You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » بفراقك الابدي يا ممتاز , قطعة ٌ من قلبي تفارقني .

شوكت توسا
في مستشفى مونتريه بكاليفورنيا , فارق الحياة فجريوم الاحد المصادف 11 تموز 2021  شقيقي الاكبر ممتاز توسا عن عمر ناهز ال 72 عاما .

سيؤلمني كثيرا  رحيلك الابدي  يا ممتاز,وسيغّيب عني شقيقا عشت لأعرفه صديقا لي  وحبيباً لم اشبع بعد من حلاوة طلاته ومتعة حكاياته ودفق طيبته وصدق محبته , في توقف نبضات قلبك يا عزيزي ممتاز,خسر قلبي قطعة  لن تتعوّض,,,, سابكيك  عزيزي ممتاز  لانك أذقتني من عقود عمرك فيضاً من طعم محبة الاخوّه , ومنحتني من مودة العشره والصداقه أجملها , كيف لي ان لا أفتقدك وقد اُسدلَ  الستار على اجمل واحلى مشوار.نم  قرير العين  ما دام قدرك معنا  كان  هكذا .
الى شقيقتاي العزيزتين بلقيس وناشده, والى شقيقيّ العزيزين نشات وقيس ,هكذاهو قطارالعمر كما عرفناه لم يتغير , من يستقل احدى عرباته  عليه تسليم  أمره لمشيئة غيره , يسير هذا القطار غير آبها  لنداءات ورغبات راكبيه المُحبيّن  ,لا قوة لأحد على تغييرتوقيتات توقفاته في محطات مسيره , محطات ازدانت باشراقات ملاقاة وجوه الاحبه واشتياقاتهم , كم تمنينا اطالة سويعات التوقف فيها  كي لا نصل الى محطة وداع الأحبّه ,لكنه  استمر في مسيره غير آبهٍ  لما تمنيناه .
وقع مرارة وداع الأحبه يا أحبائي  أشد بكثير من متعة حلاوة تلك اللقاءات  التي  كانت ترتبها لنا عفوية اشتياقاتنا لبعضنا البعض, واذا بالقدر وقد اتخذ قراره القاسي في واحده من هذه المحطاّت ,لا حول لنا ولا سلطان على تغيير قساوة هذا القرار المحزن  .
وداعك يا ممتاز اصعب  من ان تصدقه احلامنا,لكننا مجبرين على وداعك , سنودعك بخمسة قبلات ,وسنضع في نعشك خمسة ورود ملوّنه  تحملها معك  هدية منا لأبوينا اللذين تفضلا علينا  بعيش هذه الحياة سوية  بحلوها ومرها الى الحين الذي حلت فيه لحظة الوداع   .
احبابي, بلقيس ونشات وقيس وناشده,ولمونيت  وبول وكرستين اولاد ممتاز, قبلاتي المواسيه لكم ,راجيا فيها لنا جميعا  ولكل عزيزأحبّ وعرف ممتاز, مزيدا من الصبر والسلوان في مصابنا الاليم .
ولروحك المسافره الى  العالم الاخر يا ممتاز , نرجو الرحمه  السماويه , أما  شوقنا  اليك , فذكراك الطيبه ستظل اجراسا  ترن  في مسامعنا  لنرنمها الحانا ما حيينا .

© 2021 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی