:المنتديات اتصل بنا

 
 



صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » رحم الله امرئ  عرف قدر نفسه.  محمود حسين بشاري الكعبي

بقلم/محمود حسين بشاري الكعبي

قال السيد علي خامنئي وجه خطبته، بمناسبة عيد الأضحى المبارك يحرض المسلمين بمقاومة الشر(الصهيونية العالمية الامريكيه).
هناك سؤال يطرح على ولي الفقيه:
انت اكثر من اربع عقود تحكم في ما تسمى الخارطة الإيرانية، ماذا قدمت بالدرجة الاولى لهذه الشعوب فارسية كانت أم غير فارسية والتي تعاني من التهميش والإقصاء والاضطهاد العنصري، والإعدامات الظالمة، وأنتم تدعون شعاركم نصرة المستضعفين، فكان ديدنكم عكس ذلك، فماذا طبقتم غير القتل والتهجير والتدمير ، واصبح المواطن يعيش تحت خط الفقر بل الاكثر من ذلك  نصبت الرافعات في الساحات العامة لاعدام الابرياء دون ارتكاب  جريمة تستحق الاعدام،  حتى في المناسبات الدينية في اشهر الحرم، وما قمت فيها من الاغتيال والحروب. كما بذرتم الفتنة الطائفية وشوهتم الدين الاسلامي الحنيف السمح ومذاهبه الفكرية الجليلة.
أما تباكيكم على الفلسطينيين، ماذا قدمتم لهم غير التفرقة وجعلت بندقيتهم تتوجه في صدور بعضهم البعض بدل العدو المحتل، والدليل الآخر عند مساهمتكم  مع التحالف الامريكي باحتلال العراق، قمتم بتهجير الفلسطينيين المقيمين منذ عشرات السنين في العراق، والاحوازيين الذين تضرروا من خلال حربكم الثمان سنوات على العراق تحت شعار الذهاب الى القدس عن طريق كربلاء، اصبح الطريق ممهد ومفتوح لتحرير فلسطين بل اصبحتم جيران مع إسرائيل لا تبعدكم الا عدة كيلو مترات ،على مايبدوا عقيدتكم تغيرت بدل تحرير القدس قمتم باحتلال دول عربية  اسلامية وتعترفون بذلك ولن تتوقف اطماعكم الا باحتلال الوطن العربي . قام  الحرس الثوري الارهابي بقيادتكم  بملاحقة الابرياء  الذين هربوا  إلى الصحراء دون اي قوة للحياة حتى اسعفتهم المنظمات الإنسانية.
اما دعمكم ووقوفكم للمليشيات التابعة لكم وجهتموها لتدمير العراق ،،لبنان،اليمن و سورية، والتدخل في شؤون  الداخلية للدول  الأخرى وجعلتموهم خنجر افي قلب اخوتهم ابناء الوطن الواحد والعشيرة الواحدة. وشوهتم مواجهة الشباب العراقي وشعبه في مواجهة الإرهاب مدعين بانكم قمتم بذلك، لتصادروا دماءهم الطاهرة، كذلك أسستم ودعمتم ومولتم وامنتم الممرات للمنظمات الارهابية المجرمة، رغم اختلافكم المذهبي معها تنكيلا بالعرب عامة والعراق خاصة،  لكافة الدول العربية وحتى العالم. طيلة الاربعة العقود المنصرمة تاريخكم الارهابي مليئ بالجرائم التي يندى لها ضمير الانسانية وجعلتم الاخ يقتل اخيه .
واليوم تأتي وبوقاحة تتحدث عن القيم والاخلاق والدفاع عن المستضعفين وتطالب الحجاج الشرفاء ان يقفوا ضد الشر، كما تدعي وانتم في بيت الله الحرام ومسجد نبيه الكريم لم يسلم من ارهابكم العنصري القومي الفارسي.
لا اعتقد هناك عاقل يصدقكم في العالم الا من اصبح عميلا لمشروعكم الارهابي .
يكفي نفاق وشعوذة ودجل، كشرتم عن انيابكم واصبحتم مفضوحين للعالم الحر.
( اذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك ).

محمود بشاري الكعبي الامين العام الاسبق للجبهة العربية لتحرير الاحواز.

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی