صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار شعبنا, العام » ثلاثة وسبعون عاما على رحيل الاب انستاس الكرملي علم من علماء المسيحيين العراقيين تمر ذكراه بصمت

نينوى.نو/ عنكاوا كوم –سامر الياس سعيد

تمر  اليوم  ذكرى صامتة لرحيل ابرز علماء اللغة العربية من المسيحيين اذ يعد الاب انستاس الكرملي  الذي اسمه الكامل هو بطرس جبرائيل يوسف عواد داعيا للتصحيح اللغوي والحفاظ على اللغة العربية. وألف معجماً سماهُ المساعد يقول عن سبب تأليفه: منذ أخذنا نفهم العربية حق الفهم، وجدنا فيما كنا نطالع فيه من كتب الأقدمين والمولدين والمعاصرين ألفاظا جمة ومناحي متعددة، لا أثر لها في دواوين اللغة. ولهذا رأينا في مصنفات السلف نقصا بينا، فأخذنا منذ ذلك الحين بسد تلك الثغرة وقد ظل هذا الكتاب مخطوطاً سنوات طويلة بعد وفاة مؤلفه، ولم ير النور إلا في عام /1972م حيث صدر المجلد الأول منه وولد الكرملي  عام 1866 وتوفي في 7 كاوون الثاني (يناير  من عام 1947 وكان الكرملي قد  وضع كتباً مهمة وأبحاثاً جديدة عن اللغة العربية. كان يرى في الخروج على اللغة العربية خطئاً لا يمكن قبوله أو التساهل فيه. وساهم في عملية التعريب، وأصدر مجلتين وجريدة. وتميزت مجلة لغة العرب التي أصدرها في عام 1911م، بأبحاثها الأدبية والتاريخية، ومن أبرز المؤلفين والكتاب الذين كتبوا فيها الأستاذ مصطفى جواد، والأستاذ محمد بهجة الأثري، والمؤرخ عبد الحميد عبادة، وهبة الدين الشهرستاني، ويوسف رزق الله غنيمة، وغيرهم من مفكري ومثقفي بغداد في تلك الفترة وعرف عن الكرملي ايضا مجلسه الذي استقطب نخب مثقفة  حيث كان يعقد  يوم الجمعة في دير الآباء الكرمليين في محلة سوق الغزل ببغداد، وكان يتردد عليه أساطين اللغة العربية وعلمائها وأعيان البلد على اختلاف مللهم ونحلهم، ومن رواد المجلس الشيخ جلال الحنفيوتغيب عن  التقطاعات الرئيسية المزدانة بشخوص مهمة من علماء العراق  تمثال يليق بقامة الاب الكرملي  فيما تتناثر  مبادرات بسيطة تلقي الضوء عن منجزه الفكري الذي مايزال يزين المكتبات  وتتسابق دور النشر في ابراز تلك العنلوين التي قدمها الكرملي خلال سني حياته التي نذرها لاحياء الفكر  واللغة …

© 2020 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی