صفحتنا على فيسبوك

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You Are Here: Home » اخبار العراق و العالم, العام » منظمة التحرير الفلسطينية تتّهم إسرائيل بسرقة ذخائر مسيحية من بيت لحم

(نينوى.نو/ أ. ف. ب.)القدس: دانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي الإثنين سرقة حوض معمودية أثري من الضفة الغربية المحتلة، في حين رحّبت إسرائيل بـ”استعادة” الأثر “بعد سنوات من البحث”.

وأعلنت عشراوي في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” إدانتها “سرقة قوات الاحتلال الإسرائيلي لحجر معمودية أثري من بلدة تقوع في محافظة بيت لحم يعود للفترة البيزنطية ويحوي رسوماً وكتابات قديمة وصلباناً محفورة”.

وجاء في البيان أنّ “هذه الممارسات تأتي في إطار سياسة إسرائيل المرتكزة على النهب المنظم، كما أنها تعكس نهجها القائم على البلطجة والنهب والسرقة”.

ودعت عشراوي “المجتمع الدولي ومؤسّساته وهيئاته بما فيها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، إلى تحمّل مسؤولياته وحماية التراث الفلسطيني ومحاسبة ومساءلة دولة الاحتلال على سرقتها الممنهجة للموروث الحضاري والتاريخي والديني في فلسطين، ووقف سياسة الصمت تجاه هذه الجرائم البشعة”.

وعلى أحد الحسابات التابعة لها، نشرت منظمة التحرير الفلسطينية تسجيلين التقطا فجر الإثنين يظهران شاحنة تسير ببطء محمّلة حجراً كبيراً وجنوداً يؤمّنون الطريق.

وأحد التسجيلين بعنوان “قوات الاحتلال تسرق حوض العماد الذي يعود تاريخه إلى القرن السادس عشر الميلادي من بلدة تقوع شرق بيت لحم”.

وبعيد نشر التسجيلين على وسائل التواصل الاجتماعي، نشرت وحدة تنسيق الأنشطة المدنية للحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية “كوغات” بياناً رحّبت فيه بـ”عملية فريدة نفّذتها فجراً الوحدة المكلّفة الآثار”.

وجاء في البيان أنّ هذه الوحدة “استعادت ذخائر أثرية فريدة سرقها قبل نحو 20 عاماً لصوص آثار من موقع تيكوا الأثري في قطاع بيت لحم”، موضحة أنّ الأثر هو حوض ثماني الأضلاع يبلغ ارتفاعه متراً ونصف المتر مزيّن بصليب.

ولم توضح “كوغات” التي تحدّثت عن “سنوات من البحث” أين تمّ العثور على الحوض أو الجهة التي كان لديها أو ظروف التي تقول إنّه سرق فيها.

وأوردت صحيفة “جيروزالم بوست” أنّ الأثر نقل إلى موقع تيكوا الأثري الواقع بين بيت لحم والقدس.

ولم تشأ كوغات الردّ على استيضاحات وكالة فرانس برس.

وأكدت الوحدة “نواصل العمل بلا كلل لحماية المواقع الأثرية والآثار حول يهودا والسامرة ولمنع سارقي التحف من نهب تاريخ المنطقة”، مستخدمة الاسم التوراتي للضفة الغربية.

والضفة الغربية أراض فلسطينية تحتلّها إسرائيل منذ العام 1967.

© 2020 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی