You Are Here: Home » المقالات ادبية-وثقافية » مبالغة وإنحياز جمعية الكبار في الأمم المتحدة/

بقلم الكاتب اللبناني

عصام محمد جميل مروّة

تنعقد الدورة الحالية والتي تحمل رقم متتالي في إفتتاحيات إجتماعات قادة ودول اكبر تجمع في العالم بعد مرور سبعة وسبعين عاماً على تأسيس تلك المنظمة الدولية التي من المفترض ان تعالج وتداوى جراح الشعوب وتخليص جميع دولها من آفات متعددة . وفي مقدمتها الأمراض والجوع والهجرة والترحيل المنظم ، لشعوب كاملة حصلت وتحصل ومن المؤكد انها قد تقع في مكان او زمان .

اول قضية كانت تبالغ في صبغ خطابات الحلول المعسولة على مدار اكثر من سبعة عقود ونيف هي النكبة والضياع المستعصي لإيجاد حلاً جذريا ً”” للقضية الفلسطينية “” ، التي بموجبها تمرغت سمعة الامم المتحدة وكل الأمناء الذين تبوأوا قيادتها منذ اندلاعها وإنشائها كمنظمة جامعة وتعمل لحلول في مجالات (( الأنسنة )) او إعطاء كل ذى صاحب حق ضائع نوال ما يجب ، دون تمييز عرقي او عنصري او اثني او حتى إنساني !؟. لماذا هنا يضيع حق الانسان في ردهات الامم المتحدة في نيويورك عاصمة الثقافة العالمية التي تدعى حرية المعتقد والرأى وصيانة وحدة الشعوب ، مهما كانت محاولات إلغائها او تركين بعضها على غِرار تأجيل الحلول المطلوبة لتحرير إغتصاب الشعوب جماعة وليس فراداً .

النكبة الفلسطينية منذ عام ١٩٤٨ كانت هي الدولة الاولى والضحية المستدامة والعاصية على ايجاد حلاً متلازما مع دورات العقود العابرة والغابرة ، بعد كل دورة في ردهات وقاعات الاجتماعات خلف البلاط المزخرف اللامع والعاكس  في الوانه الزرقاء والخضراء المموجة ، ومن على منصة ومنبر الديموقراطية العالمية البليغة حسب مقدرة كل زعيم ولغتهِ ، وكل قائد لدولتهِ ، ورؤيته من منظار واسع لرفع توصياته ومشاوراته ، هنا من على منبر وصوت واسع لا يُعتَقدُ ان هناك مضاهياً لَهُ اذا ما كان فعلاً مسموعاً بكل حرية ومترجم حسب تضامن جنسيات والوان الشعوب التي تئِنُ من الإستعباد ومن الإحتلال ومن الزعم العنصري للعرق الآري الذي يسود في زعامتهِ العالم دون حسيب او رقيب . وهذا ما رأيناه منذ اليوم الاول للحفل الديموقراطي الخائب والمنحاز الى فئة ضد اخرى . وكانت إسرائيل الدولة العنصرية في العصر الحديث حيث تداول زعماؤها من على خشبة مسرح الامم المتحدة في كسب إحتساب الإعتداء عليها مباشرة من قبل شعوب رفضتها كونها اقامت دولتها على اراضي فلسطين !؟. وطردت وشردت سكان اهل الديار الى جوار فلسطين مما ادى الى تضعضع الثقة التامة في حضرة الحق الانساني للشعوب . فكيف يتم الموافقة على دعم اسرائيل ولكل مطالبها لردع المقاومة الفلسطينية الشعبية التي حاولت التشبث والتعلق التاريخي بأرضعها وقاتلت وصارعت ونازعت بالصدور العارية في تصديها الى اللحظة للكيان الغاصب المدعوم بأغلبية دول المنظمة المنحازة لمصالحها الصهيونية المفضوحة بخلاف الديموقراطية في خِطبها وقرارتها المنغمسة في المشاركة ضد مصير الشعب الفلسطيني.

حتى لا نظلم”” السنيور انطونيو غوتيروش “” ، الذي مدح قادة الصهاينة في مراحل سنوات قيادته للأمم المتحدة معتقداً ان الكيان الصهيوني كان مُجبراً على قتل اطفال الحجارة وزج الألاف في السجون وأسر النساء وإجبار بعضهن على الولادة في غرف التعذيب المحمية والمدججة بالحراسة والسلاح معاً !؟. لا بل اكثر من كل ذلك دائماً المجني عليه في فلسطين المحتلة هو الإرهابي الذي يخرب بطريقة ما او بأسلوب ملتوى ، حسب تقارير الأمن الإرهابي الصهيوني ! وتمييع حق الشعب والمقاومة في تقرير المصير ، فلذلك تبقى الامم المتحدة مشبوهة هي ودولها الكبار جداً في نبذ ومحاربة الشعوب المغلوبة على امرها في حقها الشرعي لحكمها الذاتي مهما طال أمد  المنظمة السيئة السمعة ، والمنحازة الى دولة الصهاينة ما دام الحق المسحوق يترنح ويُذبح ويُضع في خزائن وجوارير الامم المتحدة السرية والتي يحق فقط لحلفاء إسرائيل الاطلاع على اسرار التقارير قبل ولادتها خوفا من الإفصاح عن همجية الإنحياز المنظم . كما شاهدنا فصولاً من خطب زعماء العالم اليوم عن ازمة غير منتظرة في غمرة الحرب الروسية الاوكرانية التي على يبدو انها وجهاً جديداً لسيادة وقيادة العالم من قِبل منظمة الامم المتحدة ودور روسيا الجديد الذي اوقف أحادية زعامة العالم وحصرها في اسرار البيت الابيض منذ نهاية القرن الماضي .

وسعياً لتوصل الى اصدار بيان نهائي عن الآفة الأكثر خطرا على البشرية منذ عامين بعد إنتشار””  الكوفيد التاسع عشر كورونا “” ، حيث جمع وفرق وقسم العالم الى دول غنية يجب تنجيتها من الفيروس القاتل وتم إستحداث مضادات حيوية انتجتها مختبرات الدول الغنية ، وسمحت الى الدول الفقيرة ايصالها الى شعوبها حسب مقررات منظمة الصحة الدولية في جنيف سويسرا بطريقة كذلك منحازة وعنصرية علناً .

النزاعات كبيرة ومتشعبة وتقريب الحلول ليست عقيمة لكنها الدول الكبرى التي يحق لها التصويت والنقض هي نفسها ربما تقبل في ما يسمى تقاسم مساحة الانتشار للأنسان على الكرة الارضية .

الولايات المتحدة الامريكية ، وبريطانيا العظمى . والجمهورية الفرنسية ، وروسيا ، والصين . هم اللاعبون الذين بإمكانهم اذا ما توصلوا في اجتماعاتهم الى ايصال الحقوق لأصحابها  في كافة الصراعات والازمات المستدامة . فكيف نتوصل الى حلول مرضية للجميع !؟. المعاناة واسعة وخطيرة وتتراكم من عام الى عام ومن دورة الى تالية .

علينا التنبه الان الى ضرورة الخطوات التي تقوم بها الولايات المتحدة الامريكية بموافقة إسرائيل في تقارب اتفاقات ضرورة ما بعد معاهدات ابراهام والتطبع العربي مع إسرائيل ، وإكراه الشعوب على تقبلها من منظار وابواب الحضارة والتقدم والتمدن ونسيان افعال وأجرام ومجازر إسرائيل واعطائها صكوك سامية وسلمية كونها دُرة الشرق الاوسط الجديد ويجب التعامل معها بلا محاذير على غرار تبادل السفراء والتطبيع والتعاون الامنى والاقتصادي وحماية المصالح المشتركة التي تهم الاطراف الكبار .

الينابيع النفطية ، ودولة الصهاينة فيّ إسرائيل هي المحصلة الاخيرة ! والتي لا يجب الإخلال في مصافيها وإدراجها على لائحة بحث لا يمكن النقاش حول سياقها المعهود في السلام .

اما مشروع اعطاء فرصة جديدة في مسألة الصراع على الحدود البحرية المتنازع عليها الان بين الجمهورية اللبنانية ، ودولة الكيان الصهيوني هي تتأرجح ما بين حق لبنان في ثروته المكتشفة حديثاً تحت مياه البحر المشترك مع إسرائيل ، وتوصل الامم المتحدة وقواتها العسكرية الحامية منذ الإجتياح الإسرائيلي الاول للحدود الدولية اللبنانية عام ١٩٧٨ في شهر اذار من ذلك العام اجتاحت اسرائيل جنوب لبنان ووصلت الى مشارف مدينة صور الجنوبية و مصب نهر الليطاني .  حينها تم تسمية الغزو الاسرائيلي لحماية امن شمال إسرائيل وأُعتبرت العملية الصهيونية كتحذير متتالي لطرد منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت ولبنان وهذا ما عملت عليه فعلاً الامم المتحدة بعدما وصل جزار صبرا وشاتيلا ارئيل شارون الى عاصمة المقاومة بيروت في عام ١٩٨٢ !؟ . ورعت منظمة جمعية الكبار مجدداً أمن إسرائيل وإطالة وحماية مشروعها التوسعي المُنتظر من النيل الى الفرات ، ومن البحر الى النهر،  ومن المحيط الى الخليج ،  على مرأى ومسمع ادارات المنظمة المنحازة في شؤمها الطاغي.

عصام محمد جميل مروة  ..

اوسلو في / ٢ – ايلول – سبتمبر  / ٢٠٢٢  /  ..

2 تعليقان

  1. يقول عصام مروة:

    صديقي جِبْرِيل
    تحية طيبة
    فعلاً كما اسلفت أن المجموعة الدولية صاحبة الخمسة اسماء هي من أوجدت تلك المنظمة الخطيرة حتى صارت تتحكم بكل ما يجرى على كوكبنا !؟. أما مواضيع التواصل التي يعني الدول المتخلفة فيبقي ذلك التدخل حسب المقاطعات الخارجية بعد دوام الإستعمار الذي ساد
    قرون وقرون وفي العصر الحديث كان بارونات من بريطانيا العظمى
    عندما يريدون التسلية في اوقات فراغهم يذهبون الى الصيد !؟.. نعم القنص على الجموع من
    الأفارقة والعبيد ويتم قتلهم وسحلهم على حد تعبير خبراء الديكتاتورية
    والعصر الفيكتوري
    مرورك جميل وشيق وللحديث تتمة
    الى اللقاء

  2. يقول Gabriel:

    الاخ الاستاذ عصام مروة المحترم
    تحية طيبة
    الجمعية العامة للامم المتحدة هي جمعية مثيرة للجدل، هذا في اعتقادي على الاقل، لانها تقع في المقام الاول تحت سلطة الكبار، والكبار هم اميركا وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين… وفي ظل هؤلاء تتجاذب المصالح ما بين كل بحسب اهوائه وكل حسب مصالحه، وبدون اي تقدير لمصالح الاخرين، والقضية الفلسطينية كانت واحدة منها، وكانت مثالا واضحاً على فشل هذه الجمعية، وعلى تصرفاتها التي تكيل بمكيالين بحسب مصالح الدول الكبرى. وموضوع الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل في اعتقادي ان دخل الامم المتحدة فسوف يكون لصالح اسرائيل، وانت اعلم لماذا.
    تحياتي

© 2022 جمعية نينوى في النرويج · اشترك في : الموضوعات التعليقات · | تصميم الموقع : | : متین جمیل بناڤی