:المنتديات اتصل بنا

 
 



صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » شكرا لسيادة المطران بشار متي وردة /اخيقر يوخنا

ابو سنحاريب 
قال الرب ،قل الحق والحق يحرركم ،،،وكما نعلم ان لقول الحق يجب ان يتحلى صاحبها بالشجاعة والحكمة والشعور بالمسوءولية بعيدا عن التملق او المداهنة او الخوف لان تلك المواقف الجبانة  لن تجدي نفعا امام قوى الشر التي تحاول القضاء على ما يتعارض مع مفاهيمها ورموزها ومعتقداتها وطقوسها وغاياتها واهدافها المعلنة او المخفية بكل من تحمله من ضغينة وحقد ونذالة وحقارة  في الفكر. والممارسة .
وكما يعرف الجميع ، ان المسيحيين بكل تسمياتهم وكناءسهم التي يتوزعون عليها هم من السكان الاصليين للبلاد وورثة اعظم الحضارات التي يفتخر بها العالم من سومرية وبابلية واشورية وانهم تعرضوا منذ سقوط نينوى وبابل الى مضايقات حياتية كثيرة ومتنوعة  وجراءم شتى عبر القرون والى يومنا  هذا الذي برز فيه الفكر  الارهابي الداعشي وما اتى به من اعمال اجرامية شيطانية باستهداف المسيحيين وكمحاولات خبيثة  كانت ما زالت تسعى لابادتهم .
ويعلم العالم ايضا ان الاستعمار الانكليز هو الموءسس للدولة العراقية بخارطتها الحالية وانه لم ينصف المسيحيين رغم الادعاءات والتصريحات بمنح الحكم الذاتي للاشوريين بعد الحرب الكونية الاولى وما تلاها من مذبحة  سميل ضد الاشوريين وغيرها من الجراءم .
وكان لا بد من مخاطبة الحكومة البريطانية بكل صراحة وجراءة وشجاعة وبحكم المسوءولية من قبل احزابنا السياسية او كناءسنا وغيرها من اجل فضح دورها في الماضي وسكوتها عما يجري ضد شعبنا حاليا.
وهنا وجدت في الكلمة الصادقة والمعبرةبكل اخلاص وحكمة وشجاعة لسيادة رءيس اساقفة اربيل المطران بشار متي وردة ، كل ما كان يجب  ان يقال ،،وبما سيخلد التاريخ تلك الكلمة وما يجعل  كل مسيحي يفتخر ويعتز به ،،
وهنا اترك القاريء مع نص ما جاء في كلمة سيادته ،

{دولية: الفرات نيوز} أتهم رئيس أساقفة أربيل، في إقليم كردستان، الزعماء المسيحيين البريطانيين بالإخفاق في عمل ما يكفي دفاعاً عن الأقلية المسيحية في العراق.
وقال المطران بشار متى وردة، في خطاب عاطفي في لندن: “المسيحيون العراقيون على وشك الانقراض بعد 1400 عام من الاضطهاد”.
وأضاف إنه “منذ الغزو الأمريكي للعراق الذي أطاح بنظام صدام حسين في عام 2003، تضاءل عدد المسيحيين بنسبة 83 في المئة، من حوالي 1.5 مليون إلى 250 ألف فقط، وإن الكنيسة العراقية واحدة من أقدم الكنائس في العالم إن لم تكن الأقدم، وتقترب من الانقراض بشكل متسارع، ويجب أن تكون البقية الباقية على استعداد لمواجهة الشهادة”.
وأشار إلى التهديد الحالي الذي يمثله داعش باعتباره “كفاحاً أخيراً في سبيل البقاء” بعد هجوم الارهابيين عام 2014 والذي أدى إلى نزوح أكثر من 125 ألف مسيحي من أرض أجدادهم التاريخية.
وقال: “صادر أعدؤنا حاضرنا، كانوا يسعون إلى القضاء على تاريخنا وتدمير مستقبلنا، ولا يوجد في العراق تعويض لمن فقد ممتلكاته ومنزله وعمله وتجارته، عشرات آلاف المسيحيين فقدوا ثمرة عمل حياتهم، وثمرة جهد أجيال في أماكن عيشهم عبر آلاف السنين”.
تم طرد داعش من معقله الأخير في بلدة باغوز بشمالي سوريا في مارس/آذار الماضي بعد حملة عسكرية ضخمة متعددة الجنسيات، مما يدل فعليا على نهاية “الخلافة”.
وقبل ذلك تم طرده فعلياً من الموصل، بشمالي العراق في يوليو/تموز 2017. لكن تم تدمير الكنائس والأديرة ومنازل الأسر المسيحية، ولم تعد عشرات آلاف العائلات النازحة إلى مدنها وقراها.
وحذر رئيس الأساقفة من تنامي الجماعات المتطرفة التي ترى في قتل المسيحيين والإيزيديين أمراً يساعد في نشر الإسلام.
واتهم رئيس الأساقفة الزعماء المسيحيين في بريطانيا بـ “المداهنة” بهذا الخصوص، ووصف الفشل في إدانة التطرف بأنه “سرطان”، قائلاً إنهم لا يتحدثون بصوت عالٍ بما فيه الكفاية خشية اتهامهم بالعداء للإسلام.
“هل ستستمرون في التغاضي عن هذا الاضطهاد المنظم المستمر ضدنا؟” وتابع: “عندما تضربنا موجة عنف جديدة، هل ستحتجون وتخرجون في مظاهرات وتحملون لافتات تقول “كلنا مسيحيون؟”.
ويوافقه في هذا الموقف إلى حد ما أسقف ترورو، القس فيليب مونستيفن الذي يرأس اللجنة المستقلة التي تتولى دراسة تعامل وزارة الخارجية البريطانية مع اضطهاد المسيحيين في جميع أنحاء العالم.
وقال مونستيفن: “أعتقد أن رئيس الأساقفة محق في أن ثقافة المداهنة والمجاملة منعت الأصوات الغربية من التحدث علناً عن اضطهاد المسيحيين”،ويتابع: “أعتقد أن هذا الموقف نابع من عقدة الشعور بالذنب لدى الغرب بسبب ماضيه الاستعماري”.
وأكد الأسقف مونستيفن على الحاجة إلى النظر إلى الاضطهاد المسيحي من منظور عالمي وله أسباب متعددة، وإذا “نظرنا إلى الأمر على أنه ناجم عن التشدد الإسلامي، سنتغاضى عن كثيرين آخرين يجب محاسبتهم”.
وأعرب أسقف أربيل عن شعوره بالحزن إزاء الواقع الراهن، إذ كانت هناك فترة مزدهرة من التعايش المثمر في القرون الماضية بين المسيحيين والمسلمين في العراق، وهي الفترة التي يطلق عليها المؤرخون “العصر الإسلامي الذهبي”.
ويقول وردة: “تحاور أجدادنا المسيحيون مع العرب المسلمين في الفكر والفلسفة وكان الحوار والاحترام متبادلاً بينهم منذ القرن الثامن”.
“لقد نشأ نمط من الحوار الفكري المفيد بفضل روح التسامح مع الأقليات لدى الخلفاء المسلمين المتعاقبين، ومع غياب التسامح، اندثرت الثقافة ومات الثراء الفكري”.
ويواجه المسيحيون في الشرق الأوسط أوضاعاً مختلفة في الوقت الراهن.
فقد تعرض الأقباط المصريون {يشكلون 10% من سكان البلاد البالغ عددهم 100 مليون نسمة} لهجمات متواصلة من قبل الجهاديين الذين فجروا كنائسهم وحاولوا طردهم من شمال سيناء.
ما في الإمارات العربية المتحدة، فقد قام البابا فرانسيس في شهر فبراير/شباط الماضي، بزيارة تاريخية إليها، استغرقت ثلاثة أيام، وهي الأولى من نوعها إلى شبه الجزيرة العربية، حيث أقام قداساً حضره ما يقدر بنحو 135 ألف مسيحي معظمهم من الكاثوليك المهاجرين.
وفي السعودية، مهد الإسلام والدولة التي فرضت تفسيرات متشددة للإسلام على مدار أربعين عاماً مضى، سُمح للمسيحيين الأقباط لأول مرة بإقامة قداس في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
وفي سوريا، شعرت الأقلية المسيحية بالتهديد من قبل الجناح الإسلامي المتشدد في المعارضة، ولكن في الآونة الأخيرة ومع تقدم قوات الرئيس بشار الأسد في تلك المناطق، بدأ المسيحيون بتنفس الصعداء.
وفي العراق، يواجه المسيحيون مستقبلاً غامضاً، فمازالت التوترات الطائفية بين المسلمين السنة والشيعة قائمة، ومازالت هناك أعداد غير معروفة من خلايا التنظيم النائمة في شمال وغرب البلاد.
وخلص رئيس الأساقفة إلى نتيجة مريرة حول ما يحمله المستقبل قائلاً: “أيها الأصدقاء، نقرُّ بأننا ربما نواجه نهايتنا في أرض أجدادنا، وحينها سيواجه العالم بأسره لحظة الحقيقة”.
“هل سيتم السماح بالقضاء على أناس مسالمين أبرياء بسبب معتقداتهم الدينية؟ وبسبب انعدام الإرادة في مواجهة المعتدي، هل سيتواطأ العالم في إبادتنا”.انتهى
الرابط
http://alforatnews.com/modules/news/article.php?storyid=199351

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی