:المنتديات اتصل بنا

 
 



صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » أحزان مهرجُ السيركْ/عماد السامرائي 

أحزان مهرجُ السيركْ

يبحث عن أسبابٍ، لِيخلقَ منها مواقفاً، لِكَي يرسمَ فيها البسمةَ على شفاه الحضور وينعمَ عليهم بالسعادة، هو ذاك ألانسانُ الطيبُ (مهرج السيرك)، جُلَّ مُلكِهِ بعض المهارات والرقصاتْ والإمكانات،
عِندَ المساء يخرجُ ما في جعبتهِ محاولاً تشكيلها وهو يَصنعُ منها مجموعةً من تلك الكتل الراقصة،
يدحرجها بعنايةٍ وحذرْ على حلبةِ السيرك كي تتمايل أمامَ الحضور كلوحاتهٍ فنية معلقه، مستعيناً بزيهِ المعروف الذي يتناغم مع حباتِ الموسيقى التي يطوفُ صداها لِيملئَ فضاء المكان ،
حتى ينتهي العرضُ بتصفيقٍ مِنَ الحضورِ لهُ،
ثُمَ يلملمُ أحزانهُ التي لا تكادُ تفارقه، ويعود أدراجهُ وهو يلاويها فاقداً مهاراته شيئاً فشيئاً والتي لا تعودُ اليه ألا عندما يحينُ وقت العرض القادم.

عماد السامرائي
٢٢-٥-٢٠١٩
أوسلو / النرويج

 

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی