You Are Here: Home » اخبار العراق و العالم, العام » الناتو يحذر من خطر روسي حقيقي على أوكرانيا

عقد الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ مؤتمرا صحفيا مع وزير الخارجية الأوكراني بعد اجتماعهما الثنائي في مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل في 16 ديسمبر 2021

عقد الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ مؤتمرا صحفيا مع وزير الخارجية الأوكراني بعد اجتماعهما الثنائي في مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل في 16 ديسمبر 2021

نينوى.نو/عن/إيلاف من بيروت: قال الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، إن هناك “خطرًا حقيقيًا لحدوث صراع مسلح جديد في أوروبا” بعد انتهاء المحادثات بين أعضاء الحلف وروسيا دون أي بوادر على إحراز تقدم نحو نزع فتيل الأزمة بشأن أوكرانيا .

خرج نائب وزير الخارجية الروسي، ألكسندر جروشكو، من المحادثات التي استمرت أربع ساعات لتجديد تهديد موسكو بأنها ستتخذ خطوات عسكرية إذا لم تكن الإجراءات السياسية كافية “لتحييد التهديدات” التي تقول إنها تواجهها. جاءت تصريحاته بعد أيام فقط من تأكيد زميله الدبلوماسي الروسي، سيرجي ريابكوف، للصحفيين أن روسيا ليس لديها نية لغزو أوكرانيا.

وقال جروشكو إنه أخبر ممثلي الناتو أن “مزيدًا من الانزلاق في الموقف يمكن أن يؤدي إلى عواقب لا يمكن التنبؤ بها وأشدها خطورة على الأمن الأوروبي”.

نُقل عن نائب وزير الدفاع الروسي، ألكسندر فومين، قوله أن العلاقات مع الناتو كانت “في أدنى مستوياتها”، بينما قال مسؤول بوزارة الخارجية للصحفيين إنه “لا توجد أجندة إيجابية على الإطلاق”.

اقتراحات غير مقبولة

قالت رئيسة الوفد الأميركي، نائبة وزيرة الخارجية ويندي شيرمان، إنها لم تسمع شيئًا في بروكسل يختلف عن موقف الكرملين الذي تم طرحه في المحادثات الثنائية في جنيف، والذي يطالب بنهاية مضمونة لتوسع الناتو وانسحاب قوات التحالف في السابق من دول الكتلة السوفياتية التي انضمت إلى الحلف بعد عام 1997.

وقالت شيرمان إن هذه الاقتراحات ما زالت غير مقبولة للولايات المتحدة وجميع حلفاء الناتو. كما أشارت إلى أنه لا يزال هناك أكثر من 100 ألف جندي روسي منتشرين بالقرب من الحدود الأوكرانية، أجرى بعضهم تدريبات بالذخيرة الحية في الأيام الأخيرة.

أضافت: “كنا نقول للروس في الأساس بعض الأشياء التي تضعونها على الطاولة ليست بداية بالنسبة لنا. لن نتفق على أن الناتو لا يمكنه التوسع أكثر من ذلك، وأوضحت الولايات المتحدة وحلفاؤنا في الناتو معًا أننا لن نغلق الباب في وجه سياسة الباب المفتوح للناتو، وهي السياسة التي لطالما كانت مركزية في تحالف الناتو”.

ووصف ستولتنبرغ اجتماع اليوم بأنه “لحظة حاسمة للأمن الأوروبي”، لكنه قال إن “خلافات كبيرة” لا تزال قائمة.

قال ستولتنبرغ: “لقد كان لدينا تبادل جاد ومباشر للغاية بشأن الوضع في أوكرانيا وحولها والآثار المترتبة على الأمن الأوروبي. لن يكون من السهل تجاوز خلافاتنا، لكنها علامة إيجابية على أن جميع حلفاء الناتو وروسيا جلسوا حول نفس الطاولة وانخرطوا في مواضيع جوهرية.”

لكنه أقر بأن هناك خطر حقيقي لحدوث نزاع مسلح جديد في أوروبا، وحذر من أن روسيا ستواجه “عواقب وخيمة” إذا استخدمت القوة العسكرية.

وستتبع اجتماع مجلس الناتو وروسيا يوم الخميس في فيينا جولة ثالثة من المحادثات مع موسكو، في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE)، التي تترأسها بولندا حاليًا.

العملية حتمية

بعد ذلك، سيتعين على جميع الأطراف العودة إلى عواصمهم لاتخاذ قرارات القيادة بشأن استمرار الدبلوماسية. وقالت شيرمان إن هناك مساحة للحوار لمعالجة المخاوف الأمنية الروسية و”تحديد الحلول التي تعزز أمن الجميع”. في جنيف، أثارت الولايات المتحدة إمكانية إبرام اتفاقيات متبادلة بشأن نشر الصواريخ والتدريبات العسكرية.

قالت شيرمان: “سيكون على روسيا في المقام الأول أن تقرر ما إذا كانت تتعلق بالأمن حقًا، وفي هذه الحالة يجب أن تشارك، أو ما إذا كان هذا كله ذريعة وقد لا يعرفون حتى الآن”.

في مقابلة مع صحيفة “غارديان”، قال وزير الدفاع الأوكراني السابق أندريه زاغورودنيوك أن العملية الروسية ضد أوكرانيا تبدو الآن حتمية، بمجرد انتهاء المحادثات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا هذا الأسبوع. أضاف: “لقد خلقوا [الروس] الزخم. يريدون استخدام هذا الزخم. تصريحات موسكو عدوانية للغاية لدرجة أنها غير مهذبة”.

وقال إنه “من غير المحتمل للغاية” أن ينفذ الكرملين “غزوًا واسع النطاق” لأوكرانيا. وعلى الرغم من أنه سيكون من السهل نسبيًا على الجيش الروسي الاستيلاء على الأراضي، فإن جنود الاحتلال سيجدون أنفسهم قريبًا يخوضون حرب عصابات لا يمكن الفوز بها. وأضاف: “سيكون الأمر مماثلًا لما فعله الروس بنابليون في عام 1812 . ستكون الحرب وحشية وطويلة”.

تنبأ زاغورودنيوك أن الكرملين أكثر عرضة لشن حرب هجينة. قد يشمل ذلك غارات إلكترونية وهجمات على البنية التحتية الحيوية بما في ذلك منشآت الطاقة وحملة إعلامية ضخمة. وقال أن الاستراتيجية ستكون “إكراه أوكرانيا” على الخضوع.

تشير مصادر الحكومة الأوكرانية إلى أن روسيا تدرس “استفزازًا مرحليًا” داخل أوكرانيا يمكن استخدامه بعد ذلك لتبرير هجوم أكبر. قد يشمل ذلك حادثًا “عنيفًا” في السفارة أو القنصلية الروسية، والذي يمكن أن تلومه موسكو بعد ذلك على المتطرفين الأوكرانيين اليمينيين المتطرفين.

مساعدات أمنية

في غضون ذلك، أكد مسؤولون في كييف التقارير الإخبارية التي تفيد بأن إدارة بايدن سمحت بهدوء بتقديم 200 مليون دولار (146 مليون جنيه إسترليني) مساعدة أمنية إضافية لأوكرانيا في أواخر ديسمبر. سيشمل التسليم أنظمة الرادار والمعدات البحرية.

لم تصل أي أسلحة إضافية حتى الآن، حيث تم نقل القرار مؤخرًا فقط إلى موظفي الكونغرس خلال إحاطة سرية، وفقًا لبوليتيكو. سلم البنتاغون الشهر الماضي أسلحة صغيرة وذخيرة بموجب شروط شريحة مساعدات سابقة قيمتها 60 مليون دولار. وطلبت أوكرانيا من الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي تزويدها بالمعدات التي يمكن أن تستخدمها الوحدات المتنقلة. وتشمل هذه الصواريخ صواريخ جافلين المضادة للدبابات وأنظمة الدفاع الجوي المحمولة مثل صواريخ ستينغر، فضلًا عن بنادق القنص والطائرات بدون طيار والرادارات المضادة للبطاريات.

وشدد ستولتنبرغ على رغبة الناتو في مواصلة المحادثات مع روسيا واقترح عقد مزيد من الاجتماعات لمناقشة مزيد من الشفافية حول التدريبات العسكرية، والسيطرة على الأسلحة والقيود المتبادلة على الصواريخ.

ونفت موسكو مخاوف الغرب من أنها تخطط لشن هجوم، قائلة إنها بحاجة إلى ضمانات بشأن الأمن. قال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، “لقد وصل الوضع ببساطة إلى هذه النقطة الحرجة فيما يتعلق بأمن عموم أوروبا والمصالح الوطنية لبلدنا … لا يمكننا المزيد من التأخير والمخاوف التي أعربنا عنها تحتاج إلى إجابات ملموسة”.

© 2022 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی