صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » من لا يَرحم لا يُرحم . الراحمون يرحمهم الرحمن .علي موسى الموسوي

علي موسى الموسوي

اوسلو/ النرويج

ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ………. الرحمة هي بلسم العلاقات مع الآخرين وروح الاتصال الصحيح وبدونها تصبح الحياة جافة جدًا وتفقد قيمتها ولا يصبح للاتصال معنى ولا روح في علاقاتك وأتصالاتك الرحمة أن تشعر بالآخرين وتحب الخير لهم وتقدر مشاعرهم وترى أحوالهم وظروفهم …….

لو تراحم الناس فيما بينهم ما كان في الوجود محتاج إن مجتمعنا يضم في تركيبته كل هذه الشرائح ولعل فئة الفقراء في انتشار مذهل ولكن رب قائل يقول لكل ظاهرة سبب …

وأن ظاهرة الفقر تمس فئات عديدة وللقضاء عليها لا بد من تكاثف الجهود وعلى الأغنياء أن يلعبوا دورهم للتخفيف من المأساة ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء .

وهذه الظواهر التي نشاهدها من أصحاب المحلات في الوقت الراهن وهم يضعون أماكن مخصصة للمحتاجين ويضعون فيها مواد غذائية توزع مجانا والبعض يذهب لبيوتهم من أجل زرع البسمة على وجوههم كل هذا دليل على الرحمة في قلوب هؤلاء علماً أن الرحمة لاتشترى ولا تلقن بل هي مستقرة في أعماق القلوب النقية لكل منا رسالة ،

لكل منا بصمة تختلف لتنويع الأدوار وتبادل المهمات والمنافع وأكمال سلسلة الحياة كن كالمطر تروي زهرة تسقي بذرة تمنح أملا تغرس فكرة تعطي ثمرة تقدم خيرا تسعد قلبا ترسم ضحكة تصنع الجمال والإحسان وكن رسول للمحبة والسلام وكن غيمة تمطر عطاء أو وردة بيضاء تبث أريج الخير أينما حلت خير الناس أنفعهم للناس هكذا يكون جمال الحياة بالتعاون والرحمة والعطف لأنها صفات الانسانية وجوهرها والأنسانية ليست دين أنما رتبة يصل لها بعض البشر .

© 2020 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی