صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » سلامٌ مِنَّ اللهِ عليكمُ(٧) الإنسانية والرأسمالية ومواجهة خطر kovid19 /عماد السامرائي

عماد السامرائي

سلامٌ مِنَّ اللهِ عليكمُ(٧)

الإنسانية والرأسمالية ومواجهة خطر kovid19

الفايروس الخطير kovid19 كما أحدث تغيراً كبيراً ومباشراً على الحياة الاجتماعية فأنه بالتأكيد سوف يحدث تغيرات كبيرة في خارطة العالم الإنسانية والاقتصادية على مستوى العالم ككل وعلى الدولة الواحدة بشكلها المنفرد، ولو استعرضنا هنا الحدث بشكل عام لحد تاريخ اليوم لوجدنا أن الدول استقبلته وتعاملت معه بأشكال مختلفة ويمكن تقدير ذلك من خلال مجموعة من المعطيات على أرض الواقع وداخل كل دولة،وبالتالي يمكننا أن نصنف ذلك التعامل من حيث المبدأ الى نوعين هما أنساني وأخر أقتصادي، وإذا ما استعرضنا وبشكل سريع التقارير اليومية التي تدلي بها علينا شبكات الأخبار ومن خلال النتائج الأخير وبوحدة قياس الضرر الذي شكله هذا الفايروس على مختلف شعوب العالم نجد هناك أن الدول التي حملت الأمر على محمل الجد وتعاملت مع شعوبها بأولوية الإنسانية هي تلك الدول ( والحكومات ) التي سوف تعمر طويلاً وتتقدم لان هذه الشعوب هي بالتالي سوف لا تبقى شعوب حاملة لهذا الفايروس لانها تحمل مبدأ الحياة أولاً والذي هو أقوى بكثير من هذا الفايروس،حيث نجدها سرعان ما تبدا بصراعاتها مع سباق الزمن يداً بيد مع حكوماتها لتحافظ على زهوها وتقدمها وأعادة أمجادها، أما الدول الاخرى التي تحملُ في افكارها وعقيدتها أيدولوجية الرأسمالية واخذت تقيس الأمور على مقياس الربح والخسارة والانهيار الاقتصادي نجدها هنا قد أخطأت في التشخيص بشكل العلاج لهذا الوباء عندما وضعت في ترتيب أولوياتها الجانب الاقتصادي لأن شعوبها بالنهاية سوف تستفيق يوماً ما من هول الصدمة وبعد أن تضع هذه الازمة أوزارها وتعود الحياة الى طبيعتها، سوف تحاول أما على شكل فردي أو على شكل المجموعات الحزبية بأظهار ردود أفعالها السلبية والتي سرعان ما تتحول الى سلوك أو مجموعة تصرفات محاولةً النيل من هذا النظام الذي تجاهل كل القيم الإنسانية وركز كل جهده على الحفاظ على هيبة الرأسمالية وحياة مكوناتها الافتراضية .

عماد السامرائي
٢٤/٣/٢٠٢٠
أوسلو / النرويج

© 2020 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی