You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » القانون فوق كل شيء /بقلم/محمود بشاري الكعبي

بقلم/محمود بشاري الكعبي

القانون في العالم فوق كل شيء والدليل رئيس اكبر دولة في العالم السيد ترامب عندما تجاوز القانون بدأ بمحاسبته. لكن جمهورية ولاية الفقيه قانونها مدعوم من قبل اعلى سلطة في الخارطة بما تسمى ايران لذلك لا يمكن محاسبة المخالفين المرتبطين بهم ولا يحق لأي شخص الدفاع عن حقوقه إذا صودرت أراضيه واملاكه وهدمت البيوت على رؤوسهم واعدام ابنائهم بغير حق ولا يمكن ان يمارس عاداته وتقاليده وحتى يستخدم لغته القومية(الام) اسوة بالامم الآخرى في العالم. وإذا تكلم او اشتكى عن وضعه المأساوي التهم جاهزة وعلى مختلف الأشكال يصبح المواطن تحت المساءلة القانونية تحت بند(مفسد في الأرض ومحارب الله ) هذا قانون ولاية الفقيه هذا قانونهم على الطريقة العصاباتية المسنود من اعلى سلطة في البلد ودستور ولاية الفقيه يختلف عن الدساتير في العالم. دستورها المكتوب شيء والمطبق في البلاد شيء آخر واما برلمانهم ومنظماتهم ما هي إلا غطاء لاجل اعطائهم صفة دولية قانونية لتمرير مشروعهم الصفوي الإرهابي. وفي الختام طيلة سيطرتهم على الشعوب بالحديد والنار وتدخلاتهم في شأن الدول الآخرى ودعمهم لكل المنظمات الإرهابية وتهديدهم باستخدام القنبلة النوويه والاسلحة المحرمة دوليا وعدم مصداقيتهم ومماطلتهم بتنفيذ القرارت الدولية يثبت ذلك دون ادنى شك .

مع التقدير.

محمود بشاري الكعبي

من مؤسسي الجبهة العربية لتحرير الاحواز وأمين عامها الأسبق. 16/1/2021

© 2021 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی