صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » أعزائي القراء:إطلالة أخرى من خلال الفيديو الخامس.. تحياتي..

سالم كجوجا

أعزائي القراء:

إطلالة أخرى من خلال الفيديو الخامس.. تحياتي..

هذا الفيديو هو من ضمن سلسلة من الفيديوات عازم على نشرها، تتعلق بقصائد شعرية مختارة من ديوان “سورث بـﮔو لبي”، ووقع أختياري هذه المرة على قصيدة: مر شاما كومتا… 

قصيدة : مر شاما كومتا كُتبت في 2008/ أميركا( مرةّ شًمًا كومةًا)

بعض الأبيات مُقتبسة من قصيدة كتبتها في 1967/ جامعة الموصل، كنا نغنيها في سفراتنا الجامعية بلحن مُعّين.

بصوته العذب الرائع ساهم الفنان جنان ساوا بغناء مقطعين منها، فأضْفَتْ إضافته رونقاً جميلاً على القصيدة. شكراً جزيلاً للمشاركة الرائعة.

الطباعة، التنضيد، إخراج الفيديو .. كلها.. بجهودي الشخصية المتواضعة…فقد سعيتُ إلى الأفضل ضمن الإمكانات البسيطة المتيسرة أمامي في البيت، أما الموسيقى الخلفية فهي من إختياراتي بما تيسر من موسيقى مجانية في موقع اليوتيوب. ولابد من استشارةٍ بخصوص الكتابة بالسورث من أصدقاء مخلصين، فشكراً لصدرهم الرحب..

   كتبتُ الأبيات بالوزن الخماسي، بلغتنا الحبيبة بأحرفنا الجميلة، يُقابلها الأحرف العربية(الـﮔرشوني).. وأشرتُ إلى بعض الكلمات التي رأيتها صعبة بتوضيح مُختصر لمعانيها.

   إن الهدف من هذه القصائد، ليس للإستمتاع الشعري فقط، وإنما لإغناء السورث بنتاجات حية مستمرة.. فندعم بهذا مكانتها في قلوب أهلها أولاً، ثم إحياء تداول الكثير من الكلمات على ألسننا.

     أن تكون السورث في أفواهنا وأفواه أطفالنا هي إرادة راسخة يجب أن نغذيها في أنفسنا ونمنحها للآخرين منا، سيما وهي اللغة المتطورة عن كلام أهل بلاد النهرين(أكدية – آرامية)، ..عمرها آلافاً من السنين، تكلّم بها صناع الحضارة في بلاد النهرين: أصحاب نينوى وبابل ،..  ورغم المكائد والمصائب التي ألمت بأهلها على مدى تاريخ طويل،.. فلا زالت السورث في أفواهنا بسبب قوتها وصلابة إرادة أهلها.. فلا نريد لها أن تغيب من وجه الأرض..

وعليه أقول: “سورث بـﮔو لبي” : سورةٌ بجو لبيٌ.

 

          أعزائي القراء

من أجل الأستماع إلى القصيدة وقراءتها، إليكم الرابط الذي سيقودكم إليها خلال اليوتوب:

       https://youtu.be/vNOK1WtZTZg 

بالإمكان أيضاً الدخول إلى قناتي الخاصة، بمجرد أن تكتب أسمي في خانة البحث: سالم كجوجا أو بالإنكليزية  salim kachucha، فتُتاح لك الفرصة للإطلاع عى الفيديوات السابقة أيضاً.

 

    شكري واحترامي للقراء جميعاً

                                                     سالم كـﭼوﭼـا /  4حزيران2019

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی