You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » اشكال متعددة لرفض سلطة الإحتلال الصهيوني/

بقلم الكاتب اللبناني

عصام محمد جميل مروّة

من البديهي ان تمر الاراضي العربية المحتلة في قلب فلسطين سواءً كانت المناسبة شهر رمضان المبارك الذي يُعتبرُ ارفع مستوى الإبتهال الى الله من قبل الذين يؤمنون بضرورة وجوب الصيام المفروض نصاً ادبيا ً وارداً في آيات وسور قرآنية يتلقفها المسلم منذ نعومة اظفاره مع اولى لحظات تفتحه على الحياة في المجتمع الإسلامي . طبعاً هذا يجرنا الى الحديث عن اخر احداث موقعة “” إلعاد “” التي جرى على ارض شوارعها بطولات سامية في برائة وعفة الشباب الذين إنتقموا شر إنتقام لما قامت وتقوم وسوف تقوم بفعلها الشنيع الإدارة العسكرية الصهيونية في إختراقها صفوف المصلين اثناء اوقات العبادة في كافة المساجد على الاراضي الفلسطينية المحتلة ، فكيف لا يغضب الشباب الذين رأوا بإم العين رجال الشرطة الصهاينة يخترقون صفوف المصلين في باحات المسجد الأقصى الشريف في القدس منعاً لإثارة الشغب والغضب ضد جنود الإحتلال الذين ينفذون اوامر لا يعرفون ولا يدرون عن ما هم قادمون اذا ما تم إيذاء شعور المصلين اثناء السجود والركوع والإبتهال والتضرع الى الله في ايام وليالي شهر رمضان المبارك .

مسؤول حركة حماس في قطاع غزة””  يحي السنوار “” ، و”” صالح العاروري “” ، المسؤل المباشر لحركة حماس في الضفة الغربية ، كان لهما نشاطاً مُعلناً وواضحاً لا عيب ولا غرابة في تحريضهم ضد العدو الصهيوني المحتل والمُغتصب ، كحق شرعي للإنسان عندما يرفض طريقة الإحتلال بقوة السلاح وفرض صيغ وقوانين ونواميس لم تعد صالحة في زمننا هذا تحت مقومات العصر الحديث . اما في المقابل تجد العنصرية والتحريض والترهيب الفعلي عندما يصرح كبار جنرالات العدو الصهيوني الغاشم للإغتيال والملاحقة حتى الموت للقائدين البارزين الذين فعلاً لهما تأثير ومقدرة على نسف ودك معاقل وجوف القواعد العسكرية الإسرائيلية والشرطة العسكرية المتنقلة في القدس الشريف والمدن والقرى المنتفضة تِباعاً في رفضها الرضوخ والصمت عن اهوال وإرتكاب فضائح العدو ضد ابناء فلسطين العُزل .

قال عضو الكنيست الإرهابي الصهيوني “” ايبين مار بن غفير “” اكبر متطرفي اعضاء الكنيسيت في عنصريته التي ليست بجديدة قال وصرح بالحرف :: على طائرات سلاح الجو الأن إلقاء صواريخ على منزل يحي السنوار الذي دعا لشن هجمات بالسلاح الأبيض والفؤوس والسواطير وإغتياله هذه هي الطريقة التي يتم بها القضاء على الإرهاب :: .

إلعاد المدينة المجاورة الى اكثر الأمكنة تعرضاً للمجاز “” كفر قاسم ودير ياسين “” اثناء بداية تكوين اسرائيل الكبرى ، مع كل تلك المهالك صعَّدَ الشباب نضالهم وقوتهم المتواضعة في صد الجيش الصهيوني عن افعاله الخارجة عن المألوف خاصة في ايام وليالي إحياء رمضان التي تبدو مفسحة مهمة للمسلمين عند التضرع الى الخالق ، فكيف الحال اذا ما كانت هناك تواجد للمدرعات وناقلات الجند المدججة بالسلاح تسير وبكل حرية لتطويق وفرض حصار وهيمنة على الأمكنة للعبادة واهمها القدس الشريف والمسجد الأقصى الذي يُعتبرُ مقامه ثالث اقدس الحرمات المبجلة لدى الشعب الفلسطيني العربي والمسلم .

“” صبحي ابو شقير  – ٢٠ عاماً “” ، و “” اسعد الرفاعي – ١٩ عاماً “” ، من منطقة جنين وضواحيها ومخيماتها التي عانت الأمرين منذ ما قبل ولادتهما . فكيف لهما ان يعفوا او يغفرا عن اذلال ابناء المخيمات المحاصرة.

نفتالي بينيت رئيس الحكومة الاسرائيلية يقول إن اعداؤنا تمكنوا من طعنهم ابرياء يهود ونسيّ وبكل صلافة إرهابهِ الغاشم والجائر والفاجر والظالم وسمح لقواته ِ محاصرة ومهاجمة المصلين الذين رسموا الأمل في مستقبلهم لكى تغدو فلسطين حرة .

كما لاحظنا تقرير وتصريح وزير الدفاع الأكثر إرهاباً وتطرفاً “” بيني غانتس “” بعد منحهِ اوامر للجيش غير مسبوقة في إستخدامهِ اعتى الطرق والاساليب لمواجهة المصلين وفتح النار مباشرة واطلاق الرصاص الحي ضد وعلى كل فردٍ يتحرك بعد عمليات الطعن !؟.

وكانت خسائر الطعن حسب إحصاءات العدو ثلاثة قتلي وربما سبعة جرحي وواحدٌ في حالة حرجة .

كما عمل وزير الخارجية الصهيوني بدوره “” مائيير ليبيد “” ، على توسيع رقعة إتصالاتهِ الإرهابية والدبلوماسية في آنٍ واحد ، بعد تلقيه رسائل تضامن من كافة الدول التي تعمل تحت راية الامم المتحدة والولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وبريطانيا . حيث لم نجد هناك غرابة في رسائل التضامن تلك ، لكن الذي كان حديثاً وجديداً ومُستغربا هو تضامن الدول العربية الجديدة التي ارست حالات التطبيع والإنحياز الى دولة العدو وعدم إبراز اية ملامح نحو التضامن مع شعب فلسطين الذي يعاني الامرين من هول افعال الهمجية الصهيونية وفتكها المستمر منذ “”٧٤- عاماً “” .

يجري اليوم التداول المتباينة في تحديد صيغ مشروع حدود ارض اسرائيل المعلنة في عقيدتهم التوسعية والتوراتية الفاضحة في توسعها ليس بعد احتلال عام ١٩٤٨ – ١٩٥٦ او ١٩٦٧- او بعد حرب ١٩٧٣ –

وصولاً الى ايامنا الحالية فما هي إلا مسرحية الاعيبها في المؤامرة لإحتلال مزيداً من الاراضي العربية على ارض سيناء وجزءاً كبيراً من العاصمة المصرية القاهرة ، وكامل دولة الاردن وجزءاً من العراق وكافة اراضي لبنان وسوريا وصولاً الى حدود قريبة جداً من ارض تركيا الحالية !؟.

علينا دراسة حقيقية للواقع الاسرائيلي والخطر الأتي علينا منذ بداية تاريخ إستخدام اسرائيل دولة واحدة واخيرة لكل يهود العالم وعلى ارض فلسطين حتى لو كان ذلك شبه او احتلال وإعتبارهِ مبرر وغض النظر من قبل المجتمع الدولى الذي لَهُ دوراً اساسياً في دعم اقامة الكيان الصهيوني مهما كلف ذلك من قتل وتشريد للشعب الفلسطيني الذي ما زال الى اللحظة يحاول طوال تلك العقود اثبات الوراثه الشرعية للأراضي التي احتلتها اسرائيل ،  وأقامت مستوطنات مُصطنعة ، وتأمين وحدات سكنية مباشرة للذين اتخذوا من اسرائيل اخر عناوينهم بدواعي توراتية والمؤدية الى زيادة العنف والعنف المضاد ؟. ولكن هنا يبرز الفارق في التعامل مع من يحارب ويقاوم ويناضل ويكافح وبكل تواضع في إمكانيته في الادوات المتوفرة لديه .

وما بين الاسلحة التي تدفقت على الكيان الصهيونى منذ اليوم الاول لإبتداع ارض الميعاد في العصر الحديث بعد حربين عالميتين ادتا الى تجزئة العالم الى اقطاب وتحالفات غريبة ، وكانت كبرى ضحاياه فلسطين المحتلة ونكبة ” ١٩٤٨ ” كانت ضياع حق الشعب الفلسطيني المجاهد والذي لن ولم يسكت عن رفع صوتهِ مدوياً حتى إستعادة الأراضي المغتصبة وإن كانت حالة المقاومة والدفاع تُستعاد بالسواطير والسيوف والخناجر والرماح بوجه طائرات الحربية العسكرية من طراز الأف ستة عشر وتوابعها!؟.

إن العصابات الأراغون والهاجانا ومنتحلي صفات تشيرين هم نفسهم اليوم يمارسون نفس الأساليب ولكنهم يتغطون تحت اقنعة ووجوه اساسية في رسم لعبة الأمم التي يحاول من خلالها الصهاينة إثباتها للعالم بإنهم الضحايا والأبرياء والمُستهدفون بسبب ما يُسمى العداء للسامية تحت رؤية كتبة التلمود واثاره التوراتية في إلهام العالم كونهم شعب الله المختار .

عصام محمد جميل مروة ..

اوسلو في /  ٨ نيسان- افريل / ٢٠٢٢ /  ..

2 تعليقان

  1. يقول عصام مروة:

    صديقي جِبْرِيل
    تحية طيبة
    مع مرور الزمن الذي عايشناه وكنا يومياً نجلس خلف المذياع او عبر محطات التلفزة وغيرها من وسائل الإعلام التي لها نوعية خاصة عندما تأتي للحديث عن القضية الفلسطينية
    وكنا احيانا ننجر الى رفس الاجهزة من الحماس لا اكثر ولو ادى ذلك آلى زعل
    لكن الاعلام شيء والواقع شيء مختلف
    طبعاً اليوم جراحات الشعب الفلسطيني اعمق بملايين المرات عن المرات السابقة
    والسبب هو الحرب الدائرة الان في اوروبا وربما تأخذ اعوام ومعها
    آمال الحل في فلسطين وتوابعها
    مرورك يا صديقي مرفرف كأجنحة الحمام
    الى اللقاء

  2. يقول Gabriel:

    الاخ الاستاذ عصام مروة المحترم
    تحية طيبة
    ان ما جرى ف العاد هو مسألة طبيعية لرد فعل طبيعي على استفزازات الصهاينة، وهي في اعتقادي لن تكون المرة الاخيرة طالما هم مستمرون في اذائهم للفلسطينيين وايذاء مشاعرهم. والنضال الفلسطيني سوف يستمر وبكافة الامكانيات الى ان تتحقق مطالبهم… نتمنى ان تفهم اسرائيل ان الشعب الفلسطيني لن يتوقف عن النضال حتى يتم تحقيق المطالب المشروعة.
    تحياتي

© 2022 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی