:المنتديات اتصل بنا

 
 



صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » كلام في الحب/ … بقلم : سالم كـچـوچـا

القراء الأعزاء..
كلام في الحب/ … بقلم : سالم كـچـوچـا
2019 أیلول6
مرة” أخرى مع قصیدة جدیدة بفیدیو جدید یحمل رقم 7 عنوانها “كلیلا” وهي قصائد
ضمن سلسلة مُختارة من دیوان : سورث بـگـو لبي.
الحب الصادق لایرتبط بالمادیات ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في هذه القصیدة یُرافق عود الفنان الرائع فاضل پـولا أبیاتها، فتزیّن إلقاؤها رونقاً ومتعة، بفضل
سحر الموسیقى الذي منحها مسحة من جمال عابق. لابل شرع ألاستاذ الشاعر فاضل أبا یوري في
غناء البیت الأخیر منها في لحن جمیل سلس مُرتجل، لتأكید عمق كلمات ومعاني القصیدة التي تدعو
إلى البساطة والنقاء التي هي من أهم أركان الحب الحقیقي الصادق..
تتناول هذه القصیدة موضوع الحب الصادق، على لسان فتاة تُخاطب حبیبها تطلبُ منه أن یمنحها
حباً نقیاً صافیاً، بعیداً عن الشكلیات والمادیات ومظاهر الترف والتباهي…، حبٌ ینبع من أعماق
النفس، فلا أهمیة لهدایا من ذهبٍ أو أیة زینة من حجرٍ ثمین، بقدر ما یهمها الصدق والصفاء.. فما
قیمة التباهي والتمادي في الترف دون حب نقي صادق . فوردة حمراء أو أكلیلاً منسوجاً من شقائق
النعمان لهو الأفضل طالما كان یر افق ذلك حباً صادقاً.
الحبیبة لاترید أن یكون التعبیر عن الحب الصادق بهدیة ثمینة، والتبجح بمظاهر الغنى الزائفة،
فالهدیة الأفضل هو الحب النابع من صمیم القلب، فالحب الصافي لا تُقیّمه المظاهر ولایُثمن بأغلى
القلادات. فكما أن الجنینة الخالیة من البشر ممله وتبعث على القنوط، هكذا أیضاً الحب الخالي من
الصدق، ینتهي إلى الفشل. وما هي قیمة الغنى المادي بدون غنى النفس بمعاني الحب الحقیقي.
فالحیاة المبنیة على الحب الذي لا یرتبط بالمادیات، یكون أساسها متین لایهتز أمام ما یعصف في
حیاة الإنسان من مصاعب خلال رحلة الحیاة. لابل أن الإرتباط بین قلبین على أساس حب غنيٌ
بمعاني التضحیة، یشع نوره لیضيء الطریق في دیاجیر الظلام.
لمتابعة الفیدیو على الیوتوب ألیكم الرابط:

الكلمات بالسورث والـﮔـرشوني:  قصيدة ” كليلا :كليٌلًا

لًا مِـــن سٍقلًا     بدَىبٌا  و ٌسٍامًــــا       كليٌليٌ   عَبٌدٌة

لًا بجو خُِمرٍْا     كِسنٍْا     وفُِــؤٍْــا       كليٌليٌ  منَقشِة

لًا  خُِلخُـــــًلًــا     خُشيٌلًى مــنّدىبًٌا       بأَقليٌ      دًرِة

لًـــا     جِردَنًــا     من       قَينًيًــــــا        لؤَدريٌ   مًةبٌِة

 

لا مــــــــن سقلا     بدهوا   وسيما        كليلــــــي  أوذت

لا بگو خمــرى     كسنى  وفصى         كليلي منقشــت

لا      خلخالا     خشيلا  مدهــوا        بأقلـــي   دارت

لا    ﮔردنــــــــــا     مـــــــن   قينايــا        لصـــدري متوت

 

خوٌشةًا د كِبَن        وَردًا  سموُقًا        طًليٌ  خُـَــــــلة

من      بَيبوٌنٍْا       دنيٌسَن   زَىيًا        كليٌليٌ  جَدٌلِة

خوبًا   ؤِفيًـــــا       فليٌطًا ملِبًا        ىًدكٌ    مَخُزِة

بلَيٌلٍا و  يومًا      بخُمًا و قَرةًٌا       خوٌبًن   نَطرة

 

حوشتا  دكبن      وردا  سموقـــــا      طالــــــي   خلت

مـن  بيبونــــى      دنيسان  زهيــــا      كليلــــي   ﮔذلت

حوبـا   ﺼﭙيـا      ﭙليطـــــــا ملبـــــــا      هادخ  مخــــزت

بليلـى  ويومــا      بخمـــــــــــا وقرثا       حوبــن نطـــرت

 

لًا   عّل وَرًقًا        فٍُيرو ب فوُخًُا        شميٌ   كَةٌبٌِة

رش خُــًدّ  كٍافًا      يَــــــــــن     ايٌلًنًا        ةًمًــا    خَُفرِة

يًــــــن    نَطرِةٍى        بجًوًا د   لبًا        ةًا  دلًامَنشِة

ىًدَكٌ   ايٌبوٌكٌ        ىِل     أَميٌنًا        لِبيٌ  دشَقلِة

 

لا    لوراقـــــــا      فيـــرو   ﺒﭙوخـا      شمّــــــــــي كثوت

رش خــــا كيبا      يـــن     إيلانـا      تامـــــــــا خـﭙــــرت

يـــــن  نطرتى       بگاوا   دلبـــــــا      تاد لا  منشــــت

هادخ  إيــبوخ      هــــــــل    أمينا      لبــــــــي  دشقلت

ىًيٌ  مَلكوٌةًـــا       سفِقةًا  منّ اّنًشٍْا      لًــــــــــــا كبَسمًليٌ

عَةيٌروٌةًٌــــــــــــــا       سفٍقةًا منّ خوٌبًا      لًـــــــا كخَُشخًُليٌ

خوٌبًا سفيٌقًا       لًايٌةٌّبٍى    شرًرًا       مِشيًا  منّ بًليٌ

خًيٍْا  بِنيٍـــــــا        لخوبًا عشيٌنًـــــا       بَىرًــــــــــــــــا طًليٌ

أي  ملكوثا        سـﭙـقتا مناشى       لا  كبســمالي

أتيروثــــــــــــا        سـﭙـقتا محوبا        لا كخشخالـي

حوبا سـﭙـيقا        لايبى   شرارا        مشيا  مبالي

خايي بنيي         لحوبا عشينا         بهرا   طالي

اكتب تعليق

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی