صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبارالرياضة, العام » أتالانتا يضع قدما في ربع النهائي ولايبزيغ يُسقط توتنهام

Atalanta’s Swiss midfielder Remo Freuler (L) celebrates after scoring during the UEFA Champions League round of 16 first leg football match Atalanta Bergamo vs Valencia on February 19, 2020 at the San Siro stadium in Milan. (Photo by Vincenzo PINTO / AFP)

أتالانتا يضع قدما في ربع النهائي

واصل أتالانتا مشاركته التاريخية في مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم بوضعه قدما في الدور ربع النهائي إثر فوزه الكبير على ضيفه فالنسيا الإسباني 4-1 الأربعاء على ملعب “سان سيرو” في ميلانو في ذهاب الدور ثمن النهائي.

وسجل الهولندي هانز هاتبوير (16 و62) والسلوفيني يوسيب ايليسيتش (42) والسويسري ريمو فرولر (57) أهداف أتالانتا، والروسي دينيس تشيريشيف (66) هدف فالنسيا.

ويلتقي الفريقان إيابا في 10 آذار/مارس المقبل على ملعب “ميستايا” في فالنسيا.

وواصل أتالانتا مغامرته في مشاركته الأولى في المسابقة القارية العريقة وبات على مشارف الدور ربع النهائي بفضل ثنائية للاعب وسطه هاتبوير.

وفجر أتالانتا مفاجأة من العيار الثقيل بحجزه بطاقته إلى الدور ثمن النهائي بعدما خسر مبارياته الثلاث الأولى في دور المجموعات بل أن غلته كانت نقطة واحدة في مبارياته الأربع الأولى قبل أن يحقق فوزين متتاليين ويضمن المركز الثاني في مجموعته خلف مانشستر سيتي الانكليزي.

وأبقى مدرب أتالاتنا جان بييرو غاسبيريني على المهاجم الكولومبي دوفان زاباتا، صاحب أول هدف للنادي في مشاركته الأولى في المسابقة القارية العريقة، على مقاعد الاحتياط لتعافيه للتو من اصابة ابعدته عن الملاعب لمدة ثلاثة اشهر.

من جهته، أبقى مدرب فالنسيا البير سيلاديس على المهاجم الدولي الفرنسي السابق كيفن غاميرو على دكة البدلاء، معززا خطي الدفاع والوسط في مواجهة أقوى خط هجوم في الدوري الإيطالي (63 هدفا في 24 مباراة).

وضغط أتالانتا منذ البداية وكاد يفعلها مبكرا عندما سدد القائد الأرجنتيني أليخاندرو غوميز كرة قوية من ركلة حرة غير مباشرة حركها له ايليسيتش مرت فوق العارضة بسنتمترات قليلة (4).

وأنقذ الحارس خاومي دومينيش مرماه من هدف محقق بابعاده تسديدة قوية للكرواتي ماريو باساليتش من انفراد داخل المنطقة الى ركنية (8).

ونجح المدافع الهولندي هانز هاتبوير في منح التقدم لأتالانتا عندما استغل كرة عرضية من داخل المنطقة للقائد غوميز تابعها بيمناه من مسافة قريبة على يمين الحارس دومينيش (16).

وكاد الألماني روبن غوسنز يضيف الهدف الثاني من تسديدة قوية من داخل المنطقة في الشباك الخارجية (21).

واندفع فالنسيا بحثا عن التعديل مستغلا تراجع لاعبي أتالانتا إلى الدفاع، وحرم القائم الايسر الضيوف من ادراك التعادل برده تسديدة من مسافة قريبة وانفراد لفيران توريس (30).

وتلقى الدولي البرتغالي غونزالو غيديش كرة على طبق من ذهب من المدافع خوسيه لويس غايا خلف الدفاع فتوغل داخل المنطقة فلعبها عرضية قوية لم تجد من يتابعها داخل المرمى (35).

– ثنائية هاتبوير –

ورد أتالانتا بتسديدة قوية للهولندي مارتن ديرون من حافة المنطقة فوق العارضة (37).

وعزز اتالانتا بهدف ثان عبر ايليسيتش بعد تلقيه كرة من باساليتش عند حافة المنطقة فهيأها لنفسه بيسراه وتوغل داخلها قبل ان يطلقها بيسراه قوية في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس (42).

وأهدر كارلوس سولير فرصة تقليص الفارق مطلع الشوط الثاني عندما تلقى كرة عرضية زاحفة من توريس تابعها بيسراه من مسافة قريبة بجوار القائم الأيسر (51).

ووجه فرولر الضربة القاضية لفالنسيا بتسجيله الهدف الثالث بتسديدة قوية رائعة بيمناه من خارج المنطقة أسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس دومينيش (57).

وأنقذ الحارس بيارلويجي غوليني مرماه من هدف تقليص الفارق بتصديه لتسديدة قوية (60).

وأضاف هاتبوير هدفه الشخصي الثاني والرابع لفريقه عندما تلقى كرة خلف الدفاع في منتصف الملعب من باساليتش فانطلق بسرعة كبيرة وتوغل داخل المنطقة قبل ان يسددها بيمناه داخل مرمى دومينيش (62).

وسجل تشيريشيف هدف تقليص الفارق بعد دقيقتين من دخوله مكان غيديش، بتسديدة قوية بيسراه من خارج المنطقة (66).

وكاد تشيريشيف يضيف الهدف الثاني بتسديدة من داخل المنطقة تصدى لها الحارس غوليني (70).

ملخص مباراة أتالانتا وفالنسيا:

لايبزيغ يُسقط توتنهام

خرج لايبزيغ الالماني بفوز من مواجهته الاولى أمام ناد انكليزي في تاريخ دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عندما تغلب على مضيفه توتنهام، وصيف بطل الموسم الماضي، 1-صفر الأربعاء في لندن في ذهاب الدور ثمن النهائي.

وسجل الدولي الالماني تيمو فيرنر هدف الفوز من ركلة جزاء في الدقيقة 58.

وهي المشاركة الثانية فقط للايبزيغ في المسابقة القارية الاسمى بعد موسم ما قبل الماضي، والاولى له في الادوار الاقصائية.

وكان لايبزيغ تحت اشراف المدرب يوليان ناغلسمان الذي استلم المهام مطلع الموسم، الطرف الافضل في الشوط الاول حيث وصل استحواذه للكرة الى نسبة 63% معتمدا على التمريرات القصيرة المتقنة، فيما تأثر توتنهام بغياب مهاجمه الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين بسبب كسر في الذراع اليمنى، سيضطره للخضوع لعملية جراحية والابتعاد عن الملاعب لفترة طويلة حيث اعتبر مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو أن موسمه انتهى.

وشكل غيابه ضربة قاسية لتوتنهام، اذ تزامن مع تواصل غياب المهاجم هاري كاين ولاعب الوسط الفرنسي موسى سيسوكو منذ أسابيع، والمتوقع ان يستمر حتى نيسان/أبريل.

وأشرك مورينيو الارجنتيني جيوفاني لو سيلسو (23 عاما) في التشكيلة الاساسية بدلا من سون، علما بأن سبيرز حول عقد اعارته من ريال بيتيس الاسباني في بداية الموسم الى عقد دائم في سوق الانتقالات الشتوية.

وقام لايبزيغ، ثاني ترتيب الدوري الالماني بفارق نقطة عن بايرن ميونيخ، بانطلاقة صاروخية للمباراة عندما هدد التشيكي باتريك شيك، المعار من روما الإيطالي، المرمى بعد 26 ثانية فقط حين سدد كرة من على مشارف المنطقة مرت بجانب القائم الايسر، قبل أن ترتطم كرة الاسباني أنخيلينيو، المعار من مانشستر سيتي الانكليزي منذ أواخر كانون الثاني/يناير الفائت، بالقائم الآخر بعد أقل من دقيقة.

لم يتأخر سبيرز للرد عن طريق الهولندي ستيفن بيرغوين بعد أن وصلته الكرة من لو سيلسو، الا ان الحارس المجري بيتر غولاتشي تألق في التصدي للمحاولة (8).

وكان فيرنر قريبا من افتتاح التسجيل من تسديدة قريبة لولا تألق الحارس الفرنسي هوغو لوريس (36).

ودخل توتنهام الى الشوط الثاني بعزم أكبر وكان البرازيلي لوكاس مورا قاب قوسين من افتتاح التسجيل بعد عرضية من العاجي سيرج اورييه عن الجهة اليمنى الى باب المرمى تصدى لها الحارس غولاتشي ببراعة (48).

وسجل فيرنر، ثاني ترتيب هدافي البوندسليغا (20 خلف مهاجم بايرن البولندي روبرت ليفاندوفسكي مع 23)، الهدف الوحيد في اللقاء من ركلة جزاء تحصل عليها النمسوي كونراد لايمر اثر عرقلة من الويلزي بن يفيس، أسكنها الدولي الألماني على يمين لوريس (58).

وهد لو سلسو، أفضل لاعبي أصحاب الارض، مجددا مرمى غولاتشي من تسديدة زاحفة من خارج المنطقة (61).

واقترب الضيوف من تسجيل هدفهم الثاني بعد هجمة مرتدة متقنة على الجهة اليسرى من أنخلينيو الذي مرر الكرة الى منتصف المنطقة، فموهها فيرنر لتصل الى لايمر الذي سددها نحو المرمى الا ان لوريس كان على الموعد وأنقذ مرماه (62).

وأثبت غولاتشي علو كعبه مجددا عندما تصدى لضربتين حرتين متقنتين للو سيلسو (73) والبديل الارجنتيني ايريك لاميلا (86).

وواصل سبيرز ضغطه في الدقائق الاخيرة وكان قريبا من ادراك التعادل الا ان رأسية مورا مرت فوق العارضة (89) ليخرج خالي الوفاض قبل لقاء الاياب في العاشر من آذار/مارس المقبل في ألمانيا.

ملخص مباراة لايبزيغ وتوتنهام:

© 2020 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی