صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » الأكراد ضحايا اربع دول عربية ..هي نفسها ضحية الأمبراطورية العثمانية البالية.عصام محمد جميل مروة ..

بقلم الكاتب اللبناني

 عصام محمد جميل مروّة

يجب قِبل البدأ في البحث حول الأسباب الأولية للعملية الإرهابية التي تنفذها الأن قوات تركيا في شرق شمال سوريا ضد اخر القواعد والأمكنة الأمنة للأحزاب الكردية التي عانت ظلم الأنظمة كافة في كل من تركيا والعراق وإيران وسوريا.

عملية” نبع السلام ” تلك الدائرة الان ما هي إلا اضواء خضراء قد نالت قبل كل شيئ موافقة الإدارة الامريكية ، وكل من روسيا وإيران والنظام السوري والنظام العراقي ، منذ شهور عندما اكد دونالد ترامب عن سحب قواتهِ العسكرية من الحدود الشمالية الشرقية حيث تتواجد الأحزاب الكردية التي ناضلت من اجل البقاء مكانها،  برغم ضراوة الهجمات التي قامت بها قوات داعش داخل المنطقة التي يتكون معظم سكانها من “الأكراد ومن الأزيديين ” الذين عانوا الاضطهاد بعدما حكمت منظمة داعش واخواتها بالحديد والنار ، فارضةً “قانون وشريعة ألغاب ” على السكان الأصليين الذين يرابطون بوطنهم السوري والعراقي على حد سواء ؟ اتى ذلك بعد انحصار قوات داعش في تلك البقعة المنسية من الجميع بعد ما تمكنت داعش في إمساكها وسيطرتها على موارد النفط الحدودية.

ان عملية نبع السلام تلك قد تكون اخر المراحل التي تُبدي القوات التركية الظلامية في ضرب القوات للأحزاب الكردية المتجمعة في المنطقة المعنية في كل مدن وقري الأكراد ، من الشرق الشمالي السوري من مدينة “القامشلي والحسكة “وبعض القري الحدودية مباشرة في “اقليم كوباني و تل ابيض ورأس العين” ،

ان عمليات التطهير العرقي الخطير الذي تستخدمه القوات التركية الغازية للمناطق اياها حيث تقوم الوحدات الغازية بإستخدام اعتى وأشرس وأعنف واقوى السلاح الفتاك ضد السكان الأمنين الذين يسكنون المناطق النائية ، وتتعرض كذلك المخيمات الكردية الي قصف مباشر من سلاح الجو التركي المزود بأحدث التكنولوجيا الممنوحة من “حلف الناتو”،  المتواجد على الاراضي التركية منذ عقود.

٣٠مليون كردي يتوزعون ما بين جبال العراق وحدود تركيا وإيران وشمال وشرق سوريا.يتعرضون للإبادة الجماعية وليس ذلك بجديداً اذا ما عدنا قليلاً الي الوراء حيثُ حاولت كل الدول الأربعة تلك اثناء تقاطع المصالح مع بعضها البعض في إستخدام الورقة الكردية كالخاصرة الرخوة يتناقلون في التفنن بالإنقضاض عليها ساعة يشاؤون ورفضهم رفضاً حاسماً لإقامة دولة كردية او حتى حكم ذاتي.

مثلاً الإبادة لعشرات الألاف من العائلات الكردية من قبل النظام العراقي اثناء فترة حكم صدام حسين بعد او حتى خلال الحرب العراقية الإيرانية”١٩٨١-١٩٨٨” قد تم إحصاء ثمانية آلاف من ابناء قرية “حلبجا ” بعد ما اعلن ضباط صدام حسين عن إسقاط المؤامرة ضد النظام من افقر منطقة شبه معدومة معظم سكانها من النساء والأطفال والشيوخ ،”وعلي المجيد الملقب بالكيماوي”، اشهر من سيف على علم .

اما في تركيا نفسها كان ومازال الاكراد يُعتبرون خارجون عن القانون التركي ولا يتمتعون بالمواطنة مع العلم ان ما يقارب العشرات من نواب الشعب الكردي داخل البرلمان إلا انهم يُزجون في السجون والمعتقلات فقط لأنهم يتحدثون “لغة الام الكردية” المحظورة في المناطق العامة على كافة الاراضي التركية.

كما ان ايران لها تاريخ حافل بالمجازر ضد الأكراد منذ عهود حتى ما قبل الثورة الاسلامية الحاكمة حاليا ً،كان “مصطفي البرزاني “يصارع  في طهران حيث ممنوع على الأحزاب الكردية ممارسة حقها وتمثيلها لشريحة كبرى للأكراد الذين ناضلوا طويلا ً لكى يتعايشوا مع الامر الواقع لكنهم يصطدمون دائما ويُتهمون بأنهم خارجون عن واقعهم كضيوف لا اكثر.

ولم تكن سوريا مميزة في تأييدها للقضية الكردية بل اكثر من ذلك كان النظام السوري اثناء حكم الأسدين “الاب حافظ والابن بشار” ، يتعامل مع الحركات والمنظمات الكردية الوافدة من تركيا ومن العراق ومن ايران بما يتناسب مع مصالح النظام .وقضية “عبدالله اوجلان” أمين عام حزب العمال الكردستاني المحكوم عليه في سجون تركيا قد تم تدريبه في “سوريا وفي البقاع اللبناني “بعد ذلك عندما أُلقي القبض عليه وتم إعتقالهِ من جانب المخابرات الامريكية بالتعاون مع المخابرات السورية  تم تسليمه الى المخابرات التركية حسب تقاطع المصالح أنذاك .

ان السلطان التركي “الظالم والحاكم والجبار والقاتل والعنصري ” ؟ يستغل دائماً كافة الحجج من اجل البقاء في سلطةٍ متداولة ومعروفة للجميع في الإنتقام حتى من اقرب المقربين وتلك الطرق من الهيمنة على الحكم عريقة منذُ الامبراطورية العثمانية التي لم يعرفها أحداً على الإطلاق الا ويدلُ بالسبابة عن قتل الأخ لأخيه والتصفية الجسدية والخسيسة للخصوم مدونة ومعروفة ومن إبتكاراتها الخطيرة في اسلوبها “السخرة”  “الخازوق أشهرها “مهما كانت الظروف .

منذ السلطان “سليم الاول”  الى سلطان انقرة وإسطنبول اليوم لم يتغير شيئاً في الأسلوب سوى الإستقواء على الضعيف ها هو “رجب طيب اردوغان” الذي يتخفي بحزبه “العدالة والتنمية” الذي هو فعلاً مرادفاً لتنظيم “”الاخوان المسلمين”” المحظور .

اذاً كيف نستطيع ان نأمن على حياتنا تحت ظل حاكم من نوع اردوغان الذي إستغل ورقة الإنقلاب منذ أعوام ضارباً بعرض الحائط كل الوسائل الديموقراطية كما يعلم الجميع عندما زُجّ في السجون اكثر من “ستين الفاً ” مما يعتقد انهم مشبوهون في تعاونهم مع “فتح الله غولن “، المقيم في الولايات المتحدة الامريكية وهو المحرض المتهم الاول اثناء فترة الإنقلاب .

الاكراد سوف يبقون ورقة ضعيفة تتناقلها الدول الأربعة تلك الى جانب المجتمع الدولى الذي يتعاطي مع القضية الكردية حسب الواقع السياسي للمنطقة .

اخيراً ماذا قالت الادارة الامريكية عند بدأ العمليات العسكرية التي ادت الى اللحظة مصرع “المئات وآلاف الجرحي ” وتهجير اكثر من مئة وخمسين الف لاجئ .

صرح وزير الدفاع الامريكي “مارك أسبر “عن الصراعات الداخلية هي التي وصلت الى مداها العسكري ولدينا عملاء في المنطقة ننتظر فقط الإشارات ونحن مستعدون الى تقديم خارطة جديدة للعرب وللأكراد على حد سواء.

يعني ذلك ان المنطقة ذاهبة الى ابعد بكثير من مجزرة جماعية ليس الاكراد وحدهم الضحية بل مما يعنى حسب رؤية الخارجية الامريكية العملية العسكرية هي مناورة لكنهم الضعفاء الاكراد ضحيتها الأن.

المواقف الإنسانية لا ترتقى الى إعتبار المجازر الحالية ضد الاكراد سوى في اعلان هنا وبيان هناك واخرها المضحك المبكي في إيقاف التصدير للسلاح من قبل الدول التابعة للإتحاد الاوروبي الى تركيا فقط من باب التهديد يا للمهزلة،

عصام محمد جميل مروة ..

اوسلو في /١٣/ تشرين الاول اكتوبر /٢٠١٩/..

3 تعليقات

  1. يقول عصام مروة:

    اصديقي الاستاذ جِبْرِيل
    تحية دائمة لا تنقطع ا
    نعم انها اخر دناوة قد نجدها بكامل عهرها وسوادها وفظاظتهاالمقيتة خصوصاً مع التقاء المصالح
    الخبيثة والكبرى لتقاطع المكاسب عند الأقوياء .. نعم انهم من جديد الاكراد يتعرضون الى تصفية عرقية
    وتطهير من أشباههم في الفقر والهروب من منفى الى اخر لكن هذه المرة يُعدمون كأنهم خائنون ومنبوذون من المجتمع الذي يلفهم من جهاتهِ الأربعة . عندما نقول ان ايران والعراق وسوريا و تركيا
    هم يتشاركون المذبحة لم نتعدى على احد من تلك الحكومات الظالمة تلك ليس بحق الاكراد وحدهم بل
    بسلب حقوق وحرية شعوبهم ،،، استاذ جِبْرِيل مرورك لا يُنسيّ وهو مُقدر .. الى اللقاء دائماً

    اسمح لي استاذ جِبْرِيل ان تتقاسم الرسالة هَذِهِ مع جارك في خانة التعليقات
    الاستاذ شكري الغلبيشي
    بعد الأحداث الدامية التي تتابعها حسب اعتقادى من خلال ردّك على فحوى المقالة تعني الكثير من المسؤلية الأنسانية اولاً وأخيراً قد تتأنب الضمائر وتصحو من نومها العميق حول إستيقاظ البشرية
    جمعاء والوقوف الى جانب الشعب الكردي الذي يُذبحُ بسيوف الأشقاء !؟ يا للعار اين ذهب تعاضد الإنسانية اين هم المتشدقون في منظمات حقوق الإنسان!؟
    شكراً صديقي على رؤيتك وإخلاصك مع قضية الشعب الكردي
    الى اللقاء

  2. يقول Gabriel:

    الاخ الاستاذ عصام مروة المحترم
    تحية عطرة
    لا يخفى على احد ان السياسة تدعى بالـ”عاهرة” وما يحصل الان من عمليات عسكرية تركية على الاراضي السورية يدخل ضمن هذا “العهر السياسي” فاعطاء الضوء الاخضر من قبل ترامب هو نتيجة تفاهمات ما بين اعضاء حلف الاطلسي والتي تركيا من ضمنها. اما تصريحات ترامب ففيها المضحك الكثير، فتارة يقول انا احب الاكراد وتارة يقول ان الاكراد لم يساعدوننا في معارك النورماندي في الحرب العالمية الاولى، وهذه حقيقة حجج مضحكة، تدل ان هذه العملية مخطط لها ومن كافة الاطراف.
    الغريب في امر هذه العملية ان الاتراك يرون في الاكراد الذين يحاربون القاعدة وداعش ارهابيين، واميركا وحلفائها يرون ان القاعدة وداعش ارهابيين، وروسيا ترى ان الاثنين هم ارهابيين، ومع ذلك سمح للاتراك بمهاجمة من يهاجم القاعدة وداعش وتم سحب البساط من تحت اقدام الاكراد…. انها فعلا سياسة العهر صديقي العزيز عصام.
    تحياتي

  3. مع كل الاسف الشديد الدول الكبرا اليوم بدلاُ من مكان الاب او الجار او الصديق او الانسانية
    يبايعون اوطان اقوام دويلات من بينهم بالدولارات
    و المتضرر الاكبر الفقراء الاصليين اهل المنطقة
    والدول الكبرا من المتفرجين مثل عركة الديك وليست اكثر
    بالاخير يوزع الثروات المنطقة بيناتهم و بكيفهم وليست اي واحد مانع
    .لانة دمرهم الكل

    شكري غلبيش

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی