صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » من الاثوري الرياضي .. الى ” نالا – أشور” .. المستقبل (لنا) برغم الاقدار؟! يعقوب ميخائيل

يعقوب ميخائيل
في كل يوم يمر نحاول استذكار بعض الذكريات الجميلة التي مازالت عالقة في مفكرتنا التي تحوي الكثير لاسيما في تلك الحقبة الزمنية التي كنا ننظرالى المستقبل وكأنه يتجلى في خطواتنا الاولى نحو حياة يسودها الامن والامان والاستقرار ! .. هذا الطموح ظل (ينضج ) معنا حتى شاءت الاقدار ان يتلاشى بين ليلة وضحاها !! ، بعد ان أصبح مستقبلنا مجهولا وأجبرنا ان (نعيش) حلاوة الماضي بذكرياته فقط ! .. ، لا يتسع لما الت اليه الاقدار .. ولا يتوسع كي نكون قادرين على تعويض ما فات ولو بحدوده الدنيا !
كلما مر الزمن عدت الى (معشوقتي) كركوك .. عذرا انها ستبقى كذلك !! ، وليس بمقدوري تفضيل أي فسحة أخرى عليها لانها حملت كل طفولتي وأحلامي !! .. وها هي تنضج اليوم حتى تجعلني أشعر برغم كل الصعاب التي مرت وتمر .. تجعلني أستعيد عافيتي واعود متفائلا بأن المستقبل هو لنا حتى ان عجل الشيب على مفرقي !! .. وسياتي (اليوم) الذي نجعل من (كركوك) وايامها .. نسمة جديدة نستنشق هوائها حتى ان اختلفت البقعة في ارض النهرين الطاهرة !
في الرياضة ..حيث سيبقى حديثي محددا بها ولن اتجاوز الخطوط الحمراء كما عهدتموني !! ،من الانصاف الاشارة تاريخيا الى تفوق النادي الاثوري في بغداد أولا بممارسة الرياضة النسوية الى جانب اندية اخرى فيما بعد كالهومنتمن والاعظمية .. وفي محافظتي البصرة والموصل ايضا اللتين تفوقتا على محافظتنا كركوك .. الا ان النادي الاثوري في كركوك كان قد نال من المقبولية الكثير في احتضانه فرق نسوية بالكرة الطائرة وكرة السلة الى جانب النادي الارمني (هومنتمن) .. وبنسبة أقل نادي الثورة الرياضي ..
ومع الميل الكبير لمعظم شبابنا في تلك الفترة (السبعينيات) بممارسة الرياضة في النادي الاثوري وبمختلف الالعاب الرياضية كثيرا ما كان المرء بمجرد دخوله الى اروقة النادي يشعر ان ثمة مهرجان رياضي يومي قد اخذ فسحة واسعة على ملاعب النادي !! .. توزرع رياضيوه من الجنسين في ممارسة تدريباتهم هنا .. وهناك .. فتجد كرة السلة هنا .. والكرة الطائرة بنات هناك .. ومثلهما تدريبات في زاوية اخرى بالمنضدة .. وفي القاعة الداخلية ثمة نشاط بالمصارعة على البساط .. وفي الجانب الاخر .. ملاكمون .. وفي طرف بزاوية أخرى (دراجة ثابتة) يمارس فيها فريق الدرجات تدريباتهم !! ،
نعم .. لقد كان أشبه بكرنفال رياضي يومي .. يعيشه النادي الاثوري كل يوم حتى صادف في احد الايام عندما كان يتولى الراحل ابرم بيت بنيامين (أبو رمسن) رحمه الله رئاسة النادي .. كان النادي على موعد مع زيارة لمسؤول رفيع المستوى من وزارة الشباب .. حيث حضر الدكتور أموري أسماعيل الذي كان يتولى في حينها منصب وكيل وزارة الشباب برفقة عدد من المسؤولين في الوزارة .. وفوجئ بذاك العدد الهائل من الرياضيين والرياضيات في النادي .. اذ (وحسبما نقل لنا بعد الزيارة) .. لم يكن يتوقع أن ناد (من المحافظات) لها مثل هذا الحضور وبالذات حضورا نسويا في أروقته !!! ..
ياترى ما الذي اعادني الى هذا الاستذكار الجميل الى النادي الاثوري في كركوك ؟!! .. والى نشاطات الفرق النسوية تحديدا .. وهو استذكار لابد أن يعيد الكثير من أبناء مدينتي الجميلة كركوك الى تلك الايام خصوصا من تشرف بممارسة لعبة من الالعاب الرياضية التي كانت تمارس في أروقة النادي ..
عدت بذكرياتنا في النادي الاثوري من خلال الصور والمادة التي بعثها لي الاخ العزيز البرت اسحاق خامس وهو ابن كركوك أيضا من اريزونا .. في ضوء ما نشره الاخ ميخائيل بنيامين .. عن فريقين نسويين بكرة القدم في منطقة نالا( نالا – اشور ..و هزار جوت) بمحافظة دهوك .. حيث يعرج المنشور على مبادرتهما التي هي فعلا رائعة وتقتضي ليس فقط اشارة أعلامية عابرة بل أهتمام أوسع من قبل جهات معنية تسعى لاحياء هذه الفرق كي يتم تطويرها في مناطقنا وقرانا .. وللحقيقة اننا في الوقت الذي نرفع القبعة احتراما للجهود التي بذلت من اجل انجاح فكرة اقامة هذه المباراة وللمرة الثانية وبالذات اللاعبة والمدربة القديرة فرجين كيوركيس وبرغم هذه الظروف الصحية الصعبة التي أحدثتها جائحة كورونا وما ترتب من دعم من قبل منظمة اشوريتو ، نود التأكيد أن الرياضة هي واحدة من المجالات الرحبة التي نعول عليها الكثيرمن اجل أستقطاب شبابنا من كلا الجنسين ، وان مثل هذه المبادرة يجب ان تقترن بأفكار أكثر تطورا تخدم الشباب في قرانا في تلك المناطق .. وما الضير ..
نعم .. وما الضير ان تتطور الفكرة نحو تأسيس ناد رياضي يحتضن شبابنا ويكون ملاذا امنا لهم لممارسة جميع مواهبهم وهواياتهم الرياضية ، ولا بأس ان تولي المنظمات على أختلاف أنواعها ومسمياتها ومعها الجهات ذات العلاقة ومنها الجهات الحكومية تحديدا التي تستوجب التحرك نحو اصحاب القرار في مؤسساتها ان تتولى دراسة فكرة تأسيس ناد رياضي في المنطقة يسهم في أحتضان الشباب من كلا الجنسين في مناطقنا كي يكون النادي مؤهلا لممارسة مختلف الالعاب الرياضية وان لا يقتصر على فعالية لأو فعاليتين حينها سنكسب ونحقق الكثير الذي ظل بحاجة اليه شبابنا في نالا والقرى المجاورة .. وفي الوقت ذاته يعود بنا النادي (الجديد) الى أستذكاراتنا الجميلة مع (أيام) النادي الاثوري الرياضي في كركوك !!
• الصورة من منشور الاخ ميخائيل بنيامين مع الشكر

© 2020 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی