:المنتديات اتصل بنا

 
 



صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » تذكيــر للرابطه الكلدانيــه ولمؤسسها غبطة البطريرك ساكو

شوكت توسا

( مديرة  ناحية القوش اول من يستجيب  لدعوة الكاردنال في الحفاظ على هوية بلدة  تلكيف)
رابط الخبر مدرج ادناه  لمن يود الاطلاع  او تقديم الشكر للمديره, وبسبب كونها مسؤولة مكتب الرابطه الكلدانيه في القوش , يرجح ان تكون اول ردة فعل  صادره من الرابطه الكلدانيه ومؤسسها, سننتظر لنرى شكل ردة الفعل هذه,إذ على اساس كون مديرة ناحية القوش  مسؤولة مكتب الرابطه الكلدانيه في القوش و عضوه رسميه  في الحزب الديمقراطي الكردستاني , كان الاتفاق في حينها قد تم بين غبطته  وبين مسؤولي  الاكراد على اختيارها بديله لمدير الناحيه السابق السيد فائز  . اليكم رابط تصريحات مديرة ناحية القوش :
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=934875.0
إنتقدنا في حينها الرابطه الكلدانيه وقيادتها المتمثله بغبطة البطريرك ساكو  وحذرنا من مغبة تمادي الكنيسه بدخلاتها  في امور هي ليس من اختصاصها اطلاقا , وبسبب  تصريح  المديره كما مذكور في الرابط أعلاه, لم يعد بوسعنا سوى تحميل غبطة البطريرك ساكو مسؤولية اسراف مديرة ناحية القوش  و استخفافها بحرية  سكان بلدة القوش في ابداءرايها ,نعم غبطته هوالذي رشح لارا يوسف لمنصب ادارة الناحيه بالاتفاق مع المسؤولين الاكراد ,وغبطته بنفسه طلب من الاهالي خلال ندوة عقدت يومها  في القوش قبول ترشيحها لمجرد كونها القوشيه, لكنه تغافل و لم يتطرق الى كونها مسؤولة مكتب الرابطه الكلدانيه في القوش و في نفس الوقت عضوه رسميه في الحزب الديمقراطي الكردستاني ,  لست متأكدا من انه لم ينتبه او لم تهمه مخاطر ازدواجية انتماء المديره , لكني أكاد اكون متأكدا من  اطلاعه على مثالب الرابطه الكلدانيه  التي تجسدت احداها  في موقفها الهزيل من اقالة مدير ناحية القوش السابق وتعيين السيده لارا يوسف بتبريرات لا تقل  هزاله.
أما لو كان هنالك ما يهمنا  في تقييم مطلب المديره من السيده نيجرفان برزاني  بإعادة ضم ناحية القوش باكملها الى دهوك  , فهوبموجب كل المعايير والاعتبارات, لا يتعدى كونه مطلب مضحك  لاكثر من سبب ,اذ عليها قبل تسويق هكذا كلام غير مسؤول, ان تتذكّر بان تعيينها كمديره وبقاءها  في منصبها لحد اليوم لم يكن بارادة الاهالي اطلاقا, وهو بمثابة تحدي صارخ وسلب واضح لارادة اهالي القوش في ظرف  سياسي فوضوي  يحتم على المسؤول الواعي التأني في اطلاق هكذا مطالب ,والا تحت اي مسّوغ  قانوني وديمقراطي يسمح المسؤول الاداري لنفسه بالتجاوز على رأي الجماهير وعدم اعطاء اية  قيمة للممارسه الديمقراطيه في ابداء الراي , الكل بات يفهم بأن حلحلة مشاكل  بلداتنا وقرانا في سهل نينوى لن تتم  بفرض ضمها الى احد الاطراف المتصارعه ( شيعيه كرديه سنيه)انما هذا الضم سيزيد من مشاكلها,  لذا فان كلام المديره هو من الركاكه التي تم فيها شطب كل اسباب المعاناة التي لحقت بابناء بلدات سهل نينوى  , علما أنني على يقين بان السيد نيجرفان برزاني هو خير العارفين باصول ومراحل تحقيق مثل هذا الطلب,وهو بلاشك  على علم  بمقولة هتلر الشهيره بحق الذين ساعدوه في احتلال مدنهم ,نعم من حق المديره لا بل  من صلب واجبها كإداريه  ان  تطلب من من كافة مصادر القرارات خصوصاالجهه التي تستلم منها راتبها الشهري  لتحثهم على تقديم الخدمات لأهالي البلده, اما طلب إعادة البلده الى اصولها وهويتها بالحاقها بدهوك فهو كلام ساذج والاكثر سذاجه هو استخدام حجة  نقص الخدمات , انا لا ادري باي حق  كاداريه تتحدث في مثل هكذا شأن سياسي مهما كانت التبريرات كونه شأن  يخضع لاستفتاءات وقوانين دستوريه تبدو مديرتنا غير مطلعه عليها او لا تهمها معرفتها .
شخصيا لست بصدد التباهي  بتحقيق  سبق اعلامي لو قلت باني  كنت من اوائل  الناقدين للموقف الضعيف الذي اتخذته الكنيسه والرابطه الكلدانيه  من اقالة السيد فائز من منصب ادارة الناحيه , ليس هذا فقط انما كحّلته بتدخلها  في اختيار بديل لمدير ناحية القوش بعد ان ثبت  حتى لصغار العقول بان عملية ازاحة السيد فائز حصلت رغما عن أنف اهالي القوش وهي تخفي وراءها اهداف سياسيه  مبيّته  كما اسلفنا, ساهمت الرابطه الكلدانيه وقائدها( غبطة البطريرك) بشكل واضح وموثّق في تمرير عملية استلاب الحق والاراده ,بدليل ان الرابطه الكلدانيه كانت الجهه الوحيده التي أبت الا ان تنافس المرشح الذي قدمته مطرانية القوش ( مطران ميخا مقدسي) ,وقد كان نقدي يومها موجها ً الى البطريركيه والمطرانيه,لانهما إستغلّا المنصب الديني و مكانته الاجتماعيه  واستخدماه في قمع وتهميش ارادة الاهالي , واليوم بات كل شيئ واضح وما على الاهالي الا ان يطالبوا سلمياً باحترام رايهم وارادتهم.
عندما  دعا الكاردنال ساكو قبل ايام  الى تشكيل  لوبي ضاغط للحفاظ على هوية تلكيف , تمنينا  المصداقيه والنجاح  لدعوته , إلا ان هذه المصداقيه ستبقى موضع شك ما لم  يصدر عن البطريركيه موقفارافضا وشاجبا   للطلب الذي قدمته المديره. لم يعد مهما ً بالنسبة لي تذكير القارئ الكريم بالردود الغير مسؤوله التي كنت اتلقاها  بسبب انتقادي لتدخلات الكنيسه ,الذي يهمني الان هو  هل  سنقرأ او نسمع  تصريح او بيان من الرابطه يشجب  ويرفض تصريحات مسؤولة مكتب الرابطه الكلدانيه في القوش, ام ان ما قامت به المديره يصب في خانة تشكيل اللوبي الضاغط الذي دعا اليه الكاردنال .

الوطن والشعب من وراء القصد

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی