You Are Here: Home » اخبارالرياضة, العام » ما هي الوجهة المقبلة للنجم الأرجنتيني؟

(نينوى.نو/عن/ايلاف)
: هل لعب ميسي آخر مباراة له في برشلونة؟

ما هي الأندية التي تريد شراء النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي؟

مما لا شك فيه أن أي ناد في العالم يتمنى ويتوق إلى ضم اللاعب إلى صفوفه.

ولكن وضع ميسي معقد، ومن الواقعية الاعتراف بأن عددا صغيرا جدا من الأندية لها فرصة للاستحواذ عليه والحصول على خدماته.

لنلق نظرة إلى الخيارات المطروحة أمام ميسي:

فرصه في الدوري الإنجليزي؟

ميسي وغوارديولاميسي “أفضل لاعب شاهدته على الإطلاق”، هذا ما قاله بيب غوارديولا الذي أشرف على تدريب اللاعب في برشلونة

من المعروف أن ميسي من المتابعين المتحمسين للكرة الإنجليزية منذ عدة سنوات، وله ولع ومعرفة كبيرة بالدوري الإنجليزي الممتاز من خلال اثنين من اصدقائه المقربين، سيرجيو أغويرو وسيسك فابرغاس، اللذين قضيا فترة طويلة في إنجلترا.

وهناك بالتأكيد قدر كبير من المنطق في الفكرة القائلة إنه سينضم إلى صفوف نادي مانشستر سيتي. فمدرب سيتي بيب غوارديولا و مساعداه فيران سوريانو وتشيكي بيغيريستاين كانوا مع ميسي في برشلونة.

ومن العوامل المساعدة المهمة التي تشجع على توجه ميسي إلى سيتي أن النادي هو من الأندية القليلة التي لها الإمكانية المادية لتحمل الأجر الذي يتوقعه. وعلى المستوى الكروي، يعلم ميسي أن غوارديولا سيبلور إطارا في الفريق يسمح له بالتألق والتميّز، وهو أمر افتقده في برشلونة في السنوات القليلة الماضية.

ولكن، حسب التقارير الواردة من إسبانيا، فإن سيتي سيواجه منافسة قوية من جاره مانشستر يونايتد، إذ ذكرت شبكة كواترو التلفزيونية الوطنية الإسبانية عصر الثلاثاء أن يونايتد يقوم بمحاولات جادّة لإقناع ميسي بالانضمام إليه.

وقد يسخر بعض أنصار ميسي من هذه التقارير، خصوصا وأن يونايتد ارتكب العديد من الأخطاء مؤخرا فيما يتعلق بسوق انتقالات اللاعبين، ولكن فكروا بما يلي: في آذار / مارس الماضي، نجح فريق تامبا باي بكانيرز لكرة القدم الأمريكية في ضم الظهير المخضرم توم برادي – وهو من أعظم اللاعبين الذين أنجبتهم كرة القدم الأمريكية في التاريخ – إلى صفوفه.

ومن هو مالك نادي تامبا باي؟ أسرة غليزر الأمريكية مالكة نادي مانشستر يونايتد. فعندما يتطلع آل غليزر إلى الأعلى، فإنهم يتطلعون إلى الثريا.

وقد تعمدت أندية تشيلسي وليفربول وأرسنال التقدم بعطاءات جريئة، أما القلق حول الصعوبة التي ستواجهها أسرة ميسي في التأقلم مع الحياة في إنجلترا فليس له ما يبرره إذ أن أطفاله يداومون بالفعل في مدرسة إنجليزية في احدى ضواحي برشلونة.

أندية أوروبية من العيار الثقيل؟

Lionel Messi

وفي أوروبا، قد يرى نادي باريس سان جيرمان – الذي دحر أمام بايرن ميونيخ في نهائي بطولة دوري الأبطال في الأسبوع الماضي – أن أمله الوحيد في الفوز بالبطولة في السنة المقبلة يكمن في ضم ميسي إلى صفوفه. وأسوة بسيتي، فإن النادي الباريسي يمتلك القدرة المادية التي تمكنه من التفوق على أي ناد آخر فيما يخص دفع تكاليف انتقال ميسي إليه.

وقد تبدو هذه الفكرة جذابة بالنسبة لميسي، لأن الانتقال إلى باريس سان جيرمان سيمكنه من اللعب إلى جانب نيمار مجددا. وكانت مغادرة النجم البرازيلي برشلونة في عام 2017 أحد الأسباب العديدة لحنق النجم الأرجنتيني على ناديه الحالي.

وقد يشارك نادي انتر ميلان الإيطالي أيضا في السعي للاستحواذ على ميسي، إذ أن مالكي النادي الصينيين، شركة سونينغ القابضة، تواقون لوضع حد لهيمنة نادي يوفنتوس على دوري الدرجة الأولى، وتشير التقارير إلى أن رئيس نادي انتر، ستيفن زانغ، قد أجرى بالفعل محادثات واعدة مع ممثلي ميسي.

وراجت هذه الآمال بشكل كبير نتيجة التطورات التي حصلت يوم الثلاثاء، وتعززت معها امكانية تحقق ما يصبو اليه كثيرون من الذين يتوقون إلى رؤية تجدد المواجهة بين ميسي ومنافسه اللدود كريستيانو رونالدو.

وهناك متقدم آخر، ولكن حظوظه ضعيفة جدا – بل معدومة – في الحصول على خدمات ميسي، ألا وهو نادي ريال مدريد. فالتقارير التي تحدثت مؤخرا عن عرض تقدم به النادي الملكي نفيت بسرعة من قبل معسكر ميسي، وينظر إلى هذا الخيار على أنه ولد ميتا مهما كانت شدة الغضب التي يشعر به ميسي تجاه برشلونة.

العودة إلى الوطن أم شد الرحال إلى الشرق؟

تشابي وميسيقضى تشابي، الذي يدرب حاليا فريق نادي السد القطري، 11 عاما في اللعب إلى جانب ميسي في برشلونة

يتمثل الخيار العاطفي بالنسبة لميسي في العودة إلى موطنه الأرجنتين والانضمام مجددا إلى نادي نيويلز أولد بويز في مسقط رأسه مدينة روزاريو.

ودأب ميسي على القول إنه يتوق إلى اللعب في صفوف نيويلز، الذي بدأ فيه مشواره الكروي عندما كان صبيا، ولكنه كان يضيف بأن المخاوف الأمنية المتعلقة بسلامة أطفاله الثلاثة تجعله مترددا في اتخاذ هذه الخطوة في الظروف الحالية.

كما يمثل الانتقال إلى نيويلز تدنيا كبيرا في مستوى اللعب، وما من شك بأن اعتقاد ميسي أنه ما زال قادرا على الأداء بمستوى قريب من الذروة التي بلغها سيمنعه من الانتقال إلى أي دوري من غير دوريات الصفوة.

ولنفس الأسباب، ربما يمكننا استبعاد فكرة توجه ميسي إلى القارة الآسيوية. فرغم الرضا الذي يبديه زميلاه السابقان تشابي (في قطر) وأندريس إنييستا (في اليابان) عن تجربتيهما في النوادي الآسيوية فإن الفرق يكمن في أن أداءهما – وقد اعترفا بذلك – كان قد بدأ بالتدهور عندما غادرا الكامب نو.

أما ميسي، فيعتقد بأنه ما زال قادرا على العطاء على أعلى المستويات، والأهم من ذلك أنه يطمح إلى إحراز كأس بطولة دوري أبطال أوروبا مرة أخرى بعد فشله في ذلك لعدة سنوات مع برشلونة.

البقاء في برشلونة؟

بالرغم من أن تصميم ميسي على ترك برشلونة يبدو حقيقيا، لا يمكننا استبعاد احتمال البقاء في ناديه الحالي.

وربما لم يكن إعلانه يوم الثلاثاء إلا محاولة أخيرة لتنحية مصدر تذمره واستيائه الرئيسي: رئيس نادي برشلونة جوزيب ماريا بارتومو.

ولكن، حتى إن فشل هذا المسعى، فإن توق بارتومو للمعارك القضائية – وهي كثيرة – قد تشجعه على الصمود والإصرار على أن ميسي لا يمكنه المغادرة إلا إذا وافق ناد آخر على الوفاء ببند فسخ عقده مع برشلونة والذي ينص على أن يدفع النادي المشتري مبلغ 700 مليون يورو. ويبدو أن بارتومو على استعداد لخوض معركة قضائية لمنع ميسي من مغادرة النادي بالمجان.

© 2020 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی