صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار العراق و العالم, العام » في خضم احتفال المديرية العامة للدراسة السريانية بذكرى تاسيسها عماد سالم اصرارنا وحرصنا على تعليم اللغة السريانية ذللت كل المعوقات

نينوى.نو / عنكاوا كوم –خاص
تطوي المديرية العامة للدراسة السريانية عاما اخر من محطاتها  باستذكارها  نقطة تبلورها في عام 2004 حيث تسعى المديرية المذكورة  بتطوير الكوادر التربوية والعمل على ارتقائها لمواصلة رسالتها التربوية  في سبيل تعليم اللغة السريانية اضافة لاتاحتها وتسييرها المناهج  الخاصة باللغة السريانية بطباعة انيقة  وصور مبهجة تشجع التلاميذ على الاقبال لتعلم لغتهم  ومن  العديد من الانشطة التي تسهم بها المديرية  كان لنا الحوار التالي مع مدير الدراسة السريانية  في وزارة التربية  عماد سالم ججو لغرض التطرق حول الطموحات التي تراود المديرية فضلا عن الاشارة لابرز المحطات التي مرت بها  اضافة للمعوقات التي واجهتها  وفيما يلي نص الحوار :
* ما هي الطموحات التي تروادكم في هذه الذكرى وماهي الأفكار التي تتمنون تجسيدها عبر المستقبل؟
-لدينا طموح وافكار في المستقبل للقيام بتحقيقها والتي تم وضعها لرسم سياسة المديرية المستقبلية من خلال الستراتيجية والتي بدأت من عام 2018 ولغاية 2022 اي لاربع سنوات قادمة من خلال النشاطات والمشاركات لموظفي المديرية واقسامها في المحافظات ومن خلال برنامج عمل متكامل حسب الخطط السنوية بما يخدم المديرية والرقي بها لتحقيق الاهداف التي تم رسمها .
*تواصل المديرية عبر عام جديد جهودها بطبع المناهج واتاحتها للدارسين إلى اي مدى تتواصل هذه الخطط والى اية مراحل يمكن الاستمرار بجهود التأليف والطبع
-المديرية وضعت خطة في تاليف المناهج باللغة السريانية منذ عام 2013 حيث تم تاليف ثلاث عناوين للمراحل الاول والثاني والثالث اما المرحلة الرابعة فهي قيد الطبع وستكون جاهزة للعام الدراسي 2020/2019 اي العام القادم وحسب خطة وضعت من قبل مديريتنا خلال كل سنة وتباعا الى المرحلة السادس الابتدائي للعام الدراسي 2022/2021 وستكون مشمولة بالامتحانات االعامة الوزارية  للسادس الابتدائي ان شاءلله
اما مناهج المرحلة المتوسطة والاعدادية سيتم مناقشتها خلال المؤتمر القادم وخلال هذه السنة 2019 من قبل المعلمين والمدرسين انشاءلله لوضع خطة لتأليفها وطبعها ايضا ً
اما بالنسبة لمناهج التربية المسيحية التنسيق مستمر بين مديريتنا ورؤساء الطوائف المسيحية للمناهج الجديدة حيث تم طبع مناهج المرحلة الابتدائية من الاول الى السادس وتوزيعها الى المدارس وشمولها بامتحانات البكالوريا ايضا وكذلك كان لمديريتنا الدور الكبير في طبع مناهج المرحلة المتوسطة وحاليا موجودة في المخازن جاهزة للعام الدراسي 2020/2019 القادم ان شاءلله
اما بما يختص  المرحلة الاعدادية سيتم التنسيق مع الوزارة لغرض طبعها لتكون جاهزة للعام الدراسي 2021/2020 او 2022/2021 ان شاءلله .
*عبر  هذه الفترة الزمنية التي مرت بها المديرية هل هنالك ما يمكن تسميته فترات ازدهار  مرت بها مديريتكم ويمكنكم الإشارة اليها؟
-منذ تأسيس المديرية فقد مرت بفترات ازدهار بالرغم من الصعوبات والازمات التي مرت على العراق من خلال اجتياح داعش الارهابي مناطق سهل نينوى وافراغه بالكامل من سكانه ونزوحه الى اقليم كردستان وبقية المحافظات العراقية ودول الجوار ولكن اصرارنا وحرصنا على تعليم لغتنا السريانية ومواصلة عملنا بالرغم من الظروف الصعبة  التي واجهتنا فقد قمنا بالعديد  من الانجازات سواءمن خلال  تاليف المناهج وطبعها وتوزيعها على المدارس وكذلك الاستمرار بالخطة السنوية التي تم وضعها في اقامة المؤتمرات والمهرجانات ومعارض الرسم والزخرفة باللغة السريانية ودورات تطويرية للمعلمين والمدرسين وتقديم الدروس التعليمية في فضائية العراق التربوية وكذلك المشاركات الخارجية في المؤتمرات الدولية في لبنان ومصر والمؤتمرات المحلية  التي جرت في محافظات العراق ايضا ً
وكان لنا معالجات لحالات التلاميذ والطلاب المهجرين اضافة للكوادر التعليمية والتدريسية من خلال تقديم مقترحات ومعالجات للحالات التي رافقتهم خلال فترة التهجير وتقديمها الى هيئة الرأي في الوزارة وكانت نتائج ومخرجات ايجابية خدمت ابناء شعبنا اما بعد تحرير المناطق في سهل نينوى تم تشكيل فريق عمل لاعادة تأهيل المدارس وتم تشكيل فرق من تربية قضاء الحمدانية وقضاء تلكيف مع مدراء التربية في هذه الاقضية ومدير القسم السرياني باجراء مسح شامل للاضرار التي لحقت بالبنى التحتية للمدارس وتقيمها الى مكتب وزير التربية وكذلك الى مستشار رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في حينها وتم التنسيق مع المنظمات المجازة من وزارة التربية لهذا الغرض ،
وخلال مشاركتنا في مؤتمر لبنان في الجامعة الامريكية في بيروت تم طرح تجربة التعليم السرياني في العراق وتم دعوتنا للقاء بالكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لنقل التجربة الى مدارس لبنان وتم في حينها دراسة الموضوع وتقديم طلب رسمي الى وزير التربية وكانت الموافقة على تقديم الدعم لنقل التجربة الى لبنان من خلال مديريتنا وكوادرنا في اختصاص اللغة السريانية وقطع المقترح اشواط كبيرة للمباشرة بتنفيذه
وكذلك كان لنا دور في اخذ الموافقات لطبع كتاب تاريخ تعليم مباديء اللغة السريانية الذي قدمه الدكتور رضا بناني ليتم تدريسه في تونس للطلبة في اللغات السامية وتم بالفعل اخذ الموافقات من الوزارة وارسالها عن طريق وزارة الخارجية العراقية
اضف الى ذلك  ما ناله مشروع محو الامية باللغة السريانية من نجاح بالنسبة لاقبال الكبار  ومازالت لحد الان  مركز ما راوجين منا في بخديدا قضاء الحمدانية وكذلك كان لتأسيس اقسام اللغة السريانية والتربية المسيحية في كلية التربية المفتوحة صدى كبير ومهم لشمول المعلمين والمدرسين الراغبين في تغيير اختصاصهم الى اللغة السريانية وتطوير شهادتهم حيث تم استحداث اقسام في قضاء الحمدانية وكركوك وبغداد وبانتظار المباشرة للعام الدراسي 2020/2019 القادم ان شاءلله .
*هل هنالك ثمة معوقات برزت خلال هذه الفترة يمكن الإشارة اليها؟
-المعوقات التي واجهتنا خلال تجربتنا في تعليم اللغة السريانية والتربية المسيحية هو هجرة الملاكات التعليمية والتدريسية للغة السريانية والتربية المسيحية وحدوث نقص حاد وكان لنا معالجات مؤقتة  بالمحاضرين بالمجان وتكملة النصاب لسد الشواغر لحين اطلاق الدرجات ضمن حركة الملاك وكانت لنا جولات الى مجالس المحافظات حيث تم اللقاء مع محافظ كركوك السيد راكان الجبوري وتم الاتفاق على تخصيص درجات للمكون المسيحي بصورة عامة واختصاصات اللغة السريانية بصورة خاصة وهذا مع حصل اثناء لقائنا مع رئيس مجلس محافظة نينوى السيد سيدو .. ووعدنا بتخصيص درجات ايضا وكذلك تم اللقاء مع د. رياض العضاض رئيس مجلس محافظة بغداد لنفس الغرض وايضا كانت لنا اتصالات مع مدير عام تربية البصرة  وزيارات ميدانية ايضا الى مدير عام تربية نينوى ومدير عام تربية كركوك ومدير عام تربية الرصافة/2 من اجل تخصيص الدرجات وحل اشكالية النقص الحاد في المدارس من اختصاصات اللغة السريانية والتربية المسيحية .

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی