صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار النوادي والجمعيات, العام » عراقيات تحية الى زمن البغدادي الجميل من قلب بيروت

بيروت: فيفيان حداد/نينوى.نو /عن/الشرق الاوسط
في لفتة تكريمية لبلاد الرافدين، واستذكاراً لثقافاتها وفنونها على مدى أجيال متتالية، تستضيف بيروت «عراقيات»، وهي سلسلة فعاليات فنية وثقافية تقام في «دار النمر» بدعوة من مؤسسة «روزا لوكسمبورغ شتيفتونغ». وتسلط الضوء على المشهد الفني الحالي في العراق، كما تلقي تحية على زمن الفن الجميل فيها. هذا المهرجان الذي انطلق أمس مع قراءات لقصائد محمود درويش، قدمتها المخرجة رائدة طه، شهد أيضاً في انطلاقته معرضاً يستمر حتى 26 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي بعنوان «العودة إلى المستقبل» للفنان العراقي عادل العابدين. وهو كناية عن تجهيز مركب (فيديو أنستلايشن) يستعيد فيه الفنان المذكور ذكرياته الطفولية في بلده الأم بعد هجرته منذ 18 عاماً. ويتخذ العابدين من خلال شريط الكاسيت القديم عنواناً للإشارة إلى أغانٍ عراقية كان يستمع إليها في طفولته. ويستخدم خلالها خلفيته الثقافية المتعددة لإنشاء لغة بصرية مميزة غالباً ما تحمل الفكاهة والسخرية والتناقضات. كما شهدت ليلة الافتتاح عرض تجهيز فيديو آخر بعنوان «الزي الرسمي» لمحمود العبيدي، الذي يصور فيه شخصية مجهولة تبدّل أزياءها بحسب موقعها الاجتماعي.
ويفتتح المهرجان اليوم فعالياته بندوة للروائي العراقي المقيم في نيويورك سنان أنطون، بعنوان «سيرة الماء وذاكرة النص». وهي بمثابة زيارة احتفالية إلى منابع وروافد الإبداع العراقي الحديث الغنية التي نهل منها الكاتب وشربت منها نصوصه.
«هذا المهرجان هو بمثابة تحية تكريمية للعراق نستذكر من خلاله ثقافاتها وفنونها ضمن المشهد الحالي، بعيداً عن أجواء الحرب والصورة القاتمة التي يحاول البعض ربطها به»، تقول رشا صلاح القيمة على هذا الحدث. وعن سبب اختيار بيروت لإقامة هذا المهرجان، تضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «أنا فلسطينية الأصل وتربيت في بيروت هذه المدينة الرائعة التي أعطت الكثير في مجال الفن والثقافة. فكانت القلب النابض لأعمال سورية ومصرية وفلسطينية، وحضناً دافئاً لمثقفين ونشطاء وغيرهم من أهل القلم غير المرغوب بهم في بلادهم. ولكن العراق بقي غائباً عنها. ولذلك قررت وبعد مرور نحو 20 سنة لتخبط العراق في حروب ومآسٍ واحتلالات أن أعطيها حقها، وأكسر هذه الصورة النمطية المرتبطة باسمها».
وترى رشا صلاح أن «عراقيات» هو مجموعة ثقافات وفنون تجتمع تحت سقف مدينة بيروت من خلال أدباء وشعراء وفنانين تشكيليين حديثين من العراق. وهو بالتالي يسلط الضوء على الزمن الجميل فيها. «هناك أشخاص يعدون آخر ما تبقى من الزمن الجميل في العراق كالملحن حمزة كوكب، الذي واكب هذه الفترة الفنية الذهبية. فكان من الضروري تكريمه في هذا المهرجان من خلال (جلسة سمع) التي نختتم فعاليات المهرجان بها في 12 من الشهر الحالي. وسيحضر الفنان سامر المشعل الذي سيقدم نبذة تاريخية عن الأغنية العراقية، وأبرز المحطات الإبداعية التي مرت بها عبر رحلتها منذ القرن العشرين حتى يومنا هذا. كما سنطل معه على نماذج غنائية للألوان التي سادت في بيئات العراق المختلفة، وسيسلط الضوء على أبرز فرسان الأغنية العراقية الذين استطاعوا أن يحققوا خطاباً مع المستمع العربي، ودائماً بحضور الفنان كوكب حمزة». ويغيب عن فعاليات المهرجان النفس الفني العراقي الحديث ككاظم الساهر وحاتم العراقي وغيرهما. وتعلق رشا صالح في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «هؤلاء الفنانون الذين ذكرتهم وغيرهم من نجوم العراق اليوم لا يدخلون في خانة الثقافة الفنية العراقية الأصيلة، بل إن أعمالهم هي محط إنتاجات تجارية رائجة ليس أكثر».
ومن النشاطات التي يتضمنها مهرجان «عراقيات» لقاء مع الفنان العراقي المقيم في لندن ضياء العزاوي، يتضمن تقديماً لعمله الفني «الروح الجريحة». وحول رمزية العمل، يقول الفنان إن الحصان يجسد «عنصراً أساسياً في السرديات الشعبية، فهو تمثيل لخسائر الفتنة وفقدان الآلاف من الأبرياء العراقيين في حروب عبثية قادت البلاد إلى الاحتلال، وما نتج عنه من ضحايا وصراع». إضافة إلى ذلك، يقدم العزاوي من خلال هذا العمل تحية للأكاديميين العراقيين الأربعمائة وخمسين الذين تم اغتيالهم في ظروف غامضة.
ومن بين الأفلام السينمائية المعروضة في هذا الحدث، «حديقة أمل» لناديا شهاب، باللغة التركمانية والعربية مع ترجمة للإنجليزية، و«الناجون من ساحة الفردوس» لعادل خالد، و«أيام مجنونة» لعادل عابدين. ويحكي هذا الأخير التحولات في شخصية مهاجر عراقي في فنلندا، في بعديها النفسي والجسدي، وعن الانخراط في المجتمع الفنلندي الذي يراه بشكل دائم كدخيل. كما يُظهر الانطباعات التي كونها هذا العراقي في فنلندا، والتي يطغى عليها طابع الوحدة والمسافة بين الناس فيها. كما ستعرض أفلام «سبية» لضياء جودة، و«بغداد في بالي» و«ابن بابل» للمخرج العراقي الهولندي محمد الدراجي. أما فيلم «قوانة الأسطوانة المكسورة» لبارين جادو فنذهب معه في رحلة شعرية عبر العراق، في محاولة للبحث عن أغنية عراقية – تركمانية كانت تغنيها والدة المخرجة، وقد سجلتها مع أخوتها في عام 1960.

اكتب تعليق

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی