:المنتديات اتصل بنا

 
 



صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » الصحة & المطبخ, العام » “ريجيم النوم”.. دراسة تكشف “السر” لفقدان الوزن

(نينوى.نو/وكالات)هل تريد أن تخفض وزنك؟.. إذا كان الجواب نعم فسيتوجب عليك ابتداء من اليوم إعادة التفكير في طريقة وعدد ساعات نومك، على اعتبار أن هناك علاقة وطيدة بين الأمرين، وفق ما كشفه اختبار حديث.
ووفق ما ذكر موقع “واتس نيو توداي”، فإن الدكتورة إليانور سكوت، المنتمية لجامعة ليدز البريطانية، أجرت اختبارا على عدد من المتطوعين، لاكتشاف نوع العلاقة بين النوم والأشخاص الذين يرغبون في فقدان الوزن.
وقالت سكوت: “نعلم أنه عندما لا يحصل الناس على القسط الكافي من النوم، فإنهم غالبا ما يشتهون الأطعمة الحلوة، والتي يمكن أن تفسر الرغبة الشديدة في تناول السكريات، كما أن النوم السيء يعطل هرمونات الجوع مثل اللبتين وغريلين”.
وتابعت: “وجدت دراستنا أنه عندما تم حرمان المتطوعين من النوم، كانوا يشعرون بجوع أكبر بكثير.. بالإضافة إلى ذلك، لاحظنا أنهم كانوا يفضلون الأطعمة الحلوة والمالحة”.

وأوضحت سكوت أن “الخلاصة هي إذا كنت ترغب في إنقاص وزنك، فيجب عليك إعطاء الأولوية للنوم”.
ويقول الباحثون إن العدد المثالي لساعات النوم بالنسبة للبالغين هو 8 ساعات، مشيرين إلى أن الأشخاص المتقدمين في العمر يحتاجون 6 ساعات من النوم يوميا.
أما الذين ينامون أكثر من الحد الأعلى الموصى به، فيزيدون خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وهم معرضون للإصابة بالسكتة الدماغية أو بقصور القلب.

أطباء القلب ينصحون بالإقبال على تناول المشمش

تكمن فائدة المشمش في احتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم العنصر الذي يلعب دورا مهما في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية.

وبحسب موقع Bujinfo ينصح أطباء القلب والأوعية الدموية كل من يعاني من مشكلات في القلب إدراج المشمش في قائمة نظامه الغذائي، لأنه يحتوي على نسبة عالية جدا من البوتاسيوم الذي يحافظ على صحة الأوعية الدموية ويحمي الجسم من أمراض عديدة.

ويشير الأطباء إلى أنه “بفضل النسبة العالية من أملاح البوتاسيوم يصبح للمشمش تأثير علاجي في حال الخفقان كما يؤثر في عملية التبول، وهذا مفيد لمن يعاني من ارتفاع ضغط الدم وتورم القدمين، بسبب مشكلات في عمل الكلى”.

وفقا للخبراء، يحسن عنصر البوتاسيوم حالة الأوعية الدموية وينشط عملية طرد السموم من الجسم بما فيها الكوليسترول الزائد. كما يجب أن نعلم بأن المشمش المجفف يحتوي على نسبة أعلى من البوتاسيوم تعادل 5-6 أضعاف الموجودة في الثمار الطازجة.  وتناول المشمش المجفف يساعد على تحسين الحالة الصحية الناتجة عن مشكلات في الدورة الدموية، والوهن العضلي واضطراب نبضات القلب.

وهناك خاصية أخرى مهمة للمشمش، هي احتواؤه على نسبة عالية من البيتا كاروتين. وقد أثبتت نتائج دراسات علمية أن بيتا كاروتين يمكنه بفعالية ليس فقط منع تطور أمراض القلب، بل وحتى السرطان. علاوة على هذا يعتبر المشمش مفيدا لكل من يعاني من خلل التوتر (ديستونيا) لأنه يحتوي على مركبات الفلافونويد وفيتامين С.

بهذه الطرق تقلل 500 سعرة من الطعام كل يوم

إذا استطعت خفض مدخلات جسمك من السعرات الحرارية بمعدل 500 سعرة كل يوم ستفقد حوالي 2 كغم خلال شهر. وإذا كنت قد جرّبت أحد أنواع الحمية الغذائية ووجدت صعوبة في الاستمرار على نظامها الغذائي، إليك مجموعة من الإجراءات السهلة لخفض السعرات دون أن تحرم نفسك من معظم الأطعمة التي تحبها:

* إذا كنت ستتناول الطعام بمفردك الأفضل أن تكون أمام مرآة، فقد وجدت أبحاث أن من يشاهد نفسه اثناء الأكل يتناول 400 سعرة حرارية أقل في اليوم.

* استبدل المشروبات الغازية والعصائر، وتناول مكانها الماء مع إضافة بضع قطرات من الليمون (الحامض) إليه.

* تناول طعام البيت، وقلل الأكل في المطاعم إلى أقصى حد لتستبعد الإضافات والزيوت والملح الزائد.

* اشرب القهوة والشاي من دون حليب، ومن دون سكر إن أمكن، وإذا كنت لا تستطيع أضف القليل من السكر أو العسل الطبيعي.

* توقف عن أكل اللحوم الحمراء، ولا تأكل اللحوم البيضاء أكثر من 4 مرات في الأسبوع، وتناول الفطر (المشروم) والصويا والمكسرات والبقول لتحصل على البروتين النباتي.

* لا تأكل بعد الساعة 8 مساءاً.

* استبعد الخبز الأبيض من المائدة، وتناول مكانه الخبز الأسمر.

* لا تأكل رقائق البطاطس المقلية (الشيبس)، وابتعد عن الأطعمة المقلية بشكل عام، وتناول الطعام مطبوخاً على البخار أو مشوياً أو مسلوقاً.

* تناول الطعام ببطء، واستمع إلى الموسيقى أو تحدث إلى صديق أو قريب أثناء تناول الطعام.

الأمراض العقلية تصيب خُمس من يعيشون بمناطق الحروب

قالت منظمة الصحة العالمية إن واحداً من كل 5 أشخاص في مناطق الحرب يعانون من الاكتئاب أو القلق أو اضطرابات ما بعد الصدمة أو الاضطراب ثنائي القطبية أو انفصام في الشخصية، فيما يعاني كثير منهم من أشكال حادة من هذه الأمراض العقلية.
وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة، إن هذه النتائج تسلط الضوء على التأثير بعيد المدى للأزمات الناجمة عن الحرب في بلدان مثل أفغانستان والعراق وجنوب السودان وسوريا واليمن، وإن الأرقام أعلى بكثير منها في وقت السلم حين يعاني واحد من كل 14 شخصاً تقريباً من شكل من أشكال المرض العقلي.
وقال فريق البحث: “نظراً للعدد الكبير لمن هم بحاجة للمساعدة وللضرورة الإنسانية التي تحتم تقليل المعاناة، هناك حاجة ملحة لتدخلات قابلة للتطوير في مجال الصحة العقلية من أجل التعامل مع هذا العبء”.
وقال مارك فون أوميرين، وهو مختص في الصحة العقلية بمنظمة الصحة العالمية وشارك في البحث، إن النتائج “تضفي مزيداً من الثقل على الدعوة إلى استثمار عاجل ومستدام كي يكون الدعم في مجال الصحة العقلية والنفسية متوافراً لجميع من يحتاجونه ممن يعيشون وسط صراعات أو عاشوا وسطها”.
وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى أنه في عام 2016، سجل عدد الصراعات المسلحة الدائرة أكبر مستوى على الإطلاق، إذ بلغ 53 صراعاً في 37 دولة، وكان 12% من سكان العالم يعيشون في مناطق حرب.
ومنذ الحرب العالمية الثانية اضطر 69 مليون شخص تقريباً للفرار من الصراع والعنف.
وأجرى دراسة منظمة الصحة العالمية عن الصحة العقلية والحرب فريق من الباحثين من المنظمة ومن جامعة “كوينزلاند” في أستراليا و”معهد المقاييس الصحية والتقييم” في جامعتي “واشنطن” و”هارفارد” في الولايات المتحدة.
ونشرت دورية “لانسيت” الطبية هذه النتائج التي تم التوصل إليها بعد تحليل أبحاث من 129 دراسة وبيانات من 39 دولة تم إصدارها بين عامي 1980 و2017.
وغطت الدراسة مناطق شهدت صراعات في السنوات العشر الأخيرة وصنفت الأمراض العقلية لثلاث فئات: طفيفة أو متوسطة أو حادة. ولم تتطرق الدراسة إلى الكوارث الطبيعية والطوارئ الصحية العامة مثل مرض الإيبولا.
ووجدت الدراسة أيضاً أن معدلات الاكتئاب والقلق في مناطق الصراع تزيد مع تقدم العمر، وأن الاكتئاب أكثر شيوعاً بين النساء عنه بين الرجال.

اكتب تعليق

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی