صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار العراق و العالم, العام » “شلع قلع واللي قالها وياهم”.. عراقيات يتظاهرن في بغداد ومدن الجنوب

نينوى.نو/ وكالات

انطلقت الخميس في بغداد ومحافظات عراقية جنوبية تظاهرات حاشدة نظمتها نساء للتعبير عن دعم الاحتجاجات ورفض حملات التشوية التي طالت النساء المشاركات في التظاهرات المناهضة للحكومة.

في بغداد تجمعت مئات النسوة قرب نفق السعدون وتحركن باتجاه ساحة التحرير مركز الاحتجاج في بغداد، ورددن هتافات “صوتج ثورة وليس عورة” و “شلع قلع والكالها وياهم” (شلع قلع والذي قالها معهم) في إشارة لرجل الدين مقتدى الصدر.

١٬١٢٩ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

وفي البصرة جنوب العراق خرجت تظاهرة مماثلة انطلقت من منطقة الجبيلة باتجاه ساحة البحرية، للتأكيد على أهمية مشاركة النساء في الاحتجاجات ودعم مطالب المتظاهرين.

شباب التغيير #العراق@YcIraq

تظاهرات محافظة للمطالبة بإسقاط العملية السياسية
قناتنا على التليغرام : http://t.me/YCiraq 

فيديو مُضمّن

مشاهدة تغريدات شباب التغيير #العراق الأخرى

وفي الناصرية نظمت مئات النساء تظاهرة حاشدة في ساحة الحبوبي لدعم الاحتجاجات ورددن شعارات منددة بالطبقة السياسية من بينها “أنا الولائي للوطن مو (ليس) أنت”.

شباب التغيير #العراق@YcIraq

أني الولائي للوطن انته منو قبل قليل
قناتنا على التليغرام : http://t.me/YCiraq 

مشاهدة تغريدات شباب التغيير #العراق الأخرى

وكانت مجموعة من الناشطات العراقيات دعون في وقت سابق إلى تنظيم تظاهرات نسوية ردا على الهجمات الإعلامية التي طالت النساء المشاركات في الاحتجاجات.

وتزامنت الدعوة للتظاهرة مع سلسلة تغريدات أطلقها رجل الدين مقتدى الصدر ومقربون منه تدعو لمنع الاختلاط بين الجنسين في ساحات التظاهر، وتتهم بعض النساء المتواجدات هناك بارتكاب أعمال “منحرفة”.

كما تزامنت مع سلسلة اعتداءات تعرضت لها فتيات شاركن في الاحتجاجات هذا الأسبوع والأسبوع الماضي، من بينها حالة طعن بالسكين طالت فتاة كانت تتواجد في احدى الخيام بساحة التحرير وسط بغداد الثلاثاء، واتهم أنصار الصدر بالوقوف خلفها.

وشاركت النساء العراقيات بقوة في الاحتجاجات التي انطلقت في الأول من أكتوبر، وكان لهن دور كبير في ادامة زخم التظاهرات سواء من خلال قيامهن بتوفير الخدمات الصحية للمحتجين أو الدعم اللوجستي.

وتعرضت العديد من الناشطات لعمليات اغتيال واختطاف يعتقد أن ميليشيات عراقية موالية لإيران تقف خلفها.

ومؤخرا برز اسم ميليشيا سرايا السلام أو “القبعات الزرقاء” التابعة لمقتدى الصدر بعمليات استهداف المحتجين في العراق خاصة بعد تكليف محمد توفيق علاوي بمهمة تشكيل الحكومة، وهي خطوة باركها الصدر.

وتسببت الاحتجاجات المناهضة للحكومة وللنفوذ الإيراني في العراق في مقتل أكثر من 500 متظاهرا وإصابة نحو 25 ألفا آخرين، نتيجة استخدام قوات الامن العراقية قنابل الغاز والرصاص الحي لتفريق المحتجين.

كما سقط عشرات المحتجين نتيجة هجمات مسلحة شنتها ميليشيات عراقية موالية لإيران استهدفت ساحات الاحتجاج في بغداد والبصرة والناصرية والنجف ومدن أخرى.

اكتب تعليق

© 2020 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی