صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبارالرياضة, العام » بي ان سبورتس القطرية تطلب تحقيقا في صفقة استحواذ مستثمرين مدعومين من السعودية على نيوكاسل الانجليزي

(BBC/Nineveh.no)دعت شبكة “بي إن سبورتس” القطرية، أحد أكبر شركاء الدوري الانجليزي الممتاز، لإجراء تحقيق كامل في صفقة استحواذ تحالف مدعوم من السعودية على نادي نيوكاسل يونايتد بقيمة 300 مليون جنيه استرليني.

وكتب يوسف العبيدلي، الرئيس التنفيذي لمحطة بي إن سبورتس beIN العملاقة ومقرها قطر، رسالة إلى رؤوساء أندية الدوري الانجليزي الممتاز اتهم فيها الحكومة السعودية بـ”تسهيل سرقة حقوق بث مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز، وبالتالي العائدات التجارية للأندية، عن طريق دعمها لخدمة قرصنة واسعة النطاق عبر قناة بي أوت كيو”.

وأضاف العبيدلي في رسالة إلى الرئيس التنفيذي للدوري الإنجليزي الممتاز، ريتشارد مارسترز “ليس من المبالغة القول إن مستقبل اقتصاد كرة القدم أصبح على المحك”.

وتنقل قناة بي أوت كيو (beoutQ) مباريات رياضية بصورة غير قانونية، بشكل رئيسي داخل السعودية، رغم أن حقوق بث المباريات في المنطقة تملكها شبكة بي إن سبورت، التي عقدت صفقة مع الدوري الانجليزي الممتاز لمدة ثلاث سنوات، بقيمة 400 مليون جنيه استرليني.

وسعت الهيئات المسؤولة عن كرة القدم حول العالم إلى إغلاق القناة السعودية ولكنها لم تفلح.

وتنفي هيئة عربسات للأقمار الصناعية أن تكون شركة بي اوت كيو تستخدم تردداتها للبث بصورة غير قانونية غير كما اتهمت شبكة بي إن سبورتس بأنها وراء “محاولات تشويه سمعة وحملات مضللة”.

“قضية ملحة”

ووصف العبيدلي في رسالته القضية بأنها ملحة، قائلا: “فيروس كورونا أدى إلى شلل اقتصادي في مجال الرياضة، ويحدث كل هذا في وقت تحتاج فيه الأندية الكروية لأن تحمي عائداتها من البث بكل الطرق”.

ومن المعروف أن الصندوق الاستثماري السيادي السعودي سيملك 80 في المئة من نادي نيوكاسل ضمن تحالف يضم سيدة الأعمال أماندا ستيفلي والاخوان روبن.

ويمتلك مايك آشلي نادي نيوكاسل منذ عام 2007 وطرحه للبيع عام 2017.

وفي رسالته إلى ريتشارد مارسترز قال العبيدلي: “نرى أنه من الضروري قيام الدوري الإنجليزي الممتاز بفحص هوية المالك المحتمل وكل المديرين والمسؤولين وغيرهم من ممثلي الصندوق السيادي السعودي وأي مسؤول أو كيان سعودي مشارك في الصفقة”.

مدرجات بملعب نيوكاسل

نيوكاسل يونايتد كان في المركز الثالث عشر بجدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز عندما تم تعليق المسابقة في مارس/ آذار

وأضاف “هناك أسباب عدة لوجود مطالب من أطراف أخرى لإجراء تلك التحقيقات، فطلبنا هذا يستند، ببساطة، إلى ماضي السعودية وحاضرها في سرقة حقوق الملكية الفكرية منكم”.

وسيقرر مسؤولو الدوري الإنجليزي الممتاز ما إذا كانت مجموعة المستثمرين المدعومين من قبل الصندوق السيادي السعودي تطابق شروط تملك النادي، ومن المعروف أن مسؤولي الدوري الانجليزي في مرحلة مراجعة المستندات الخاصة بالصفقة وقد يستغرق الأمر أسبوعين أو ثلاثة.

وطلبت بي ان سبورتس القطرية من مسؤولي البريميرلييغ أن يضعوا في الاعتبار “دور السعودية المباشر في دعم شركة بي اوت كيو والتحديات التي يواجهها البريميرلييغ في اتخاذ أي إجراء لحماية حقوق الملكية الفكرية”.

ويأتي تحرك الشبكة القطرية في الوقت الذي لا تزال فيه الأزمة السياسية بين السعودية وقطر مستمرة.

ولا يبدو أن شبكة بي إن سبورتس ستعيد النظر في شراكتها مع البريميرلييغ، رغم أن المجموعة كانت قد هددت العام الماضي بسحب صفقتها مع الدوري الايطالي الممتاز احتجاجا على إقامة السوبر الإيطالي في السعودية.

وكانت منظمة العفو الدولية امنستي قد انتقدت في وقت سابق الصفقة المحتملة لشراء نيوكاسل.

وقالت مديرة المنظمة البريطانية كيت ألين في خطاب وجهته لمدير (البريميير ليغ) ريتشارد ماسترز “أعتقد أن هناك أسئلة صعبة وجدية يجب الحصول على إجابات لها لمعرفة ما إذا كان مالكو الصندوق الاستثماري الساعي لشراء نيوكاسل مناسبين للحفاظ على سمعة البطولة واللعبة”.

وأضافت كيت “ولي العهد السعودي بحكم سلطة الواقع وتحكمه في الاقتصاد السعودي وسيطرته على الصندوق السيادي الاستثماري سيصبح مالكا ومتحكما في نادي نيوكاسل، فكيف يكون ذلك أمرا إيجابيا لسمعة البطولة وصورتها الذهنية”؟.

ورفضت إدارة الدوري الإنجليزي الممتاز التعليق على رسالة المنظمة، كما تواصلت بي بي سي مع نادي نيوكاسل.

ومنذ فترة طويلة ومنظمة العفو الدولية – وهي منظمة غير حكومية تركز على حقوق الإنسان – تنتقد سجل المملكة العربية السعودية في هذا المجال، مشيرة إلى قضايا قديمة خاصة في مجال حقوق المرأة، ومعاملة المثليين، وتقييد حرية التعبير.

كما تعتقد أجهزة مخابرات غربية أن مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول من عام 2018 جاء بناءا على أمر ولي العهد – الأمر الذي ينفيه محمد بن سلمان.

كما تتهم المملكة “بالتبييض الرياضي”، وهو مصطلح مستخدم لوصف دول تحاول تطوير سمعتها دوليا من خلال الاستثمار في فرق كبرى أو استضافة أحداث رياضية هامة.

وجاء أيضا في رسالة منظمة العفو الدولية أن “ولي العهد يستخدم الأحداث والشخصيات الرياضية كوسيلة لتحسين سمعة المملكة بعد القتل المروع للصحفي جمال خاشقجي – العملية التي يعتقد لدرجة كبيرة أنها نفذت بموافقته”.

© 2020 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی