You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » حسن العلوي واعتناق ميشيل عفلق الاسلام!! متي كلو



متي كلو

“كلّما ازداد الإنسان غباوة .. ازداد يقيناً بأنه أفضل من غيره في كل شيء .”
علي الوردي

حسن العلوي  شخصية ثقافية معروفة  لدي الكثيرين من الذين عاصروا النظام السابق في عهد احمد حسن البكر او صدام حسين والذين  يجهلون عنه  فاعتقد البحث  في منصات البحث  الالكتروني  تتوفر عنه  بعض اجزاء من سيرته الذاتية، فتقرأ عنه  انه كاتب ومفكر سياسي وانتمى الى حزب البعث عام 1953   وكان مقربا وصديقا مخلصا لصدام حسين  عندما كان نائبا  للرئيس العراقي احمد حسن البكر وتسلم رئاسة مجلة الف باء ومديرا لوكالة الانباء العراقية ، وله عدة مؤلفات سياسية وفكرية،  وكان بعثيا للعظم و يقدم النصائح للرئيس صدام لقربه  الحميم،  كما نقرا عنه  بعبادته لصدام حسين  ثم  تقديس حافظ الاسد وبعد نفيه الى خارج العراق  اشترك في اجتماعات المعارضة العراقية الحليفة لأميركا في نيويورك سنة 1999، والتي تقرر فيها إسقاط نظام صدام حسين، وبعد السقوط اعلن بانه سفير العراق في سورية ولكن رفض طلبه من قبل النظام الجديد وفي 2010 حصل على مقعد  في مجلس النواب، ثم قدم استقالته  وبعدها يقول مستنكرا اعدام صدام حسين “اكو  واحد يقتل صدام حسين” ولهذا اطلق عليه لقب “الحربائي” الذي يتقلب وفق مصالحه الشخصية.
في حوار خاص  مع حسن العلوي في  احد البرامج الذي يقدمه انور الحمداني  لاحدى المحطات التلفزيونية، تحدث فيها عن علاقته بحزب البعث العراقي، وادناه بعض المقتطفات التي تهم مقالنا هذا ننقله نصا( انا بعثي  منذ عام 53.. بعثي بافكاري القومية والوحدوية  والناصرية  الى يومنا هذا، ميشيل عفلق مؤسس الحزب  ولكن انا ضد ميشيل عفلق..  وانا لم احبه ابدا قلت لصدام “لخاطر الله” لماذا لا تصبح  انت امين سر الحزب  ونتخلص من هذا الاسم  قال لي من هو  قلت له  مشيل عفلق، فقال لي “اشبيه مشيل عقلق”  قلت له انه اسم اجنبي مشيل عفلق، هو زعيم حزبنا  ولكن بلدنا اسلامي  ونحن اهل الدولة العباسية، بغداد عاصمة الدولة العباسية، هل نقبل واحد مثل ميشل عفلق يقودنا “اشلون يصير” من هارون الرشيد الى ميشيل عفلق  ما تصير هذه  من فيصل الاول الى ميشيل عفلق  اشلون يصير ما تصير هذه  من حمورابي الى ميشيل عفلق ما تصير،  انا لا احب ميشيل عفلق ابدا … اني التقيت به اكثر من عشرة مرات ولكن لم اتكلم معه وانا كاتب الحزب الاول.. وهو مفكر الحزب الاول)
هنا حسن العلوي يرفض ان يتزعم مشيل عفلق الحزب لان اسمه اجنبي بالرغم من ان مشيل عفلق  هو مؤسس حزب البعث في عام 1947 مع اكرم الحوراني ، والحزب حزب قومي ، وانتماء حسن العلوي عام 1953  الى الحزب  هو ايمانه  بالقومية العربية وبافكار مؤسس الحزب  اي افكار ميشيل عفلق الاجنبي !! فكيف ينتمي الى حزب  يقوده اجنبي ! والتاريخ يشهد بان رواد الفكر القومي العربي  هم من المسيحيين وابرزهم  قسطنطين زريق، جورج انطونيوس، مشيل عفلق، عزمي بشارة، جورج حبش ،نايف حواتمة انضم منذ سن مبكرة إلى حركة القوميين العرب قبل ان ينتقل الى اليسار الماركسي!
لسنا هنا لمناقشة افكار الحزب البعث العراقي ،  ولكن عندما يرفض احد من قدماء المنتمين الى حزب البعث ان يكون  مسؤوله  وقائده  لانه اسمه  اجنبي “ميشيل عفلق” والسؤال  فلماذا انتمى اليه!  فهنا لابد من التوقف لحظات والتمعن بما قاله حسن العلوي! لان سؤالا يطرح نفسه، هل حسن العلوي يرفض ميشيل عفلق لانه  اسمه اجنبي ام يرفضه لانه مسيحي!   اذا  كيف يكون حزب البعث علمانيا اذ يرفض  احدهم ويعتبر من الاسماء الاوائل المنتمية  الى الحزب في العراق ولماذ يرفع شعارا “امة عربية احدة ” هل اهداف شعارت الحزب المعلنة تختلف ما يؤمن به قادة الحزب البعث العراقي!وهل اعتناق الاسلام من قبل ميشيل عفلق بعد مماته مباشرة كانت نصيحة من حسن العلوي الى صدام حسين بان يعلن صدام حسين اعتناق ميشيل عفلق الاسلام ويعلن عن اختياره اسم احمد ميشيل عفلق وبانهاء ميشيل عفلق  عن مسيحيته، ولماذا  انتظر صدام ولم يعلن ذلك الا بعد مماته! ام تذكر نصيحة حسن العلوي متاخرا ! وهل كانت ادعاءات اعتناق عفلق للإسلام بحسب أعضاء مجهولين من أسرة عفلق، أداة استخدمت من قبل صدام حسين لنأي البعثية عن المسيحية.
هناك كثير من الشواهد على   ابتعاد صدام عن العلمانية والتقرب الى الدين  من خلال البدأ بالحملة الايمانية التي استمرت منذ عام 1993 لغاية الاحتلال  وفرضه العقوبات الدينية مثل بتر يد السارق وقطع راس العاملة بالدعارة في  الساحات العامة ثم فرض تدريس القران اجباريا و منع  بيع وتناول المشروبات الكحولية.
نعلم جيدا بان حزب البعث العراقي  لم  يعمل  كتنظيم حزب بل استولى عليه صدام حسين واصبح قائده وهو الذي يقرر سياسة الحزب ويتذكر العراقيين  عندما تم تصفية رفاقه في عام 1979 بحجة وجود مؤامرة، واصبح صدام حسين رئيس الدولة والحزب بدون منافس، وميشيل عفلق ظل في منصبه حتى وفاته في حزيران من عام 1989 ولكن بدون اي سلطة في  الحزب  وابقاءه  لهذا المنصب كناية بالبعث السوري ولكن كما يقول المثل”لا حس ولا نفس”
والسؤال الاخير،هل حزب البعث العراقي او صدام حسين اراد ان يتخلص من مسيحية ميشيل عفلق استجابة لنصيحة حسن العلوي!وهل تحول البعث العراقي من العلمانية الى الاسلام منذ الاعلان عن اعتناق ميشيل عفلق الاسلام و الحملة الايمانية  قبل الاحتلال وانتماء عدد كبير من ضباط الحرس الجمهوري وفدائي صدام الى قيادات اسلامية متطرفة  منها القاعدة وداعش بعد الاحتلال!! الاجابة عند القارئ الكريم.

© 2020 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی