:المنتديات اتصل بنا

 
 



صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » التنديد بمجزرة نيوزلندا في اوسلوالكراهيّة الارهاب لادين لهمّا/علي موسى الموسوي

نينوى.نو/النرويج
علي موسى الموسوي
المشهد الدمويّ الذي نُفذ بحرفيّة اجرامية عالية، لم يكن مقطعاً الكترونياً لواحدة من العاب الاكشن، وانمّا كانّ حفلة شواء عنصريّة، بطلها هذه المرة لم يضع ذقنا طويلة  وانمّا كان يتجه نحو صدور الضحايا ببشرةٍ بيضاء وعيون زرق، ليثبت لنّا مرة اخرى انّ الارهاب لادين له ولاقوميّة.
العمل الارهابي الذي نفذه سفاح نيوزلندا والذي يحمل الجنسية الاستراليه، حيث أُطلق النار على رواد مسجدين في نيوزلندا، الأول في شارع دينز، والثاني في شارع لينوود، خلَّف 49 شهيدا، ونحو 48 مصابا.
لاقى رفضاً عالمياً وادانة دولية من كافةِ المنظمات الانسانيّة والشعوب المسالمة والحكومات العادلة، كان لمملكة النرويج نصيباً واضحا من الرفضِ والاحتجاج، ومحاربة كافة انواع الكراهيّة والتطرف، عن طريق اشاعة ثقافة التعايش والتقارب بين جميع الثقافات والاعراق والاديان.
مسجد التوحيد في العاصمة النرويجية إوسلو، نظمَ وقفة تضامنية  واستنكار لمجزرة نيوزلندا إمام باحة المسجد وشارك في الوقفة عدد كبير من إبناء  الجالية العراقية والعربية ومن مختلف الطوائف والديانات، وكذلك شارك الوقفة المنددّة بهذا العمل الارهابي، عدد كبير من ابناء المجتمع   النرويجي المسالم، حيث ردد الجميع خطابات وشعارات تنددّ بالعمل الارهابي الذي طالّ المصليين في نيوزلندا في مدينة كريستشورس، مخلفاً العديد من الابرياء،  الحاضرون اوقدوا شموعاً كتعبير معنوي عن المواساة
امّا الجانب الرسمي فكانّ حاضراً ممثلاً عن شرطة إوسلو وعن كنيسة برنسدال اضافة الى وجود الشيخ محمود جلول امام الجامع والذي تحدث عن الحادث المروع وبشاعة المجزرة بحقِ الابرياء، مؤكداً ان هذا العمل المروع والبشع ماترفضه جميع الأديان السماوية، وان هذا العمل الإجرامي انتهاك صارخ لحرمة دور العبادة وللقيم الانسانية الكونية وللتعايش والتسامح أما الارهاب بجميع أشكاله ومظاهره ويمثل أخطر التهديدات للسلام، وإيضا طالب بحماية المساجد والمراكز الإسلامية .
امّا ممثل شرطة اوسلو فقد، اكد ايضاً 
على حماية دور العبادة تحسباً لأي طارئ وأكد على نشر روح المحبة والتسامح بين الجميع لأن الانسانية تجمعنا، ولامكان للعنصريين والمتطرفين في النرويج، ممثل شرطة إوسلو في كلمته وبختام الوقفة قام بنثر الورود وإيقاد الشموع على إرواح الشهداء والدعاء للجرحى والتأكيد على بث روح المحبة والتسامح بين أبناء 
المجتمع .
وفي معرض الردود والتنديدات الاوربية ايضاً الأمين العام للمنظمة النرويجية الدولية للعدالة والسلام في أوسلو، الدكتور طارق عناني، عبر من جانبه عن إدانة المنظمة بأشد العبارات إطلاق النار الذي استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة في مدينة كرايست تشيرش جنوب نيوزيلندا، وأدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى.
وجدد “عناني” التأكيد على إدانة المنظمة للإرهاب بكل أشكاله وصوره، وأياً كان مصدره، وعلى أن الإرهاب لا دين له ولا وطن، كما شدد الدكتور محمد العربي، نائب الأمين العام للمنظمة، على موقف المنظمة الداعي إلى ضرورة احترام الأديان، مقدماً العزاء والمواساة لذوي الضحايا وللحكومة والشعب النيوزيلندي.
© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی