صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار العراق و العالم, اخبار النوادي والجمعيات, العام » وفاة اللاعب الدولي السابق احمد راضي بسبب كورونا

نينوى.نو/ وكالات

توفي لاعب المنتخب الوطني العراقي السابق، احمد راضي صباح اليوم متأثرا بإصابته بفيروس كورونا عن عمر ناهز الـ 56 في احد مستشفيات بغداد.

ويعتبر أحمد راضي هميش الصالحي، المولود في سامراء عام 1964 احد اهم اللاعبين العراقيين في ثمانيات وتسعينات القرن الماضي حيث برز كاحد اقوى لاعبي خط الهجوم على المستوى المحلي والاقليمي.

البداية مع الزوراء

بداية تألق راضي كانت مع نادي الزوراء في سن مبكر، بعدها تألق في كأس فلسطين للشباب التي كانت بداية شهرته العربية والتي أُقيمت في المغرب عام 1983 وبعدها لعب مع المنتخب الوطني وواصل تالقه مع المنتخب الأول حتى كان له دور بوصول العراق لنهائيات كأس العالم، كما حقق بطولة كأس الخليج عام 1988 مع المنتخب العراقي، وحصل على لقب هداف البطولة كما أُختير في هذا العام كأفضل لاعب في آسيا.

تفاصيل مسيرته المحلية

بدأ مع الزوراء عام 1982 ولعب معه عدة مواسم حتى عام 1985 حيث “اجبر” حسب قوله على اللعب مع نادي الرشيد وواصل ابداعه مع النادي حتى عام 1989 ليترك الرشيد عائدا إلى زوراء الذي ظل معه حتى عام 1993.

قدم راضي خلال هذه الفترة أفضل مواسمه واجمل اهدافه جعلته يستحق لقب أفضل لاعب محلي لـ 6 مواسم متتالية من 1987 إلى 1993، وحقق مع الزوراء العديد من الانجازات وفاز بعدها بلقب الدوري في موسم 1990-1991، وكان ذلك بفضل اهدافه مع ناديه الام حيث حصل لاحقا على لقب هداف الدوري موسم 1992-1993.

مع الوكرة القطري ثم العودة

في موسم 1993-1994 غادر أحمد راضي الدوري العراقي متوجها للدوري القطري حيث التحق بصفوف نادي الوكرة ولثلاث مواسم من عام 1993 إلى عام 1996 وتألق هناك كثيرا بعدها عاد إلى ناديه الام الزوراء ليلعب موسمين حتى عام 1998 لينهي مسيرته المحلية،

الهداف والمدرب

لعب أحمد راضي خلال مسيرته المحلية 125 مباراة سجله خلالها أكثر من مئة هدف، بعد اعتزاله اللعب محليا ودوليا اتجه راضي إلى التدريب حيث درب نادي الشرطة كما درب نادي القوة الجوية لفترة بسيطة ومنتخب الناشئين ونادي الزوراء الذي أصبح رئيسا له فيما بعد.

مع المنتخب الوطني

لعب راضي ايضا في صفوف المنتخب الوطني من عام 1982 حتى اعتزاله اللعب دوليا عام 1997 وسجل مع الفريق العراقي 65 هدفا في 121 مباراة، وهو صاحب الهدف الوحيد للعراق في نهائيات كاس العالم، والذي سجله في مرمى منتخب بلجيكا عام 1986، ويعتبر راضي الهداف الثاني لمنتخب العراق بعد اللاعب السابق حسين سعيد.

راضي والسياسة

دخل أحمد المجال السياسي في العراق حيث أصبح عضوا في مجلس النواب العراقي عن كتلة جبهة التوافق العراقية عام 2008، ليلتحق عضوا في لجنة الشباب والرياضة في المجلس.

لحظات في تاريخ راضي

قال راضي إن أجمل 4 ايام في حياته الكروية هي يوم نيله لقب لاعب القرن في العراق ويوم اختياره كأفضل لاعب في آسيا 1988 ويوم فوز العراق على سوريا في المباراة الحاسمة المؤهلة لكاس العالم في المكسيك والتي انتهت 3-1 إضافة إلى اليوم الذي احرز فيه هدف منتخبنا الوحيد في كاس العالم عام 1986.

اما المباراة الأكثر حبا لأحمد راضي في الدوري العراقي هي التي جمعت فريقه الزوراء ضد نادي الطلبة وانتهت بنتيجة 3-1 للزوراء لأنها كانت بداية انطلاق الشهرة والنجومية له.

اما اغلى واجمل الاهداف لدى راضي التي قام بتسجيلها هي هدفه ضد بلجيكا في كاس العالم عام 1986 وهدفه ضد اليمن عام 1993 في تصفيات كاس العالم ومحليا هدفه ضد الصناعة في الدوري العراقي.

اهم الانجازات

– نال أحمد راضي لقب أفضل لاعب في الدوري العراقي لستة مواسم من عام 1987 إلى 1993.

– حقق مع نادي الزوراء لقب الدوري العراقي 5 مرات، وكأس العراق 7 مرات، وبطولة ام المعارك مرة واحدة.

– مع نادي الرشيد حقق لقب الدوري 3 مرات، وبطولة كأس العراق مرتين، ودوري أبطال العرب 3 مرات، ووصيف دوري أبطال آسيا عام 1988.

– نال مع الأندية جائزة هداف الدوري العراقي، وهداف دوري أبطال العرب، وأفضل لاعب في دوري أبطال العرب، وهداف دوري أبطال آسيا وأفضل لاعب في دوري أبطال آسيا.

– استطاع أحمد راضي قيادة المنتخب العراقي للمشاركة في كأس العالم 1986 وسجل حينها هدف العراق الوحيد في نهائيات كأس العالم.

– شارك مع منتخب الناشئين والشباب والأول، كما شارك في بطولة كأس الخليج وأحرز اللقب مع المنتخب العراقي 3 مرات، ولقب هداف البطولة، وشارك في بطولة كأس العرب ونال لقب الهداف وأفضل لاعب، كما شارك مع المنتخب في اولمبياد لوس انجلوس 1984 وسيئول 1988.

– افضل لاعب في قارة اسيا عام 1988 ومنح لقب لاعب القرن في العراق.

© 2020 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی