:المنتديات اتصل بنا

 
 



صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » الأمة والأحواز والموقف من التصعيد الأمريكي الإيراني/ محمود حسين البشاري الكعبي

بقلم/ محمود حسين البشاري الكعبي

: الثلاثاء 21 مايو 2019

الأمة العربية مقبلة على وضع خطر جدا إذ تواجه إرهاب منظم ومبرمج لتجزأة الوطن وتشتته والسيطرة عليه هذا كان حلم بلاد فارس لإعادة امبراطوريتهم البائدة عبر مختلف الأنظمة مرورا بالبهائية انتهاء بالخامنئيه، وتصبح الأمة العربية جزء من امبراطوريتهم ويفرض عليهم التفريس كما فعلوا ذلك بالاحواز العربي، لذا يجب الوقوف بكل حزم وعزم وقوة بوجه هذه العصابة الإرهابية التي تستهدف كل ما هو عربي. واشير إلى ان الاحواز هي البوابة الشرقية لصد هجوم هذه العصابة المارقة. لذا يجب تفكيك الخارطة المزيفة التي وضعها المحتل الفارسي(ايران،)وتحرير الاحواز والقوميات غير الفارسية المضطهدة واسترجاع كل شبر استولت عليه بلاد فارس العنصرية.

إذ بنت امبراطوريتها من ثروات الاحواز الاقتصادية والبشرية والستراتيجية وبهذا أصبحت تتوسع وتتدخل في شوؤن دول الجوار وتهدد الأمن والاستقرار العربى والعالمي، أي حوار أو مماطلة مع هذا الكيان لا يجدي نفعا ومضيعة للوقت، وفرصة لها لكسب عملاء ومرتزقة في العالم كله.

وهذا ليس جديد عليهم إذ منذ سرقتهم ثورة الشعوب من قبل مجموعة حزب الاسلامي الملغي علنا براءة خامنئي ونيابة رفسنجاني، قاموا بجرائم لا تعد ولا تحصى ويندى لها جبين الانسانية، ومنها المجزرة الكبرى مجزرة الأربعاء الاسود في مدينة المحمرة ومدن اخرى و تصفية خصومهم في الصورة كتفجير البرلمان واغتيالات مهمة منها مطهري وتصفية قيادات الدفاع في إسقاط طائرة وزارة الدفاع، والإقامات الإجبارية لقادة الثورة كالخاقاني و كاظم شريعتمداري واغتيال زعيم الأكراد قاسم لو ،واغتيال حسين ماضي الأمين العام للجبهة العربية لتحرير الاحواز، ،وتصفية الأمين العام للجبهة العربية لتحرير الاحواز منصور مناحي وإعدام قادة الحركات السياسية، مثل رئيس حزب التودة، ولو تتبعنا كل الإرهاب العالمي نجد لهذه العصابة اليد الطولى، او متحالفا معها رغم الاختلاف العقائدي، فيجب استأصالها من الجذور والا يبقى خطر ها ساري المفعول ويتوسع يوما بعد يوم وهذا ما نراه اليوم في وطننا العربي والصراع القائم بين الإخوة في البلد الواحد.

دعم الاحواز وتحريرها وإعادتها ليس تدخل في شأن بلاد فارس وإنما إعادتها لحضن الأمة العربية الذي فقدته أكثر من تسعة عقود. واستراتيجية بلاد فارس تجزأة الوطن العربي،اقاليم،وأحزاب، وطوائف،وعشائر، وحتى بيوت بالإضافة إلى تمزيق الدين والمذاهب لتطبيق سيطرتها الكاملة (فرق تسد ).كما أنها لاتقنع بما تحصل عليه من تنازلات إلا بالسيطرة الكاملة على الامة العربية فعلينا توخى الحذر من مكر وحيلة حكام فارس. كنا ومازلنا السد المنيع للأطماع الفارسية بالوطن، قدمنا الشهداء لأجل الحفاظ على هويتنا القومية العربية ولم نذوب كما ذابت بعض الأجزاء العربية (مع الأسف الشديد )التي احتلت من قبل الأجنبي.

أقول أذ لا يؤمن جانبا للفرس مهما كانت ايدلوجياتهم، وإن مدوا يد العون والصداقة والدعم إلى أي جهة عربية ما هو الا لتحقيق مأربهم ومصالحهم، ويجنون قطافها متى شاؤا، هذا ليس بخاف على احد بل هم يصرحوا بها ليل نهار أن لدينا حلفاء(عملاء)،في كل بقعة من الوطن العربي. وهذا ليس حب ودعم إنما تمزيق وتشتيت وبذر النفاق في البيت الواحد، وهذا ما نراه اليوم على الساحة العربية، اذ أصبح الاخ يقتل أخيه ويتمرد على قياداته الوطنية ويسيئ إلى قيم العروبة والاسلام الحقيقي.

لنا أمل بالامة العربية وقادتها الوطنيين والروية الحكيمة لجمع شمل الأمة تحت راية العروبة والسلام وتحقيق مبدا حرية التعبير عن الرأي للمواطن بكل أمانة وإخلاص والالتزام بالولاء للوطن كي لا يصبح لقمة سائغة لأعداء الوطن والامة. فلا يتحقق الامن القومي العربي ألا بتحرير الاحواز. محمود بشاري الكعبي من مؤسسي الجبهة العربية لتحرير الاحواز وامين عامها الاسبق.

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی