صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار الكنسية & ومواضيع دينية, العام » بيان من لجنة الحوار اللاهوتي بين الكنيستين الكاثوليكية وكنيسة المشرق الاشورية، حول الحوار الرابع بين الكنيستين

نينوى.نو/عن/مكتب الإعلام والثقافة لكنيسة المشرق الآشورية في سيدني

روما 22 نوفمبر 2019

عقدت جلسة عامة للجنة الحوار اللاهوتية المشتركة، بين الكنيسة الكاثوليكية وكنيسة المشرق الآشورية للفترة من 21-22/11/2019 في المجلس البابوي لتعزيز الوحدة المسيحية في روما.

وتناولت هذه الدورة الرابعة، ما جاء في الحوار الثالث بين الكنيستين حول مفهوم سر الكنيسة في تقاليد الكنيستين.

ترأس لجنة الحوار من كنيسة المشرق الاشورية، غبطة المطران مار ميلس زيا، الوكيل البطريركي لكنيسة المشرق الآشورية لأبرشيات أستراليا ونيوزلندا ولبنان ونيافة الأسقف يوهان بوني، أسقف أبرشية آنتڤيرپ.

في يوم الخميس المصادف 21/11/2019 رحّب الأب برايان فاريل، أمين المجلس البابوي لتعزيز الوحدة المسيحية بأعضاء اللجنة المشتركة في الاجتماع السنوي، حيث واصلت اللجنة عملها على المرحلة الثالثة من الحوار التي تمّ اقرارها عام 2017 حول المواضيع التي تعكس طبيعة الكنيسة ورسالتها، وعمل الروح القدس في الكنيسة ودستورها.

واستذكر اعضاء اللجنة وبامتنان الذكرى 25 لتأسيس اللجنة المشتركة بالتزامن مع الاعلان المسيحاني المشترك الذي وقعه الراحلان، البابا يوحنا بولس الثاني والبطريرك مار دنخا الرابع في 11/11/1994.

وقدم أعضاء اللجنة ستة بحوث عن صورة الكنيسة الموجودة في كلا تقليدي الكنيستين وكل منهما قد طور مفهوماً مكملاً لسر الكنيسة شمل: جسد المسيح، الراعي وقطيعه، الأم، سفينة الخلاص، العروس والعريس تجمع المؤمنين والمستشفى الروحي.

ويوفر هذا الحوار، فرصة لاستزادة التعلم الكنيستين، بعضها مع بعض في ما يخص حقول، التأريخ، اللاهوت، القانون الكنسي، الليتورجيا والروحانيات. فعلى الرغم من الاختلاف  اللاهوتي والتراثي فان أسس الإنجيل مشتركة الى جانب الكهنوت والخلافة الرسولية.

تتمثل أعمال المرحلة الثالثة من الحوار بين الكنيستين ، في كيفية تفهم وتلقي الصيغ المميزة لسر الكنيسة.

كما تلقى أعضاء اللجنة المشتركة، وبشكل رسمي، تقارير عن وضع المسيحيين في الشرق الأوسط والذي يزداد صعوبة، حيث صلّى الأعضاء من أجل اخوانهم في الأراضي التي شهدت مهد المسيحية وعقدوا العزم على جعل الوضع أكثر تعريفاً في أبرشياتهم.

انضم أعضاء اللجنة لاحقاً إلى الكاردينال  كورت كوتش، رئيس المجلس الحبري لتعزيز الوحدة المسيحية في صلاة مسكونية، احتفالاً بالإعلان المشترك بشأن عقيدة التبرير في دير سانت أنسيلمو، ومن ثم تمت دعوة أعضاء اللجنة لتناول العشاء من قبل مجموعة البندكتيين.

ومن المؤمل ان تعود اللجنة للحوار مجدداً في شهر تشرين الثاني من عام 2020.

تضمن وفد كنيسة المشرق الأشورية الى جانب غبطة المطران مار ميلس زيا، نيافة الأسقف مار أبرم اثنييل، أسقف الكنيسة على سوريا، نيافة الأسقف مار آوا روئيل، أسقف كاليفورنيا، نيافة الأسقف مار يوحنا يوسف، أسقف الكنيسة في الهند، والأركذياقون وليم توما والخورأسقف جورج توما.

بينما ضمّ وفد الكنيسة الكاثوليكية كل من، نيافة الاسقف أنطوان أودو، أسقف حلب للكلدان، نيافة الأسقف فرانسيس قلابات، أسقف  ابرشية مار توما الرسول للكلدان في ميشغان القس توماس بايما، مدير جامعة سانت ماري، الأستاذة الدكتور تيريزا هاينثالير، الأستاذة الفخرية لكلية الدراسات العليا للفلسفة واللاهوت في كلية سانكت جورجين، والأب القس هياسينثي ديستيفيل، البروتوكول الاختياري مجلس، ولم يتمكن الأسقف أثنيل ، والأسقف قلابات والأركذياقون توما من الحضور إلى هذا الاجتماع.

حضر الدورة أيضاً، وبصفة مراقب، الأب القس جيجيمون بوثوفيتيلكالام ، من كلية يسوع الدولية.

© 2019 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی