ضرب طرفا اقليم الباسك ريال سوسييداد واتلتيك بلباو بقوة في الدور ربع النهائي باقصائهما عملاقي الكرة الاسبانية ريال مدريد وبرشلونة من الدور ربع النهائي من مسابقة كأس اسبانيا لكرة القدم الخميس.

(نينوى.نو/عن/ايلاف)فقد الحق سوسييداد بريال مدريد خسارة صادمة 3-4 في معقله على ملعب سانتياغو برنابيو في اقوى مفاجآت هذه المسابقة، قبل ان يحذو حذوه اتلتيك بلباو بفوز قاتل على برشلونة بهدف سجله ايناكي وليامس في الوقت بدل الضائع.

في المباراة الاولى، تقدم الفريق الباسكي بهدف وحيد في نهاية الشوط الاول سجله النروجي مارتن اوديغارد المعار من ريال مدريد بالذات (22)، قبل ان يضيف السويدي الشاب الكسندر ايزاك هدفين سريعين (54 و56) وينهي ميكل مورينو مهرجان الاهداف لفريقه (69)، اما اهداف ريال مدريد فجاءت بعد فوات الاوان تقريبا عن طريق البرازيلي مارسيلو (59) ومواطنه رودريغو (81) وناتشو (90+3).

ودخل مدريد المباراة وهو يتمتع بسجل رائع على ملعبه اذ لم يخسر في اخر 21 مباراة (15 انتصارا و6 تعادلات) في مختلف المسابقات، لكن سوسييداد لقنه درسا وخرج بفوز مستحق. كما انها المرة الاولى التي يمنى فيها مرمى ريال مدريد باربعة اهداف باشراف مدربه زين الدين زيدان.

وبات ريال سوسييداد صاحب ثالث مفاجأة في هذا الدور بعد ان افتتح فالنسيا حامل اللقب ربع النهائي بتوديع المسابقة بعد خسارته أمام غرناطة 1-2 الثلاثاء، ليلحق به فياريال الأربعاء بسقوطه أمام مضيفه ميرانديس من الدرجة الثانية 2-4.

اختار زيدان تشكيلة معدلة بعض الشيء لخوض المباراة، فبالإضافة إلى غياب البلجيكي ادين هازار والويلزي غاريث بايل المصابين، فإن زيدان استبعد كل من الحارس الدولي البلجيكي تيبو كورتوا واللاعبين دانيال كارفاخال والفرنسي رافاييل فاران والبرازيلي كاسيميرو، فيما ظل الكرواتي لوكا مودريتش أفضل لاعب في العالم عام 2018 على دكة الاحتياط حتى بداية الشوط الثاني.

وقال زيدان “يجب ان نكون صريحين، الخسارة مؤلمة. ارتكبنا اخطاء عديدة ولم نكن جيديين في الشوط الاول لا سيما من ناحية الضغط على الفريق المنافس. واجهنا صعوبات لكن سوسييداد لعب بطريقة جيدة”.

واضاف “حتى عندما تخلفنا في الشوط الثاني 1-4 لم نستسلم وقمنا برد فعل لكن ذلك لم يكن كافيا. هذه هي كرة القدم. الموسم لا يزال طويلا وشاقا. لدينا مباراة الاحد ويتعين علينا التفكير بها”.

الهدف الأول جاء بعد سلسلة تمريرات بدأها حارس المرمى حتى وصولها إلى ايزاك الذي سدد من على مشارف منطقة الجزاء، فصدها الحارس الفرنسي ألفونس أريولا لترتد إلى أوديغارد المعار من ريال مدريد فسددها بين ساقيه (22).

وكاد أوديغار أن يسجل الهدف الثاني لكن تسديدته لم تكن دقيقة (31).

وتكفل أليكس ريميرو حارس سوسييداد بالذود عن مرماه في فرصتين متتاليتين حيث أبعد تسديدة البرازيلي فينيسيوس جونيور من مشارف منطقة الجزاء لتصل إلى الفرنسي كريم بنزيمه الذي سددها قوية أبعدها الحارس إلى ركنية (38).

وهز ايزاك شباك ريال مدريد، بعد حركة أكروباتية جميلة وضع فيها الكرة بعيدا عن متناول رايولا (54) معززا تقدم فريقه، وسرعان ما اضاف اللاعب ذاته الثالث لفريقه بتسديدة على يمين الحارس (58).

وقلص مارسيلو الفارق إلى 1-3، بعد أقل من دقيقة واحدة من تسديدة قريبة (59).

ووجه مورينو طلقة الرحمة على ريال مدريد بتسجيله الهدف الرابع من تسديدة من مسافة قريبة مستفيدا من التمريرة العرضية لايزاك (69).

وقلص رودريغو الفارق إلى هدفين بتسجيله الثاني للميرينغي في المرمى الفارغ من حارسه، بعدما كان فينيسيوس قد سحبه إثر مجهود فردي رائع (81).

ولم ينفع الهدف الثالث الذي سجله ناتشو من تسديدة من حدود نقطة الجزاء في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل عن ضائع من منع فريقه من توديع المسابقة.

وطرد الحكم لاعب سوسييداد أندوني غوروسابيل لنيله البطاقة الصفراء الثانية (90+5).

-بلباو يسقط برشلونة بالضربة القاضية-

وفي المباراة الثانية على ملعب سان ماميس، خرج برشلونة الاكثر تتويجا بهذه المسابقة (30 مرة) ووصيف النسخة الاخيرة بخفي حنين على يد اتلتيك بلباو بخسارته امامه صفر-1. وكرر اتلتيك بالتالي فوزه على الفريق الكاتالوني بعد ان هزمه في الدوري المحلي في المرحلة الاولى في اب/اغسطس الماضي.

وجاء هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع وحمل توقيع ايناكي وليامس.

وقرر مدرب برشلونة كيكي سيتيين وضع المهاجم الفرنسي انطوان غريزمان على دكة اللاعبين الاحتياطيين واشرك الشاب انسو فاتي بدلا منه.

وخاض برشلونة المباراة وسط مشاكل داخلية بعد انتقاد المدير الرياضي في النادي الفرنسي اريك ابيدال اللاعبين واشار الى ان بعضهم “لم يكن راضيا عن المدرب السابق ارنستو فالفيردي ولا يعملون بما فيه الكفاية” قبل ان يقال من منصبه ويحل سيتيين بدلا منه منتصف الشهر الماضي.

ورد عليه قائد الفريق ميسي بالقول “يتعين على المسؤولين في الادارة الرياضية ان يتحملوا مسؤولياتهم ايضا والقرارات التي يتخذونها”.

كما يعاني الفريق الكاتالوني من اصابات لا سيما في خط الهجوم بغياب الاوروغوياني لويس سواريز الذي خضع لعملية جراحية في ركبته الشهر الماضي وسيغيب حتى منتصف ايار/مايو المقبل، والفرنسي عثمان ديمبيلي الذي سيخضع بدوره لعملية جراحية في 11 الحالي لاصابة بتمزق عضلي حاد في الفخذ سيبعده على الارجح حتى نهاية الموسم الحالي.

ملخص مباراة ريال مدريد وريال سوسييداد:

ملخص مباراة برشلونة واتلتيك بلباو: