بتمريرة من…ريبيري! وعزز ليفاندوفسكي رقمه القياسي من الأهداف الى 197.

وانفرد ليفاندوفسكي بصدارة لائحة الهدافين هذا الموسم برصيد 17 هدفا بفارق هدفين أمام شريكه السابق مهاجم اينتراخت فرانكفورت الصربي لوكا يوفيتش.

يذكر أن ليفاندوفسكي كان سجل خماسية تاريخية في مرمى فولفسبورغ في مدى 9 دقائق بعد مشاركته احتياطيا في مطلع الشوط الثاني في الدوري المحلي أيضا وتحديدا في 22 ايلول/سبتمبر عام 2015.

والفوز هو الخامس تواليا لبايرن ميونيخ في الدوري.

في المقابل، عانى دورتموند الذي يمر بفترة انعدام وزن في الآونة الأخيرة لتخطي عقبة ضيفه شتوتغارت وانتظر الدقائق العشر الأخيرة ليخرج فائزا 3-1.

والفوز هو الثاني فقط لدورتموند في الدوري المحلي منذ اخر كانون الثاني/يناير الماضي.

انتظر دورتموند حتى الدقيقة 62 ليفتتح له قائده وهدافه ماركوس رويس التسجيل من ركلة جزاء اثر اعاقة الانكليزي جادون سانشو داخل المنطقة (62) رافعا رصيده إلى 14 هدفا في المركز الثالث على لائحة الهدافين، لكن شتوتغارت سرعان ما عادل بواسطة رأسية مارك كامبف (71).

ولعب الإسباني باكو ألكاسير دور المنقذ بتسجيله هدف التقدم مجددا عندما غمز الكرة داخل الشباك من مسافة قريبة (84) رافعا رصيده إلى 14 هدفا أيضا هذا الموسم، قبل ان يحسم الأميركي كريستيان بوليسيتش النتيجة نهائيا في صالح فريقه في الوقت بدل الضائع بتسديدة بيسراه.

وقال رويس بعد المباراة “لا يهمني من هو المتصدر حاليا. المهم من سيكون متصدرا في النهاية. الامور ما زالت مفتوحة تماما”.

اما مدرب دورتموند السويسري لوسيان فافر، فقال “لقد لعبوا بطريقة دفاعية بحتة وركنوا الباص امام المرمى. كان من الصعب ايجاد ثغرات”.

واضاف “حاولنا كل ما بوسعنا ونجحنا، والفوز كان مستحقا”.

وتغلب فرايبورغ على هرتا برلين 2-1، وتعادل لايبزيغ مع اوغسبورغ صفر-صفر، وخسر ماينتس أمام بوروسيا مونشنغلادباخ صفر-1.

وتقام غدا مباراتان، فيلعب هوفنهايم مع نورمبرغ، وهانوفر مع باير ليفركوزن، وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء فورتونا دوسلدورف مع اينتراخت فرانكفورت.

ملخص مباراة بايرن ميونيخ وفولفسبورغ:

ملخص مباراة دورتموند وشتوتغارت:

ملخص مباراة فرايبورغ وهيرتا برلين:

ملخص مباراة لايبزيغ وأوغسبورغ:

ملخص مباراة ماينز ومونشنغلادباخ:

بيونتيك يقود ميلان لمواصلة انتصاراته في الكالتشيو

قاد المهاجم الدولي البولندي كريستوف بيونتيك فريقه ميلان إلى مواصلة انتصاراته المتتالية بتسجيله هدف الفوز على مضيفه كييفو صاحب المركز الأخير 2-1 السبت في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وكان ميلان البادئ بالتسجيل عبر لاعب الوسط الدولي الأرجنتيني لوكاس بيليا من ركلة حرة مباشرة انبرى لها بيمناه وأسكنها الزاوية اليمنى البعيدة للحارس (31).

وهو الهدف الثاني لبيليا بألوان ميلان منذ انضمامه إلى صفوفه قادما من لاتسيو الصيف قبل الماضي والأول منذ شباط/فبراير من العام الماضي.

وطرد مدرب ميلان جينارو غاتوزو بكثر احتجاجاته على الحكم عقب خطأ بحق لاعب وسطه البرازيلي لوكاس باكيتا.

وأدرك لاعب الوسط الفنلندي برباريم هيتيماي التعادل بعد 10 دقائق بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من الإسباني مهدي ليريس (41).

ومنح بيونتيك التقدم لميلان عندما تابع بيمناه من مسافة قريبة كرة رأسية للإسباني صامويل كاستييخو بعد تمريرة عرضية من التركي هاكان جالهان اوغلو بديل باكيتا (57).

ورفع بيونتيك رصيده إلى 19 هدفا هذا الموسم ولحق بمتصدري لائحة الهدافين مهاجم يوفنتوس الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو، ولاعب وسط سمبدوريا المخضرم فابيو كوالياريلا.

وهو الفوز الخامس تواليا لميلان والسابع في مبارياته العشر الأخيرة التي لم يذق طعم الخسارة فعزز حظوظه في حجز بطاقة لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل وموقعه في المركز الثالث برصيد 51 نقطة بفارق 5 نقاط خلف نابولي الثاني والذي يحل ضيفا على ساسوولو الأحد، وبفارق 4 نقاط أمام جاره إنتر ميلان الذي يستضيف سبال السادس عشر غدا أيضا، علما بأن المرحلة المقبلة ستشهد “دربي الغضب” بين قطبي ميلانو على ملعب سان سيرو.

وكان إنتر حسم مباراة الذهاب بهدف لمهاجمه الأرجنتيني ماورو إيكاردي في الدقيقة لاثانية من الوقت بدل الضائع.

في المقابل، مني كييفو فيرونا بخسارته الثانية تواليا والسادسة في مبارياته الثماني الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز، فتجمد رصيده عند 10 نقاط في المركز الأخير.

وحقق بارما فوزا صعبا على ضيفه جنوى بهدف وحيد سجله السلوفاكي يوراي كوتشكا في الدقيقة 78.

ووضع بارما حدا لنتائجه السلبية في الآونة الأخيرة وحقق فوزه التاسع هذا الموسم والأول منذ تغلبه على مضيفه أودينيزي 2-1 في 19 كانون الثاني/يناير الماضي.

وصعد بارما إلى المركز الحادي عشر برصيد 33 نقطة بفارق 3 نقاط أمام جنوى الذي تراجع إلى المركز الثالث عشر.

ويلعب الأحد أيضا بولونيا مع كالياري، وسمبدوريا مع اتالانتا، وفروزينوني مع تورينو، وفيورنتينا مع لاتسيو.

وتختتم المرحلة الإثنين بلقاء روما مع امبولي.

ملخص مباراة كييفو فيرونا وميلان:

ملخص مباراة بارما وجنوى:

ليون يتعثر ويخسر جهود مارسيلو قبل رحلته لبرشلونة

تلقى ليون ضربتين موجعتين قبل رحلته إلى برشلونة لمواجهة الفريق الكاتالوني الأربعاء في إياب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، وذلك عندما سقط في فخ التعادل أمام مضيفه ستراسبورغ 2-2 وخسر جهود مدافعه البرازيلي مارسيلو السبت في افتتاح المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وكان ليون في طريقه إلى تحقيق فوز سهل عندما تقدم بثنائية لمهاجمه الدولي الواعد موسى ديمبيلي في الدقيقتين 3 و51 من ركلة جزاء، لكن شباكه تلقت ثنائية في دقيقتين حملت توقيع لودوفيك أجورك في الدقيقتين 69 و70.

وكانت الضربة الأقوى إصابة قطب دفاعه البرازيلي مارسيلو في الفخذ في الدقيقة 16 حيث ترك مكانه لليو دوبوا.

وكان مارسيلو حمل شارة القائد في مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل السلبي وذلك لغياب القائد الدولي الجزائري الأصل نبيل فقير بسبب الإيقاف.

وعلق مدرب ليون برونو جينيسيو على إصابته في فترة الاستراحة قائلا لقناة “كانال بلوس”: “من المبكر جدا معرفة ما إذا كان بإمكانه اللعب (ضد برشلونة)”، مضيفا “إنه يعاني من آلام صغيرة في العضلة الخلفية. سنفعل كل ما في وسعنا من أجل أن يلعب، ولكن لا يزال يتعين علينا انتظار يوم الأحد، لم أتكلم مع الطبيب”.

وسيواجه جينيسيو مشكلة كبيرة في حال انسحاب مارسيلو كونه لا يملك خيارات كثيرة لتعويضه لأن المدافع البرازيلي الآخر فرناندو مارشال يتابع عودته إلى الملاعب مع الفريق الرديف، فيما لا يزال جيريمي موريل يخضع لبرنامج التعافي.

وهي المباراة الثالثة تواليا خارج القواعد التي يفشل فيها ليون في تحقيق الفوز بعد خسارتيه أمام نيس وموناكو، وجاءت في توقيت غير مناسب كون الفريق تنتظره قمة مرتقبة أمام الفريق الكاتالوني الأربعاء.

وأراح جينيسيو اليوم العديد من العناصر الأساسية في مقدمتها الهولندي ممفيس ديباي وتانغوي ندومبيلي، فيما جلس فقير والبوركينابي برتران تراوري على دكة البدلاء قبل أن يدفع بهما في الدقيقتين 76 و83 دون جدوى.

وفشل ليون في تقليص الفارق ولو مؤقتا إلى نقطتين عن ليل الثاني الذي يحل ضيفا على سانت إتيان الخامس غدا الأحد في ختام المرحلة، وإلى 8 نقاط عن مطارده المباشر مرسيليا الذي يستضيف جاره الجنوبي نيس غدا أيضا.

– تعثر موناكو-

وسقط موناكو وصيف البطل في فخ التعادل للمرة الثانية تواليا عندما تعثر أمام ضيفه بوردو 1-1.

وكان موناكو البادئ بالتسجيل عبر قائده الدولي الكولومبي راداميل فالكاو مطلع الشوط الثاني (48)، لكن بوردو حصل على ركلة جزاء انبرى لها جيمي بريان بنجاح مدركا التعادل (65).

وسجل موناكو هدفا في الدقيقة 85 عبر البرازيلي كارلوس فينيسيوس ألغي بداعي التسلل بعد اللجوء لتقنية المساعدة بالفيديو “في أيه آر”.

وتراجع موناكو مرتبة واحدة وبات في المركز السابع عشر تاركا السادس عشر لأميان الفائز على ضيفه نيم بهدفين لسيرو غيراسي (49) والهولندي إريك بيترس (64) مقابل هدف للمغربي رشيد العليوي (53).

وطرد غيراسي في الدقيقة 89.

وتعادل أيضا ديجون مع ضيفه رينس 1-1.

وتلقى ديجون ضربة موجعة مبكرا حيث اضطر إلى إكمال المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة الثالثة عقب طرد مدافعه سينو كوليبالي.

واستغل رينس النقص العددي بسرعة حيث افتتح التسجيل بعد 6 دقائق عبر أربير زينيلي من كوسوفو (9)، لكن فرحته لم تدم سوى 4 دقائق لأن ديجون حصل على ركلة جزاء انبرى لها لاعب وسطه الدولي التونسي نعيم السليتي بنجاح (13).

ويلعب الأحد أيضا مونبلييه مع انجيه، وتولوز مع غانغان، ورين مع كاين.

وتأجلت مباراة نانت وضيفه باريس سان جرمان المتصدر وحامل اللقب الموسم الماضي بطلب من شرطة لا لوار-أتلنتيك.

وأوضحت رابطة الدوري أن لجنة المسابقات التابعة لها “ستحدد في وقت لاحق الموعد الجديد للمباراة”.

وتشهد روزنامة الدوري الفرنسي تعديلات كثيرة منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي بسبب احتجاجات حركة “السترات الصفراء” التي تطالب بالمزيد من العدالة الاجتماعية، والتي تتطلب تعبئة أمنية مكثفة وتكليف الشرطة القيام بمهمات أخرى”.

ملخص مباراة ليون وستراسبورغ:

اكتب تعليق

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی